Ahmad

active 1 day ago
active 1 day ago

أشياء يجب معرفتها عن حمية ال 500 سعر حراري

يعتبر اتباع حمية غذائية تحتوي 500 سعر حراري فقط، شكل متطرف من الأنظمة المنخفضة السعرات الحرارية للغاية (VLCD)، والذي يتطلب تقليل كمية الطعام التي يتم تناولها بشكل كبير، وعادة ما تصل إلى 800 سعر حراري يوميا كحد أقصى.

ويستخدم هذا النظام بدائل للوجبات مثل المشروبات والمخفوق وبعض أنواع الأطعمة الجاهزة بديلاً عن وجبات طعام تصل إلى وجبتين في اليوم على الأقل.

وهذا النوع من الحمية مخصص للأشخاص الذين يعانون من زيادة كبيرة في الوزن، ولم يتمكنوا من فقدان الوزن بعد تجربة العديد من خطط النظام الغذائي.

ولأن هذا النظام الغذائي قد يكون خطيرًا، يلزم اتباعه تحت إشراف طبي. وفيما يلي يمكن معرفة المزيد حول مخاطر وأهداف النظام الغذائي 500 سعر حراري.


ما هي أنواع الأرز الخالية من الجلوتين؟

إن العيش بدون جلوتين يتطلب التحقق من جميع الأطعمة التي يتم تناولها، وقراءة الملصقات لتحديد ما إذا كانت الأطعمة تحتوي على الجلوتين أم لا.

وبشكل عام، يكون الأرز خاليًا من الجلوتين، ما لم يتم خلطه أو معالجته مع منتجات أخرى تحتوي على الجلوتين أو يحدث له تلوث من خلال المعدات التي تعالج منتجات تحتوي على الجلوتين.

وقد يضطر المرء لإتباع أسلوب حياة خالٍ من الجلوتين بسبب الإصابة بمرض الاضطرابات الهضمية أو حساسية القمح. وتشير عيادة مايو كلينيك إلى أن 1 من 141 شخصًا في الولايات المتحدة يعانون من مرض الاضطرابات الهضمية (1).

وحوالي 1 إلى 6% من السكان لديهم حساسية الجلوتين غير الاضطرابات الهضمية.  كما توجد حالة أخرى، وهي التهاب المريء اليوزيني أو EoE، المرض المناعي لحساسية الغذاء، والذي ينجم عن الحساسية للقمح لدى بعض الناس (2). وكل هذه الحالات تتطلب تجنب استهلاك المنتجات التي تحتوي على الجلوتين.

هل الارز خالي من الجلوتين؟

الأرز عموما خال من الجلوتين. ويشمل ذلك جميع الأصناف، مثل الأبيض أو البني، الحبوب الطويلة أو القصيرة، والعطرة وغير العطرة. ورغم أن هناك الآلاف من أنواع الأرز، إلا أن ما يتم بيعه في جميع أنحاء العالم يبلغ   حوالي 100 نوع فقط (3).

ولا داعي للقلق بشأن ما إذا كان خاليًا من الجلوتين طالما يتم شراء الأرز غير المعالج. كما يجب أن تكون هناك دراية بالمنتجات التي قد تحتوي على مكونات إضافية تحتوي على مادة الجلوتين مثل تلك التي يمكن تسويقها كطهي سريع أو مسبق الطهي.

وهذه المنتجات من الأرز قد لا تكون خالية من الجلوتين، لذا كلما كان ممكنًا، يجب البحث عن أنواع الأرز المعبأ والتأكد من الملصق أنه "خالٍ من الجلوتين".

ولأن الأرز يمكن أن يكون عنصرا أساسيا في نظام غذائي خالِ من الجلوتين، يجب الحرص على تناول مجموعة متنوعة من الحبوب الكاملة لضمان الحصول على الفيتامينات والمعادن الهامة في النظام الغذائي، والذي يوجد منها خيارات كثيرة يمكن استهلاكها للذين يتبعون نظاما خاليًا من الجلوتين.

ومن الأسباب الأخرى للحد من استهلاك كميات كبيرة من الأرز هو خطر الزرنيخ. حيث وجد تقرير عام 2012 مستويات من الزرنيخ في المنتجات التي تحتوي على الأرز. ورغم عدم وجود بيان رسمي من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية يحذر المستهلكين من تجنب منتجات الأرز (4).

إلا أنه وكإجراء وقائي، أصدر التحالف الأمريكي لمرض الاضطرابات الهضمية بيانًا يوصي فيه أولئك الذين يتبعون نظامًا غذائيًا خالٍ من الجلوتين بتناول مجموعة متنوعة من الحبوب الكاملة (5).

أي من أنواع الأرز خالية من الجلوتين؟

الأرز في شكله النقي خال من الجلوتين. وتتوفر هذه الحبوب الكاملة في العديد من الأصناف، والتي تختلف في المحتوى الغذائي والفوائد الصحية.

قد تحتاج بعض الوصفات إلى استخدام نوع معين من الأرز. كما أن بعض أنواع الأرز تستخدم بشكل أفضل لأغراض معينة. وإذا كان اختيار الأرز بدون وصفة محددة، يمكن اختيار الأرز غير المكرر (البني) لزيادة المحتوى الغذائي للوجبة.

وفيما يلي  بعض المعلومات الغذائية عن ثلاثة أنواع شائعة من الأرز الخالي من الجلوتين:

الأرز البني مليء بالمغذيات. حيث يحتوي على المنجنيز والسيلينيوم والألياف، لأنه غير مكرر ولا يزال يحتوي على النخالة. والتي تتم إزالتها عند معالجة الأرز الأبيض. ويجب التأكد من تخزين الأرز البني غير المطبوخ في حاوية محكمة الغلق أو في الثلاجة للحفاظ عليه طازجًا.

  • الأرز الأبيض:

الأرز الأبيض هو النوع الشائع للغاية من أنواع الأرز، ولكن يتم إزالة الكثير من قيمته الغذائية. حيث تتم إزالة الألياف والفيتامينات والمعادن الأخرى لخلق نسيج أكثر سلاسة وإطالة عمر الصلاحية.

  • الأرز البري:

لا يعتبر الأرز البري أرزًا من الناحية الفنية، على الرغم من أنه يتم تسويقه كأحد أنواع الأرز. إلا إنه في الواقع عشب وخالي من الجلوتين.

وزراعة الأرز البري أصعب من زراعة الأرز، لذلك قد يكون أكثر تكلفة أو يتم خلطه بالأرز البني أو الأبيض لخفض التكلفة. وهو يحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن، مثل الألياف والفولات وفيتامين ب 6. كما أنه يعتبر عالي في مضادات الأكسدة.

أنواع من الأرز  ليست خالية من الجلوتين

يجب تجنب الأرز المخلوط للحفاظ على النظام الغذائي خاليًا من الجلوتين. فالعديد من ماركات الأرز الشائعة عبارة عن مزيج من حبوب أخرى قائمة على القمح، مثل المكرونة.

ويجب البحث عن المصنعين الذين ينتجون منتجات تحتوي على الجلوتين أو بدونه. لأن المنتجات التي يتم تسويقها على أنها خالية من الجلوتين قد تتلوث عن طريق المعدات المستخدمة لكل من النوعين من الأطعمة الخالية من الجلوتين ومع جلوتين.

مع الوضع في الاعتبار أن المنتجات التي تحمل علامة خالية من القمح ليست بالضرورة خالية من الجلوتين. لذا يجب الحذر والتحقق من ملصقات جميع المواد الغذائية التي يتم التخطيط لاستهلاكها لتجنب الجلوتين.

وللذين يعانون من الحساسية لأي اتصال مع الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين، فلا يجب المخاطرة بتناول طعام قد يكون ملوثًا.

ما هي الحبوب البديلة الخالية من الجلوتين؟

على الرغم من كونه صحيًا وخاليًا من الجلوتين، إلا أن الأرز لا ينبغي أن يكون الحبوب الوحيدة في النظام الغذائي. وهناك العديد من منتجات الحبوب الأخرى التي يمكن استهلاكها بأمان. وكما هو الحال مع منتجات الأرز، يجب الحرص على قراءة الملصقات الغذائية للتأكد من خلو المنتج من الجلوتين ولم يتعرض لخطر التلوث.

وتشمل الحبوب الإضافية الخالية من الجلوتين أو الكربوهيدرات التي يمكن استخدامها بدلاً من الأرز ما يلي:

  • الكينوا: يمكن استبدال الأرز بها في السلطة التي تعتمد على الأرز.
  • الذرة: يمكن استخدام رقائق التورتيا المصنوعة 100% من الذرة، بديلاً عن طبق جانبي من الأرز.
  • الدخن: يمكن تقديمه مع أطباق المأكولات المقلية.
  • الفول والعدس: منتجات المكرونة المصنوعة من دقيق الفول متوفرة الآن في العديد من المتاجر.

الرسالة الرئيسية:

الأرز بشكل عام، طعام خال من الجلوتين. ويجب الحرص على التحقق من الملصقات الخاصة بأي أرز يتم شراؤه للتأكد من عدم ملامسته لمنتجات تحتوي على الجلوتين.

كما يجب التأكد من تناول مجموعة متنوعة من الحبوب الخالية من الجلوتين وغيرها من الكربوهيدرات الغنية بالألياف، وعدم الاعتماد على الأرز وحده في النظام الغذائي. كما أن هناك العديد من الحبوب البديلة الخالية من الجلوتين، والمليئة بالتغذية.


كل ما تريد معرفته عن الزبدة: الحقائق الغذائية والآثار الصحية

الزبدة هي منتج ألبان شهير يُصنع من حليب البقر. ويتكون أساسً من دهن الحليب الذي يتم فصله عن مكونات الحليب الأخرى، ولها نكهة غنية وتستخدم على نطاق واسع كدهون للطبخ والخبز وكذلك في الإفطار مع التوست.

وفي العقود القليلة الماضية، تم إلقاء اللوم على الزبدة في الإصابة بأمراض القلب بسبب ارتفاع نسبة الدهون المشبعة.

ومع ذلك، تعتبر الزبدة الآن صحية، خاصة عند استخدامها باعتدال, ويحتوي هذا المقال على كل ما يمكن أن يحتاج المرء لمعرفته حول الزبدة.


فوائد المشروم الغذائية – هل المشروم طعام مفيد لك؟

يتوفر المشروم عادة في أشكال وأحجام وألوان كثيرة ومختلفة. والأنواع الغير سامة منه تعتبر صحية جدا، ولذيذة أيضًا.

وقد تم استخدامه لسنوات عديدة لقدرته الفريدة على إضافة نكهة في الكثير من مأكولات الثقافات المختلفة. وعلى الرغم من أنه من الفطريات، إلا أنه يتم تضمينه في فئة الخضروات لأغراض الطهي.  ويتيح هذا الفطر إضافة طعم ونكهة بدون صوديوم أو دهون.

ولأن التعرف على أنواع المشروم السامة في البرية أمر صعب، لذلك يجب دائمًا شرائه من متجر أو سوق موثوق به. وتشمل الأنواع الأكثر شيوعًا المتوفرة في الأسواق:

  • شيتاكي
  • بورتوبيللو
  • كريمين
  • الفطر الأبيض
  • المحار
  • انوكي
  • خشب الزان
  • مايتاكي

وينفرد كل منها بطعم ومذاق فريد.

وعند اختيار المشروم، يجب التأكد من القوام المتماسك، وأنه ليس رطب الملمس، وخالي من العفن. ويمكن تخزينه في كيس ورقي داخل الثلاجة لمدة خمسة أيام تقريبًا. كما يلزم القيام بتنظيف الأوساخ منه وشطفه بالماء بخفة عند الاستخدام.

فوائد المشروم الغذائية:

فوائد المشروم الغذائية عديدة، فهو خالي من الدهون، ومنخفض في الصوديوم، وكذلك في السعرات الحرارية، كما أنه خالي من الكوليسترول، وغني بالألياف والفيتامينات والمعادن. ورغم أن الفوائد الغذائية تختلف تبعا لنوع المشروم،

إلا أنه مصدر جيد للمواد الغذائية التالية بشكل عام: 

  • مضادات الأكسدة:

تساعد مضادات الأكسدة في حماية الجسم من إتلاف الجذور الحرة، التي يمكن أن تتسبب في حالات مثل أمراض القلب والسرطان.

كما أنها تحمي من التلف الناتج عن الشيخوخة، وتعزز جهاز المناعة. والمشروم غني بمضادات الأكسدة التي تسمى السيلينيوم. والتي تعتبر أفضل مصدر للمعادن.

  • بيتا جلوكان:

البيتا جلوكان، شكل من أشكال الألياف الغذائية القابلة للذوبان، والتي تم ربطها بقوة بتحسين الكوليسترول وتعزيز صحة القلب.

كما يمكن أن يساعد الجسم أيضًا على تنظيم نسبة السكر في الدم، مما يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري 2. ويُعتقد إن فطر المحار وشيتاكي، أكثر أنواع بيتا جلوكان فعالية.

المشروم غني بفيتامينات B: الريبوفلافين، والنياسين وحمض البانتوثنيك. والجمع بينها يساعد على حماية صحة القلب.

والريبوفلافين مفيد لخلايا الدم الحمراء. بينما النياسين مفيد للجهاز الهضمي والحفاظ على بشرة صحية. وحمض البانتوثنيك مفيد للجهاز العصبي، ويساعد الجسم على إنتاج الهرمونات التي يحتاجها.

  • النحاس:

يساعد النحاس الجسم على تكوين خلايا الدم الحمراء، التي تستخدم لتوصيل الأكسجين في جميع أنحاء الجسم. ويعد هذا المعدن مهمًا أيضًا للعمليات الأخرى في الجسم، مثل الحفاظ على صحة الأعصاب. وحتى بعد الطهي، يمكن أن يوفر كوب من المشروم حوالي ثلث الكمية اليومية الموصى بها من النحاس.

عندما يتعلق الأمر بوظيفة القلب والعضلات والأعصاب، فإن البوتاسيوم مهم للغاية. ويوجد ما يقرب من ثلث البوتاسيوم الموصى به في ثلثي كوب من مشروم بورتوبيللو المطبوخ، كما هو الحال في ثمرة موز متوسطة الحجم.

كيف يمكن أكل المشروم؟

المشروم متنوع بشكل لا يمكن تصديقه. ويمكن إعداده بطرق عدة وإقرانه بالعديد من المكونات المختلفة. حيث يمكن تقطيعه إلى شرائح وإضافته نيئا إلى السلطة، أو قليه أو شويه.

كما يمكن إضافته إلى الحساء والسندويشات واللفائف واليخنة والأطباق الإيطالية. ويعتبر جيد كطبق جانبي أو كطبق رئيسي للنباتيين. وغالبًا ما يتم إعداد مشروم Portobello كـ "برجر" أو "شرائح اللحم" بسبب قوامه المفروم.

ويمكن تجربة المشروم بعدة طرق مع الوصفات الصحية التالية:

  • مع أسياخ اللحم المشوي، كطبق جانبي أو طبق نباتي.
  • محشو بالسبانخ والجبن، ويقدم كمقبلات مدهشة.
  • كما يمكن أكله طازجا. حيث أنه خالي من منتجات الألبان وخالي من الجلوتين، مما يجعله رائعاً للأشخاص الذين يعانون من قيود غذائية.
  • استخدامه في الوصفات كبديلاً للحم أو التوفو.

ومن المؤكد أنه يستحق الاستكشاف والتجربة مع وصفات مختلفة وإضافات من مواد غذائية إلى وجبات الطعام لإختيار الأنسب مذاقا.


مقارنة بين زيت الكريل و زيت السمك – أيهما أفضل للصحة؟

يعتبر زيت السمك، المستمد من الأسماك الدهنية مثل الأنشوجة والماكريل والسلمون، أحد أكثر المكملات الغذائية شيوعا في العالم.

وتأتي فوائده الصحية في المقام الأول من نوعين من أحماض أوميجا 3 الدهنية - حمض إيكوسابنتاينويك (EPA) وحمض الدوكوزاهيكسينويك (DHA). والذي ثبت أن كلاهما يحسّن صحة القلب والدماغ، من بين فوائد أخرى.

وفي الآونة الأخيرة، برز مكمل يسمى زيت الكريل كمنتج آخر غني بـ EPA و DHA. حيث يدّعي بعض الناس أنه يوفر فوائد أكثر من زيت السمك.

وتتناول هذه المقالة الاختلافات بين زيت الكريل وزيت السمك، وتقييم الأدلة لتحديد أيهما أفضل للصحة.

ما هو زيت الكريل؟

معظم الناس يعرفون زيت السمك، لكن عددًا أقل منهم يعرف عن مكملات زيت الكريل.

وزيت الكريل، يُشتق من قشريات صغيرة تسمى الكريل الجنوبي. وهذه الكائنات البحرية هي العنصر الغذائي الرئيسي للعديد من الحيوانات، بما في ذلك الحيتان وطيور البطريق وطيور أخرى.

ومثل زيت السمك، فإن زيت الكريل غني بـ EPA و DHA، وهما نوعان من أحماض أوميجا 3 الدهنية التي توفر معظم فوائدها الصحية. ومع ذلك، فإن الأحماض الدهنية في زيت الكريل تختلف هيكليا عن تلك الموجودة في زيت السمك، وهذا قد يؤثر على الطريقة التي يستخدمها الجسم (1، 2).

أيضا يبدو زيت الكريل مختلفًا عن زيت السمك. لأنه في حين أن زيت السمك عادة ما يكون ظلالاً من اللون الأصفر، إلا أن أحد مضادات الأكسدة التي تحدث بشكل طبيعي وتسمى أستازانتين، تعطي زيت الكريل لونه الأحمر.

ملخص:

زيت الكريل مكمل يحتوي على أحماض أوميجا 3 الدهنية EPA و DHA. والتركيب الكيميائي للأحماض الدهنية واللون الأحمر يميزه عن زيت السمك.

قد يمتص الجسم زيت الكريل بشكل أفضل

في حين أن زيت السمك وزيت الكريل مصدران ممتازان لـ EPA و DHA، إلا أن بعض الدراسات تشير إلى أن الجسم قد يمتص ويستخدم الأحماض الدهنية في زيت الكريل، أفضل من تلك الموجودة في زيت السمك.

وقد تم العثور على الأحماض الدهنية في زيت السمك في شكل الدهون الثلاثية. ومن ناحية أخرى، توجد الكثير من الأحماض الدهنية في زيت الكريل في شكل فوسفوليبيدات، التي يعتقد العديد من الخبراء أنها تساعد على زيادة امتصاصها وفعاليتها.

وفي إحدى الدراسات التي أُعطي فيها المشاركين إما زيت السمك أو زيت الكريل، مع قياس مستويات الأحماض الدهنية في دمائهم على مدى الأيام القليلة التالية. كانت التركيزات في الدم على مدار 72 ساعة، لـ EPA و DHA أعلى عند الذين تناولوا زيت الكريل.

وتشير هذه النتائج إلى أنه تم امتصاص زيت الكريل بشكل أفضل من زيت السمك (3)، ولاتزال هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات قبل أي استنتاجات نهائية يمكن الوصول إليها.

ملخص:

تشير بعض الدراسات إلى أنه يمكن امتصاص زيت الكريل في الجسم بشكل أفضل من زيت السمك. ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من البحث قبل أي استنتاجات نهائية يمكن تقديمها.

زيت الكريل يحتوي على مزيد من مضادات الأكسدة

تساعد مضادات الأكسدة في حماية الجسم من الإجهاد التأكسدي، وهو نوع من تلف الخلايا الناجم عن جزيئات تسمى الجذور الحرة.

وزيت الكريل يحتوي على مضاد للأكسدة يسمى أستازانتين، الذي لا يوجد في معظم زيوت السمك. ويدعي الكثير من الناس أنه يحميه من الأكسدة ويمنعه من الفساد. إلا أنه لم تؤكد أي أبحاث قاطعة هذا الادعاء.

ومع ذلك، قد أثبتت الأبحاث أن الخصائص المضادة للأكسدة، والمضادة للالتهاب للأستازانتين قد توفر بعض الفوائد الصحية للقلب (4).

فعلى سبيل المثال، أظهرت إحدى الدراسات أن الأستازانتين المعزول يخفّض الدهون الثلاثية، ويزيد من نسبة الكوليسترول الحميد "HDL" في الأشخاص الذين لديهم دهون دم مرتفعة بدرجة معتدلة (5).

إلا أن هذه الدراسة استخدمت أستازانتين بجرعات أكبر بكثير من تلك التي عادة ما يتم الحصول عليها من مكملات زيت الكريل. وليس من الواضح ما إذا كانت الجرعات الأصغر ستوفر نفس المزايا.

ملخص:

يحتوي زيت الكريل على مضادات أكسدة قوية تسمى أستازانتين، قد تحميه من الأكسدة وتوفر بعض الفوائد الصحية للقلب.

قد يحسّن زيت الكريل صحة القلب أكثر من زيت السمك

يشتهر زيت السمك بتأثيراته المفيدة على صحة القلب، ولكن العديد من الدراسات أظهرت أن زيت الكريل يمكن أن يحسّن أيضًا صحة القلب، وربما بدرجة أكبر.

فقد تناولت إحدى الدراسات المشاركين الذين يعانون من ارتفاع الكوليسترول في الدم، حيث أُعطوا زيت السمك أو زيت الكريل أو دواء وهمي، يوميًا لمدة ثلاثة أشهر. وكانت الجرعات مختلفة بحسب وزن الجسم (6).

وقد وجد أن كلا من زيت السمك وزيت الكريل، قد حسّن العديد من عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب.

ومع ذلك، وجدوا أيضًا أن زيت الكريل كان أكثر فعالية من زيت السمك في خفض نسبة السكر في الدم والدهون الثلاثية والكوليسترول الضار "LDL".

والأكثر إثارة للاهتمام، أن الدراسة وجدت أن زيت الكريل كان أكثر فعالية من زيت السمك، على الرغم من أنه أُعطى بجرعات أقل.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه دراسة واحدة فقط.  وهناك حاجة إلى مزيد من البحث لمقارنة آثار زيت الكريل وزيت السمك على صحة القلب.

ملخص:

وجدت إحدى الدراسات أن زيت الكريل كان أكثر فعالية من زيت السمك في تقليل العديد من عوامل الخطر لأمراض القلب. إلا أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد هذه النتائج.

زيت السمك أرخص وسهل الحصول عليه

تتمثل إحدى الميزات التي قد يتميز بها زيت السمك عن زيت الكريل، أنه أرخص بكثير ويمكن الحصول عليه بسهولة.

وعلى الرغم من أن زيت الكريل قد يتشارك في العديد من الفوائد الصحية مع زيت السمك، لكنه يتجاوزه في التكلفة. وبسبب أساليب الحصاد والمعالجة الباهظة الثمن، يمكن أن يكلف زيت الكريل 10 أضعاف قيمة زيت السمك.

وزيت السمك ليس فقط أرخص. بل متوفر وسهل الحصول عليه أكثر بكثير، كما أنه اعتمادًا على مكان التواجد، قد تكون هناك صعوبة أكبر في العثور على مكملات زيت الكريل، ومن المحتمل أن يتوفر بكميات أقل من زيت السمك.

ملخص:

مقارنة بزيت الكريل، يكون عادة زيت السمك أرخص بكثير وأسهل في الحصول عليه.

أيهما أفضل للتناول؟ 

بشكل عام، يعد كلا المكملين مصدرين رائعين لأحماض أوميجا 3 الدهنية، وتوجد أبحاث جيدة لدعم فوائدهما الصحية.

إلا أن بعض الأدلة تشير إلى أن زيت الكريل قد يكون أكثر فعالية من زيت السمك في تحسين العديد من عوامل الخطر لأمراض القلب. ومع ذلك، فإن هذا البحث محدود للغاية، ولم تؤكد أي دراسات إضافية أن أحدهما متفوق على الآخر.

ونظرًا للفرق الشاسع في السعر، والبحوث المحدودة التي توضح أفضلية أحدهما على الآخر، فقد يكون من المنطقي  ترجيح زيت السمك.

ومن المهم الإشارة إلى أن كل من زيت السمك وزيت الكريل، قد يؤثران على تخثر الدم، لذلك يجب على الذين يتناولون أدوية سيولة الدم أو يعانون من اضطرابات في الدم، التحدث إلى مقدم الرعاية الصحية قبل تناول أي من هذه المكملات. وأيضًا إذا كان هناك أي تاريخ من الحساسية من الأسماك أو المحار.

ملخص:

قد يكون زيت السمك اختيارًا مناسبا كمصدر جيد لأوميجا 3s بسعر منخفض.

الرسالة الرئيسية:

في حين أن زيت السمك مشتق من الأسماك الدهنية، فإن زيت الكريل يتم الحصول عليه من قشريات صغيرة تسمى الكريل الجنوبي.

وأظهرت بعض الدراسات أن الجسم قد يمتص زيت الكريل بشكل أفضل وأكثر فعالية في تحسين عوامل الخطر لأمراض القلب. ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتأكيد هذه النتائج.

يعتبر زيت السمك هو الخيار الأفضل للحصول على مكمل غني بـ EPA و DHA بسعر مناسب.

ومن ناحية أخرى، قد يرغب الذين على استعداد لإنفاق بعض المال الإضافي مقابل فوائد صحية أكبر، في التفكير في تناول زيت الكريل.

على الرغم من الاختلافات بينهما، يعتبر كل من زيت الكريل وزيت السمك من المصادر الرئيسية لـ DHA و EPA ولديهما الكثير من الأبحاث لدعم فوائدهما الصحية.


أهم فوائد التأمل مدعومة بالأدلة العلمية

تزداد شعبية التأمل لما يكتشفه المزيد من الناس من فوائده. والتأمل، عملية اعتيادية لتدريب العقل على التركيز وإعادة توجيه الأفكار. كما يمكن استخدامه لزيادة الوعي بالنفس والبيئة المحيطة. ويستخدمه الكثير من الناس كوسيلة للحد من التوتر وتطوير التركيز.

كما يستفيد الأشخاص أيضًا من هذه الممارسة لتطوير عادات ومشاعر مفيدة أخرى، مثل تحسين المزاج والتوقعات الإيجابية، والانضباط الذاتي، وأنماط النوم الصحية، وحتى زيادة تحمل الألم.

ويستعرض هذا المقال أهم الفوائد الصحية للتأمل:


هل الجلوتين ضار للصحة؟ إليك الحقائق

يعتبر التخلي عن تناول الجلوتين، أكبر اتجاه صحي في العقد الماضي، إلا أن هناك لغطاً حول ما إذا كان الجلوتين يُعد مشكلة لكل الأفراد أم لمرضى معينين فقط.

ومن الواضح أنه يجب على بعض الأشخاص تجنبه لأسباب صحية، مثل أولئك الذين يعانون من مرض الاضطرابات الهضمية.

ومع ذلك، يقترح الكثيرون في عالم الصحة أنه يجب على الجميع اتباع نظام غذائي خالٍ من الجلوتين، بغض النظر عما إذا كانوا مضطرين لذلك أم لا. وهذا دفع الملايين من الناس إلى التخلي عن الجلوتين على أمل فقدان الوزن، وتحسين الحالة المزاجية، والحصول على صحة أفضل.

ولهذا يجب أن نتساءل عما إذا كانت هذه الأساليب مدعومة بالعلم. ويحاول هذا المقال الرد على التساؤل عما إذا كان الجلوتين ضار حقًا!!


كل ما تريد معرفته عن حمية الجبن القريش

يُعد الجبن القريش من العناصر الرئيسية في العديد من الوجبات الغذائية منخفضة السعرات الحرارية، وليس من المستغرب أن يصبح نظاما غذائيا قائما بذاته.

حمية الجبن القريش عبارة عن نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية، وقليل الكربوهيدرات يهدف إلى المساعدة في إنقاص الوزن بسرعة. وفيما يلي نلقي نظرة على إيجابيات وسلبيات هذا النظام.

أساسيات نظام الجبن القريش الغذائي:

لا توجد قواعد رسمية لنظام الجبن القريش الغذائي. بل يعتبر ببساطة خطة للأكل يتم فيها تناول الجبن فقط في كل وجبة لمدة ثلاثة أيام على الأقل. ويتناول بعض الناس أيضا الفواكه والخضروات الطازجة باعتدال.

وعادة ما يتم تجنب الكحول وعصير الفاكهة، والمشروبات الغازية وغيرها من المشروبات المحلاة.

إيجابيات حمية الجبن القريش

يعتبر فقدان الوزن السريع، الفائدة الرئيسية من حمية الجبن القريش. وأي نظام غذائي يقيد كثيرا من السعرات الحرارية يؤدي عادة إلى فقدان الوزن. ومع ذلك، قد يُفقد الوزن المائي وليس الدهون.

  • غير مكلفة:

سعر الجبن القريش رخيص وغير مكلف، كما أنها متوفرة ويسهل الحصول عليها. وهذا ما يجعل الحمية جذابة للراغبين في اتباع حمية بميزانية منخفضة.

  • مناسبة:

حمية الجبن القريش مناسبة ومريحة، ولا توجد بها وصفات معقدة أو قوائم تسوق. وليس بها حساب للسعرات الحرارية أو النقاط، أو كمية ووزن الطعام.

  • كما أنها سهلة التعبئة في عبوة وأخذها إلى العمل أو المدرسة.
  • حمية غنية بالبروتين

الجبن القريش غنية بالبروتين. فكوب واحد من الجبن القريش قليل الدسم يحتوي على حوالي 28 جرامًا من البروتين و 163 سعرًا حراريًا فقط(1).

وعموما تُهضم الأطعمة الغنية بالبروتين ببطء. مما يساعد على الشعور بالشبع لفترة أطول، ويقلل فرص التعرض للإحساس بالجوع والشراهة .

كما يساعد البروتين أيضًا في الحفاظ على استقرار مستويات السكر في الدم، وبناء العضلات.

ملخص:

الذين يحبون مذاق الجبن القريش، سيكون هذا النظام ممتع بالنسبة لهم على الأرجح، على الأقل على المدى القصير. ويمكن تغيير الطعم عن طريق إضافة بعض النكهات من التوابل، مثل:

سلبيات حمية الجبن القريش:

مثل أي نظام غذائي تقييدي، لحمية الجبن القريش جوانبها السلبية أيضًا.

  • تفتقر إلى التنوع:

تناول الجبن القريش فقط طوال اليوم قد يصيب بالملل ويدفع للتخلى عن النظام الغذائي. وهذا يمكن أن يؤدي بالتالي إلى الشراهة عند تناول الطعام، وينتهي الأمر بتخريب أهداف فقدان الوزن.

  • قد تؤدي إلى الرغبة الشديدة في الأكل:

قد تؤدي القيود الغذائية إلى الشراهة والرغبة الشديدة في تناول الطعام. وقد وجدت نتائج دراسة أجريت عام 2017 أن الأشخاص الذين يعانون من حميات غذائية مقيدة، يعانون من الرغبة الشديدة في تناول الطعام، ويأكلون كميات أكبر من الأطعمة التي يشتهونها (2).

  • حمية خالية من الألياف:

لا تحتوي الجبن القريش على الألياف. ويبلغ المدخول اليومي الموصى به من الألياف 25 جرام للنساء الذين تتراوح أعمارهم بين 19 إلى 50، و 38 جرام للرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 19 إلى 50. ويحتاج الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 سنة إلى قدر أقل قليلا (3).

كما ترتبط الأنظمة الغذائية منخفضة الألياف بالإمساك والبواسير وأمراض الرتج. حيث تساعد الألياف على التحكم في مستويات السكر في الدم وخفض الكوليسترول. وما لم يكن هناك سبب طبي لتقييد الألياف، من المهم الحفاظ على تناولها يوميا قدر الإمكان.

مخاطر اتباع نظام غذائي مقيد للسعرات الحرارية:

عندما تقيد بعض الأنظمة الغذائية عدد السعرات الحرارية التي يتم تناولها، ربما يتجه الجسم إلى "وضع الجوع". وقد يكون هذا صحيحًا بالنسبة لأنظمة طويلة الأجل، ولكن من غير المحتمل أن يحدث ذلك مع تحديد السعرات الحرارية لبضعة أيام.

ومع ذلك، فقد يتباطأ معدل الأيض ويتسبب في تراجع فقدان الوزن وثبات الوزن، في حال تناول سعرات حرارية محدودة بشكل منتظم مع عدم ممارسة التمارين الرياضية.

ووجدت دراسة أجريت عام 2015 أن الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن، واتبعوا نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية دون ممارسة الرياضة فقدوا الوزن. كما عانوا أيضًا من انخفاض في التمثيل الغذائي وتقلص في النشاط البدني مع مرور الوقت (4).

بينما المشاركون في الدراسة الذين تناولوا نظامًا غذائيًا منخفض السعرات الحرارية ومارسوا الرياضة، فقدوا الوزن كذلك، لكن عملية الأيض لم تتأثر وتبطئ.

هل حمية الجبن القريش صحية؟

يعتبر الجبن القريش مصدرًا جيدًا لبعض الفيتامينات والمعادن، وكميات صغيرة أو لاشيء على الإطلاق من المغذيات الأخرى.

فمع اتباع نظام يتم فيه تناول الجبن القريش فقط طوال اليوم، فلن يحصل الجسم على RDI لجميع العناصر الغذائية التي يحتاجها ليعمل بصورة جيدة. وقد يفقد الطاقة، خاصة مع ممارسة الرياضة.

الجبن القريش والصوديوم:

يحتوي كوب واحد من الجبن منخفض الدسم على أكثر من 900 مليجرام من الصوديوم (5). وهو ما يقرب من 40% من RDI . ومع تكرار تناول عدة حصص على مدار اليوم، سيتحقق معدل RDI من الصوديوم بسرعة، والذي قد يؤدي إلى:

  • احتباس الماء
  • الانتفاخ
  • زيادة الوزن

وهذا بالتالي يقّوض هدف فقدان الوزن بسرعة من النظام الغذائي.

وقد تكون هذه الآثار الجانبية مؤقتة. لكن عند اتباع حمية الجبن القريش بشكل متكرر، واستهلاك الكثير من الصوديوم باستمرار، فقد تحدث مشكلات خطيرة، مثل:

  • ضغط الدم المرتفع
  • زيادة خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية
  • فشل القلب
  • تلف الكلى
  • هشاشة العظام

طرق صحية لتناول الجبن القريش:

يمكن خفض السعرات الحرارية والدهون من النظام الغذائي، وتعزيز فقدان الوزن الصحي، عن طريق إضافة الجبن القريش  إلى الأطعمة الأخرى، مثل:

  • إضافة الجبن القريش إلى مخفوق الصباح.
  • تناول الجبن القريش مع التوت الطازج وقطع المانجو أو الأناناس كوجبة خفيفة صحية.
  • استبدال المايونيز بالجبن القريش في سلطة الدجاج و سلطة البيض.
  • استخدام الجبن القريش في السندوينش بدلا من المايونيز أو الزبدة على الخبز المحمص.
  • استبدال جبن الريكوتا بالجبن القريش في اللازانيا.
  • رش الجبن القريش ببذور الكتان أو بذور شيا أو بذور القنب.

تجربة النظام الغذائي:

قد يساعد اتباع نظام الجبن القريش الغذائي على خسارة سريعة لبعض الوزن، لمواجهة مناسبة طارئة على سبيل المثال. إلا أنه ليس صحيا على المدى الطويل.

ويمكن تجربة النظام الغذائي أولا لمدة قصيرة جدا مع مراعاة تناول أنواعًا من الجبن قليلة الصوديوم.

وللحصول على أقصى قدر من العناصر الغذائية، يُضاف عناصر من الفواكه الطازجة أو المكسرات أو البذور إلى الجبن، مع الحرص على تناول بعض الوجبات الخفيفة الصحية الغنية بالألياف يوميا. وكذلك شرب الكثير من الماء طوال اليوم.

الرسالة الرئيسية:

في حال التمتع بصحة جيدة، فإن تناول الجبن القريش بشكل حصري لبضعة أيام لن يسبب ضرر على الأرجح.

ولكن إذا كان ذلك يتم بانتظام، فقد يعاني المرء من نقص في المواد الغذائية وتبدأ دورة من عدم ثبات الوزن الذي يجعل من الصعب الحفاظ على وزن صحي على المدى الطويل.

بدلاً من استخدام الجبن القريش كعنصر أساسي في نظام غذائي، يمكن القيام بإدراجه في خطة للأكل الصحي تعزز فقدان الوزن والحفاظ عليه على المدى الطويل.


إدعاءات خاطئة حول النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات

الوجبات الغذائية المنخفضة الكربوهيدرات مفيدة بشكل كبير جدا، وقد تساعد في تراجع العديد من الأمراض الخطيرة، بما في ذلك السمنة والسكري 2، ومتلازمة التمثيل الغذائي.

ومع ذلك، فإن كثير من الإدعاءات الخاطئة حول هذا النظام الغذائي، والمفاهيم الشائعة عنه لا يدعمها العلم.

وفيما يلي 10 من تلك المفاهيم الشائعة:

1. الحمية منخفضة الكربوهيدرات مناسبة للجميع

تشير الدراسات باستمرار إلى أن الوجبات الغذائية منخفضة الكربوهيدرات، تساعد في إنقاص الوزن، وتحسين معظم عوامل الخطر للأمراض (1، 2، 3). إلا أن هذا النمط من الأكل غير مناسب للجميع.

فقد يشعر البعض بعدم الارتياح تجاه هذا النظام الغذائي، في حين لايحصل الآخرون على النتائج التي يتوقعونها. ومن الجدير بالذكر أن الرياضيين والأشخاص النشطين جسديًا، يحتاجون إلى الكثير من الكربوهيدرات أكثر مما يوفره هذا النظام الغذائي.

2. الكربوهيدرات بطبيعتها تسبب زيادة الوزن

إن تناول كميات كبيرة من السكر والكربوهيدرات المكررة يضر بالصحة. ومع ذلك، فإن الكربوهيدرات تسبب السمنة فقط إذا تم تكريرها وإدراجها في الأطعمة الشهية للغاية والتي يسهل تناولها.

فعلى سبيل المثال، تحتوي البطاطس المخبوزة على الكثير من الألياف وتساعد على الشعور بالشبع، في حين أن رقائق البطاطس المقلية في زيت الذرة ومتبلة بالملح، تتعرض للمعالجة وتصبح أكثر قابلية للإدمان شديد.

مع الوضع في الاعتبار أن العديد من السكان حول العالم، مثل سكان جزيرة أوكيناوا اليابانية، يتمتعون بصحة جيدة بالتغذية على نظام غذائي يحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات، ويشتمل على أطعمة كاملة غير معالجة.

3. الجزر والفواكه والبطاطس غير صحية بسبب الكربوهيدرات

يتم شيطنة العديد من الأطعمة التقليدية الطبيعية من قبل مؤيدي الوجبات منخفضة الكربوهيدرات بسبب محتوى الكربوهيدرات.

وتشمل هذه أطعمة مثل الفواكه والبطاطس والجزر. ومن الضروري الحد من هذه الأطعمة عند اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات، ولكن هذا لا يعني أنه يوجد أي خطأ في هذه الأطعمة، وفي علم التغذية، مثل معظم التخصصات، فإن السياق مهم.

فعلى سبيل المثال، سيكون هناك تحسن صحي لاستبدال أي طعام غير صحي في النظام الغذائي بالموز الطازج عالي الكربوهيدرات. ومع ذلك، فبالنسبة للذين يعانون من مرض السكري ويحاولون خفض الكربوهيدرات، قد يكون إضافة الموز إلى نظامهم الغذائي ضارًا.

4. النظم الغذائية منخفضة الكربوهيدرات دائمًا كيتونية

النظام الغذائي الكيتوني عبارة عن نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات، يتكون عادة من أقل من 50 جرامًا من الكربوهيدرات يوميًا إلى جانب تناول كميات كبيرة من الدهون (60-85% من السعرات الحرارية).

ويمكن أن يكون الكيتون حالة استقلابية مفيدة للغاية، خاصةً للذين يعانون من أمراض معينة مثل السكري أو متلازمة التمثيل الغذائي أو الصرع أو السمنة (4، 5، 6).

ومع ذلك، فهو ليس الطريقة الوحيدة لاتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات. حيث يمكن أن يشمل نمط الأكل 100-150 جرام من الكربوهيدرات يوميًا وربما أكثر.

وضمن هذا النطاق، يمكن بسهولة تناول عدة قطع من الفاكهة يوميًا، وأيضا كميات صغيرة من الأطعمة الكاملة النشوية مثل البطاطس.

ورغم أن اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات قد يكون أكثر فعالية لفقدان الوزن بسرعة وأعراض مرضية عديدة، إلا أنه لا يكون ناجحا مع الجميع.

5. جميع الكربوهيدرات سكر

إن الادعاء بأن جميع الكربوهيدرات تتكسر إلى سكر في الجهاز الهضمي، صحيح جزئياً، ولكنه مضلل.

فكلمة "سكر" تنطبق على العديد من السكريات البسيطة مثل الجلوكوز، و الفركتوز والجلاكتوز. وسكر المائدة (السكروز) يتكون من جزيء واحد من الجلوكوز مرتبط بالفركتوز.

والنشا، الموجود في الحبوب والبطاطس، عبارة عن سلسلة طويلة من جزيئات الجلوكوز. حيث تقوم الإنزيمات الهاضمة بتكسير النشا إلى الجلوكوز قبل الامتصاص. وفي النهاية، تتحول كل الكربوهيدرات (باستثناء الألياف) إلى سكر.

وفي حين أن السكريات البسيطة سهلة الهضم، وتتسبب في ارتفاع كبير في مستويات السكر في الدم، إلا أن النشويات والكربوهيدرات الأخرى في الأطعمة الكاملة لا تميل إلى رفع مستويات السكر في الدم مثل تلك الموجودة في الحلويات والأطعمة المكررة أو المصنعة.

لذلك، من المهم التمييز بين الأطعمة الكاملة والكربوهيدرات المكررة. وإلا قد يُعتقد أنه لا يوجد فرق غذائي بين البطاطس وقطعة من الحلوى.

6. استحالة زيادة الوزن مع النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات

بعض الناس يعتقدون أن زيادة الوزن أمر مستحيل مع تناول كميات منخفضة من الكربوهيدرات وانخفاض مستويات الأنسولين.

ومع ذلك، من الممكن حدوث زيادة في الوزن مع اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات. فالكثير من الأطعمة منخفضة الكربوهيدرات يمكن أن تتسبب في السمنة، خاصةً بالنسبة للذين لديهم شراهة عند تناول الطعام، وتشمل هذه الأطعمة الجبن والمكسرات والفول السوداني والكريمة الدسمة.

وعلى الرغم من أن الكثير يمكنهم تناول هذه الأطعمة دون حدوث أي مشاكل، إلا أن البعض يحتاج إلى تخفيف معدلات الاستهلاك إذا رغبوا في فقدان الوزن دون تقييد السعرات الحرارية.

7. تناول الزبدة وزيت جوز الهند يعتبر فكرة جيدة

على الرغم من العقود الطويلة من الدعاية المضادة للدهون، تشير الدراسات إلى أن الدهون المشبعة ليست ضارة كما كان يفترض سابقًا (7، 8، 9).

ولا يوجد سبب لتجنب منتجات الألبان الغنية بالدهون، أو دهون اللحوم، وزيت جوز الهند، أو الزبدة. مع تناولها باعتدال، فإن هذه الأطعمة صحية، حيث يمكن أن يكون الاستهلاك الزائد خطرا.

ورغم أنه قد يكون من المألوف إضافة كمية من الكريمة وزيت جوز الهند إلى القهوة، إلا أن ذلك لايتيح الفرصة لتضمين أطعمة صحية أخرى كثيفة المغذيات في النظام الغذائي.

8. السعرات الحرارية ليست مهمة

يؤكد بعض مؤيدي الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات، أن السعرات الحرارية غير مهمة.

فالسعرات الحرارية هي مقياس الطاقة، وتخزين الدهون في الجسم يكون ببساطة للطاقة. فإذا كان الجسم يستهلك طاقة أكثر مما يمكن حرقه، يتم تخزينها كدهون في الجسم. وإذا كان الجسم يبذل طاقة أكثر مما يستهلك، فإنه يتم حرق الدهون للحصول على الطاقة.

وتعمل الأنظمة منخفضة الكربوهيدرات جزئيا عن طريق الحد من الشهية. وبالتالي يتناول الأشخاص عددًا أقل من السعرات الحرارية تلقائيًا، تكون هناك حاجة أقل إلى حساب السعرات الحرارية أو مراقبة تناول البروتين (10).

ورغم أن السعرات الحرارية مهمة في كثير من الحالات، إلا إن حسابها بدقة أمر غير ضروري إلى حد كبير في النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات.

9. لا علاقة للألياف بصحة الإنسان

تُعرف الكربوهيدرات عسرة الهضم مجتمعة باسم الألياف الغذائية. ولا يوجد لدى البشر إنزيمات لهضم الألياف، ولكن هذه المغذيات مهمة للصحة، وتُعد أمراً حيوياً لبكتيريا الأمعاء، التي تحول الألياف إلى مركبات مفيدة مثل زبدات الأحماض الدهنية .

وتُظهر العديد من الدراسات، أن الألياف وخاصة القابلة للذوبان، تؤدي إلى فوائد عديدة مثل فقدان الوزن وتحسين الكوليسترول، لذلك فإن تناول الأطعمة النباتية الغنية بالألياف مع اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات، يعتبر أمر ليس سهلا فقط بل وصحي.

10. الكربوهيدرات تسبب المرض

يمكن للأشخاص الذين يتمتعون بصحة أيضية تناول الكثير من الكربوهيدرات دون أي ضرر، طالما كان التركيز على الأطعمة الكاملة.

ولكن بالنسبة للذين يعانون من مقاومة الأنسولين أو السمنة، فأن قواعد التمثيل الغذائي في الجسم تختلف. حيث قد يحتاج الأشخاص الذين لديهم خلل في التمثيل الغذائي إلى تجنب جميع الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات.

ومع الوضع في الاعتبار أنه على الرغم من أن إزالة معظم الكربوهيدرات، قد يكون ضروريًا للتحسن من المرض، فإن هذا لا يعني أن الكربوهيدرات نفسها تسبب المرض.

وإذا لم يكن هناك خلل في التمثيل الغذائي، فمن الجيد تناول الأطعمة عالية الكربوهيدرات، مع الالتزام بالأطعمة الكاملة غير المصنعة وممارسة الرياضة بانتظام.

الرسالة الرئيسية:

يمكن أن تعزز الوجبات الغذائية منخفضة الكربوهيدرات فقدان الوزن وتساعد في العديد من الحالات الصحية، إلا أن هناك الكثير من الإدعاءات حولها.

وبشكل عام، لايعتبر هذا النظام الغذائي مناسباً للجميع، وفي حال الرغبة في تحسين حالة التمثيل الغذائي أو إنقاص الوزن بسرعة، يمكن تجربة اتباع النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات.

وفي الوقت نفسه، فإن هذا النمط للأكل ليس بالضرورة أكثر صحة من نمط الحياة الذي يجمع بين الأطعمة الكاملة والتمارين الرياضية.


فوائد صحية مدعمة بالأدلة لزيت الكريل

زيت الكريل هو مكمل غذائي يكتسب شعبية كبيرة كبديل لزيت السمك. ويُصنع من الكريل، وهو نوع من القشريات الصغيرة التي تستهلكها الحيتان والبطاريق وغيرها من الكائنات البحرية.

ومثل زيت السمك، فهو مصدر لحمض الدوكوزاهيكسانويك (DHA) وحمض الإيكوسابنتاينويك (EPA)، وهما نوعان من أحماض أوميجا 3 الدهنية الموجودة فقط في المصادر البحرية. وتؤدي وظائف مهمة في الجسم، كما ترتبط بمجموعة متنوعة من الفوائد الصحية (1، 2، 3، 4).

لذلك، من المفضّل تناول مكملات تحتوي على EPA و DHA في حال عدم استهلاك نحو ثمانية أوقيات الموصى بها من المأكولات البحرية في الأسبوع (5).

وفي بعض الأحيان، يتم تسويق زيت الكريل على أنه يتفوق على زيت السمك، على الرغم من الحاجة إلى مزيد من البحث في هذا الشأن. وبغض النظر عن ذلك، قد يتمتع زيت الكريل ببعض الفوائد الصحية الهامة.

وفيما يلي 6 فوائد صحية مستندة إلى العلم لزيت الكريل: