in

6 منتجات ألبان لا تؤثر على من يعانون من حساسية اللاكتوز

من الحقائق المثيرة للاهتمام : على الرغم من أن نسبة 65 ٪ من تعداد السكان يتم تشخيصهم بشكل رسمي بالحساسية المفرطة تجاه اللاكتوز، إلا أن بعض الخبراء يعتقدون في أننا جميعاً نعاني ولو قليلاً من الحساسية المفرطة للاكتوز – لكننا نتجاهل الإنتفاخ والغازات كأنها ليست مشكلة حقيقية.

السبب في أنه قد يكون من الصعب علينا هضم منتجات الألبان مع تقدمنا في العمر ، هو أن أجسامنا تبدأ في إنتاج كمية أقل من إنزيم يُدعى اللاكتاز، وهو الإنزيم المسئول عن تكسير سكر اللاكتوز – وهو السكر المركب الموجود في الحليب. وعدم وجود العدد الكافي من إنزيمات اللاكتاز في الجسم ، يجعل جزيئات اللاكتوز تنتهي في قولونك، حيث تلتهمها البكتيريا، مما ينتج عنه الغازات والإسهال ، كما قالت الدكتورة باتريشيا ريموند ، وهي أخصائية في أمراض الجهاز الهضمي  وأستاذة مساعدة في قسم الطب الباطني بكلية طب ايسترن فيرجينيا.

تقول د/ رايموند : ” الخبر السار هو أنه على الرغم من أن الآثار الجانبية السيئة قد تجعلك ترغب في الإقلاع عن جميع منتجات الألبان إلى الأبد ، إلا ان هذا الأمر ليس ضرورياً دائماً ، إلا إذا كنت تعاني من حساسية مفرطة تجاه اللاكتوز ( بمعنى أن جسمك لا ينتج انزيم اللاكتاز من الأساس ) “. و يتفق معها د/ فرانسيس لارجمان روث ، وهو أخصائي حميات غذائية معتمد و مؤلف كتاب Eating In Color.

بالنسبة لأولئك الذين لديهم حالات أكثر اعتدالا من الحساسية تجاه اللاكتوز، فهناك العديد من الأطعمة القائمة على منتجات الألبان والتي لن تسبب في الواقع مشاكل في عملية الهضم، وهذا بفضل محتوى اللاكتوز المنخفض طبيعياً بها. إليك 6 من هذه الأطعمة التي يجب أن تضع تجربتها في الاعتبار.

1- الجبن القديم :

ليس عليك التخلي عن نوعك المفضل من الجبن اللذيذ كلياً. كل ما عليك فعله هو البقاء بعيداً عن أصناف الجبن الطرية مثل جبن الموتزاريلا أو جبن البري الأبيض. أما أنواع الجبن الصلبة مثل : جبن الشيدر والجبن السويسري، و جبنة البارميزان – التي تم تعتيقها لمدة 6 أشهر على الأقل، فلا ضرر منها . هذا لأن الإنزيمات المستخدمة في عملية صناعة الجبن تعمل على تكسير سكر اللاكتوز أكثر وأكثر بمرور الوقت ، لذلك بعد مرور الستة أشهر التي نحتاجها لصناعة الجبن القديم، يتبقى قدر قليل جدا من اللاكتوز في الجبن . هذا هو السبب في أن الجبن لا يكون مذاقه مسكراً ، فقد تم تكسير كل كمية السكر الموجودة بها، حسب قول د/ لارجمان روث . لذا امض قدمًا واستمتع بقليل من جبن البارميزان المبشور فوق طبق المكرونة.

2- الزبادي :

يُمكن أن يكون الزبادي من الخيارات الذكية الأخرى – ولكن ليس كل أنواعه. ابحث عن أنواع الزبادي التي تحتوي على البكتيريا النشطة الحية أو التي تحمل كلمة ” البروبيوتيك ” على الملصق، كما يقول د/ لارجمان روث.

هذه البكتيريا النافعة ضرورية لعملية  الهضم ، حيث أن البكتيريا تتغذى على السكر وينتهي الأمر بتناولها الكثير من سكر اللاكتوز. وهذا هو السبب في أن الزبادي اليوناني الغني بالبروبيوتيك يكون لاذعاً، و يتبقى قدر قليل جدا من سكر اللاكتوز به عند وصوله إلى مائدتك . والأفضل من ذلك ، كما تقول د/ رايموند ، هو أن تختار أنواع الزبادي الكاملة الدسم ، خاصة إذا كنت لن تأكل الزبادي اليوناني. حيث يوجد به حوالي 8.5 جرام من اللاكتوز في الحصة الواحدة، في حين أن الزبادي قليل الدسم به 14 غراماً من اللاكتوز.

3- الزبد :

لا يمكن وصف الزبد مطلقاً بأنه حلو المذاق – ذلك لأنه خالي من اللاكتوز تقريباً. ومع ذلك ، يحتوي الزبد على كميات صغيرة جداً من بروتين الحليب المسمى بمصل اللبن ، و الذي تقول رايموند عنه أنه البروتين الذي يختبئ به معظم سكر اللاكتوز الموجود في الحليب. لذلك إذا لاحظت أن تناول الزبد يزعج معدتك، فعليك باستخدام السمن ( المعروف أيضاً  بالزبد المُصفى )، كما تقترح ليلي نيكولز ، أخصائية التغذية و الحميات الغذائية المعتمدة ، وتقول ان السمن ما هو إلا عبارة عن زبد تم تذويبه وتصفيته من مواد الحليب الصلبة .

4- الكفير أو الكوارك ( اللبن الرايب ) :

ألم تسمع من قبل عن لبن الكفير أو الكوارك ؟ حسنا ، قد ترغب في التعرف عليه. هذان النوعين من منتجات الألبان المخمرة يحتويان على كميات صحية من نفس البكتيريا المحبة للاكتوز والتي تجعل الزبادي اليوناني سهل الهضم . وبفضل عملية التخمير، و التي تتغذى فيها البكتيريا على كمية أكبر من سكر اللاكتوز مقارنةً بالزبادي اليوناني ، فإن لبن الكفير أو الكوارك قليل الدسم سيكون يسير الهضم على معدتك. و يمكنك استخدام الكفير لصنع مشروب السموثي الصباحي ، و استخدام الكوارك عوضاً عن أنواع الأجبان السميكة مثل جبنة الريكوتا.

5- حليب الماعز :

هذا النوع من الحليب قد يسبب لك القليل من التحسس، لان على خلاف من الأطعمة الأخرى في هذه القائمة، فإن لبن الماعز مازال يحتوي على كميات كبيرة من اللاكتوز. ولكن أي شخص لديه حساسية بشكلٍ طفيف، بمعنى أنه إذا كان الحليب البقري يزعج معدتك، لكن تناول الجبن لا يسبب لك عسر الهضم أو الانتفاخ، فيجب عليك أن تجرب حليب الماعز عوضا عن الحليب البقري. يقول د/ لارجمان روث : إن حليب الماعز به نسبة أقل من سكر اللاكتوز مقارنة بالحليب البقري، وقد تبين أنه سهل الهضم للأطفال والبالغين من ذوي المعدة الحساسة . بالإضافة إلى أنه يتساوى مع الحليب البقري من الناحية الغذائية ، لذا لن يفوتك المغذيات الضرورية في اللبن.

لذا ما الذي عليك فعله الآن ؟

إذا كنت تعاني من حالة خفيفة من الحساسية تجاه اللاكتوز، فابدأ بتناول حصص صغيرة من هذه الأطعمة و لاحظ كيف تشعر بعد تناولها. لا تزال متخوفاً قليلا من تجربة هذه الأطعمة بنفسك ؟ قم إذن بزيارة طبيب متخصص في أمراض الجهاز الهضمي، حتى يتمكن من إجراء تحليل حساسية اللاكتوز على دمك و تحديد مدى تحسس معدتك تجاه اللاكتوز ، و بالتالي يعطيك فكرة عن كمية (أو أنواع ) منتجات الألبان التي يمكنك إضافتها إلى نظامك الغذائي ، كما قالت د/ رايموند .

.

ما رأيك؟

Upvote Downvote

Total votes: 4

Upvotes: 3

Upvotes percentage: 75.000000%

Downvotes: 1

Downvotes percentage: 25.000000%

10 أشياء يجب عليك القيام بها حتى تخسر الوزن في حمية الثلاثين يوم

9 من الأعشاب والتوابل التي تساعد على خسارة الوزن