in

هل ليسيثين الصويا جيد أم ضار للصحة؟

ليسيثين الصويا هو أحد تلك المكونات التي كثيرا ما توجد في الأطعمة، ولكنها نادرا ما تُفهم بوضوح.

كما أنه أيضًا أحد المكونات الغذائية التي يصعب العثور على بيانات عنها غير متحيزة أو مدعومةعلمياً.

لذلك، تحاول هذه المقالة توفير بعض المعرفة حول ليسيثين الصويا ولماذا قد نحتاج إليه.

ما هو ليسيثين الصويا؟

الليسيثين عبارة عن مادة مضافة للغذاء تأتي من عدة مصادر، أحدها فول الصويا. ويستخدم عادة كمستحلب، أو زيوت عند إضافته إلى الطعام، كما يُستخدم أيضًا كمضاد للأكسدة وحافظ للنكهة.

ومثل العديد من المضافات الغذائية، هناك جدال حول ليسيثين الصويا، حيث يعتقد كثير من الناس أنه ينطوي على مخاطر صحية محتملة. ومع ذلك، فإن القليل من هذه المزاعم، إن وجدت، مدعوم بأدلة ملموسة.

من المحتمل تناوله بدون إدراك

تم العثور على ليسيثين الصويا في المكملات الغذائية والآيس كريم ومنتجات الألبان، ومركبات ألبان الرضع وكذلك الخبز والسمن وبعض الأطعمة الأخرى.

وهذا يعني أنه ربما يتم استهلاك ليسيثين الصويا بالفعل بدون المعرفة المسبقة لذلك.

ولكن من الجيد أنه عادةً ما يتم تضمينه بكميات صغيرة بحيث لايُعد مثيرا للقلق.

يمكن تناوله لمرضى ارتفاع الكوليسترول في الدم

أحد الأسباب الأكثر شيوعًا التي يلجأ إليها الأشخاص لإضافة المزيد من ليسيثين الصويا إلى نظامهم الغذائي هو تخفيض الكوليسترول في الدم. على أن البحوث حول فعالية ذلك تعتبر محدودة.

ففي إحدى الدراسات، شهدت الحيوانات التي عولجت بليسيثين الصويا انخفاض في الكولسترول الضار (LDL)، دون انخفاض في الكولسترول الحميد (HDL). (1)

ووجدت دراسة أخرى، نتائج مماثلة على البشر، مع خفض بنسبة 42% في إجمالي الكوليسترول، وانخفاض يصل إلى 56% في الكوليسترول المنخفض الكثافة (2).

هل تحتاج إلى المزيد من الكولين ؟

الكولين عنصر غذائي أساسي، وجزء من ناقل الأسيتيل كولين. ويوجد في مجموعة واسعة من الأطعمة، بما في ذلك ليسيثين الصويا في شكل فسفاتيديل كولين.

وبدون كميات مناسبة من الكولين، يمكن أن يعاني الأشخاص من خلل وظيفي في الأعضاء، والكبد الدهني وتلف العضلات. ويمكن لحسن الحظ، أن تعكس زيادة استهلاك الكولين آثار هذا النقص.

الحساسية من فول الصويا

على الرغم من أن ليسيثين الصويا مشتق من فول الصويا، إلا أن معظم المواد المثيرة للحساسية تتم إزالتها عادة خلال عملية التصنيع.

ووفقًا لجامعة نبراسكا، فإن معظم أخصائيي الحساسية لا يحذرون الأشخاص الذين يعانون من الحساسية تجاه فول الصويا من استهلاك ليسيثين الصويا، وذلك لأن خطر التفاعل ضئيل للغاية (3).

إلا أنه قد يتفاعل بعض الأشخاص الذين يعانون من حساسية الصويا الشديدة، لهذا يتم تحذير من لديهم حساسية عالية ضده.

ويعتبر ليسيثين الصويا، مادة مضافة غذائية آمنة بشكل عام. حيث يوجد بكميات صغيرة في الطعام، ومن غير المحتمل أن يكون ضارًا.

وعلى الرغم من أن الأدلة التي تدعم ليسيثين الصويا كمكمل محدودة إلى حد ما، فإن الأدلة التي تدعم الكولين يمكن أن توجه الناس نحو هذا المضاف الغذائي لتناوله في شكل مكمل غذائي.

مخاوف أخرى:

يشعر بعض الناس بالقلق إزاء استخدام ليسيثين الصويا بسبب أنه مصنوع من فول الصويا المعدل وراثيا.

وفي حال كان ذلك مصدر قلق بالنسبة للبعض، يمكنهم البحث عن المنتجات العضوية التي يتم صنعها من ليسيثين الصويا العضوي.

أيضًا، وعلى الرغم من أن الليسيثين الموجود في الصويا طبيعي، فإن المذيب الكيميائي المستخدم في استخراجه يعد مصدر قلق بالنسبة للبعض.

ما رأيك؟

Upvote Downvote

Total votes: 2

Upvotes: 2

Upvotes percentage: 100.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

Written by Ahmad

اخصائي نظم تغذية و لياقة بدنية هدفي هو توفير التغذية الصحية و المفيدة و المساهمة في القضاء على السمنة و ما يترتب عليها من امراض.

[g1_socials_user user="5" icon_size="28" icon_color="text"]

مكمل بيتا ألانين – دليل المبتدئين

فوائد طحلب الكِلْب: معزز للصحة من البحر