Ahmad

active 1 day, 18 hours ago
active 1 day, 18 hours ago

هل تناول العنب مفيد؟

عند تناول العنب، ما يحصل عليه الجسم ليس مجرد العصير والطعم اللذيذ فقط، ولكن أيضًا جرعة من المغذيات ومضادات الأكسدة التي قد تساعد على البقاء بصحة جيدة. كما أن العنب منخفض السعرات الحرارية وخالي من الدهون.

والعنب من الفواكه الموجودة منذ آلاف السنين. وبينما ينضج على الكروم، يتحول إلى:

  • الأخضر الشفاف
  • الأسود
  • الأرجواني
  • الأحمر

وبعض أنواع العنب لها بذور صالحة للأكل. وتوجد أنواع أخرى بدون بذور سهلة التناول، إلا أن العنب الذي يحتوي على بذور يكون عادة أكثر حلاوة. بينما قد يكون مذاق البذور نفسها مر قليلا.

ويُعرف العنب المتوفر في المتاجر والسوبر ماركت، باسم عنب المائدة. وهناك عنب النبيذ الذي يستخدم لصنع النبيذ، وهو أصغر حجما من عنب المائدة وجلده أكثر سمكا وبذوره أكبر أيضا.

وفيما يلي نلقي نظرة على الفوائد الغذائية لتناول العنب.


المخللات – أهم الحقائق الغذائية وهل مفيدة؟

يتداول البعض الحديث عن الفوائد الصحية للمخللات وعصير المخلل، وأن الخيار المخلل قد يساعد في تخفيف الوزن ومرض السكري وحتى كذلك الوقاية من السرطان.

لكن في الوقت نفسه هناك التحذيرات حول النسبة العالية من الصوديوم التي يحتوي عليها المخلل، وزيادة خطر الإصابة بسرطان المعدة.

وتتناول هذه المقالة كل ما نحتاج إلى معرفته لتقرير الرغبة في تناول المخللات أم لا.

حقائق التغذية في المخلل:

يمكن أن تختلف حقائق التغذية في المخلل بشكل كبير، اعتمادًا على العلامة التجارية والنوع، ولكن جميعها تقريبًا مرتفعة للغاية في الصوديوم.

وتحتوي حصة (35 جرام) من المخلل على: 

  • السعرات الحرارية: 4 سعر حراري
  • الكربوهيدرات: 0.8 جرام
  • الألياف: 0.3 جرام
  • الصوديوم: 283 مليجرام
  • البروتين: 0.2 جرام
  • السكر: 0.4 جرام

وذلك وفقا لوزارة الزراعة، دائرة البحوث الزراعية، مختبر بيانات المغذيات. واعتمادا على قاعدة بيانات المغذيات الوطنية لوزارة الزراعة الأمريكية كمرجع قياسي وراثي (إصدار: أبريل 2018). (1)

هل المخللات مُخمّرة؟

التخمير هو أحد طرق التخليل، ولكن لا يتم تخمير كل المخللات. وعند تخمير الخضار والفواكه، تحطم البكتيريا الصحية السكريات الطبيعية.

وهذه العملية هي ما يعطي المخللات المخمرة طعمها اللاذع، وتبقى المخللات في ماء مالح وتخمّر على مدار أيام عديدة.

ويرجع إلى التخمير، السبب في أن بعض الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز قد يكونون قادرين على تناول الزبادي.

حيث تحطم البكتيريا الجيدة في الزبادي السكر الذي يسمى اللاكتوز. وهذه البكتيريا، المعروفة أيضًا باسم البروبيوتيك، تحافظ على الأطعمة ولها العديد من الفوائد الصحية للجسم.

وعندما لا يتم تخمير المخللات، تُعد بإضافة الخل لمنحها الطعم القوي. والذي يتم إنتاجه أساسا من خلال عملية التخمير، ولكنه فقط الذي لا يزال خامًا وغير مبستر، مثل خل التفاح الخام، الذي يحتفظ بالبكتيريا الجيدة.

ومعظم المخللات المتوفرة في المتاجر، هي مخللات غير مُخمّرة ويتم تخليلها بالخل. حيث يُمتص الخل والبهارات. ولذلك تعتبر سهلة الصنع في المنزل (2).

الفوائد الصحية:

قد يساعد تناول الأطعمة المخمرة في كل شيء، بدءا من مقاومة الأنسولين إلى الالتهاب.

ومخلل الملفوف، وهو أحد أكثر الأطعمة المخمرة شيوعًا في جميع أنحاء العالم، ثبت أن له فوائد مضادة للسرطان (3). بينما قد يقلل تناول الزبادي بانتظام من خطر الإصابة بالسمنة (4).

ولا تزال المخللات غير المخمرة توفر فوائد الخل والبهارات والخضار. كما أصبح شرب منقوع المخلل شائعا نظرًا لفوائده المرتبطة بتقلصات العضلات، وفقدان الوزن والسكري وغير ذلك الكثير.

ويفضل الذين يتبعون حمية الكيتون، شرب عصير المخلل، نظرا لحاجتهم إلى المزيد من الصوديوم لإدارة توازن المنحل بالكهرباء.

ويمكن أن يزيد أكل المخللات من تناول مضادات الأكسدة. حيث تساعد تلك الطبيعية الموجودة في جميع الفواكه والخضروات في مكافحة الجذور الحرة، وهي عبارة عن مواد كيميائية غير مستقرة تتشكل بشكل طبيعي في الجسم وترتبط بمشاكل مثل أمراض القلب والسرطان.

ويمكن لطهي أي طعام، تحطيم العناصر الغذائية الحساسة للحرارة، بما في ذلك مضادات الأكسدة. بينما يحافظ تخليل الخضار والفواكه النيئة على قوتها المضادة للأكسدة.

الصوديوم في المخللات:

يتطلب الحفاظ على أي نوع من الطعام إضافة الملح، حيث يشكل حوالي 5% من معظم الوصفات المخللة. وتحتوي حبتان صغيرتان من المخلل على حوالي 600 مليجرام من الصوديوم، أي أكثر من ربع الحد اليومي الموصى به.

وبالإضافة إلى كونها مصدر قلق لمعظم الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، فإن الأطعمة المملحة للغاية قد تتسبب في التعرض لخطر أكبر للإصابة بسرطان المعدة.

حيث توصل البحث في عام 2015، إلى أن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الملح، ترتبط بمخاطر الإصابة بسرطان المعدة، إلى جانب البيرة والمشروبات الكحولية (5).

وإعداد المخللات في المنزل، هي الطريقة الوحيدة للسيطرة على كمية الصوديوم في المخللات.

كيفية عمل مخلل الخيار

يمكن التخليل، عن طريق التخمير أو المحلول الملحي. وهي الطرق التي استخدمت منذ آلاف السنين للحفاظ على الطعام بعد الحصاد.

وعادة تحتاج هذه الوصفات إلى الملح والخل الأبيض والتوابل، مثل بذور الشبت والخردل. وفي أجزاء من آسيا، يضاف الزيت أيضًا.

وفي حين أن الخيار شائع في أمريكا الشمالية، إلا أنه يمكن تخليل جميع أنواع الفواكه والخضروات، وحتى اللحوم. حيث يمكن تخليل الجزر والقرنبيط والبنجر والكرنب وغيرها.

وكل المطلوب، هو صب الماء الساخن المضاف إليه الخل والملح فوق الخضار المقطع وتركه ليبرد في برطمان، ثم تغطيته وتركه بضعة أيام في الثلاجة. وغالبا ما يطلق على المخللات المنزلية، المخللات السريعة أو مخللات الثلاجة.

ويمكن لمن ليست لديه حساسية للملح، أو ارتفاع في ضغط الدم، صنع بعض المخللات والتمتع بالمزايا الصحية والطعم اللذيذ.


النشا المقاوم : فوائد وكل ما تحتاج إلى معرفته

إن معظم الكربوهيدرات في النظام الغذائي عبارة عن النشا (سلاسل طويلة من الجلوكوز توجد في الحبوب والبطاطا والأطعمة المختلفة).

ولا يتم هضم كل النشا الذي يتم تناوله، حيث يمر في بعض الأحيان، جزء صغير منه عبر الجهاز الهضمي دون حدوث تغيير، أي إنه مقاوم للهضم. وهذا النوع من النشا يسمى النشا المقاوم، ويشبه نوعًا من الألياف القابلة للذوبان.

وتظهر العديد من الدراسات على البشر، أن النشا المقاوم يمكن أن يكون له فوائد صحية قوية. بما في ذلك تحسين حساسية الأنسولين، وانخفاض مستويات السكر في الدم، وخفض الشهية وفوائد أخرى مختلفة للهضم (1).

والنشا المقاوم من الموضوعات الشائعة للغاية في الوقت الحالي، حيث قام بتجربته كثير من الناس، ولاحظوا تحسينات كبيرة من خلال إضافته إلى نظامهم الغذائي.

أنواع النشا المقاوم:

ليست كل أنواع النشا المقاوم متماثلة، ويوجد منه أربعة أنواع مختلفة (2):

  • النوع الأول: الموجود في الحبوب والبذور والبقوليات، ويقاوم الهضم لأنه مرتبط بجدران الخلايا الليفية.
  • النوع الثاني: الذي يوجد في بعض الأطعمة النشوية، بما في ذلك البطاطس النيئة والموز الأخضر (غير الناضج).
  • النوع الثالث: يتم تشكيله عند طهي بعض الأطعمة النشوية، مثل البطاطس والأرز، ثم تبريدها، حيث يحوّل التبريد بعض النشويات القابلة للهضم إلى نشا مقاوم عن طريق الارتداد العكسي (3).
  • النوع الرابع: يتشكل من صنع الإنسان عن طريق عملية كيميائية.

إلا أن هذا التصنيف ليس بهذه البساطة، حيث يمكن أن توجد أنواع مختلفة من النشا المقاوم في نفس الطعام. وتبعا لكيفية تحضير الأطعمة، يتغير مقدار النشا المقاوم فيه.

وعلى سبيل المثال، فإن نضوج ثمرة موزة (التحول إلى اللون الأصفر)، يؤدي إلى تدهور النشويات المقاومة وتحويلها إلى نشا عادي.

ملخص:

توجد أربعة أنواع مختلفة من النشا المقاوم، ولكيفية تحضير الأطعمة تأثير كبير على الكمية النهائية من النشا المقاوم في الطعام.

كيف يعمل  النشا المقاوم؟

السبب الرئيسي وراء عمل النشا المقاوم، يكمن في أنه يعمل مثل الألياف القابلة للذوبان والتخمّر. حيث يمر غير مهضوم عبر المعدة والأمعاء الدقيقة، وفي نهاية المطاف يصل إلى القولون حيث يغذي بكتيريا الأمعاء الصديقة (4).

ويفوق عدد البكتيريا الموجودة في الأمعاء (فلورا الأمعاء) خلايا الجسم بنسبة 10 إلى 1(5).

وفي حين أن معظم الأطعمة تغذي 10 ٪ فقط من خلايا الجسم، فإن الألياف المخمّرة، والنشويات المقاومة تغذي 90 ٪ الأخرى (6، 7).

وهناك مئات الأنواع المختلفة من البكتيريا في الأمعاء. وقد اكتشف العلماء خلال العقود القليلة الماضية، أن عدد ونوع البكتيريا يمكن أن يكون لها تأثير عميق على الصحة (8، 9).

والنشا المقاوم يغذي البكتيريا الصديقة في الأمعاء، ويكون له تأثير إيجابي على نوع البكتيريا وكذلك عددها (10).

وعندما تهضم البكتيريا النشا المقاوم، فإنها تشكل عدة مركبات، بما في ذلك الغازات والأحماض الدهنية قصيرة السلسلة، وأبرزها الزبدات.

ملخص:

أحد الفوائد الصحية للنشا المقاوم، أنه يغذي البكتيريا الصديقة في الأمعاء ويزيد من إنتاج الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة مثل الزبدات.

 النشا المقاوم غذاء رائع للجهاز الهضمي:

عند تناول النشا المقاوم، ينتهي به الأمر في الأمعاء الغليظة، حيث تقوم البكتريا بهضمه وتحويله إلى أحماض دهنية قصيرة السلسلة.

والزبدات هي أهم هذه الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة، كما أنها الوقود المفضل للخلايا التي تبطن القولون.

لذلك، فإن النشا المقاوم يغذي البكتيريا الصديقة، ويغذي الخلايا في القولون بشكل غير مباشر عن طريق زيادة كمية الزبدات. وله العديد من الآثار المفيدة على القولون، فهو يقلل من مستوى الهيدروجين، ويقلل الالتهاب بشكل فعال.

كما يؤدي إلى العديد من التغييرات المفيدة التي من شأنها تقليل خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، والذي يعد رابع سبب شائع لوفيات السرطان في جميع أنحاء العالم.

وتنتقل الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة التي لا تستخدمها الخلايا في القولون إلى مجرى الدم والكبد وباقي الجسم، حيث قد يكون لها آثار مختلفة مفيدة.

وبسبب آثاره العلاجية على القولون، قد يساعد النشا المقاوم الاضطرابات الهضمية المختلفة. وهذا يشمل أمراض الأمعاء الالتهابية، مثل التهاب القولون التقرحي ومرض كرون، والإمساك والتهاب الرتج والإسهال.

ورغم أنه ثبت أيضا في الدراسات على الحيوانات، أن النشا المقاوم يزيد من امتصاص المعادن، إلا أنه يجب دراسة دور الزبدات في الصحة والمرض بشكل صحيح لدى الإنسان قبل تقديم أي توصيات قوية بهذا الشأن.

ملخص:

يغذي النشا المقاوم خلايا القولون عن طريق زيادة إنتاج الزبدات، ويؤدي إلى تحسينات مختلفة في وظيفة الجهاز الهضمي.

فوائد النشا المقاوم الصحية:

يتمتع النشا المقاوم بفوائد مختلفة لصحة الأيض. حيث تشير العديد من الدراسات، إلى أنه يمكنه تحسين حساسية الأنسولين (استجابة خلايا الجسم للأنسولين، كما أنه فعّال جدا أيضا في خفض مستويات السكر في الدم بعد وجبات الطعام.

هذا علاوة على أنه يكون له تأثير على الوجبة التالية، بمعنى إنه تم تناول النشا المقاوم خلال وجبة الفطور، فإنه يقلل أيضًا من ارتفاع السكر في الدم في وجبة الغداء.

وتأثيره على استقلاب الجلوكوز والأنسولين مثير للإعجاب كذلك. فقد وجدت بعض الدراسات تحسنا بنسبة 33-50 ٪ في حساسية الأنسولين بعد أربعة أسابيع من استهلاك 15-30 جراما يوميا، إلا أنه لا يمكن التأكيد فيما يخص حساسية الأنسولين بما فيه الكفاية.

ويُعتقد أن وجود حساسية منخفضة للأنسولين (مقاومة الأنسولين)، هو أحد عوامل الخطر الرئيسية للعديد من الأمراض الخطيرة، بما في ذلك متلازمة التمثيل الغذائي ومرض السكري 2، والسمنة وأمراض القلب ومرض الزهايمر.

وقد يساعد النشا المقاوم من خلال تحسين حساسية الأنسولين وخفض نسبة السكر في الدم، على تجنب الأمراض المزمنة وتحسين نوعية الحياة. ومع ذلك، لا تتفق جميع الدراسات على أن له هذه الآثار المفيدة. حيث أن ذلك يعتمد على الشخص و الجرعة ونوع النشا المقاوم.

ملخص:

تشير العديد من الدراسات إلى أن النشا المقاوم يحسن حساسية الأنسولين ويخفض مستويات السكر في الدم، خاصة بعد الوجبات.

قد يساعد في تخفيف الوزن عن طريق تحسين الشبع

يحتوي النشا المقاوم على سعرات حرارية أقل من النشا العادي، 2 مقابل 4 سعرات حرارية لكل جرام. وكلما ارتفع محتوى النشا المقاوم في الطعام، قل عدد السعرات الحرارية.

وتظهر العديد من الدراسات، أن مكملات الألياف القابلة للذوبان يمكن أن تسهم في إنقاص الوزن، عن طريق زيادة الشعور بالامتلاء وتقليل الشهية.

ويبدو أن للنشا المقاوم نفس التأثير. حيث تزيد إضافة النشا المقاوم للوجبات من الشعور بالامتلاء، وتقليل الحاجة إلى تناول السعرات الحرارية.

وتشير بعض الدراسات على الحيوانات إلى أن النشا المقاوم يمكن أن يتسبب في فقدان الوزن، لكن هذا التأثير لم يدرس بشكل صحيح في البشر.

ملخص:

يحتوي النشا المقاوم على سعرات حرارية أقل من النشا العادي، وقد يزيد من الشعور بالامتلاء، ويساعد الناس على تناول كميات أقل من الطعام.

كيفية إضافة النشا المقاوم للنظام الغذائي؟

هناك طريقتان لإضافة النشويات المقاومة إلى النظام الغذائي، إما بالحصول عليها من الأطعمة، أو تناول المكملات الغذائية.

وتحتوي العديد من الأطعمة التي تستهلك عادة على نسبة عالية من النشا المقاوم. ويشمل هذا البطاطس النيئة والمبردة بعد الطهي، والموز الأخضر والبقوليات المختلفة والكاجو والشوفان الخام.

وكل هذه الأطعمة تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات، مما يجعلها غير واردة مع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات، ومع ذلك، يمكن تناول القليل مع حمية منخفضة الكربوهيدرات في حدود 50-150 جرام.

كما يمكن إضافة النشا المقاوم للنظام الغذائي دون إضافة أي كربوهيدرات عن طريق تناول المكملات الغذائية، مثل نشا البطاطس الخام الذي يحتوي على حوالي 8 جرامات من النشا المقاوم لكل ملعقة تقريبًا، ولا يحتوي على أي كربوهيدرات.

كما أنه رخيص السعر جدا، وطعمه لطيف نوعًا ما، بحيث يمكن إضافته إلى النظام الغذائي بطرق مختلفة، مثل الرش على الطعام أو المزج في الماء أو العصائر.

وتوفر أربع ملاعق كبيرة من نشا البطاطس الخام 32 جرامًا من النشا المقاوم، ومن الضروري البدء ببطء حيث أن تناول الكثير قد يؤدي إلى انتفاخ البطن والشعور بعدم الراحة.

كما أنه لا توجد فائدة من تناول أكثر من ذلك حيث يبدو أن الكميات الزائدة تمر عبر الجسم عندما تصل إلى 50-60 جرامًا يوميًا.

ويحتاج الأمر إلى الصبر لملاحظة كل الفوائد، حيث قد يستغرق إنتاج أحماض دهنية قصيرة السلسلة مدة تتراوح من أسبوعين إلى أربعة أسابيع.


أفضل الأطعمة والمشروبات المفيدة للكبد

يُعد الكبد مصدر قوة الجسم. ويؤدي مجموعة متنوعة من المهام الأساسية، بدءاً من إنتاج البروتينات والكوليسترول والصفراء، إلى تخزين الفيتامينات والمعادن وحتى الكربوهيدرات.

كما أنه يقوم بتكسير السموم، مثل الكحول والأدوية والمنتجات الثانوية لعملية التمثيل الغذائي. والحفاظ على الكبد في حالة جيدة أمر مهم وضروري للحفاظ على الصحة.

وتتناول هذه المقالة أفضل الأطعمة والمشروبات للحفاظ على صحة الكبد.


هل الطعام الحار مفيد للهضم؟

في الماضي عندما كان يعاني أحد الأشخاص من اضطراب في المعدة، يُنصح بتناول طعاما خفيفا، مثل الموز أو الأرز الأبيض أو التفاح أو الخبز المحمص.

وكان الاعتقاد أن الأطعمة الغنية بالتوابل أو حتى النكهات، يمكن أن تتسبب في تهيج الجهاز الهضمي، مما يزيد من الاضطراب، بما في ذلك القيء والإسهال والقرح.

لكن هذه الافتراضات، دفعت الناس للتفكير في الثقافات التي تعتمد على الأطعمة الحارة بشكل يومي، وكيف يمكنهم الإعتناء بجهازهم الهضمي!!

وقد اتضح أنه ليست جميع البهارات سيئة أو ضارة للمعدة، وفي الواقع، قد يكون بعضها هو ما يطلبه الطبيب.

يقول خبير التغذية الرئيسي في برنامج سياتل ساتون للأكل الصحي "لا يوجد الكثير من البحث حول ما إذا كانت هذه الأطعمة الحارة تعتبر ضارة للجهاز الهضمي بأكمله".

تحديد البهارات:

السؤال قد يبدو بسيطا: ما هو الطعام حار؟ إلا أن الجواب عليه معقدا، لأن كلمة "حار" مصطلح نسبي. فمعجون الأسنان بالنعناع قد يعتبر لاذع لبعض الأذواق، في حين قد يتناول آخرون الفلفل التايلاندي دون أن يطرف لهم جفن.

ومعظم التوابل الحارة مشتقة من نبات الفلفل أو الفلفل الحار، على الرغم من أن بعض أوراق نباتات، مثل الخردل الأخضر، لاذعة أيضًا، وكذلك بعض الجذور، مثل الزنجبيل.

وتُدمج هذه التوابل في أطعمتنا سواء في شكلها الخام، أو المطبوخ، أو المجفف، أو المسحوق. والكاري الذي يُعتبر أحد التوابل الشائعة التي يعتقد البعض أنها حارة، عبارة في الواقع عن مزيج من العديد من البهارات، بما في ذلك أوراق نبات الكاري والزنجبيل والفلفل الحار.

ويقول Ficek: "يربط الكثير من الناس الطعام الحار بمرض الجزر المعدي المريئي (GERD)". "ولكن هناك العديد من الأطعمة الأخرى التي تسبب تهيجًا في المعدة، بما في ذلك الكافيين والكحول والفواكة الحمضية".

والذين يعانون من عدم الراحة في الجهاز الهضمي بعد تناول الأطعمة الغنية بالتوابل، قد يكون ذلك رد فعل على شيء آخر غير التوابل في الطعام.

وغالبًا ما تستخدم الأطعمة المكسيكية الفلفل الحار في وصفاتها، لكن المعدة قد تتفاعل مع الدهون من الجبن أو الصلصات التي تعتمد على الزبدة.

فالحمضيات، وصلصة المكرونة القائمة على الطماطم أو الليمون في طبق من بيكاتا الدجاج يمكن أن تتآكل في بطانة الجهاز الهضمي.

فوائد البهارات:

يبدو أن البهارات لها فوائد صحية كثيرة. ووفقا للدراسات، يمكن أن يقلل الفلفل الحار والزنجبيل والتوابل الأخرى، من الالتهابات وعلاج الالتهابات المعدية (1).

ويقول Ficek: "نحن نعلم أن الكثير من التوابل مصدر كبير لفيتامين ج، والذي يمكن أن يقلل من فترات نزلات البرد، وقد يؤثر على السرطان وأمراض القلب".

وبعض التوابل يبدو أنها تقلل الالتهاب، التي تُعد رد فعل مناعي تتورم فيه الأجزاء المصابة من الجسم. والالتهاب جزء من أنواع مختلفة من الأمراض، بما في ذلك اضطرابات الجهاز الهضمي.

وخلافا للاعتقاد السائد، فإن الأطعمة الغنية بالتوابل لا تسبب القرحة. بل تبين أن "كبساسين"، وهي المادة الكيميائية التي تعطي الفلفل الحار طعمه الحارق، تمنع البكتيريا H. pylori، التي تُعد السبب الأكثر شيوعا للقرحة (2).

كما أن لديها علاقة مثيرة للاهتمام بالألم، حيث يتبعها تأثير مخدر. ولهذا السبب يتم استخدامها في كريمات العلاج الموضعي أو كضمادات جلدية لآلام المفاصل وغيرها.

ومعظم الناس قد يعتبرون الكركم من التوابل المرة الطعم أكثر من كونها حارة، ولكنه مدرج في العديد من الوصفات للأطباق الغنية بالبهارات، مثل الكاري، كما ثبت أن الكركمين، وهو المكون النشط للكركم، لديه بعض الخصائص الصحية الهامة (3).

ويظهر نتائج واعدة في علاج متلازمة القولون العصبي والانزعاج الهضمي العام عن طريق منع مستقبلات الألم المحددة، كما أظهر فعاليته في الوقاية من سرطان القولون والمستقيم وعلاجه.

ماذا عن الأطعمة الحارة للغاية؟

للذين يعانون بالفعل من تقرحات، فإن الأطعمة الغنية بالتوابل تزيد الشعور بالسوء. ويمكنها أن تهيج بعض التهابات المسالك البولية، وبالتأكيد سوف تتسبب في جريان الأنف ودموع العينين، مما قد يسبب تهيج الجيوب الأنفية.

وأفضل طريقة للاستمتاع بالأطعمة الغنية بالتوابل كعامل مساعد للجهاز الهضمي، هو أن يكون مذاقها جيدًا. كما يمكن ضبط كمية التوابل التي يتم إضافتها إلى الأطعمة عند الطهي في المنزل، ودرجة ارتفاع أو انخفاض الطعم الحار وفقًا للذوق الشخصي.


طرق طبيعية لخفض مستويات الكوليسترول في الدم

يتكون الكوليسترول في الكبد وله العديد من الوظائف المهمة. حيث يساعد في الحفاظ على جدران الخلايا مرنة، وهو ضروري لتكوين العديد من الهرمونات. ومع ذلك، ومثل أي شيء في الجسم، فإن الكثير من الكوليسترول يخلق مشاكل.

والكوليسترول، مثل الدهون لا يذوب في الماء. وبدلاً من ذلك، يعتمد انتقاله في الجسم على جزيئات تسمى البروتينات الدهنية التي تحمل الكوليسترول والدهون والفيتامينات القابلة للذوبان في الدم.

والأنواع المختلفة من البروتينات الدهنية لها تأثيرات مختلفة على الصحة. فعلى سبيل المثال، تؤدي المستويات العالية من البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) إلى ترسبات الكوليسترول في جدران الأوعية الدموية، مما قد يؤدي إلى انسداد الشرايين والسكتات الدماغية والنوبات القلبية وفشل الكلى (1).

وفي المقابل، يساعد البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL)، على حمل الكوليسترول بعيداً عن جدران الأوعية ويساعد على منع هذه الأمراض (2).

وفي هذه المقالة نستعرض أهم طرق طبيعية لزيادة الكوليسترول "الجيد"، وخفض الكوليسترول "الضار".


أهم فوائد البابايا الصحية المستندة إلى أدلة

البابايا، فاكهة استوائية صحية بشكل لا يمكن تصديقه. وغنية بمضادات الأكسدة التي يمكن أن تقلل من الالتهابات، وتحارب الأمراض وتساعد في الحفاظ على الشباب.

وفيما يلي 8 من الفوائد الصحية للبابايا:


7 طرق مثبتة لخسارة الوزن (بدون حساب للسعرات الحرارية)

"أكل أقل، وحركة أكثر" على الرغم من أن هذه الاستراتيجية منطقية تمامًا، إلا أنه من الخطأ افتراض أن السبب الوحيد وراء زيادة الوزن أو فقدانه هو السعرات الحرارية.

فالقضية أكثر تعقيدًا من ذلك بكثير، حيث تؤثر الأطعمة المختلفة على الجوع والهرمونات بطرق مختلفة، كما أن ليست كل السعرات الحرارية متساوية.

وفي الواقع، هناك العديد من الأشياء التي يمكن القيام بها لفقدان الوزن دون احتساب للسعرات الحرارية.

وفيما يلي 7 طرق خضعت للتجربة لفقدان الدهون:


الفلفل الحلو الحقائق الغذائية والفوائد الصحية

الفلفل الحلو (الفليفلة الحولية) من الفواكه التي تنتمي إلى العائلة الباذنجانية. وتتضمن الفلفل الحار، والطماطم، وفاكهة الخبز، وجميعها موطنها أمريكا الوسطى والجنوبية. ويمكن أكله نيئاً أو مطبوخاً.

ومثل باقي أفراد العائلة المقربين، يتم تجفيف الفلفل الحلو والحار في بعض الأحيان وسحقه واستعماله كمسحوق، حيث يشار إليه باسم البابريكا.

والفلفل الحلو منخفض السعرات الحرارية وغني بصورة استثنائية بفيتامين سي، ومضادات الأكسدة الأخرى مما يجعله إضافة ممتازة لنظام غذائي صحي.

وهو متوفر بألوان مختلفة، مثل الأحمر والأصفر والبرتقالي والأخضر، الذي يعتبر غير ناضج. ويكون له نكهة مريرة قليلاً وليست حلوة مثل الثمرات الناضجة تمامًا.

ويحاول هذا المقال توفير كل ما يحتاج المرء لمعرفته حول الفلفل الحلو.


الفول السوداني: أهم الحقائق الغذائية والفوائد الصحية

الفول السوداني (Arachis hypogaea) من البقوليات التي نشأت في أمريكا الجنوبية. ولاينتمي إلى عائلة المكسرات، وإنما البقوليات مثل الفول والعدس وفول الصويا.

ونادرا مايؤكل الفول السوداني في الولايات المتحدة نيئًا. وبدلاً من ذلك، يتم استهلاكه في أغلب الأحيان محمصاً أو كزبدة الفول السوداني.

وتشمل منتجات الفول السوداني الأخرى، زيت الفول السوداني والدقيق والبروتين، وتستخدم هذه المنتجات في مجموعة متنوعة من الأطعمة، مثل الحلويات والكعك والسكاكر والوجبات الخفيفة والصلصات.

وهو غني بالبروتين والدهون ومختلف العناصر الغذائية الصحية، كما تشير الدراسات إلى أنه قد يكون مفيدًا لفقدان الوزن ويرتبط بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب.

وهذا المقال يوفر كل ما يمكن الاحتياج لمعرفته حول الفول السوداني.