in

أهم فوائد زيت كبد الحوت المدعومة بالأدلة العلمية

زيت كبد الحوت هو نوع من مكملات زيت السمك. ومثل زيت السمك العادي، فهو غني بأحماض أوميجا 3 الدهنية، والتي ترتبط بالعديد من الفوائد الصحية، بما في ذلك انخفاض الالتهاب وانخفاض ضغط الدم (1، 2).

كما أنه يحتوي على الفيتامينات (أ) و (د)، وكلاهما يوفر العديد من الفوائد الصحية الأخرى.

وفيما يلي 9 فوائد مدعومة بالعلم من زيت كبد الحوت:

#1 غني بالفيتامينات (أ) و (د)

يتم استخراج معظم زيت كبد الحوت من كبد سمك القد الأطلسي. وقد تم استخدام زيت كبد الحوت لعدة قرون لتخفيف آلام المفاصل وعلاج الكساح، وهو مرض يسبب هشاشة العظام لدى الأطفال (3).

وعلى الرغم من أن زيت كبد الحوت هو مكمل زيت سمك، إلا أنه يختلف تمامًا عن زيت السمك العادي. 

حيث يتم استخراج زيت السمك العادي من أنسجة الأسماك الزيتية مثل سمك التونة والرنجة والأنشوجة والماكريل، في حين يتم استخراج زيت كبد الحوت من كبد سمك القد.

والكبد غني بالفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون مثل الفيتامينات (أ) و (د)، والتي تمنحها طبيعة مغذية مثيرة للإعجاب. 

حيث توفر ملعقة صغيرة واحدة (5 مل) من زيت كبد الحوت ما يلي (4):

  • سعرات حرارية: 40

  • دهون: 4.5 جرام

  • أحماض أوميجا 3 الدهنية: 890 ملج

  • الدهون غير المشبعة الاحادية: 2.1 جرام

  • الدهون المشبعة: 1 جرام

  • الدهون غير المشبعة المتعددة: 1 جرام

  • فيتامين (أ): 90 ٪ من RDI

  • فيتامين (د): 113 ٪ من RDI

لهذا، يُعد زيت كبد الحوت مغذي بشكل لا يصدق، حيث توفر ملعقة صغيرة واحدة 90 ٪ من الاحتياجات اليومية لفيتامين (أ) و 113 ٪ من الاحتياجات اليومية لفيتامين (د). 

ويلعب فيتامين (أ) العديد من الأدوار في الجسم، بما في ذلك الحفاظ على عيون صحية ووظائف المخ والجلد (5، 6).

كما يعتبر زيت كبد الحوت أيضًا أحد أفضل المصادر الغذائية لفيتامين (د)، والذي يلعب دورًا مهمًا في الحفاظ على صحة العظام من خلال تنظيم امتصاص الكالسيوم (7).

ملخص:

زيت كبد الحوت مغذي للغاية ويوفر تقريبا جميع الاحتياجات اليومية للفيتامينات (أ) و (د).

#2 قد يقلل من الالتهابات

الالتهاب عملية طبيعية تساعد الجسم على مكافحة الإصابات وتضميد الجراح. ولسوء الحظ في بعض الحالات، يمكن أن يستمر الالتهاب بمستوى منخفض لفترات طويلة من الزمن. 

والذي يُعرف بالالتهاب المزمن، وهو ضار وقد يزيد من خطر ارتفاع ضغط الدم والعديد من الأمراض، مثل أمراض القلب (8، 9، 10).

وقد تقلل أحماض أوميجا 3 الدهنية في زيت كبد الحوت من الالتهابات المزمنة عن طريق قمع البروتينات التي تعززها، وتشمل TNF-α و IL-1 و IL-6.

كما يحتوي زيت كبد الحوت أيضًا على فيتامينات (أ) و (د)، وهي من مضادات الأكسدة القوية. والتي يمكن أن تقلل الالتهاب عن طريق ربط وتحييد الجذور الحرة الضارة.

ومن المثير للاهتمام، أن الدراسات تشير أيضًا إلى أن الأشخاص الذين يعانون من نقص الفيتامينات (أ) و (د) هم الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب مزمن.

ملخص:

قد تساعد أحماض أوميجا 3 الدهنية في زيت كبد الحوت في قمع البروتينات التي تعزز الالتهاب المزمن. 

ويعتبر زيت كبد الحوت أيضًا مصدرًا كبيرًا للفيتامينات (أ) و (د)، وكلاهما له خصائص مضادة للأكسدة.

#3 قد يحسن صحة العظام

مع تقدم العمر يكون من المهم للغاية الحفاظ على صحة العظام، وهذا لأن الجسم يبدأ في فقد كتلة العظام بعد سن 30. 

وهذا يمكن أن يؤدي إلى كسور في وقت لاحق من الحياة، وخاصة عند النساء بعد انقطاع الطمث.

ويعتبر زيت كبد الحوت مصدرًا غذائيًا كبيرًا لفيتامين (د)، وقد يقلل من فقدان العظام المرتبط بالعمر. ذلك لأنه يساعد الجسم على امتصاص الكالسيوم من الأمعاء، وهو معدن ضروري لعظام قوية.

كما تشير الدراسات إلى أنه عندما يصاحبه نظام غذائي غني بالكالسيوم، فإن تناول مكملات فيتامين (د) مثل زيت كبد الحوت يمكن أن يقلل من فقدان العظام بين البالغين وتقوية العظام الهشة عند الأطفال.

والحصول على ما يكفي من فيتامين (د) من الأطعمة والمكملات الغذائية مثل زيت كبد الحوت أمر مهم بشكل خاص للأشخاص الذين يعيشون بعيدا عن خط الاستواء، 

حيث لا تحصل بشرتهم على قدر كاف من أشعة الشمس لتوليف فيتامين (د) لمدة تصل إلى ستة أشهر من السنة.

ملخص:

زيت كبد الحوت غني بفيتامين (د)، مما يساعد في الحفاظ على عظام قوية وصحية. وهو مهم بشكل خاص للأشخاص الذين يعيشون بعيدًا عن خط الاستواء.

#4 قد يقلل من آلام المفاصل ويحسّن أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي

التهاب المفاصل الروماتويدي هو أحد أمراض المناعة الذاتية التي تتميز بتلف المفاصل. 

ولا يوجد علاج حاليًا لالتهاب المفاصل الروماتويدي، لكن الدراسات تشير إلى أن زيت كبد الحوت قد يقلل من آلام المفاصل ويحسّن أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي مثل تصلب المفاصل والتورم.

ففي إحدى الدراسات، تناول 43 شخصًا كبسولة 1 جرام من زيت كبد الحوت يوميًا لمدة ثلاثة أشهر. ووجد الباحثون أنه يقلل من أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي، مثل تصلب الصباح والألم والتورم.

وفي دراسة أخرى شملت 58 فرداً، حقق الباحثون فيما إذا كان تناول زيت كبد الحوت من شأنه أن يقلل من آلام التهاب المفاصل الروماتويدي بدرجة كافية لمساعدة المرضى على تقليل استخدامهم للأدوية المضادة للالتهابات. 

وبحلول نهاية الدراسة، قلل 39٪ من الأشخاص الذين تناولوا زيت كبد الحوت من استخدامهم للأدوية المضادة للالتهابات بنسبة بأكثر من 30٪.

ومن المعتقد أن أحماض أوميجا 3 الدهنية في زيت كبد الحوت قد تساعد في تقليل الالتهاب في المفاصل والحماية من التلف.

ملخص:

 قد يساعد زيت كبد الحوت بفضل قدرته على الحد من الالتهابات، في تقليل آلام المفاصل لدى الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي.

#5 قد يدعم صحة العين

يمثل فقدان البصر مشكلة صحية كبيرة، حيث يؤثر على أكثر من 285 مليون شخص في جميع أنحاء العالم. 

وهناك العديد من الأسباب التي تجعل الناس يفقدون بصرهم، ولكن السببين الرئيسيين هما: الجلوكوما والتنكس البقعي المرتبط بالعمر (AMD). وكل من هذه الأمراض يمكن أن تنجم عن التهاب مزمن.

ومع ذلك، فقد ثبت أن أحماض أوميجا 3 الدهنية وفيتامين (أ) في زيت كبد الحوت تحمي من أمراض العين الناجمة عن التهاب.

وأظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن أحماض أوميجا 3 الدهنية تقلل من عوامل الخطر للجلوكوما، مثل ضغط العين وتلف الأعصاب.

في دراسة أخرى شملت 666 شخصًا، وجد الباحثون أن الأشخاص الذين تناولوا أحماض أوميجا 3 الدهنية أقل عرضةً بنسبة 17٪ للإصابة بأمراض AMD المبكرة و 41٪ من خطر الإصابة بأمراض AMD المتأخرة.

وعلاوة على ذلك، قد تقلل النظم الغذائية الغنية بفيتامين (أ) من خطر الجلوكوما و AMD، مقارنة بالوجبات الغذائية الفقيرة في فيتامين (أ).

ففي إحدى الدراسات التي شملت 3،502 شخصًا ممن تزيد أعمارهم عن 55 عامًا، وجد الباحثون أن الأشخاص الذين يتناولون فيتامين (أ) أكثر، لديهم خطر الإصابة بالجلوكوما أقل من أولئك الذين يتناولون قليل من فيتامين (أ).

وعلى الرغم من أن فيتامين (أ) مفيد لصحة العين، إلا أنه لا ينصح بتناول جرعات عالية منه، لأنه قد يسبب تسمم فيتامين (أ).

ملخص:

يعتبر زيت كبد الحوت مصدرًا كبيرًا لأوميجا 3 وفيتامين (أ)، وكلاهما قد يحمي من فقدان البصر بسبب أمراض العين الالتهابية مثل الجلوكوما والتنكس البقعي المرتبط بالعمر (AMD).

#6 قد يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب

تعد أمراض القلب السبب الرئيسي للوفاة في جميع أنحاء العالم، حيث تصيب أكثر من 17.5 مليون شخص سنويًا.

وأظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يتناولون الأسماك بانتظام يقل لديهم خطر الإصابة بأمراض القلب. ويمكن أن يعزى هذا التأثير إلى محتواه من أحماض أوميجا 3 الدهنية.

وقد ثبت أن لأوميجا 3 فوائد كثيرة للقلب، تشمل:

  • تقليل الدهون الثلاثية: قد تؤدي أحماض أوميجا 3 الدهنية في زيت كبد الحوت إلى تقليل الدهون الثلاثية في الدم بنسبة 15-30 ٪.

  • خفض ضغط الدم: وجدت العديد من الدراسات أن أحماض أوميجا 3 الدهنية قد تخفض ضغط الدم، خاصة في الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكوليسترول في الدم.

  • زيادة نسبة الكوليسترول الجيد: يمكن أن ترفع أحماض أوميجا 3 الدهنية في زيت كبد الحوت مستوى الكوليسترول الجيد، والمرتبط بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب.

  • منع تكوين البلاك: وجدت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن زيت كبد الحوت قد يقلل من خطر تشكل البلاك في الشرايين. الذي يمكن لتراكمه أن يضيق الشرايين ويؤدي إلى نوبة قلبية أو سكتة دماغية.

وفي حين أن تناول مكملات زيت السمك مثل زيت كبد الحوت، قد يقلل من عوامل الخطر لأمراض القلب، إلا أن هناك القليل من الأدلة على أنه يمكن أن يمنع أمراض القلب أو السكتات الدماغية.

ولسوء الحظ، درست دراسات قليلة على وجه التحديد، العلاقة بين زيت كبد الحوت وأمراض القلب، حيث تصنف العديد من الدراسات زيت كبد الحوت على أنه زيت سمك عادي.

وبالتالي، هناك حاجة إلى مزيد من البحوث المحددة حول زيت كبد الحوت، وعوامل خطر الإصابة بأمراض القلب لإقامة صلة واضحة بينهما.

ملخص:

قد يساعد زيت كبد الحوت في تقليل عوامل الخطر لأمراض القلب. 

وهناك حاجة إلى دراسات خاصة حول زيت كبد الحوت وعوامل خطر الإصابة بأمراض القلب، حيث تساوي معظم الدراسات بين زيت كبد الحوت وزيوت السمك العادية.

#7 قد يحسن أعراض القلق والاكتئاب

القلق والاكتئاب مرضان شائعان يؤثران سويًا على أكثر من 615 مليون شخص في جميع أنحاء العالم.

ومن المثير للاهتمام، أن الدراسات تشير إلى أنه قد يكون هناك رابط بين الالتهاب المزمن والقلق والاكتئاب< 

وقد وجدت العديد من الدراسات أن أحماض أوميجا 3 الدهنية في زيت كبد الحوت، يمكن أن تقلل الالتهاب وتقلل من أعراض القلق والاكتئاب.

ووجدت دراسة كبيرة شملت 21،835 شخصًا، أن الأشخاص الذين تناولوا زيت كبد الحوت يعانون من أعراض اكتئاب بمفرده أقل أو مع قلق. 

ومع ذلك، في حين تساعد أحماض أوميجا 3 الدهنية على تقليل أعراض القلق والاكتئاب، إلا أن تأثيرها الإجمالي يبدو ضئيلا.

ففي تحليل شمل 26 دراسة ضمت 1،478 شخصًا، كانت مكملات أوميجا 3 أكثر فعالية بقليل من الدواء الوهمي في الحد من أعراض الاكتئاب والقلق.

وعلاوة على ذلك، وجدت العديد من الدراسات أيضًا وجود صلة بين زيادة مستويات فيتامين (د) في الدم وانخفاض أعراض الاكتئاب.

ولا تزال كيفية تقليل أعراض الاكتئاب غير واضحة، ولكن تشير بعض الدراسات إلى أن فيتامين (د) يمكن أن يرتبط بالمستقبلات في الدماغ، ويحفز إطلاق هرمونات تحسين الحالة المزاجية مثل السيروتونين.

ملخص:

قد تساعد أحماض أوميجا 3 الدهنية وفيتامين (د) في زيت كبد الحوت، في تقليل أعراض القلق والاكتئاب، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات.

#8 قد يساعد على شفاء قرحة المعدة والأمعاء

القرحة عبارة عن فواصل صغيرة في بطانة المعدة أو الأمعاء. وقد تسبب أعراض مثل الغثيان وآلام البطن العلوية وشعور بعدم الراحة. 

وغالبًا ما تكون ناجمة عن الالتهابات البكتيرية، والتدخين والإفراط في استخدام الأدوية المضادة للالتهابات أو وجود الكثير من الأحماض في المعدة.

وتشير الدراسات التي أجريت على الحيوانات، إلى أن زيت كبد الحوت قد يساعد في علاج القرحة خاصة في المعدة والأمعاء.

وفي إحدى الدراسات التي أجريت على الحيوانات، وجد الباحثون أن جرعات منخفضة وعالية من زيت كبد الحوت ساعدت على التئام القرحة في كل من المعدة والأمعاء.

ووجدت دراسة حيوانية أخرى، أن زيت كبد الحوت يثبط الجينات المرتبطة بالتهاب الأمعاء ويقلل الالتهاب والتقرح في الأمعاء.

في حين أن استخدام زيت كبد الحوت للمساعدة في علاج القرحة يبدو واعدا، إلا أن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات على البشر لتقديم توصيات واضحة.

ملخص:

قد يساعد زيت كبد الحوت في علاج القرحة في المعدة والأمعاء، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات البشرية قبل تقديم توصيات.

#9 سهل الإضافة إلى النظام الغذائي

يعتبر زيت كبد الحوت سهل للغاية لإضافته إلى النظام الغذائي، وهو متوفر بأشكال عديدة، لكن الأشكال السائلة والكبسولات هي الأكثر شيوعًا.

ولا توجد إرشادات محددة بشأن تناول زيت كبد الحوت، لذا تعتمد معظم التوصيات على مستويات تناول آمنة من أحماض أوميجا 3 الدهنية وفيتامين (أ) و (د).

 وغالبًا ما تكون الجرعة الشائعة من 1-2 ملعقة صغيرة، لكن تناول ما يصل إلى ملعقة كبيرة يوميًا عادة ما يكون آمنًا. ولا ينصح بجرعات أعلى، لأنها ستؤدي إلى زيادة تناول فيتامين (أ).

وعلى الرغم من أن زيت كبد الحوت صحي للغاية، إلا أن بعض الناس يحتاجون إلى توخي الحذر بشأن تناولهم له، لأن زيت كبد الحوت يمكن أن يعمل على سيولة الدم. 

لذا، يجب استشارة الطبيب قبل تناول زيت كبد الحوت للذين يتناولن أدوية ضغط الدم أو أدوية لسيولة الدم.

أيضا، يجب على النساء الحوامل مراجعة الطبيب قبل تناوله، لأن المستويات العالية من فيتامين (أ) قد تسبب ضررا للطفل.

ملخص:

زيت كبد الحوت سهل الإضافة إلى النظام الغذائي. ويجب الالتزام بالكميات الموصى بها، لأن الكميات الزائدة منه تكون ضارة.

#10 الرسالة الرئيسية :

زيت كبد الحوت نوع من مكملات زيت السمك المغذية بشكل لا يصدق، وهو مريح للغاية، كما يحتوي على مزيج رائع من أحماض أوميجا 3 الدهنية وفيتامين (أ) وفيتامين (د).

وقد يوفر زيت كبد الحوت فوائد صحية عديدة مثل تقوية العظام وتقليل الالتهاب وألم المفاصل لدى المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي.

وللراغبين في تجربة المكملات، فإن الجرعة الشائعة هي 1-2 ملعقة صغيرة من زيت كبد الحوت يوميًا، ويمكن أيضًا تناوله في شكل كبسولات.

والذين يعانون من المذاق السمكي لأي منهما، يمكنهم تناوله على معدة فارغة قبل تناول الوجبة الأولى أو مع بعض رشفات قليلة من الماء.

ما رأيك؟

Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

Written by Ahmad

اخصائي نظم تغذية و لياقة بدنية هدفي هو توفير التغذية الصحية و المفيدة و المساهمة في القضاء على السمنة و ما يترتب عليها من امراض.

[g1_socials_user user="5" icon_size="28" icon_color="text"]

الجوز : المعلومات الغذائية والفوائد الصحية

العسل والقرفة : علاج قوي أم كذبة كبيرة؟