in

هل يمكن لخل التفاح في نظامك الغذائي أن يساعد على خسارة الوزن

إن خل التفاح يستخدم كمؤشر صحي لآلاف السنين.أظهرت الأبحاث أن له العديد من الفوائد الصحية ، مثل خفض مستويات السكر في الدم.ولكن هل يمكن عند إضافة خل التفاح إلى حميتك أن يساعد في تقليل الوزن؟هذه المقالة تستكشف البحث عن خل التفاح وفقدان الوزن :كما تقدم نصائح حول كيفية دمج خل التفاح في نظامك الغذائي.

ما هو خل التفاح؟

يتم عمل خل التفاح من عملية التخمر في خطوتين.أولاً ، يتم قطع التفاح أو سحقه مع الخميرة لتحويل السكر إلى كحول.

ثانيا ، يتم إضافة البكتيريا لتخمير الكحول في حمض الأسيتيك.إن الإنتاج التقليدي لخل التفاح عادةً ما يستغرق حوالي شهر واحد، لكن بعض المصنعين يسرّعون العملية بشكل كبير بحيث يستغرق الأمر يوماً واحداً فقط.حمض الخليك هو العنصر النشط الرئيسي لخل التفاح.ويُعرف أيضا باسم حمض إيثانويك، وهو مركب عضوي له طعم حامضي ورائحة قوية. و يأتي مصطلح أسيتيك من الكلمة اللاتينية للخل وهي  acetum.إن خل التفاح يتكون من حوالي 5-6 ٪  من حمض الخليك. كما يحتوي أيضاً على كميات مائية وكمية ضئيلة من الأحماض الأخرى، مثل حمض الماليك.إن ملعقة طعام واحدة (15 مل) تحتوي على حوالي ثلاث سعرات حرارية وعملياً لا يحتوي على كربوهيدرات.

الخلاصة:أن خل التفاح يتكون من عملية التخمر في خطوتين. وحمض الخليك هو العنصر الرئيسي النشط.

حمض الخليك له فوائد مختلفة لفقدان الدهون :

إن حمض الأسيتيك هو حمض دهني قصير السلسلة و الذي يذوب و يتحول إلى الأسيتات والهيدروجين في الجسم.هناك بعض البحوث التي أًجريت على الحيوانات تشير إلى أن حمض الأسيتيك في خل التفاح قد يؤدي إلى فقدان الوزن بعدة طرق:-يخفض من مستويات سكر الدم: وفي إحدى الدراسات التي أُجريت على  الفئران، حيث حسّن حمض الخليك قدرة الكبد والعضلات على تناول السكر من الدم.

  • -يقلل مستويات الأنسولين: وفي نفس  الدراسة التي أُجريت على الفئران، حيث قلل حمض الأسيتيك أيضاً نسبة الأنسولين إلى الجلوكاجون، والذي قد يكون مفضل لحرق الدهون.
  • -يحسّن التمثيل الغذائي: هناك دراسة أخرى أُجريت على الفئران التي تعرضت لحمض الأسيتيك، أظهرت زيادة في إنزيم AMPK ، مما يزيد حرق الدهون ويقلل إنتاج الدهون والسكر في الكبد.
  • -يقلل من تخزين الدهون: علاج الفئران المصابة بداء السكري بحامض الخليك أو الأسيتات وحمايتهم من السمنة وزيادة تعبير الجينات التي قللت من تخزين الدهون في منطقة البطن و الكبد.
  • -حرق الدهون: أُجريت دراسة على فئران تغذت على غذاء عالي الدهون، أظهرت زيادة كبيرة في الجينات المسؤولة عن حرق الدهون، مما أدى إلى قلة تراكم الدهون في الجسم.
  • -يثبط الشهية: هناك دراسة أخرى تشير إلى أن الأسيتات قد تثبط المراكز الموجودة في المخ والتي تتحكم في الشهية، مما قد يؤدي إلى انخفاض تناول الطعام.

الخلاصة :وقد وجدت الدراسات على الحيوانات أن حمض الأسيتيك قد يعزز فقدان الدهون بعدة طرق. يمكن أن يقلل من تخزين الدهون، وزيادة حرقها، وتحسين نسبة السكر في الدم واستجابة الأنسولين، وكذلك الحد من الشهية.

خل التفاح يزيد من الإحساس بالشبع ويقلل من السعرات الحرارية :

إن خل التفاح قد يعزز من الاحساس بالشبع، مما يقلل من امتصاص السعرات الحرارية.في إحدى الدراسات الصغيرة التي أجريت على 11 شخصاً، إن هؤلاء الذين تناولوا الخل مع وجبة عالية الكربوهيدرات، كان لديهم استجابة للسكر أقل بنسبة 55٪ بعد تناول الطعام بساعة واحدة.كما انتهى بهم الأمر إلى استهلاك 200 إلى 275 سعر حراري أي سعرات حرارية قليلة لبقية اليوم.بالإضافة إلى التأثيرات المثبطة للشهية لحمض الأسيتيك ، تبين أن الخل يبطئ من معدل الطعام الذي يترك معدتك.في دراسة أخرى صغيرة، فإن تناول خل التفاح مع وجبة نشوية يبطئ إفراغ المعدة بشكل كبير. هذا أدى إلى زيادة الشعور بالامتلاء وخفض مستويات السكر والأنسولين في الدم.من ناحية أخرى ، قد يكون لدى بعض الأشخاص حالة تجعل هذا التأثير أمراً سيئاً.يعتبر الخزل المعدي، أو تأخر إفراز المعدة، من المضاعفات الشائعة لمرض السكري من النوع الأول. إن توقيت الأنسولين مع الطعام يصبح مشكلة ، حيث يصعب التنبؤ بالوقت الذي سيستغرقه ارتفاع نسبة السكر في الدم بعد الوجبة.بما  أن الخل ثبت أنه يزيد من إطالة مدة بقاء الطعام في المعدة ، يمكن أن يؤدي تناوله مع الوجبات إلى تفاقم خزل المعدة.الخلاصة:إن خل التفاح يساعد على تعزيز الشعور بالامتلاء، ويرجع ذلك إلى تأخر إفراغ المعدة جزئياً. هذا قد يؤدي بطبيعة الحال إلى انخفاض السعرات الحرارية.

إحدى الدراسات  تبين أن خل التفاح يساعد على فقدان الوزن والدهون في الجسم :

إن النتائج من خلال إحدى الدراسات التي أُجريت على الإنسان تشير إلى أن خل التفاح له بعض التأثيرات الرائعة على الوزن ودهون الجسم.في هذه الدراسة التي استمرت 12 أسبوعاً، استهلك 144 بالغ ياباني من البدينين إما ملعقة طعام (15 مل) من الخل ، أو ملعقتان (30 مل) من الخل أو علاج بديل وهمي كل يوم.وقيل لهم أن يمتنعوا عن تناول المشروبات الكحولية ، ولكن على خلاف ذلك استمر النظام الغذائي والنشاط المعتاد طوال فترة الدراسة.أولئك الذين استهلكوا ملعقة طعام واحدة (15 مل) من الخل يومياً لديهم المتوسطات التالية:فقدان الوزن: 2.6 رطل (1.2 كجم).انخفاض في نسبة الدهون في الجسم: 0.7 ٪.انخفاض في محيط الخصر: 0.5 في (1.4 سم).انخفاض في الدهون الثلاثية: 26 ٪.

هذا ما تغير عند هؤلاء الذين استهلكوا ملعقتين كبيرتين (30 مل) من الخل يومياً:

فقدان الوزن: 3.7 رطل (1.7 كجم).انخفاض في نسبة الدهون في الجسم: 0.9 ٪.

انخفاض في محيط الخصر: 0.75 في (1.9 سم).

انخفاض في الدهون الثلاثية: 26 ٪.

اكتسبت مجموعة البديل الوهمي فعلياً 0.9 رطل (0.4 كجم) ، وزاد محيط الخصر لديهم قليلاً.وفقا لهذه الدراسة، إن إضافة 1 أو 2 ملعقة طعام من خل التفاح إلى نظامك الغذائي يمكن أن يساعدك على إنقاص الوزن. ويمكن أن يقلل أيضا نسبة الدهون في الجسم ، ويجعلك تفقد الدهون من منطقة البطن وتقليل الدهون الثلاثية في الدم.حتى الآن، إن هذه هي الدراسة البشرية الوحيدة التي بحثت تأثير الخل على فقدان الوزن. على الرغم من أن الدراسة كانت كبيرة إلى حد ما وكانت النتائج مشجعة للغاية ، إلا أن هناك حاجة لدراسات إضافية على مجموعات سكانية مختلفة.وأن إحدى الدراسات التي أُجريت على الفئران التي تغذت على وجبة عالية الدهون، وذات سعرات حرارية عالية وجدت أن مجموعة الخل ذات الجرعات العالية تحصّلوا على 10٪  دهون أقل من مجموعة التحكم و أن المجموعة ذات جرعات الخل المنخفضة  تحصّلوا على 2٪  دهون أقل.

الخلاصة :في إحدى الدراسات، إن الأشخاص البدناء الذين تناولوا ملعقة طعام (15-30 مل) من خل التفاح يومياً لمدة 12 أسبوعاً فقدوا الوزن ودهون الجسم.

كيفية إضافة خل التفاح إلى نظامك الغذائي :

هناك عدة طرق لتشمل خل التفاح في نظامك الغذائي.و هناك طريقة سهلة وهي استخدامه مع زيت الزيتون كتوابل ترش على السلطة. هذه الوصفة  لذيذة خاصة مع الخضروات الورقية والخيار والطماطم.

يمكن أيضا استخدامه لتخليل الخضار، أو يمكنك ببساطة مزجه في الماء وشربه.

إن هذه الكمية من خل التفاح المستخدمة في إنقاص الوزن هي 1-2 ملعقة طعام (15-30 ملل) في اليوم ، ممزوجة بالماء.

ومن الأفضل توزيعه على 2-3 جرعات طوال اليوم، وقد يكون من الأفضل شربه قبل الوجبات.إن تناول أكثر من ذلك لا يوصى به بسبب التأثيرات الضارة المحتملة للجرعات العالية.

من الأفضل أيضًا أن تبدأ بـ 1 ملعقة صغيرة (5 مل) وانظر كيف تتحملها.لا تأخذ أكثر من ملعقة طعام واحدة (15 مل) في المرة الواحدة ، لأن تناول الكثير في جلسة واحدة قد يسبب الغثيان.

على الرغم من أن تناول خل التفاح في شكل قرص قد يبدو فكرة جيدة ، إلا أن الأمر لا يبدو كذلك.

في إحدى الحالات، إن سيدة عانت من حروق في الحلق بعد أن استقر قرص خل التفاح في المريء.

الخلاصة:يوصى بتناول حوالي 1-2 ملعقة طعام (15-30 مل) من خل التفاح يومياً للحصول على الفوائد الكاملة لفقدان الوزن. من الأفضل مزجه بالماء وشربه.

 

في نهاية اليوم، إن تناول كمية معتدلة من خل التفاح يعزز فقدان الوزن ويقدم عدداً من الفوائد الصحية الأخرى.

إن أنواع أخرى من الخل قد تقدم فوائد مماثلة، على الرغم من أن تلك الأنواع التي ذات محتوى حمض الأسيتيك المنخفض قد يكون لها تأثيرات أقل فعالية.

ما رأيك؟

Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

Written by Ahmad

اخصائي نظم تغذية و لياقة بدنية هدفي هو توفير التغذية الصحية و المفيدة و المساهمة في القضاء على السمنة و ما يترتب عليها من امراض.

[g1_socials_user user="5" icon_size="28" icon_color="text"]

7 أنواع من الحبوب و المكملات التي تساعد على خسارة الوزن

أفضل الأطعمة الشهية الغنية بالبروتين