in

أطعمة يمكن أن تسبب حب الشباب

حب الشباب حالة جلدية شائعة تصيب ما يقرب من 10٪ من سكان العالم (1). وتساهم في تطورها العديد من العوامل، بما في ذلك الإفرازات الجلدية والكيراتين والبكتيريا المسببة لحب الشباب والهرمونات والمسام المسدودة والالتهاب (2).

وكانت العلاقة دائما بين النظام الغذائي وحب الشباب مثيرة للجدل، لكن الأبحاث الحديثة تظهر أن النظام الغذائي يمكن أن يلعب دورًا مهمًا في تطور حب الشباب (3).

وفي هذه المقالة ستتم مراجعة 7 أطعمة يمكن أن تتسبب في حب الشباب، كما تناقش أيضا أهمية جودة النظام الغذائي.

#1 الحبوب المكررة والسكريات

يميل الأشخاص المصابون بحب الشباب إلى استهلاك المزيد من الكربوهيدرات المكررة أكثر من الأشخاص الذين يعانون منه قليلًا أو لايعانون مطلقا (4).

وتشمل الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات المكررة:

  • الخبز والبسكويت والحبوب والحلويات المصنوعة من الدقيق الأبيض

  • المكرونة من الدقيق الأبيض

  • الأرز الأبيض و نودلز الأرز

  • المشروبات الغازية وغيرها من المشروبات المحلاة بالسكر

  • المحليات مثل قصب السكر وشراب القيقب والعسل أو الأغاف

وقد وجدت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين يستهلكون السكريات المضافة بشكل متكرر لديهم خطر بنسبة 30 ٪ أكبر للإصابة بحب الشباب، في حين أن الذين يتناولون المعجنات والكعك بانتظام لديهم خطر أكبر بنسبة 20 ٪ (6).

ويمكن تفسير هذا الخطر المتزايد بتأثيرات الكربوهيدرات المكررة على مستويات السكر في الدم والأنسولين. حيث يتم امتصاص الكربوهيدرات المكررة بسرعة في مجرى الدم، مما يرفع مستويات السكر في الدم بسرعة. 

وعندها ترتفع مستويات الأنسولين أيضًا للمساعدة في إخراج سكر الدم من مجرى الدم إلى الخلايا.

إلا إن مستويات الأنسولين العالية ليست جيدة للذين يعانون من حب الشباب. حيث يجعل هرمونات الأندروجين أكثر نشاطًا ويزيد من عامل النمو الشبيه بالأنسولين 1 (IGF-1). والذي يساهم في تطور حب الشباب عن طريق جعل خلايا الجلد تنمو بسرعة أكبر وزيادة إنتاج إفرازات الجلد (7، 8، 9).

ومن ناحية أخرى، فإن الأنظمة الغذائية منخفضة نسبة السكر في الدم، والتي لا ترفع نسبة السكر في الدم أو مستويات الأنسولين بشكل كبير، ترتبط بانخفاض شدة حب الشباب (10). 

ولاتزال هناك حاجة إلى مزيد من فهم كيفية مساهمة الكربوهيدرات المكررة في حب الشباب.

ملخص:

قد يؤدي تناول الكثير من الكربوهيدرات المكررة إلى زيادة مستويات السكر في الدم والأنسولين ويساهم في تطور حب الشباب.

#2 منتجات الألبان

وجدت العديد من الدراسات وجود صلة بين منتجات الألبان وشدة حب الشباب لدى المراهقين. 

حيث وجدت دراستان أن الشباب الذين يستهلكون الحليب أو الآيس كريم بانتظام، كانوا أكثر عرضة للإصابة بحب الشباب بأربعة أضعاف. 

إلا إن الدراسات حتى الآن ليست عالية الجودة، وركز البحث بشكل رئيسي على المراهقين والشباب وأظهر فقط العلاقة بين الحليب وحب الشباب، وليس العلاقة بين السبب والنتيجة. 

ولم يتضح بعد كيف يمكن أن يساهم الحليب في تكوين حب الشباب، إلا أن العديد من النظريات مطروحة في هذا الخصوص. 

فمن المعروف أن الحليب يزيد من مستويات الأنسولين، بغض النظر عن آثاره على سكر الدم، مما قد يؤدي إلى تفاقم شدة حب الشباب.

ويحتوي حليب البقر أيضًا على الأحماض الأمينية التي تحفز الكبد على إنتاج المزيد من IGF-1، والذي تم ربطه بتطور حب الشباب.

وعلى الرغم من وجود تكهنات حول سبب تفاقم حب الشباب، إلا أنه من غير الواضح ما إذا كانت منتجات الألبان تلعب دورًا مباشرًا. 

وهناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد ما إذا كانت هناك كمية أو نوع معين من منتجات الألبان قد تؤدي إلى تفاقم حب الشباب.

ملخص:

يرتبط استهلاك منتجات الألبان بشكل متكرر بزيادة شدة حب الشباب، ولكن من غير المؤكد ما إذا كانت هناك علاقة بين السبب والنتيجة.

#3 الوجبات السريعة

يرتبط حب الشباب ارتباطًا وثيقًا بتناول النظام الغذائي الغربي الغني بالسعرات الحرارية والدهون والكربوهيدرات المكررة.

وتعد الأطعمة السريعة، مثل البرجر، والناجتس والهوت دوج والبطاطس المقلية، والمشروبات الغازية ومخفوق الحليب من الدعائم الأساسية للنظام الغذائي الغربي النموذجي، وقد تزيد من خطر حب الشباب.

وفي دراسة أجريت على أكثر من 5000 مراهق وشاب صيني، وجد أن الوجبات الغذائية عالية الدهون ارتبطت بزيادة خطر الإصابة بحب الشباب بنسبة 43٪. وزاد تناول الوجبات السريعة بانتظام من المخاطر بنسبة 17٪.

ومن غير الواضح العلاقة بين تناول الوجبات السريعة بزيادة خطر الإصابة بحب الشباب، لكن بعض الباحثين يقترحون أنه قد يؤثر على التعبير الجيني ويغير مستويات الهرمون بطريقة تعزز نمو حب الشباب.

ومن المهم ملاحظة أن معظم الأبحاث حول الوجبات السريعة وحب الشباب استخدمت بيانات تم الإبلاغ عنها ذاتيًا. 

ويُظهر هذا النوع من الأبحاث فقط أنماط العادات الغذائية ومخاطر حب الشباب، ولا يثبت أن الوجبات السريعة تسبب حب الشباب. ولذلك، هناك حاجة إلى مزيد من البحث.

ملخص:

يرتبط تناول الوجبات السريعة بانتظام بزيادة خطر الإصابة بحب الشباب، ولكن ليس من الواضح ما إذا كان يسبب حب الشباب.

#4 الأطعمة الغنية بأحماض أوميجا 6 الدهنية

تم ربط النظام الغذائي الغني بأحماض أوميجا 6 الدهنية، مثل النظام الغذائي الغربي النموذجي، بزيادة مستويات الالتهاب وحب الشباب.

وقد يكون ذلك لأن هذه الأنظمة الغذائية تحتوي على كميات كبيرة من زيوت الذرة والصويا، وغنية بدهون أوميجا 6، وتتضمن القليل من الأطعمة التي تحتوي على دهون أوميجا 3، مثل الأسماك والجوز.

وهذا الاختلال في نسب أحماض أوميجا 6 وأوميجا 3، يدفع الجسم إلى حالة التهابية، مما قد يؤدي إلى تفاقم حدة حب الشباب.

وعلى العكس، فإن مكملات أحماض أوميجا 3 الدهنية، قد تقلل من مستويات الالتهاب، كما وجد أنها تقلل من شدة حب الشباب.

وفي حين أن الروابط بين أحماض أوميجا 6 الدهنية وحب الشباب واعدة، لا توجد دراسات محكمة حول هذا الموضوع.

ملخص:

تزيد الأنظمة الغذائية الغنية بأحماض أوميجا 6 الدهنية والمنخفضة في أوميجا 3s من الالتهابات، وقد تؤدي إلى تفاقم حب الشباب.

#5 الشوكولاته

منذ عشرينيات القرن العشرين، كانت الشوكولاتة من الأسباب المزعومة لحب الشباب، وحتى الآن لم يتم التوصل إلى توافق في الآراء.

وقد ربطت العديد من الدراسات الاستقصائية غير الرسمية تناول الشوكولاتة بزيادة خطر الإصابة بحب الشباب، ولكنها لا تكفي لإثبات أن الشوكولاته تسبب حب الشباب.

ووجدت دراسة حديثة أن الذكور المعرضين لحب الشباب الذين يستهلكون 25 جرامًا من الشوكولاتة الداكنة بنسبة 99 ٪ يوميًا، كان لديهم عدد متزايد من حب الشباب بعد أسبوعين فقط. 

إلا أنه من غير الواضح كيف تزيد الشوكولاتة حب الشباب، على الرغم من أن إحدى الدراسات وجدت أن تناول الشوكولاتة زاد من تفاعل الجهاز المناعي مع البكتيريا المسببة لحب الشباب، وهو الأمر الذي قد يساعد في تفسير هذه النتائج.

ملخص:

تدعم الأبحاث الحديثة وجود صلة بين تناول الشوكولاتة وتطور حب الشباب، لكن أسباب العلاقة وقوتها لا تزال غير واضحة.

#6 مسحوق بروتين مصل اللبن

بروتين مصل اللبن مكمل غذائي شائع، ومصدر غني بالأحماض الأمينية الليوسين والجلوتامين. وهي الأحماض التي تجعل خلايا الجلد تنمو وتنقسم بسرعة أكبر، مما قد يساهم في تكوين حب الشباب.

كما يمكن للأحماض الأمينية الموجودة في بروتين مصل اللبن أيضا أن تحفز الجسم على إنتاج مستويات أعلى من الأنسولين، والذي ارتبط بتطور حب الشباب.

وقد ذكرت العديد من دراسات الحالة وجود صلة بين استهلاك بروتين مصل اللبن وحب الشباب لدى الرياضيين الذكو. 

وكذلك وجود علاقة مباشرة بين شدة حب الشباب وعدد الأيام التي يتم فيها تناول مكملات بروتين مصل اللبن.

وهذه الدراسات تدعم وجود صلة بين بروتين مصل اللبن وحب الشباب، وهناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد ما إذا كان بروتين مصل اللبن يسبب حب الشباب.

ملخص:

تشير بعض البيانات إلى وجود صلة بين تناول مسحوق بروتين مصل اللبن وتطور حب الشباب.

#7 الأطعمة التي لدى الجسم حساسية تجاهها

من المقترح أن حب الشباب، في جذوره يعتبر مرض التهابي، ويدعم ذلك حقيقة أن الأدوية المضادة للالتهابات، مثل الكورتيكوستيرويدات، هي علاجات فعالة لحب الشباب الحاد، وأن الأشخاص الذين يعانون من حب الشباب لديهم مستويات مرتفعة من الجزيئات الالتهابية في الدم.

وإحدى الطرق التي قد يساهم بها الطعام في الالتهاب هي الحساسية الغذائية، والمعروفة أيضًا باسم تفاعلات فرط الحساسية المتأخرة. 

والتي تحدث عندما يتعرّف الجهاز المناعي عن طريق الخطأ على نوع من الطعام يمثل تهديدًا ويشن هجومًا مناعيًا ضده.

وينتج عن ذلك مستويات عالية من الجزيئات الموالية للالتهابات المتداولة في جميع أنحاء الجسم، مما قد يؤدي إلى تفاقم حب الشباب.

ونظرًا لوجود عدد لا يحصى من الأطعمة التي يمكن أن يتفاعل معها جهاز المناعة، فإن أفضل طريقة لمعرفة المحفزات الخاصة تكون من خلال نظام غذائي تحت إشراف اختصاصي تغذية للتخلص من الحساسية.

وهذه الحميات الغذائية تعمل عن طريق تقييد عدد الأطعمة في النظام الغذائي مؤقتًا من أجل القضاء على المحفزات وتحقيق تخفيف الأعراض، ثم إضافة الأطعمة بشكل منتظم أثناء تتبع الأعراض والبحث عن الأنماط.

كما يمكن أن يساعد اختبار حساسية الطعام، مثل اختبار إطلاق الوسيط (MRT)، في تحديد الأطعمة التي تؤدي إلى الالتهاب المرتبط بالمناعة وتوفير نقطة انطلاق أكثر وضوحًا للنظام الغذائي الخاص للتخلص.

وفي حين يبدو أن هناك صلة بين الالتهاب وحب الشباب، إلا أن أيا من الدراسات لم تحقق بشكل مباشر في الدور المحدد لحساسية الطعام في تطوره. 

ويظل ذلك مجالًا واعدًا للبحث للمساعدة على فهم أفضل لكيفية تأثير الطعام وجهاز المناعة والالتهاب على نمو حب الشباب.

ملخص:

يمكن أن تزيد تفاعلات الحساسية الغذائية من كمية الالتهاب في الجسم، والتي قد تؤدي نظريًا إلى تفاقم حب الشباب. 

#8 ماهي الأطعمة البديلة؟

على الرغم من أن الأطعمة التي تمت مناقشتها أعلاه والتي قد تساهم في تطور حب الشباب، فهناك أطعمة ومغذيات أخرى قد تساعد على الحفاظ على البشرة نظيفة، وتشمل:

  • أحماض أوميجا 3 الدهنية: أوميجا 3s مضادة للالتهابات، وقد تم ربط الاستهلاك المنتظم بتقليل خطر الإصابة بحب الشباب.

  • البروبيوتيك: تعزز البروبيوتيك القناة الهضمية الدقيقة والميكروبيوم المتوازن، والذي يرتبط بانخفاض الالتهاب وتقليل خطر الإصابة بحب الشباب.

  • الشاي الأخضر: يحتوي على مادة البوليفينول المرتبطة بانخفاض الالتهاب وانخفاض إنتاج الإفرازات. وقد تم العثور على أن مستخلصات الشاي الأخضر تساعد على تقليل شدة حب الشباب عند وضعها على الجلد.

  • الكركم: يحتوي على الكركمين بوليفينول المضاد للالتهابات، والذي يمكن أن يساعد في تنظيم نسبة السكر في الدم، وتحسين حساسية الأنسولين ويمنع نمو البكتيريا المسببة لحب الشباب، مما قد يقلل من حب الشباب.

  • الفيتامينات أ، د، هـ، والزنك: تلعب هذه العناصر الغذائية دورًا مهمًا في صحة الجلد والمناعة وقد تساعد في منع حب الشباب.

  • الحمية الغذائية القديمة: ارتبطت الحمية الغذائية الغنية باللحوم الخالية من الدهون والفواكه والخضروات والمكسرات، والقليلة في الحبوب ومنتجات الألبان والبقوليات بانخفاض مستويات السكر في الدم والأنسولين.

  • أنظمة البحر الأبيض المتوسط الغذائية: تم ربط هذه الأنظمة الغنية بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبقوليات والأسماك وزيت الزيتون والمنخفضة في منتجات الألبان والدهون المشبعة، بتقليل شدة حب الشباب.

ملخص:

قد يحمي تناول نظام غذائي غني بأحماض أوميجا 3 الدهنية، والبروبيوتيك والشاي الأخضر والفواكه والخضروات من ظهور حب الشباب. 

وقد تساعد الفيتامينات A و D و E بالإضافة إلى الزنك أيضًا في منع حب الشباب.

#9 الرسالة الرئيسية :

على الرغم من أن الأبحاث ربطت بعض الأطعمة بزيادة خطر الإصابة بحب الشباب، فمن المهم مراعاة بعض الملابسات. فمن المرجح أن يكون للأنماط الغذائية العامة تأثير أكبر على صحة الجلد سواء بتناول أو عدم تناول طعام بعينه.

وقد يكون من غير الضروري تجنب جميع الأطعمة التي تم ربطها بحب الشباب تمامًا، على أن يتم تناولها بشكل متوازن مع الأطعمة الأخرى كثيفة المغذيات المذكورة.

والأبحاث حول النظام الغذائي وحب الشباب ليست قوية بما يكفي لتقديم توصيات غذائية محددة، إلا أن الأبحاث المستقبلية تُعد واعدة.

وقد يكون من المفيد دائما الاحتفاظ بسجل طعام للتعرف على أنماط الأطعمة التي يتم تناولها وعلاقتها بصحة البشرة. كما يمكن أيضًا التشاور مع اختصاصي تغذية للحصول على نصائح أكثر تخصصًا.

ما رأيك؟

189 نقاط
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

Written by Ahmad

اخصائي نظم تغذية و لياقة بدنية هدفي هو توفير التغذية الصحية و المفيدة و المساهمة في القضاء على السمنة و ما يترتب عليها من امراض.

[g1_socials_user user="5" icon_size="28" icon_color="text"]

أطعمة غنية بالفيتامينات من أ إلى ك

كل ما تريد معرفته عن الكافيين، وهل هو مفيد أم ضار للصحة؟