in

كم تستمر أعراض التسمم الغذائي؟

ماذا يعني التسمم الغذائي؟

في حال الإصابة بالتسمم الغذائي، لا يمكن تحديد متى يشعر المصاب بالتحسن. حيث لا توجد إجابة واحدة نظرا لتعدد أنواع التسمم الغذائي المختلفة.

ووفقًا لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، يصاب شخص من بين 6 أميركيين بالتسمم الغذائي كل عام (1).

والأكثر عرضة للخطر هم الرضع، والأطفال، وكبار السن، والذين يعانون من أمراض مزمنة أو أمراض أجهزة المناعة.

وفيما يلي نحاول التعرف على المدة التي يستغرقها التسمم الغذائي، و الأعراض ومدى الضرورة إلى العناية الطبية.

كم يدوم التسمم الغذائي؟

يوجد أكثر من 250 نوع من التسمم الغذائي (2). وعلى الرغم من أن الأعراض قد تكون متشابهة، إلا أن المدة الزمنية التي يستغرقها التحسن تختلف بحسب:

  • المادة التي تسبب التلوث
  • الكمية التي تم تناولها
  • شدة الأعراض

وفي أغلب الحالات، يتعافى الأشخاص في خلال يوم أو يومين دون الحاجة إلى رعاية طبية.

ما هي أسباب التسمم الغذائي؟

يمكن أن يحدث التسمم الغذائي بسبب تناول أو شرب شيء ملوث بأي من الأمور التالية:

  • البكتيريا
  • الفيروسات
  • الطفيليات
  • المواد كيميائية
  • المعادن

والتسمم الغذائي يعتبر مرض يصيب المعدة والأمعاء. لكنه يمكن أن يؤثر أيضا على الأعضاء الأخرى.

ونورد فيما يلي أكثر أسباب التسمم الغذائي شيوعًا، إلى جانب الأطعمة المرتبطة بها:

  • السالمونيلا 

اللحوم والدواجن والبيض النيئة وغير المطهية جيدا، ومنتجات الألبان غير المبسترة، والفواكه والخضروات النيئة.

  • E. القولونية

اللحوم النيئة وغير المطهية جيدا، والحليب والعصائر غير المبسترة، والخضروات النيئة، والمياه الملوثة.

  • الليستريا

المنتجات الخام، ومنتجات الألبان غير المبسترة، واللحوم والدواجن المصنعة.

  • norovirus

المواد الغذائية النيئة والمحار

  • campylobacter

منتجات الألبان غير المبسترة، واللحوم والدواجن غير المطهية جيدا والماء الملوث.

  • كلوستريديوم بيرفرينجنز

لحوم البقر والدواجن و المرق، والأطعمة المصنعة، والمجففة

الأعراض:

قد يستغرق الوقت بين تناول الطعام الملوث وظهور الأعراض الأولى للتسمم ما بين أقل من ساعة إلى ثلاثة أسابيع. وهذا يعتمد على أسباب التلوث (3).

فعلى سبيل المثال، يمكن أن تظهر أعراض العدوى البكتيرية المرتبطة بلحم الخنزير غير المطبوخ جيدًا (يرسينات)،

ما بين أربعة إلى سبعة أيام بعد تناول الطعام الملوث ولكن في المتوسط، تبدأ أعراض التسمم الغذائي خلال من ساعتين إلى ست ساعات بعد تناول الطعام الملوث(4).

وتختلف أعراض التسمم الغذائي حسب نوع التلوث. ويعاني معظم الأشخاص مجموعة من الأعراض التالية:

  • الإسهال المائي
  • الغثيان
  • القيء
  • آلام في البطن
  • صداع الرأس
  • الحمى

وتتضمن الأعراض الأقل حدوثا ما يلي:

  • الجفاف
  • الاسهال الذي يحتوي على الدم أو المخاط
  • آلام العضلات
  • الحكة
  • الطفح الجلدي
  • ضبابية الرؤية
  • الرؤية المزدوجة

ما الإجراءات الواجب اتباعها عند الإصابة بالتسمم الغذائي؟

في حالة الأعراض مثل القيء والإسهال، فإن الجفاف يعد من الأمور الأكثر إلحاحًا. ولكن قد تكون هناك رغبة في تجنب الأطعمة والسوائل لبضع ساعات.

على أن يتم البدء بتناول رشفات صغيرة من الماء أو امتصاص شرائح الثلج بمجرد القدرة على ذلك.

وإلى جانب الماء، يحتاج المصاب أيضًا إلى تناول محلول معالجة الجفاف، حيث تساعد هذه المحاليل على تعويض الإلكتروليت المفقودة، وهي معادن موجودة في سوائل الجسم و ضرورية لعمل الجسم.

ومحلول معالجة الجفاف مفيد بشكل خاص للفئات التالية:

  • الأطفال
  • كبار السن
  • الذين لديهم نظام المناعة معرض للخطر
  • الذين لديهم مرض مزمن

وعند التمكن من تناول طعام صلب، يمكن البدء بكميات صغيرة من الأطعمة الخفيفة، مثل:

  • المقرمشات
  • الأرز
  • التوست
  • الحبوب
  • الموز

ومن الواجب تجنب:

  • المشروبات الغازية
  • الكافيين
  • منتجات الألبان
  • الأطعمة الدسمة
  • الحلويات
  • الكحول

كما يجب التأكيد على الاسترخاء و الحصول على قسط كبير من الراحة حتى تبدأ الأعراض في التراجع.

متى يجب زيارة الطبيب؟

يجب الاتصال بالطبيب عند مواجهة الأعراض لأول مرة في حالة:

  • كبار السن أكثر من 60 عامًا
  • الرضع والأطفال الصغار
  • الحوامل
  • الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي
  • الذي لديهم حالات صحية مزمنة مثل مرض السكري أو أمراض الكلى

وبالنسبة للذين يتناولون أدوية مدرة للبول، عليهم الاتصال بالطبيب والتأكد إذا ما كان من الضروري التوقف عن استخدامه.

وبشكل عام، يجب زيارة الطبيب في أي من الحالات التالية:

  • استمرار الإسهال لمدة أطول من يومين، أو 24 ساعة مع الرضع والأطفال.
  • ظهور علامات الجفاف، مثل العطش الشديد، وجفاف الفم، وقلة التبول، والدوار ، والضعف.
  • براز دموي أو أسود أو مليء بالقيح
  • القيء الدموي
  • الحمى (38.6 درجة مئوية) أو أعلى عند البالغين، وبالنسبة للأطفال (38 درجة مئوية)
  • عدم وضوح الرؤية
  • شعور بوخز في الذراعين
  • ضعف العضلات

سبل الوقاية من التسمم الغذائي

يمكن من خلال اتباع وسائل السلامة الغذائية التالية في المنزل، منع حدوث إصابة بالتسمم الغذائي:

النظافة:

غسل اليدين بالماء الدافئ والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل قبل وبعد تناول الطعام.

غسل اليدين بعد لمس اللحوم النيئة، أو استعمال الحمام، أو التواجد بالقرب من أشخاص مصابين بالمرض.

غسل ألواح التقطيع وأدوات المائدة والأواني الفضية وأسطح المطبخ بالماء الدافئ والصابون.

غسل الفاكهة والخضروات، حتى إذا كان يتم تناولها مقشرة.

يجب

وضع اللحوم والدواجن والأسماك النيئة في أطباق مستقلة وعدم مشاركتها مع أي أطعمة أخرى في نفس الأطباق.

استخدام ألواح تقطيع منفصلة وسكاكين للحوم والدواجن والمأكولات البحرية والبيض.

عدم استعمال سائل التتبيل المتبقي من اللحوم أو الدواجن، بدون غليه أولاً.

الطبخ

بما أن البكتيريا تتكاثر بسرعة بين درجتي الحرارة (4 درجة مئوية) و (60 درجة مئوية).

فعليه، يجب الاحتفاظ بالطعام في درجات حرارة أعلى أو أقل من هذا النطاق.

وعند طهي اللحوم، يفضل استخدام مقياس حرارة، ويجب طهي اللحوم والأسماك والدواجن على درجة الحرارة الموصى بها من قبل إدارة الأغذية والعقاقير (5).

الحفظ والتجميد

يجب حفظ الأغذية القابلة للتلف بالتبريد أو التجميد في غضون ساعتين.

يجب إذابة الطعام المجمد داخل الثلاجة أو الميكروويف أو تحت ماء بارد.

ما رأيك؟

299 نقاط
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

Written by Ahmad

اخصائي نظم تغذية و لياقة بدنية هدفي هو توفير التغذية الصحية و المفيدة و المساهمة في القضاء على السمنة و ما يترتب عليها من امراض.

[g1_socials_user user="5" icon_size="28" icon_color="text"]

حمية الطعام النيء : دليل المبتدئين

فاكهة البرسيمون (الكاكا) : أهم الفوائد الصحية والعناصر الغذائية