in

أفضل 8 مشروبات وأغذية مدرة للبول

مدرات البول عبارة عن مواد تزيد من كمية البول التي ينتجها الجسم وتساعده على التخلص من الماء الزائد، والذي يسمى احتباس الماء، ومن أعراضه الشعور بأن الجسم “منتفخ”، كما يسبب تورم الساقين والكاحلين واليدين والقدمين.

وهناك عدة عوامل يمكن أن تسبب احتباس الماء. منها بعض الحالات الصحية الخطيرة الكامنة مثل أمراض الكلى وفشل القلب.

ومع ذلك، يعاني الكثير من الناس من احتباس الماء الخفيف بسبب أشياء مثل التغيرات الهرمونية، أو الدورة الشهرية أو ببساطة عدم الحركة لفترة طويلة مثل أثناء الرحلات الجوية.

وعلى الذين يعانون من احتباس الماء بسبب حالة صحية، أو تجربة احتباس ماء مفاجئ وشديد، طلب المشورة الطبية من الطبيب على الفور.

وبالنسبة لحالات احتباس الماء الخفيف، هناك بعض الأطعمة والمكملات الغذائية التي قد تساعد في الحالات التي لا تسببها حالة صحية محددة.

وفيما يلي نعرض أفضل 8 مدرات طبيعية للبول، مع إلقاء نظرة على الأدلة وراء كل منها.

#1 القهوة

تعتبر القهوة مشروب شائع للغاية، بالإضافة إلى ربطها ببعض الفوائد الصحية المثيرة للإعجاب. كما أنها مدرة للبول طبيعية بسبب محتواها من الكافيين (1).

ومن المعروف أن الجرعات العالية من الكافيين التي تتراوح بين 250 و 300 ملجرام (ما يعادل 2 إلى 3 أكواب) لها تأثير مدر للبول (2). وهذا يعني أن شرب بضعة أكواب من القهوة يمكن أن يسبب زيادة في إنتاج البول.

ومع ذلك، فمن غير المرجح أن تحتوي حصة قياسية من القهوة، أو نحو فنجان واحد، على كمية كافية من الكافيين لحدوث مثل هذا التأثير. 

بالإضافة إلى أنه من المحتمل للذين يشربون القهوة بانتظام التعود على هذه الخصائص المدرة للبول ولا يواجهون أي آثار (3).

ملخص:

قد يكون شرب كوب أو كوبين من القهوة بمثابة مدر للبول، والمساعدة على التخلص من بعض الوزن المائي على المدى القصير. 

#2 مستخلص الهندباء

مستخلص الهندباء ، المعروف أيضًا باسم Taraxacum officinale أو "سن الأسد"، عبارة عن مكمل عشبي شائع، غالبًا ما يؤخذ لتأثيراته المدرة للبول (4، 5). وذلك بسبب ارتفاع نسبة البوتاسيوم في نبات الهندباء (6). 

حيث ترسل الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم إشارات إلى الكليتين لتمرير المزيد من الصوديوم والماء (7). 

وقد يكون هذا جيدًا، حيث أن معظم الأنظمة الغذائية الحديثة مرتفعة جدًا في الصوديوم ومنخفضة في البوتاسيوم، مما قد يؤدي إلى احتباس السوائل (8).

ونظريا، تعني نسبة البوتاسيوم العالية في الهندباء، أن هذا المكمل قد يساعد في التخلص من الماء الزائد الناجم عن تناول كميات كبيرة من الصوديوم. و

مع ذلك، ولأن محتوى البوتاسيوم الفعلي في الهندباء قد يختلف، فبالتالي أثاره قد تختلف أيضا.

وقد وجدت الدراسات التي أجريت على الحيوانات لدراسة آثار الهندباء المدرة للبول نتائج مختلطة.

ولا يوجد سوى عدد قليل من الدراسات حول آثاره على البشر. ومع ذلك، وجدت إحدى الدراسات البشرية الصغيرة أن تناول مكمّل الهندباء، زاد من كمية البول التي يتم إنتاجها في الساعات الخمس التالية بعد تناوله (9).

وبشكل عام، لا يُعرف الكثير عن تأثيرات الهندباء المدرة للبول لدى البشر، لذلك هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات.

ملخص:

مستخلص الهندباء هو مكمل عشبي شائع، يُعتقد أنه مدر للبول بسبب محتواه العالي من البوتاسيوم. 

ووجدت إحدى الدراسات البشرية الصغيرة أنه كان له آثار مدرة للبول، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من البحث.

#3 نبات “الكنباث”

"الكنباث" علاج عشبي مصنوع من نبات "Equisetum arvense". وقد تم استخدامه كمدر للبول لسنوات عديدة، وهو متوفر تجاريا على شكل شاي وكبسولات.

وعلى الرغم من استخدامه التقليدي، إلا أن القليل من الدراسات قامت بفحصه.

وقد وجدت إحدى الدراسات الصغيرة التي أجريت على 36 رجلاً أن "الكنباث" كان فعالًا مثل دواء "هيدروكلوروثيازيد" المدر للبول.

ورغم أنه يعتبر آمنًا بشكل عام، إلا أنه لا يوصى باستخدامه على المدى الطويل. كما يجب عدم تناوله من قِبل الأشخاص الذين يعانون من حالة صحية لديهم مسبقًا مثل مرض الكلى أو السكري، بالإضافة إلى الحاجة إلى مزيد من الدراسات لتأكيد آثاره المدرة للبول (10).

كما يجب الوضع في الاعتبار أن العلاجات العشبية يمكن أن تحتوي أيضًا على كميات متفاوتة من مكوناتها الفعالة، لذلك فإن آثارها يمكن أن تختلف.

ملخص:

"الكنباث" علاج عشبي تم استخدامه تقليديًا كمدر للبول. ووجدت دراسة صغيرة واحدة أنه فعال مثل دواء "هيدروكلوروثيازيد"  المدر للبول.

#4 البقدونس

يستخدم البقدونس كمدر للبول منذ فترة طويلة في الطب الشعبي. حيث يتم تخميره تقليديا كشاي وأخذه عدة مرات في اليوم للحد من احتباس الماء.

وقد أظهرت الدراسات التي أجريت على الفئران، أنه يمكن أن يزيد من تدفق البول ويمارس تأثير مدر للبول خفيف. 

ومع ذلك، لم تفحص أي دراسات مدى فعالية البقدونس كمدر للبول على البشر. ونتيجةً لذلك، فمن غير المعروف حاليًا إذا كان له نفس التأثير على الأشخاص. وإذا كان الأمر كذلك، فما هي الجرعات الأكثر تأثيرًا

ملخص:

تقليديا، يستخدم البقدونس كمدر للبول وقد يكون له تأثيرخفيف. إلا أنه لا توجد دراسات بشرية، لذلك لا تزال آثاره غير واضحة.

#5 الكركديه

الكركديه، عبارة عن عائلة من النباتات المعروفة بإنتاج زهور جميلة بألوان زاهية.

ويشيع استخدام جزء من هذا النبات، المعروف باسم "الكأس"، لصنع شاي طبي يسمى "الكركديه" أو "الشاي الحامض".

وعلى الرغم من محدودية الأدلة، إلا أنه يُقال إن للشاي الحامض عدد من الفوائد الصحية، بما في ذلك خفض ضغط الدم لدى الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم، كما يتم الترويج له أيضًا كعلاج مدر للبول وفعال للاحتفاظ بسوائل خفيفة.

وحتى الآن، أشارت بعض الدراسات المخبرية والحيوانية، إلى أنه قد يكون له تأثير معتدل مدر للبول.

وفي إحدى الدراسات في تايلاند التي أعطت 18 شخصًا 3 جرامات من الكركديه في الشاي الحامض يوميًا لمدة 15 يومًا. وجدوا أن هذا لم يكن له أي تأثير على إدرار البول.

وكانت النتائج مختلطة بشكل عام. وعلى الرغم من رؤية تأثير مدر للبول في الحيوانات، إلا أن الدراسات الصغيرة التي أجريت على البشر الذين يتناولون الكركديه فشلت حتى الآن في إظهار أي تأثير مدر للبول.

ملخص:

قد يكون للكركديه تأثير خفيف مدر للبول. ومع ذلك، لم تثبت فعاليته بعد في دراسات البشر.

#6 الكراوية

عبارة عن نبات ريشي، ويعرف أيضا باسم الكمون الفارسي. وغالبًا ما يستخدم كتوابل في الطهي، وخاصة في المخبوزات مثل الخبز والكعك والحلويات.

وتستخدم العلاجات التقليدية، الكراوية لمجموعة متنوعة من الأغراض الطبية، بما في ذلك اضطرابات الجهاز الهضمي والصداع وغثيان الصباح.

وفي الطب المغربي، تُستخدم الكراوية أيضًا كمدر للبول. حيث وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران أن تناول مستخلص الكراوية في شكل سائل، زاد بشكل كبير من إنتاج البول على مدار 24 ساعة. 

ومع ذلك، فهذه الدراسة هي الوحيدة عن الآثار المدرة للبول من الكراوية، وهناك حاجة إلى مزيد من البحوث قبل إثبات آثاره المدرة للبول، وخاصة في البشر.

ملخص:

تبين أن نبات الكراوية يزيد من كمية البول في الفئران على مدار 24 ساعة. ومع ذلك، لا توجد دراسات بشرية، وهناك حاجة إلى مزيد من البحث.

#7 الشاي الأخضر والأسود

يحتوي كل من الشاي الأسود والأخضر على مادة الكافيين ويمكن أن يكون بمثابة مدر للبول.

وتبين أن الشاي الأسود له تأثير مدر للبول خفيف على الفئران، يُعزى إلى محتواه من الكافيين. 

ولكن كما الحال مع القهوة، يمكن أن يطوّر الجسم تسامح مع الكافيين في الشاي. وهذا يعني أنه من المحتمل أن يحدث التأثير المدر للبول في أولئك الذين لا يشربون الشاي بانتظام.

ملخص:

لمحتوى الكافيين في الشاي الأخضر والأسود تأثير خفيف مدر للبول. ومع ذلك، فإن هذا التأثير يزول عندما يطوّر الأشخاص تسامحًا تجاهه. لذلك فمن غير المرجح أن يكون له تأثير لدى أولئك الذين يشربون الشاي بانتظام.

#8 حبة البركة

حبة البركة، والمعروفة أيضًا باسم "الكمون الأسود"، هي توابل يتم استخدامها لخصائصها الطبية، بما في ذلك تأثيرها المدر للبول.

وأظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات، أن مستخلص حبة البركة يمكن أن يزيد من إنتاج البول وخفض ضغط الدم لدى الفئران المصابة بارتفاع ضغط الدم.

ويمكن تفسير هذا التأثير جزئيًا من خلال تأثيرها المدر للبول، ومع ذلك، لم يتم إجراء دراسات بشرية. لذلك، من غير الواضح ما إذا كان لحبة البركة تأثير مدر للبول لدى الأشخاص أو الحيوانات الذين ليس لديهم ارتفاع في ضغط الدم.

بالإضافة إلى أن الجرعات المستخدمة في الدراسات كانت أعلى بكثير من الكميات التي يمكن الحصول عليها من خلال إضافة هذه العشبة إلى الطعام.

ملخص:

أظهرت الدراسات على الحيوانات أن حبة البركة قد تكون مدرة فعالة للبول بالنسبة للحيوانات التي تعاني من ارتفاع ضغط الدم. إلا أن آثارها في الناس والحيوانات مع ارتفاع ضغط الدم الطبيعي غير معروفة.

#9 طرق أخرى لتقليل احتباس السوائل:

قد تساعد بعض الاستراتيجيات الأخرى أيضًا على تقليل احتباس السوائل في الجسم، وتشمل:

  • ممارسة التمارين: يمكن أن يساعد النشاط البدني في التخلص من السوائل الزائدة عن طريق زيادة تدفق الدم إلى الأنسجة والتعرق.

  • زيادة تناول المغنيسيوم: المغنيسيوم سائل منحل بالكهرباء يساعد على تنظيم توازن السوائل. وقد أظهرت مكملات المغنيسيوم المساعدة في الحد من احتباس السوائل في النساء مع متلازمة ما قبل الحيض.

  • تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم: حيث يمكن أن يزيد من إنتاج البول وتقليل مستويات الصوديوم، مما يقلل من احتباس السوائل.

  • الحفاظ على الترطيب: يُعتقد أن الجفاف يمكن أن يزيد من خطر احتباس الماء.

  • تقليل استهلاك الملح: يمكن للأنظمة الغذائية الغنية بالملح أن تعزز احتباس السوائل.

ملخص:

قد تساعد ممارسة الرياضة واستهلاك كميات أقل من الملح، وتناول المزيد من الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم في تقليل احتباس السوائل. كما قد تستفيد النساء المصابات بمتلازمة ما قبل الحيض من تناول مكملات المغنيسيوم.

#10 الرسالة الرئيسية:

قد يساعد إدراج بعض الأطعمة والمشروبات في النظام الغذائي في الاحتفاظ بكمية خفيفة من السوائل، إلا أن الكثير منها يفتقر إلى أدلة قوية على آثارها، وبالتالي قد يكونون قليلي الأهمية.

ومع ذلك، فإن الجمع بين بعضها مع بعض التغييرات الصحية الأخرى، مثل تناول الطعام الصحي، وممارسة الرياضة وشرب ما يكفي من الماء، قد يساعد في التخلص من الشعور بانتفاخ الماء.

ما رأيك؟

240 نقاط
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

Written by Ahmad

اخصائي نظم تغذية و لياقة بدنية هدفي هو توفير التغذية الصحية و المفيدة و المساهمة في القضاء على السمنة و ما يترتب عليها من امراض.

[g1_socials_user user="5" icon_size="28" icon_color="text"]

عشبة الجذر الذهبي – 7 فوائد صحية مدعومة بالعلم

أهم المغذيات الأساسية الموجودة ولماذا يحتاجها الجسم