Ahmad

active 17 hours, 4 minutes ago
active 17 hours, 4 minutes ago

أهم الفوائد الصحية المستندة إلى العلم لعسل المانوكا

عسل المانوكا، هو نوع من العسل نيوزيلندي الأصل. يتم إنتاجه من قبل النحل من رحيق Leptospermum scoparium، المعروف باسم شجيرات مانوكا.

ويتميز بخصائصه المضادة للبكتيريا والتي تميزه عن العسل التقليدي. ويعتبر الميثيل جليوكسال، هو العنصر النشط، والمسؤول المحتمل عن تلك الآثار المضادة للبكتيريا.

وبالإضافة إلى ذلك، عسل المانوكا له فوائد مضادة للفيروسات ومضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة. وقد تم استخدامه تقليديا في التئام الجروح، وتهدئة الحلق، ومنع تسوس الأسنان وتحسين مشاكل الجهاز الهضمي.

وفيما يلي 7 فوائد صحية مستندة إلى العلم لعسل المانوكا:


العسل والقرفة : علاج قوي أم كذبة كبيرة؟

العسل والقرفة اثنين من المكونات الطبيعية لهما فوائد صحية متعددة.

يدعي بعض الناس أنه عندما يتم الجمع بين هذين المكونين ، يمكنهم علاج أي مرض تقريباً.

في حين أن هناك بعض الأدلة على أن لكل منهما بعض الاستخدامات الطبية، فإن بعض المزاعم حول خليط العسل والقرفة تبدو جيدة جداً بما يكفي لتكون حقيقية.

يستعرض هذا المقال فوائد العسل والقرفة ، ويفصل ما بين الواقع والخيال.


أهم فوائد زيت كبد الحوت المدعومة بالأدلة العلمية

زيت كبد الحوت هو نوع من مكملات زيت السمك. ومثل زيت السمك العادي، فهو غني بأحماض أوميجا 3 الدهنية، والتي ترتبط بالعديد من الفوائد الصحية، بما في ذلك انخفاض الالتهاب وانخفاض ضغط الدم (1، 2).

كما أنه يحتوي على الفيتامينات (أ) و (د)، وكلاهما يوفر العديد من الفوائد الصحية الأخرى.

وفيما يلي 9 فوائد مدعومة بالعلم من زيت كبد الحوت:


الجوز : المعلومات الغذائية والفوائد الصحية

الجوز (Juglans regia) شجرة تنتمي إلى عائلة الجوز. ومنشأها في منطقة البحر الأبيض المتوسط وآسيا الوسطى، وكانت جزءًا من النظام الغذائي للإنسان لآلاف السنين.

وهذا النوع من المكسرات غني بدهون أوميجا 3، ويحتوي على كميات من المواد المضادة للاكسدة أكبر من معظم الأطعمة الأخرى. وتناول الجوز قد يحسن صحة الدماغ، ويمنع الإصابة بأمراض القلب والسرطان (1).

وغالبًا ما يتم تناول الجوز بمفرده كوجبة خفيفة، ولكن يمكن إضافته إلى السلطات والمكرونة، وحبوب الإفطار والحساء والمخبوزات.

كما يستخدم لصنع زيت الجوز، وهو زيت طهي باهظ الثمن، يستخدم عادة في صلصات السلطة.

وهناك بعض أنواع الجوز الصالحة للأكل. يتناول هذا المقال الأنواع الشائعة منها، والتي يشار إليها أحيانًا باسم الجوز الإنجليزي أو الفارسي، وتُزرع في جميع أنحاء العالم.

ويوجد أيضا الجوز الأسود الشرقي  (Juglans nigra)، وهو من الأنواع الأخرى ذات العلاقة بالنواحي التجارية، وموطنه الأصلي أمريكا الشمالية.

وفيما يلي كل ما يُحتاج لمعرفته حول الجوز:


النظام الغذائي للرضاعة الطبيعية -ماذا تتناول الأم أثناء الرضاعة؟

تشتمل الرضاعة الطبيعية على كافة أنواع الفوائد لكل من الأم والطفل. وليس من المستغرب، أنه من المهم والضروري تناول طعام صحي أثناء الرضاعة الطبيعية.

يعتبر حليب الأم مغذي للغاية، ويحتوي على معظم العناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل خلال الستة أشهر الأولى من العمر.

وبالتالي، تزداد احتياجات الأم لمعظم العناصر الغذائية من أجل تلبية هذا الطلب، كما أن الأكل الصحي سيمنحها الطاقة التي تحتاجها لرعاية كل من نفسها وطفلها.

وعلاوة على ذلك، قد يساعد تناول الأطعمة الصحية على التخلص من وزن الحمل الزائد بشكل أسرع.

وتتناول هذه المقالة بالشرح كل ما يُحتاج لمعرفته حول تناول نظام غذائي صحي أثناء الرضاعة الطبيعية.


أهم الفوائد الصحية لعصير الكرز الحامض

أصبح للكرز الحامض شعبية متزايدة على مدى العامين الماضيين. وبالمقارنة مع الكرز الحلو، الذي يميل الناس إلى التمتع بتناوله طازجًا، فإنه غالبًا ما يتم استهلاك وتناول الكرز الحامض إما مجفف أو مجمد أو كعصير.

ويتم الحصول على عصير الكرز الحامض من ثمار شجرة Prunus cerasus، وموطنها في جنوب غرب آسيا وأوروبا، ويرتبط بعدد من الفوائد الصحية المثيرة للاهتمام.

ومع ذلك، يمكن أن تحتوي بعض أصناف عصير الكرز الحامض على كميات كبيرة من السكريات المضافة. لذلك فمن المنطقي توقع الحصول على أقصى استفادة من الأصناف غير المحلاة.

وفيما يلي 10 فوائد صحية مستندة إلى أدلة علمية لعصير الكرز الحامض:


ما هي المدة التي يمكن فيها البقاء على قيد الحياة بدون طعام؟

يُعد استهلاك الغذاء والماء ضروري لحياة الإنسان، حيث يستمد الجسم الطاقة من مصادر الطعام، والرطوبة من الماء حتى يمكنه العمل بشكل صحيح، وتعمل العديد من أنظمة الجسم على نحو أمثل مع اتباع نظام غذائي متنوع وكمية كافية من الماء يوميًا.

غير أن جسم الإنسان أيضا قادر على البقاء على قيد الحياة لعدة أيام بدون ماء.

وكذلك يمكنه الاستمرار أيامًا أو أحيانًا أسابيع بدون طعام بسبب التعديلات التي تحدث في عملية التمثيل الغذائي واستهلاك الطاقة به.

لماذا تختلف الفترة الزمنية؟

يُعرف التوقف عن تناول الطعام والماء لفترة طويلة من الزمن باسم الجوع الشديد (المجاعة)، ويمكن أن يتعرض الجسم للمجاعة بعد مرور يوم أو يومين بدون طعام أو ماء.

وفي تلك الأثناء، يبدأ الجسم في العمل بشكل مختلف لتقليل كمية الطاقة التي يستهلكها، وفي النهاية، تؤدي المجاعة إلى الموت.

ولا توجد قاعدة ثابتة صارمة للوقت الذي يمكن فيه العيش بدون طعام. كما يوجد نقص في الأبحاث العلمية حول الجوع بسبب أن دراسة الجوع تعتبر عمل غير أخلاقي في الدراسات الإنسانية.

وهناك بعض الدراسات التي تراجع الأبحاث القديمة عن الجوع، وكذلك دراسة الأحداث الأخيرة للمجاعات في العالم الحقيقي.

وتشمل تلك الحالات: الإضراب عن الطعام، والصيام الديني وغيرها من الحالات.

وقد كشفت هذه الدراسات عن العديد من الملاحظات حول الجوع:

يشير مقال في Archiv Fur Kriminologie إلى أنه يمكن للجسم البقاء على قيد الحياة لمدة تتراوح من 8 إلى 21 يومًا بدون طعام وماء، وما قد يصل إلى شهرين إذا توفرت كمية كافية من الماء (1).

وقد قدمت الإضرابات عن الطعام في العصر الحديث نظرة فاحصة عن الجوع.  كما أشارت دراسة في المجلة الطبية البريطانية إلى عدة إضرابات عن الطعام انتهت بعد حوالي من 21 إلى 40 يومًا (2).

حيث انتهت هذه الإضرابات عن الطعام بسبب الأعراض الشديدة التي هددت حياة المشاركين بها.

ويبدو أن هناك نوعا من "الحد الأدنى" على مقياس مؤشر كتلة الجسم للبقاء على قيد الحياة. ووفقًا لمجلة Nutrition، فإن الرجال الذين يقل مؤشر كتلة الجسم لديهم عن 13، والنساء اللاتي يقل مؤشر كتلة الجسم لديهن عن 11 لا يمكنهم تحمل البقاء دون طعام.

ويستنتج مقال في المجلة الطبية البريطانية، أن أولئك الذين يتمتعون بوزن طبيعي يفقدون نسبة أعلى من وزن الجسم والأنسجة العضلية بشكل أسرع من أولئك الذين يعانون من السمنة المفرطة عند الجوع وذلك خلال الأيام الثلاثة الأولى (3).

ووفقا لمجلة التغذية، فإن تكوين جسم المرأة يجعلها قادرة على تحمل الجوع لفترة أطول.

كيف يمكن ذلك؟

بالنسبة للكثيرين منا، فإن القدرة على العيش لأيام وأسابيع بدون طعام وماء تبدو فكرة غير واردة. كما يمكن لصيام يمتد طوال اليوم أو على مدى ساعات بدون طعام وماء قد يجعل الكثير من الأشخاص سريعوا الغضب ومنخفضي الطاقة.

وفي حال الصيام لفترة قصيرة الأجل، أو عدم إمكانية الوصول إلى الطعام والماء لفترات زمنية طويلة جدًا يقوم الجسم يضبط نفسه فعليًا.

وهذا يسمح للناس بالمشاركة في الصيام الديني وحتى تجربة "الصيام" في الوجبات الغذائية مثل طريقة الصيام المتقطع في تناول الطعام دون إلحاق ضرر لا يمكن إصلاحه بالجسم.

ويستغرق الأمر حوالي ثماني ساعات بدون أكل ليغير الجسم طريقة عمله. وقبل ذلك، يعمل كما لو كان هناك تناول للطعام بانتظام.

وفي ظل الظروف العادية، يقوم الجسم بتكسير الطعام إلى جلوكوز الذي يوفر الطاقة للجسم. وبمجرد عدم تمكن الجسم من الوصول إلى طعام لمدة تتراوح من 8 إلى 12 ساعة، ينفذ مخزون الجلوكوز، ويبدأ الجسم في تحويل الجليكوجين من الكبد والعضلات إلى جلوكوز.

وبعد نفاد الجلوكوز والجليكوجين، يبدأ الجسم في استخدام الأحماض الأمينية لتوفير الطاقة.

حيث ستؤثر هذه العملية على العضلات، ويمكن للجسم أن يتحمل لمدة ثلاثة أيام تقريبًا من الجوع قبل أن يتم إجراء تغيير كبير في عملية التمثيل الغذائي للحفاظ على أنسجة الجسم الخالية من الدهون.

ولمنع الفقدان المفرط للعضلات، يبدأ الجسم في الاعتماد على مخازن الدهون لتكوين الكيتونات للحصول على الطاقة، وهي عملية تعرف باسم الكيتوزيه.

وفي أثناء ذلك تحدث خسارة كبيرة في الوزن. ويعتبر أحد الأسباب التي تجعل المرأة قادرة على تحمل المجاعة لفترة أطول من الرجل، هو إحتواء جسم المرأة على تركيبة أعلى من الدهون.

كما أن الإناث أيضا قادرات على التمسك والحفاظ على البروتين وأنسجة العضلات الخالية من الدهون أثناء الجوع أفضل من الذكور.

وكلما زادت مخازن الدهون المتاحة، كلما زادت المدة التي يمكن للشخص البقاء فيها على قيد الحياة أثناء الجوع.

وبمجرد أن يتم استقلاب مخازن الدهون تمامًا، يتجه الجسم مرة أخرى إلى التكسير العضلي للحصول على الطاقة، لأنه مصدر الوقود الوحيد المتبقي في الجسم.

وخلال المرحلة التي يستخدم فيها الجسم مخزون العضلات للحصول على الطاقة، تبدأ أعراض ضارة شديدة في الظهور.

وقد ذكرت دراسة في المجلة الطبية البريطانية، أنه يجب مراقبة الذين يخضعون للإضراب عن الطعام عن كثب بحثًا عن الآثار الجانبية الشديدة للجوع بعد فقدان نحو 10% من وزن الجسم.  وتشير أيضا أن الحالات الخطيرة جدًا تحدث عندما يفقد الفرد 18% من وزن الجسم.

كيف يؤثر تناول الماء؟

من المرجح النجاة من الجوع لأسابيع، وربما لشهور وذلك في حالة القدرة على استهلاك كمية صحية من الماء.

حيث يحتوي الجسم على احتياطي من المواد الغذائية أكثر من السوائل. و يحدث تناقص في وظائف الكلى في غضون أيام قليلة بدون الحصول على الترطيب المناسب.

ووفقًا لإحدى المقالات، يستطيع الأشخاص الموجودون على فراش الموت البقاء على قيد الحياة بين 10 و 14 يومًا بدون طعام وماء.

كما لوحظت ايضا بعض الفترات الأطول، إلا أنها أقل شيوعًا مع الوضع في الاعتبار أن هؤلاء الأشخاص طريحي الفراش لا يستهلكون الكثير من الطاقة. لذا من المحتمل أن يموت شخص يتمتع بصحة جيدة ويمارس أنشطة في وقت أقل من ذلك بكثير.

واقترحت إحدى الدراسات التي راجعت الإضرابات عن الطعام، أن الشخص يحتاج إلى شرب ما لا يقل عن 1.5 لتر من الماء يوميا أثناء المجاعة للبقاء على قيد الحياة مدة أطول من الزمن.

واقترحت الدراسة كذلك إضافة نصف ملعقة صغيرة من الملح يوميًا إلى الماء للمساعدة في وظائف الكلى.

الآثار الجانبية ومخاطر تقييد الأكل:

قد يكون للعيش دون الحصول على الطعام والماء آثار ضارة على الجسم. حيث ستبدأ أنظمة الجسم العديدة في التدهور على الرغم من قدرة الجسم على الاستمرار لأيام وأسابيع بدون طعام وماء.

وتشمل بعض الآثار الجانبية للمجاعة:

  • الإغماء
  • الدوخة
  • انخفاض ضغط الدم
  • تباطؤ معدل ضربات القلب
  • ارتفاع ضغط الدم
  • الضعف
  • الجفاف
  • قصور الغدة الدرقية
  • وجع البطن
  • انخفاض البوتاسيوم
  • تقلبات في درجة حرارة الجسم
  • الإجهاد أو الاكتئاب
  • نوبة قلبية
  • فشل أجهزة الجسم

ولا يمكن لأولئك الذين يعانون من الجوع لفترة طويلة أن يبدأوا في استهلاك كميات طبيعية من الطعام على الفور، حيث يحتاج الجسم إلى العودة ببطء للأكل مرة أخرى لتجنب ردود الفعل السلبية المعروفة باسم متلازمة إستئناف التغذية،

بما في ذلك:

  • أمراض القلب
  • الظروف العصبية
  • تورم أنسجة الجسم

ويتطلب استئناف تناول الطعام بعد الجوع إشراف الطبيب، وقد يشمل تناول الخضروات المسلوقة والأطعمة الخالية من اللاكتوز واتباع نظام غذائي منخفض البروتين ومنخفض السكر.

الرسالة الرئيسية:

يتمتع جسم الإنسان بالمرونة  إلى حد ما، ويمكنه الاستمرار في العمل لأيام وأسابيع دون الغذاء والماء المناسبين.

وهذا لا يعني أن البقاء بدون طعام لفترة طويلة أمر صحي أو يجب ممارسته.

ويمكن للجسم الصمود والحفاظ على نفسه لمدة أسبوع أو أسبوعين دون الحصول على الغذاء والماء وربما لفترة أطول في حالة تناول الماء.

كما أن أولئك الذين يعانون من الجوع يحتاجون إلى مراقبة الطبيب حتى يتمكنوا من العودة إلى صحتهم بعد مرور تلك الفترة الزمنية دون تغذية وذلك لتجنب متلازمة إستئناف التغذية.


ما هي الزيوت الأساسية، وهل هي مفيدة؟

غالبًا ما تستخدم الزيوت الأساسية في العلاج العطري، وهو نوع من أنواع الطب البديل. ومع ذلك، فإن هناك بعض الادعاءات الصحية المرتبطة بها المثيرة للجدل.

تشرح هذه المقالة كل ما تحتاج لمعرفته حول الزيوت الأساسية وتأثيراتها الصحية.


طرق سهلة وسريعة وآمنة لانقاص الوزن الزائد من الماء

يحتوي جسم الإنسان على حوالي 60% من المياه، التي تلعب دورا رئيسيا في جميع جوانب الحياة. ومع ذلك، فإن الكثير من الناس يشعرون بالقلق بشأن وزن الماء.

وهذا ينطبق بشكل خاص على الرياضيين المحترفين ولاعبي كمال الأجسام الذين يرغبون في تحقيق فئة الوزن أو تحسين مظهرهم بشكل عام.

والاحتفاظ الزائد بالمياه، المعروف أيضًا باسم "الوذمة" أو "التورم"، يعتبر مشكلة مختلفة. وعلى الرغم من أنه غير ضار، إلا أنه قد يكون أحد الآثار الجانبية للحالات الطبية الخطيرة، مثل أمراض القلب أو الكبد أو الكلى (1).

كما قد تعاني النساء أيضًا من احتباس الماء خلال المرحلة الصفراء من الدورة الشهرية وأثناء الحمل.

وهذه المقالة مخصصة للأشخاص الأصحاء والرياضيين الذين يرغبون في تقليل وزنهم المائي. أما الذين يعانون من وذمة خطيرة - مثل تورم القدمين أو الذراعين - فعليهم استشارة الطبيب.

وفيما يلي 13 طريقة سريعة وآمنة لتقليل وزن الماء الزائد من الجسم:


أفضل أنواع الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الفسفور

الفسفور هو معدن أساسي يستخدمه جسمك لبناء عظام صحية ، وتوفير الطاقة وصنع خلايا جديدة (1).

الجرعة الموصى بتناولها يومياً  للبالغين هى 700 ملج، ولكن المراهقين والنساء الحوامل بحاجة إلى المزيد. وقدرت القيمة اليومية بنحو 1000 ملج، ولكن تم تحديثها مؤخراً إلى 1،250ملجم  لتلبية احتياجات هذه الفئات الخاصة (2).

نقص الفسفور نادر في البلدان المتقدمة، حيث أن معظم البالغين يقوموا بتناول أكثر من الكميات الموصى بها يومياً (3)(4).

على الرغم من أن الفسفور مفيد لمعظم الأشخاص، إلا أنه قد يكون ضاراً عند تناوله بكمية زائدة. قد يواجه الأشخاص المصابون بمرض الكلى مشكلة في إزالته من دمائهم وقد يحتاجون إلى الحد من تناولهم للفسفور (5).

يوجد الفسفور في معظم الأطعمة ، لكن بعض الأطعمة هي مصادر جيدة و بشكل خاص.

تتناول هذه المقالة أفضل الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الفسفور.