in

هل يعد تدفق النياسين ضاراً ؟

يعتبر تدفق النياسين من الآثار الجانبية الشائعة تناول جرعات عالية من مكملات النياسين ، والتي يمكن وصفها كجرعات علاجية لمشاكل الكوليسترول.

على الرغم من أنها غير مؤذية ، إلا أن أعراضها الجانبية  ,والمصاحبة لمشكلات احمرار الجلد المعتادة المرتبطة بالجرعات العالية من مكملات النياسين.

والشعور بحرارة زائدة  والحكة , قد تكون من الأعراض الغير مريحة.

في الحقيقة ،  يعد هذا هو السبب في كثير من الأحيان توقف الناس عن تناول النياسين (1).

والخبر السار هو أنه يمكنك تقليل من احتمالية تعرضك لزيادة تدفق النياسين.

وتوضح هذه المقالة ما تحتاج إلى معرفته حول تدفق النياسين وما الذي يسببه وما يمكنك فعله حياله.

ما هو تدفق النياسين ؟

يعتبر تدفق النياسين من الآثار الجانبية الشائعة تناول جرعات عالية من مكملات النياسين،وبالرغم أنها  آثار غير مريحة لكنها غير ضارة.

ويبدو وكأنه إحمرار وردي على الجلد ، والذي قد يكون مصحوباً بحكة أو حرقان.

ويعرف النياسين أيضاً فيتامين ب 3 و هو  جزء من مركب ب من الفيتامينات التي تلعب دوراً أساسياً في تحويل الطعام إلى طاقة بالجسم (2).

كمكمل : يستخدم النياسين في المقام الأول لعلاج إرتفاع مستويات الكوليسترول

حمض النيكوتينيك: هو مكمل يستخدمه الناس عادة لهذا الغرض

النيكوتيناميد : وهو الشكل الإضافي الآخر  لا ينتج احمرار.

ومع ذلك ، فإن هذا الشكل غير فعال في تغيير نسب دهون الدم مثل الكوليسترول (3).

هناك شكلين رئيسيين من مكملات حمض النيكوتينيك: 

  • سريع المفعول: حيث يتم إمتصاص الجرعة بأكملها دفعة واحدة ،
  • ممتد المفعول: الأقراص لها طلاء خاص يجعلها تذوب أكثر بطئاً.

يعتبر تدفق النياسين أثراً شائعاً جداًعند تناول حمض النيكوتينيك الفوري الإمتصاص.

حيث أن نصف الأشخاص الذين قد تناولوا جرعات عالية من مكملات النياسين قد تعرضوا له (4)

تؤدي الجرعات العالية من حمض النيكوتينيك إلى سرعة تنشيط الإستجابة والتي تسبب تمدد الشعيرات الدموية ، مما يزيد من تدفق الدم إلى سطح الجلد.

من خلال بعض التقارير ،  تقديرياً كل شخص يأخذ جرعات عالية حمض النيكوتينيك قد خاض تجربة التدفق.

الأدوية الأخرى ، بما في ذلك بعض مضادات الاكتئاب والعلاجات البديلة للهرمونات ، يمكن أن تؤدي أيضا إلى تدفق النياسين.

 ملخص :

تدفق النياسين ,هو رد فعل شائع جداً لتناول جرعات عالية من النياسين,

يحدث ذلك عندما تتمدد الشعيرات الدموية ، مما يزيد من تدفق الدم إلى سطح الجلد.

أعراض تدفق النياسين

عندما يحدث تدفق النياسين ، عادة ما  تبدأ الأعراض في الظهور في حوالي 15-30 دقيقة بعد أخذ المكمل  و تقل بعد مرور حوالي ساعة.

الأعراض تؤثر بشكل رئيسي على منطقة الوجه والجزء العلوي من الجسم (5)، وتشمل (6)

  • احمرار الجلد: يمكن أن يظهر كوردي خفيفة أو أن يكون أحمر مثل حروق الشمس
  • الوخز أو الحرق أو الحكة: هذا يمكن أن يشعر بعدم الارتياح ، أو حتى مؤلم (7).
  • انبعاث الحرارة من الوجه: كما هو الحال مع حروق الشمس بالدفء أو السخونة بمجرد لمس الجلد (8).

عموماً يظهر علي الناس آثار جانبية متفاوتة مع تناول جرعة عالية من النياسين ،

لذلك حتى إذا داهمك تدفق النياسين عند البدء في تناوله لأول مرة ،

فمن المحتمل أن يتوقف في الوقت المناسب.

ملخص :

يمكن أن يظهر تدفق النياسين وينتج شعور قريب لحروق الشمس.

ومع ذلك ، فإن الأعراض تختفي عادة بعد ساعة ، وعادة ما يظهر الناس تحملاً مع  تلك الآثار الجانبية للمكملات الغذائية بمرور الوقت.

لماذا يتناول الناس جرعات كبيرة من النياسين ؟

وصف الأطباء منذ وقت طويل جرعات عالية من النياسين لمساعدة المرضى على تحسين مستويات الكولسترول لديهم ومنع الإصابة بأمراض القلب.

وقد تبين أن تناول جرعات عالية من النياسين يؤدي إلى التحسن التالي في نسبة الكوليسترول والدهون في الدم:

  • يزيد من الكوليسترول مرتفع الكثافة

فهو يمنع انهيار البروتينات والتي تقوم بتكوين الكوليسترول الجيد،

والذي يمكنه زيادة الكولسترول الجيد بنسبة تصل إلى 20-40 ٪

  • يخفض الكولسترول الضار

يسرع النياسين من تفكك البروتين الشحمي الموجود في الكوليسترول،

مما يتسبب في تحرير كمية أقل بواسطة الكبد .

ويمكن أن تقلل الكوليسترول الضار بنسبة 5-20 ٪

انخفاض مستوى الدهون الثلاثية: يتحد النياسين مع إنزيم ضروري لصنع ثلاثي الجليسريد.

يمكن أن يقلل من الدهون الثلاثية في الدم بنسبة 20-50 ٪.تختبر هذه التأثيرات الإيجابية على دهون الدم, فقط على من يتناولون جرعات علاجية من النياسين في نطاق يتراوح ما بين 1000-2000 ملغ في اليوم.

لوضع ذلك في منظور تقديري محدد ، فتحدد الجرعة اليومية الموصى بها لمعظم الرجال والنساء هي 14-16 مجم في اليوم.

لا يعتبر علاج النياسين عادة خط الدفاع الأول ضد مشاكل الكوليسترول ،

لأنه يمكن أن يسبب آثار جانبية غير التدفق.

ومع ذلك ، فإنه غالبا ما يوصف للأشخاص الذين لا تستجيب مستويات الكولسترول لديهم  إلى الستاتين ،

بالرغم كونه العلاج المثالي ، كما يوصف أحيانا لمرافقة العلاج بالستاتين.

ينبغي معاملة مكملات النياسين كدواء ، ولا يتم تناولها إلا تحت إشراف طبي ،

حيث يمكن أن يكون لها آثار جانبية.

ملخص :

الجرعات العالية من النياسين تستخدم عادة لتحسين نسبة الكوليسترول وثلاثي الجليسريد يجب أن تؤخذ فقط تحت إشراف طبي فهي تحمل مخاطر الآثار الجانبية.

هل هو خطير ؟

تدفق النياسين يعتبر غير ضار.

وبالرغم ذلك ، يمكن أن يتسبب  تناول جرعات عالية من النياسين آثار جانبية أخرى أكثر خطورة  على الرغم من أنها نادرة الحدوث.

الأكثر خطورة في ذلك هو تدمير الكبد.

الجرعات العالية من النياسين قد تسبب أيضاً التقلصات في المعدة ،

لذا لا يجب أن تتناولها إذا كنت تعاني من قرحة في المعدة.

وينبغي ألا تأخذ جرعات بنسب عالية في حالة الحمل ,حيث قد تسبب تشوهات خلقية عند تناول جرعات عالية منها .

ومن المثير للإهتمام ، على الرغم من أن التدفق يعد ضاراً ،

إلا أن الناس غالباً ما يتعللون بذلك كسبب للتوقف عن العلاج.

وهذا بحد ذاته يمكن أن يكون مشكلة ، لأنه إذا لم تأخذ النياسين كما هو موصوف ،

فهو لايعد فعالاً على الإطلاق في الحماية من أمراض القلب.

وفقا للتقارير ، فإن 5-20٪ من الأشخاص الذين تم وصف العلاج لهم بالنياسين توقفوا عن استخدامها بسبب التدفق.

إذا كنت تعاني من تدفق النياسين أو تشعر بالقلق حيال حدوث ذلك كأثر جانبي محتمل لهذه المكملات ،

أخبر طبيبك فهو يمكنه أن يساعدك على معرفة كيفية تقليل فرص حدوث التدفق أو مناقشة العلاجات البديلة له .

أيضا ، لأن هناك آثار جانبية أخرى أكثر ضررا المرتبطة بتناول هذه المكملات ، لا تحاول العلاج الذاتي بالنياسين.

بجانب أن هنالك آثار جانبية ضارة أخري مرتبطة بتناول تلك المكملات ,

ينبغي عدم محاولة التطبيب الذاتي بالنياسين دون الرجوع للطبيب المعالج .

ملخص :

يعتبر تدفق النياسين غير ضار.

ومع ذلك ، فإن المكملات الغذائية يمكن أن يكون لها آثار جانبية ضارة أخرى

وبالطبع , لا ينبغي أن يتناولها الناس دون مراجعة الطبيب.

كيفية منع  تدفق النياسين ؟

فيما يلي الإستراتيجيات الرئيسية التي يستخدمها الناس لمنع تدفق النياسين:

  • جرب تركيبة مختلفة:

50٪ من الأشخاص الذين يتناولون النياسين يمرون بتجربة التدفق فوراً ،

لكن النياسين الممتد الإنتشار أقل احتمالًا للإصابة به.

وحتى عند حدوث ذلك ، تكون الأعراض أقل حدة ولا تدوم طويلا.

  • تناول الأسبرين: 

تناول 325 ملغ من الأسبرين قبل 30 دقيقة من تناول النياسين يمكن أن يساعد في تقليل خطر التدفق ،

يمكن لمضادات الهستامين ومضادات الإلتهاب غير الستيروئيدية ، مثل الأيبوبروفين ، التقليل من الخطر.

  • تناول الجرعة مباشرة دون تردد: 

يوصي بعض الخبراء بالبدء بجرعة صغيرة مثل 500 ملجم ،

ثم زيادتها إلى 1000 ملج على مدى شهرين ،

قبل أن ترتفع في النهاية إلى 2000 مجم.

يمكن لهذه الاستراتيجية في تناول الجرعات التدريجية, تجاوز التدفق تماما.

  • تناول وجبة خفيفة: 

حاول تناول النياسين مع الوجبات أو مع وجبة خفيفة مسائية قليلة الدسم.

  • تناول تفاحة: 

تشير بعض الأبحاث الحديثة إلى أن تناول تفاحة أو عصير التفاح قبل تناول النياسين قد يكون له تأثير مماثل لتناول الأسبرين،

يبدو أن البكتين الموجود في التفاح مسؤول عن التأثير الوقائي للتدفق.

ملخص :

قد تكون قادراً على منع  تدفق النياسين من خلال تناول الأسبرين ، وتناول وجبة خفيفة ، وزيادة الجرعة ببطء تدريجياً أو تغيير التركيبة.

الرسالة الرئيسية :

قد يكون تدفق النياسين تجربة مزعجة وغير مريحة.

بالرغم من أن العلاج به غير ضار ولا يحدث إلا عند تناول جرعات عالية من النياسين ،

وبالرغم من ذلك من الممكن الوقاية منه وعلاجه.

قد يكون للجرعات الكبيرة من النياسين آثار جانبية أخرى أكثر ضررا.

ما رأيك؟

Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

Written by Ahmad

اخصائي نظم تغذية و لياقة بدنية هدفي هو توفير التغذية الصحية و المفيدة و المساهمة في القضاء على السمنة و ما يترتب عليها من امراض.

[g1_socials_user user="5" icon_size="28" icon_color="text"]

وصفات سريعة وصحية يمكن أن تساعدك على فقدان الوزن

14 من الأطعمة التي يجب تجنبها في الحميات منخفضة الكربوهيدرات