Wakame seaweed salad
in

فوائد طحلب الكِلْب: معزز للصحة من البحر

يحرص الجميع غالبا على تناول حصة يومية من الخضروات، ولكن متى كانت آخر مرة تم فيها تناول الخضروات البحرية؟

طحلب الكِلْب، عبارة عن نوع من الأعشاب البحرية، الغنية بالعناصر الغذائية الجيدة، والتي يمكن أن تفيد الصحة وربما يمكن أيضا أن تمنع المرض.

يعد هذا النوع من الطحالب البحرية مصدرًا رئيسيًا للفيتامينات الأساسية والمعادن والمواد المضادة للاكسدة، وهو عنصر أساسي في العديد من المأكولات الآسيوية.

ما هو طحلب الكِلْب؟

طحلب الكِلْب نوع من الأعشاب البحرية البنية الكبيرة التي تنمو في المياه المالحة الضحلة الغنية بالمغذيات، بالقرب من الشواطئ الساحلية في جميع أنحاء العالم. ويختلف اختلافًا بسيطًا في اللون و النكهة والعناصر الغذائية عن النوع الذي قد يوجد في لفائف السوشي.

وينتج طحلب الكِلْب أيضًا مركبًا يسمى الجينات الصوديوم. الذي يستخدم كمحسن في العديد من الأطعمة التي نتناولها مثل الآيس كريم وصلصات السلطة. إلا أنه يمكن كذلك تناول طحلب الكِلْب الطبيعي في أشكال مختلفة كثيرة، بما في ذلك:

  • الطازج
  • المطبوخ
  • المسحوق
  • وفي المكملات الغذائية

الفوائد الغذائية:

يمتص طحلب الكِلْب العناصر الغذائية من البيئة البحرية المحيطة به، فلذلك فهو غني بـ:

  • الفيتامينات
  • المعادن
  • أثر العناصر
  • الإنزيمات

ووفقًا لإخصائية التغذية/ فانيسا ستاسيو كوستا، فإن طحلب الكِلْب، “غالبًا ما يعتبر طعامًا رائعًا بسبب محتواه المعدني الكبير.

كما إنه عالي التركيز بشكل خاص في اليود، وهو الأمر المهم لوظيفة الغدة الدرقية والتمثيل الغذائي الأمثل.

وتشير المعاهد الوطنية للصحة (NIH) إلى أن الأعشاب البحرية مثل  طحلب الكِلْب، تعتبر واحدة من أفضل مصادر الأغذية الطبيعية لليود، وهو عنصر أساسي في إنتاج هرمون الغدة الدرقية (1).

ويؤدي النقص في اليود إلى اضطراب التمثيل الغذائي، كما يمكن أن يؤدي أيضا إلى تمدد الغدة الدرقية المعروفة باسم تضخم الغدة الدرقية.

ومع ذلك يجب الحذر من تناول الكثير من اليود، حيث أن الاستهلاك الزائد يمكن أن يتسبب في مشاكل صحية أيضًا، ويكمن الحل في الحصول على كمية معتدلة لرفع مستويات الطاقة وعمل الدماغ.

ومن الصعب عموما الحصول على الكثير من اليود في  طحلب الكِلْب الطبيعي، ولكن قد يكون ذلك مشكلة في المكملات الغذائية.

وتضيف أن طحلب الكِلْب يحتوي أيضا على كميات ملحوظة من:

  • الحديد
  • المنغنيز
  • الكالسيوم
  • المغنيسيوم
  • النحاس
  • الزنك
  • الريبوفلافين
  • النياسين
  • الثيامين
  • الفيتامينات A و B-12 و B-6 و C

وفوائد هذه الفيتامينات والمواد المغذية كبيرة. حيث تعتبر فيتامينات (ب) على وجه الخصوص ضرورية لعملية الأيض الخلوي، وتزويد الجسم بالطاقة.

وطبقًا للمركز الطبي UCSF، فإن طحلب الكِلْب يحتوي على كمية أكبر من الكالسيوم مقارنة بالعديد من الخضروات. وهو ضروري للحفاظ على عظام قوية ووظائف مثالية للعضلات (2).

القدرة على مكافحة الأمراض

نظرًا لأن الالتهاب والإجهاد يعتبران من عوامل الخطر للعديد من الأمراض المزمنة، تذكر ستاسيو كوستا إن تضمين طحلب الكِلْب في النظام الغذائي يمكن أن يكون له فوائد صحية عديدة.

حيث أنه غني بالمواد المضادة للاكسدة، بما في ذلك الكاروتينات والفلافونويد والقلويدات، والتي تساعد في محاربة الجذور الحرة المسببة للأمراض.

كما تساعد الفيتامينات المضادة للأكسدة مثل فيتامين (ج)، والمعادن مثل المنغنيز والزنك على مكافحة الإجهاد التأكسدي وقد تقدم فوائد لصحة القلب والأوعية الدموية.

وهناك أيضا الكثير من الادعاءات المتعلقة بقدرات طحلب الكِلْب على مكافحة الأمراض المزمنة، بما في ذلك السرطان.

وقامت بعض الدراسات الحديثة باستكشاف دور خضروات البحر في أنواع السرطان المرتبطة بالإستروجين والقولون، وهشاشة العظام، وغيرها من الحالات الصحية (3).

وقد وجد الباحثون أن طحلب الكِلْب يمكن أن يبطئ انتشار سرطان القولون والثدي. كما قد يمنع المركب الموجود في طحلب الكِلْب والمسمى “الفوكويدان” أيضًا من انتشار سرطان الرئة، وسرطان البروستاتا (4)(5).

وهذا لا يعني أنه يجب استخدام طحلب الكِلْب كعلاج لأية أمراض أو اعتباره حماية مضمونة ضد المرض.

ادعاءات تتعلق بتخفيف الوزن:

درس الباحثون في السنوات الأخيرة، بعض الخصائص المحتملة لحجب الدهون لدى طحلب الكِلْب. ولأنه يحتوي على ألياف طبيعية تسمى “الجينات”، تشير الدراسات إلى أنه قد يوقف امتصاص الدهون في الأمعاء.

وقد وجدت دراسة نشرت في كيمياء الأغذية، أن “الجينات” يمكن أن يساعد في منع امتصاص الدهون في الأمعاء بنسبة 75%. ومن أجل جني فوائد “الجينات”، يخطط فريق البحث لإضافة مركب التثخين للأطعمة الشائعة مثل اللبن والخبز.

أيضا قد يكون لدى طحلب الكِلْب إمكانات كبيرة لمرض السكري والسمنة، على الرغم من أن الأبحاث لا تزال أولية.

وقد وجدت دراسة نشرت في مجلة السكري والسمنة والتمثيل الغذائي، أن مركبًا في البلاستيدات الخضراء للأعشاب البحرية البنية يسمى فوكوكسانثين، قد يعزز فقدان الوزن لدى مرضى السمنة عند اقترانه بزيت الرمان.

كما تشير الدراسات أيضًا إلى أن الأعشاب البحرية البنية قد تؤثر على التحكم في نسبة السكر في الدم، وتقلل من مستوياته في الدم، مما يفيد مرضى السكري من النوع 2.

وبالإضافة إلى قدرته على إبطاء امتصاص الدهون في الأمعاء، فإن طحلب الكِلْب منخفض في الدهون والسعرات الحرارية.

كيف يمكن تناول طحلب الكِلْب؟

لحسن الحظ، أنه ليس على المرء الغوص في المحيط للحصول على طحلب الكِلْب لجني الفوائد. فهو متاح في مجموعة متنوعة من الأشكال.

وتوصي اختصاصية التغذية/ ليزا موسكوفيتز، بمحاولة تناول العناصر الغذائية الطبيعية بدلا من تناولها في شكل مكمل غذائي. وتقترح تضمين طحلب الكِلْب في نظام غذائي متوازن مع الكثير من الخضروات، من كل من البر والبحر.

على أن يكون طحلب الكِلْب جزءًا صغيرًا من نظام غذائي صحي أوسع، يتضمن مجموعة متنوعة من الأطعمة غير المصنعة والكثيفة المغذيات.وتقول موسكوفيتز، إن إحدى أسهل الطرق لدمج طحلب الكِلْب في النظام الغذائي، تتمثل في إضافة مجموعة عضوية مجففة إلى الحساء.

كما يمكن أيضًا استخدام نودلز طحلب الكِلْب في السلطات والأطباق الرئيسية، أو إضافة بعض رقائق طحلب الكِلْب المجففة كتوابل.

وعادة ما توجد في المطاعم اليابانية أو الكورية أو محلات البقالة، ويمكن الاستمتاع بها باردة مع الزيت وبذور السمسم، أو ساخنة في الحساء، أو حتى مخلوطة في مخفوق خضراوات.

الإفراط في تناول طحلب الكِلْب:

يحذّر المختصون الصحيون من أن تناول كميات كبيرة من طحلب الكِلْب يمكن أن يؤدي إلى إدخال كميات كبيرة من اليود في الجسم.

وهذا يمكن أن يؤدي إلى تضخم في الغدة الدرقية ويسبب ضررا، كما أن هناك مخاطر صحية كبيرة لاستهلاك اليود المفرط، ومن المهم تناول طحلب الكِلْب باعتدال، وتجنبه من قبل أولئك الذين يعانون من فرط نشاط الغدة الدرقية.

وتشير خبيرة التغذية/ ستاسيو كوستا، إلى أنه نظرًا لأن طحلب الكِلْب وخضروات البحر الأخرى، تستهلك المعادن من المياه التي تسكنها، فيمكنها أيضًا امتصاص المعادن الثقيلة الخطيرة مثل الزرنيخ والكادميوم والرصاص.

وتوصي بالبحث عن أنواع عضوية معتمدة من خضراوات البحر، والتأكد من قراءة ملصق المنتج، وأنه قد تم اختباره بحثًا عن الزرنيخ.كما يُنصح دائما باستشارة أخصائي الصحة قبل البدء في تناول أي نظام مكملات.

ما رأيك؟

231 نقاط
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

Written by Ahmad

اخصائي نظم تغذية و لياقة بدنية هدفي هو توفير التغذية الصحية و المفيدة و المساهمة في القضاء على السمنة و ما يترتب عليها من امراض.

[g1_socials_user user="5" icon_size="28" icon_color="text"]

هل ليسيثين الصويا جيد أم ضار للصحة؟

أهم الفوائد الصحية لزيت الأفوكادو مدعومة بالأدلة