in

أهم علامات وأعراض نقص البروتين

لا يوجد الكثير من العناصر الغذائية بأهمية البروتين.

البروتين هو لبنة أساسية لبناء العضلات والجلد والإنزيمات والهرمونات، كما أنه يلعب دوراً أساسياً في جميع أنسجة الجسم.

معظم الأطعمة تحتوي على مقدار من البروتين، ونتيجة لذلك فإن نقص البروتين الحقيقي يعتبر أمر نادر الحدوث في البلاد المتقدمة. وبالرغم من ذلك، قد لا يزال بعض الناس في خطر.

يؤدي النقص فى نسبة البروتين إلى التسبب فى حدوث مشاكل صحية مختلفة، في حين أن تناول كميات قليلة من البروتين قد يكون أيضاً مصدر للقلق، لأنه يمكن أن يسبب تغييرات طفيفة  وخفية في الجسم مع مرور الوقت.

تستعرض هذه المقالة 8 أعراض لانخفاض أو نقص كمية البروتين:

#1 ما هو نقص البروتين؟

نقص البروتين هو عندما تكون الكمية المتناولة من البروتين الخاص بك غير كافية لتلبية متطلبات جسمك (1).

يقدر أن مليار شخص في جميع أنحاء العالم يعانون من عدم كفاية كمية البروتين.

المشكلة كبيرة بشكل خاص في وسط إفريقيا وجنوب آسيا ، حيث يحصل ما يصل إلى 30% من الأطفال على نسبة ضئيلة جداً من البروتين  من خلال غذائهم (2).

كما أن بعض الأشخاص في البلاد المتقدمة معرضون للخطر أيضاً. 

ويشمل ذلك الأشخاص الذين يتبعون نظاماً غذائياً غير متوازناً ، بالإضافة إلى كبار السن من المسنين والمرضى في المستشفيات (3) (4).

في حين أن نقص البروتين الحقيقي يعد أمر غير شائعاً في العالم الغربي، فإن بعض الأشخاص يحصلون على كميات منخفضة جداً من نظامهم الغذائي.

قد يسبب البروتين القليل جداً تغييرات في تكوين الجسم التي تتطور على مدى فترة زمنية طويلة مثل تلف العضلات.

ويعرف أشد أشكال نقص البروتين باسم كواشيوركور kwashiorkor ، وغالباً ما يحدث ذلك ويصيب الأطفال في البلدان النامية حيث تنتشر المجاعات وأنماط غذائية غير متوازنة.

يمكن أن يؤثر نقص البروتين على جميع جوانب وظائف الجسم تقريباً و نتيجة لذلك ،فإنه يرتبط بالعديد من الأعراض.

قد تبدأ بعض هذه الأعراض في الحدوث حتى عندما يكون نقص البروتين هامشياً. 

وسوف يأتي استعراضها  فيما يلي ،وجنباً إلى جنب مع بعض الأعراض النموذجية الكواشيوركور.

ملخص :

يحدث نقص البروتين عندما لا يحصل الأشخاص على كميات كافية من البروتين في نظامهم الغذائي.  

ويعد كواشيوركور هو أشد  وأقسى أشكاله، وهو أكثر شيوعاً لدى الأطفال في البلدان النامية.

#2 الوذمة

الوذمة، والتي تتميز بانتفاخ وتورم الجلد، هو أحد الأعراض التقليدية من أعراض الكواشيوركور.

ويعتقد العلماء أنه ناجم عن وجود كميات منخفضة من الألبومين (الزلال) فى المصل البشري  وهو نوع من البروتين الأكثر وفرة في الجزء السائل من الدم ، أو بلازما الدم (5).

واحدة من الوظائف الرئيسية للألبومين هي الحفاظ على ضغط الدم الجرمي بدفع السوائل، وهي قوة تجذب وتوجه السوائل في الدورة الدموية. 

وبهذه الطريقة، يمنع الزلال تراكم كميات كبيرة من السوائل  الزائدة في الأنسجة أو أجزاء أخرى من الجسم.

بسبب انخفاض مستويات الزلال في الدم البشري.نقص البروتين الحاد يؤدي إلى انخفاض الضغط الجرمي ونتيجة لذلك يتراكم السائل في الأنسجة، مما يسبب تورم.

لنفس السبب ،قد يؤدي  نقص البروتين إلى تراكم السوائل داخل تجويف البطن، وتضخم البطن تعتبر علامة مميزة من علامات كواشيوركور.

ولنضع في اعتبارنا أن الوذمة هي أحد أعراض نقص البروتين الحاد، و من غير المرجح أن يحدث في البلاد المتقدمة.

ملخص :

الأعراض الرئيسية لـ كواشيوركور هي وذمة تورم وتضخم فى البطن.

#3 الكبد الدهني

من الأعراض الشائعة الأخرى الكواشيوركور هو الكبد الدهني، أو تراكم الدهون في خلايا الكبد (6).

إذا ترك دون علاج، قد تتطور الحالة إلى مرض الكبد الدهني، مما يسبب في حدوث التهاب، وتندب الكبد وتليفه وفشل الكبد المحتمل.

الكبد الدهني هو حالة شائعة لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة، وكذلك أولئك الذين يتناولون الكثير من الكحول .

سبب حدوثه في حالات نقص البروتين غير واضح ، لكن الدراسات تشير إلى أن التركيب الضعيف للبروتينات التي تقوم بنقل الدهون

والمعروفة باسم البروتينات الدهنية، قد تساهم في حدوث هذه الحالة والأعراض.

ملخص :

الكبد الدهني هو أحد أعراض كواشيوركور عند الأطفال، وفي أسوأ الحالات، قد يؤدي ذلك إلى فشل الكبد.

#4 مشاكل الجلد والشعر والأظافر

نقص البروتين غالباً ما يترك بصماته على الجلد والشعر والأظافر، والتي هي إلى حد كبير مكونة من البروتين.

على سبيل المثال، يتم تمييز كواشيوركور فى  الأطفال عن طريق تقشير الجلد، أو احمرار وبقع لتصبغ الجلد.

الشعر الخفيف، لون الشعر الباهت، تساقط الشعر (الثعلبة) وتقصف الأظافر هي أيضاً من الأعراض الشائعة.

وبالرغم من ذلك ، فمن غير المرجح أن تظهر هذه الأعراض إلا إذا كان لديك نقص حاد في البروتين.

ملخص :

قد يؤثر نقص البروتين الشديد على بشرتك، مما يسبب احمراراً وتقشر و تصبغ  في الجلد قد يسبب أيضاً تقصف الأظافر وتساقط الشعر.

#5 فقدان كتلة العضلات

تعتبر عضلاتك هي أكبر مخزن للبروتين في الجسم.

عندما ينقص البروتين الغذائي عن الحد، يميل الجسم إلى سحب البروتين من من عضلات الهيكل العظمي للحفاظ على الأنسجة ووظائف الجسم الأكثر أهمية. 

ونتيجة لذلك، يؤدي نقص البروتين إلى هدم العضلات مع مرور الوقت.

كما أن نقص البروتين المعتدل قد يسبب هدم العضلات، خاصة لدى كبار السن.

أظهرت إحدى الدراسات التى أجريت على كبار السن من الرجال والنساء أن فقدان العضلات كان أكبر بين أولئك الذين تناولوا كميات أقل من البروتين.

وقد تم تأكيد ذلك من خلال دراسات أخرى أظهرت أن زيادة تناول البروتين قد يبطئ من ضعف العضلات الذي يترافق مع الشيخوخة.

ملخص :

البروتين ضروري لنمو العضلات والحفاظ عليها. فقدان كتلة العضلات هي واحدة من أول العلامات التي تدل على عدم كفاية تناول البروتين.

#6 زيادة خطر كسور العظام

العضلات ليست الأنسجة الوحيدة التي تتأثر بانخفاض نسبة البروتين.

عظامك أيضاً في خطر. إذا كنت لا تتناول ما يكفي من البروتين، ويزيد من خطر الإصابة بالكسور.

وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على النساء بعد انقطاع الطمث أن تناول البروتين بنسب مرتفعة مرتبط بانخفاض خطر الإصابة بكسور الفخذ. 

وارتبطت أعلى كمية متناولة بانخفاض الخطورة بنسبة 69% انخفاضاً للخطر، ويبدو أن البروتين من المصدر الحيواني له أكبر الفوائد.

وأظهرت دراسة أخرى أجريت على النساء بعد انقطاع الطمث، أن كسور الفخذ بعد تناول 20 جراماً من مكملات البروتين يومياً لمدة نصف عام، تبطئ من نسبة فقدان كثافة العظام بنسبة 2.3%.

ملخص :

يساعد البروتين في الحفاظ على قوة وكثافة العظام. وقد تم ربط كمية البروتين غير الكافية بانخفاض كثافة المعادن في العظام وزيادة خطر الإصابة بالكسور.

#7 توقف النمو عند الأطفال

لا يساعد البروتين فقط في الحفاظ على العضلات وكتلة العظام، ولكنه ضروري أيضاً لنمو الجسم.

وبالتالي، فإن النقص أو عدم كفاية البروتين يضربشكل خاص بالأطفال الذين تتطلب أجسامهم المتنامية إمدادات ثابتة.

وفي الواقع ، التقزم أكثر العلامات شيوعاً لسوء التغذية في مرحلة الطفولة. وفي عام 2013  عانى ما يقدر ب 161 مليون طفل من توقف النمو.

وتظهر الدراسات الرصدية وجود ارتباط قوي بين تناول البروتين المنخفض وضعف النمو.

وتوقف النمو والتقزم هو أيضا أحد خصائص  الأعراض الرئيسية الكواشيوركور لدى الأطفال.

ملخص :

عدم كفاية تناول كمية البروتين قد يؤخر أو يمنع النمو لدى الأطفال.

#8 زيادة خطورة شدة العدوى

كما أن نقص البروتين يمكن أن يؤثر أيضاً على الجهاز المناعي.

قد يؤدي ضعف وظيفة المناعة إلى زيادة خطر العدوى أو شدتها، وهو أحد الأعراض المشتركة  لنقص البروتين الحاد.

على سبيل المثال، أظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران أن اتباع نظام غذائي يتكون من 2% فقط من البروتين ارتبط بزيادة الإصابة بعدوى الأنفلونزا، مقارنة مع إتباع نظام غذائي يوفر 18% من البروتين.

حتى الانخفاض الطفيف في تناول البروتين قد يضعف وظيفة المناعة.

وأظهرت إحدى الدراسات الصغيرة على النساء الأكبر سناً أن اتباع نظام غذائي منخفض البروتين لمدة تسعة أسابيع انخفضت فيها الاستجابة المناعية بشكل كبير.

ملخص :

تناول القليل من البروتين قد يضعف قدرة جسمك على مكافحة العدوى، مثل نزلات البرد.

#9 زيادة الشهية وتناول السعرات الحرارية

على الرغم من أن ضعف الشهية هو أحد أعراض نقص البروتين الحاد، إلا أن العكس يبدو صحيحاً بالنسبة لشكل أكثر اعتدالا للنقص.

عندما تكون كمية البروتين غير كافية، يحاول جسمك استعادة وضع ونسبة البروتين عن طريق زيادة شهيتك، وتحفيزك لإيجاد شيء تتناوله من طعام.

لكن عجز البروتين لا يدفعك لتناول الطعام غير النافع، على الأقل لا يكون للجميع بنفس الصورة. 

فقد تزيد بشكل انتقائي شهية الأشخاص للأطعمة اللذيذة، والتي تميل إلى أن تكون غنية بالبروتين.

على الرغم من أن هذا قد يساعد بالتأكيد في أوقات نقص المواد الغذائية، إلا أن المشكلة هى أن المجتمع الحديث يوفر الوصول غير المحدود إلى الأطعمة اللذيذة ذات السعرات الحرارية العالية.

والعديد من هذه الأطعمة السريعة  تحتوي على بعض البروتين. 

ومع ذلك ، فإن كمية البروتين في هذه الأطعمة غالباً ما تكون منخفضة بشكل كبير مقارنة بعدد السعرات الحرارية التي توفرها.

نتيجة لذلك، قد يؤدي تناول بروتين فقير ويسيء إلى زيادة الوزن والسمنة  وهي فكرة تعرف باسم فرضية الرافعة البروتينية

ليست كل الدراسات تدعم النظرية، ولكن من الواضح أن البروتين أكثر إشباعاً من تناول الكربوهيدرات والدهون.

هذا جزء من السبب في أن زيادة تناول البروتين يمكن أن تقلل من السعرات الحرارية الإجمالية ويزيد من خسارة الوزن.

إذا كنت تشعر بالجوع طوال الوقت وتواجه صعوبات في التحكم في تناول السعرات الحرارية  فحاول إضافة بعض البروتينات الخالية من الدهون إلى كل وجبة.

ملخص :

انخفاض تناول البروتين قد يزيد من الشهية، في حين أن زيادة الشهية مفيدة في حال نقص المواد الغذائية إلا أنها قد تزيد من زيادة الوزن والسمنة عندما يكون الغذاء متوفراً.

#10 ما هو مقدار البروتين الذي تحتاجه؟

لا يكون كل شخص لديه نفس الاحتياجات من البروتين. و يعتمد ذلك على العديد من العوامل، بما في ذلك وزن الجسم، كتلة العضلات، والنشاط البدني والعمر.

يمكن القول إن وزن الجسم هو أهم محدد لمتطلبات البروتين. ونتيجة لذلك، عادة ما تقدم التوصيات على النحو جرام لكل كيلوجرام من وزن الجسم.

البدل اليومي الموصى بتناوله يومياً  هو 0.4 جرام من البروتين لكل رطل من وزن الجسم (0.8 جراماً لكل كيلوجرام). 

ويقدر العلماء أن هذا ينبغي أن يكون كافياً لمعظم الأشخاص.

هذا يعني أن66 جراماً من البروتين يومياً لشخص بالغ وزنه 165 رطلاً (75 كجم).

بالنسبة للرياضيين، توصي الكلية الأمريكية للطب الرياضي بتناول بروتين يومي يتراوح ما بين  0.5 إلى 0.6 جرام لكل رطل من وزن الجسم (1.2-1.4 جرام لكل كيلوجرام) وهذا يجب أن يكون كافيا لصيانة العضلات واستعادة التدريب .

وبالرغم من ذلك، لا يتفق العلماء على الكم الكافي. التوصية اليومية للجمعية الدولية للتغذية الرياضية هي 0.9 جرام من البروتين لكل رطل من وزن الجسم (2 جرام لكل كيلوجرام) للرياضيين.

تماما مثل الرياضيين و يبدو أن كبار السن لديهم متطلبات عالية من البروتين.

في حين أن الجرعة الموصى بتناولها يومياً  هي نفسها في الوقت الحالي للبالغين والشباب.

وتشير الدراسات إلى تجاهل ذلك وينبغي رفعها إلى 0.5 - 0.7 جرام لكل رطل من وزن الجسم

(1.2-1.5 جرام لكل كيلوجرام) لكبار السن .

ببساطة، إذا كنت كبيراً في السن أو نشيط بدنياً، فربما تكون متطلبات البروتين اليومية الخاصة بك هي على الأرجح أعلى من المعدل الحالي لـ (0.4جرام) لكل رطل من وزن الجسم أى حوالى (0.8 جرام لكل كيلوجرام).

وتشمل أغنى مصادر البروتين الأسماك واللحوم والبيض ومنتجات ألبان والبقوليات.

ملخص :

الجرعة الموصى بتناولها يومياً للبروتين هى 0.4 جرام لكل رطل (0.8 جراماً لكل كيلوجرام). 

ومع ذلك، تشير الدراسات إلى أن المتطلبات قد تكون أكبر بالنسبة للرياضيين وكبار السن، وتحديد المقدار تماماً يتطلب المزيد من النقاش والجدل.

#11 الرسالة الرئيسية :

يتم العثور على البروتين في كل مكان في جسمك. العضلات والجلد والشعر والعظام والدم قائمة بشكل كبير على البروتين.

لهذا السبب، نقص البروتين له مجموعة واسعة من الأعراض.

نقص البروتين خطير ويمكن أن يسبب التورم، الكبد الدهني، تشقق الجلد، وزيادة شدة الالتهابات وقصور في نمو الأطفال.

في حين أن النقص الحقيقي أمر نادر الحدوث في البلاد المتقدمة، إلا أن إنخفاض تناول البروتين قد يسبب ضعف وخسارة العضلات ويزيد من خطر كسور العظام.

تشير بعض الأدلة إلى أن الحصول على القليل من البروتين قد يزيد الشهية ويحفز الإفراط في تناول الطعام والسمنة.

للحصول على الصحة المثالية، تأكد من توفر الأطعمة الغنية بالبروتين في كل وجبة تتناولها.

ما رأيك؟

Upvote Downvote

Total votes: 1

Upvotes: 1

Upvotes percentage: 100.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

Written by Ahmad

اخصائي نظم تغذية و لياقة بدنية هدفي هو توفير التغذية الصحية و المفيدة و المساهمة في القضاء على السمنة و ما يترتب عليها من امراض.

[g1_socials_user user="5" icon_size="28" icon_color="text"]

ما هو التابيوكا وهل يعتبر جيدا؟

إنزيمات ببتيداز: مصادرها وفوائدها وكيفية عملها