in

الفوائد الصحية المثبتة علمياً لعشبة الاشواجندا

ان عشبة الاشواجندا (العبعب المنوم Withania somnifera) من الأعشاب الطبية والصحية بشكل لا يصدق.

تصنف هذه العشبة على أنها من الأعشاب المكيفة “adaptogen” ، مما يعني أن بإمكانها مساعدة جسمك في السيطرة على الشعور بالإجهاد.

كما توفر عشبة الاشواجندا أيضا العديد من الفوائد الصحية الأخرى للجسم والمخ.

على سبيل المثال ، يمكن أن تساعد هذه العشبة في تخفيض مستويات السكر في الدم ، وتقليل الكورتيزول ، وتعزيز وظائف المخ ، والمساعدة في مكافحة أعراض القلق والاكتئاب.

جمعنا لك في هذا المقال 12 من الفوائد المدعومة بالأدلة العلمية لمكملات الأشواجندا.

#1 تعتبر الأشواجندا من الأعشاب الطبية القديمة :

يعتبر عشب الأشواجندا  واحد من أهم الأعشاب في الأيورفيدا Ayurveda ، وهو شكل من أشكال الطب البديل القائم على أساس المبادئ الهندية للشفاء الطبيعي.

وقد تم استخدام هذا العشب لأكثر من 3000 سنة لتخفيف الاجهاد العصبي ، وزيادة مستويات الطاقة ، وتحسين القدرة على التركيز (1).

ان الاسم "الأشواجندا" هو عبارة عن كلمة باللغة السنسكريتية تعني "رائحة الحصان" ، اشارة إلى كلاً من رائحة العشب الفريدة وقدرته على زيادة القوة.

الاسم العلمي لعشب الأشواجندا هو"العبعب المنوم Withania somnifera" ، ويعرف أيضًا بالعديد من الأسماء الأخرى ، بما في ذلك "الجينسنغ الهندي" و"الكرز الشتوي".

نبات الأشواجندا  هو شجيرة صغيرة بها زهور صفراء موطنها في الهند وشمال أفريقيا. تستخدم المستخلصات أو المسحوق من جذور النبات أو أوراقه لمعالجة مجموعة متنوعة من الحالات الصحية.

تُعزى العديد من فوائده الصحية إلى تركيزه العالي من الويثانوليدات withanolides ، والتي ثبت أنها تقاوم الالتهابات ونمو الأورام (1).

#2 يمكن أن تخفض من مستويات السكر في الدم :

في العديد من الدراسات ، تبين تأثير الأشواجندا  في تخفيض مستويات السكر في الدم.

وجدت دراسة أُجريت في أنبوب اختبار أن له قدرة على زيادة إفراز الأنسولين وتحسين حساسية الأنسولين في خلايا العضلات (2).

كما أكدت العديد من الدراسات البشرية قدرته على تخفيض مستويات السكر في الدم في كل من الأشخاص الأصحاء والأشخاص المصابين بمرض السكري (3).

بالإضافة إلى ذلك ، وجدت دراسة لمدة أربعة أسابيع في مرضى الفصام ، ان المرضى الذين عولجوا بـ الأشواجندا  كان لديهم انخفاض في مستويات السكر الصائم في الدم بمعدل 13.5 ملغم / ديسيلتر ، مقارنة بـ 4.5 ملغم / ديسيلتر في أولئك الذين تلقوا علاج البلاسيبو الوهمي .

الأكثر من ذلك ، وجدت دراسة أخرى صغيرة أجريت على ستة أشخاص يعانون من مرض السكري من النوع الثاني ، مع مكملات الأشواجندا  لمدة 30 يومًا ، انخفاض في مستويات السكر الصائم في الدم بشكل فعال مثل دواء السكري الذي يؤخذ عن طريق الفم (4).

#3 لديها خصائص مضادة للسرطان :

لقد وجدت الدراسات التي أُجريت على الحيوانات وأنابيب الاختبار أن مكملات الأشواجندا تساعد في تحفيز عملية "الاستماتة apoptosis" ، وهي عملية الموت المبرمج للخلايا السرطانية (5).

كما أنها تعوق نمو الخلايا السرطانية الجديدة بالعديد من الطرق.

أولاً ، يعتقد أن الأشواجندا تنتج أنواعًا من الأكسجين التفاعلي (ROS) ، والتي تعتبر سامة للخلايا السرطانية ولكنها ليست خلايا طبيعية.

ثانيًا ، قد يتسبب ذلك في أن تصبح الخلايا السرطانية أقل مقاومة لموت الخلايا المبرمج.

تشير الدراسات التي أجريت على الحيوانات إلى أنها قد تساعد في علاج عدة أنواع من السرطان ، بما في ذلك سرطان الثدي والرئة والقولون والمخ والمبيض.

وفي إحدى الدراسات ، كان لدى الفئران المصابة بأورام المبيض والتي عولجت بـ الأشواجندا وحدها أو بخطة علاجية تشمل العقار مضاد للسرطان و الأشواجندا  انخفاض بنسبة 70-80٪ في نمو الورم. كما منع هذا العلاج انتشار السرطان في الأعضاء الأخرى (6).

على الرغم من عدم وجود مزيد من الدراسات لتأكيد هذه النتائج على البشر حتى الآن ، إلا إن نتائج الأبحاث التي أجريت حتى الآن واعدة ومشجعة للغاية.

#4 يمكن أن تقلل من مستويات الكورتيزول :

من المعروف أن هرمون الكورتيزول هو "هرمون الإجهاد العصبي" ، لأن الغدد الكظرية تطلقه استجابة للحالات المجهدة التي تسبب التوتر والقلق ، وقد تصبح مستويات الكورتيزول مرتفعة بشكل مزمن ، مما قد يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم وزيادة تخزين الدهون في محيط البطن.

وقد أظهرت الدراسات أن مكملات الأشواجندا  قد تساعد في خفض مستويات الكورتيزول.

في دراسة واحدة أجريت على عدد من البالغين المصابين بإجهاد عصبي مزمن ، كان لدى الأفراد الذين عولجوا بمكملات الأشواجندا  انخفاض بنسبة أكبر بكثير في مستويات الكورتيزول مقارنة بأفراد المجموعة الثانية. كما أن الأفراد الذين تناولوا أعلى جرعة كان لديهم تخفيض بنسبة 30 ٪ في الكورتيزول، في المتوسط (7).

#5 قد تساعد في تقليل التوتر والقلق :

ربما تكون أكثر الأسباب وراء شهرة عشبة الأشواجندا  هي قدرتها على تقليل الشعور بالتوتر.

أفاد باحثون بأن مكملات الأشواجندا قامت بسد المسارات العصبية للشعور بالإجهاد في أدمغة الفئران عن طريق تنظيم الإشارات الكيميائية في الجهاز العصبي.

وقد أظهرت العديد من الدراسات البشرية أنه يمكن لمكملات الأشواجندا  التقليل بشكل فعال من الأعراض في الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات التوتر والقلق كذلك.

في دراسة استغرقت 60 يومًا وأجريت على 64 شخصًا يعانون من الاجهاد العصبي المزمن ، أفاد الأشخاص في المجموعة التي تناولت المكملات بحدوث انخفاض بنسبة 69٪ في القلق والأرق ، مقارنة بنسبة 11٪ في المجموعة الثانية (8).

في دراسة أخرى استمرت لمدة ستة أسابيع ، أبلغ نسبة 88٪ من الأشخاص الذين تناولوا مكملات الأشواجندا  عن شعورهم بانخفاض في القلق ، مقارنة بنسبة 50٪ من الأشخاص الذين تناولوا دواءً وهمياً.

#6 قد تقلل من أعراض الاكتئاب :

على الرغم من أنه لم يتم دراسة أثرها بدقة ، إلا أن بعض الدراسات تشير إلى أن مكملات الأشواجندا  قد تساعد في تخفيف الشعور بالاكتئاب.

في احد الدراسات التي استمرت لمدة 60 يومًا وأجريت على 64 شخصًا بالغًا ، أفاد أولئك الذين تناولوا 600 ملغ من مكملات الأشواجندا يومياً بحدوث انخفاض بنسبة 79٪ في الاكتئاب الحاد ، في حين أفادت مجموعة العلاج الوهمي بحدوث زيادة بنسبة 10٪ (9).

ومع ذلك ، كان لدى شخص واحد فقط من المشاركين في هذه الدراسة تاريخ من الإصابة بالاكتئاب. لهذا السبب ، فإن مدى أهمية هذه النتائج غير واضحة.

#7 يمكن أن تعزز هرمون التستوستيرون وتزيد من الخصوبة لدى الرجال :

قد يكون لمكملات الأشواجندا  تأثيرات قوية على مستويات هرمون التستوستيرون والصحة الإنجابية.

في أحد الدراسات التي أجريت على 75 رجل يعانون من العقم ، أظهرت المجموعة التي عولجت بمكملات  الأشواجندا  زيادة في عدد الحيوانات المنوية وحركتها.

وأكثر من ذلك ، أدى العلاج إلى زيادة كبيرة في مستويات هرمون التستوستيرون (10).

وأفاد الباحثون أيضا أن أفراد المجموعة التي عولجت بهذه العشبة زادت مستويات مضادات الأكسدة في دمائهم.

في دراسة أخرى ، حصل الرجال الذين تلقوا مكملات الأشواجندا  كعلاج للإجهاد العصبي على مستويات أعلى من مضادات الأكسدة وجودة أفضل للحيوانات المنوية. بعد ثلاثة أشهر من العلاج ، أصبحت نسبة 14٪ من زوجات هؤلاء الرجال حوامل (11).

#8 قد تزيد من الكتلة العضلية وقوة الجسم :

لقد أظهرت الأبحاث أن مكملات الأشواجندا قد تحسن تكوين الجسم وتزيد من قوته.

في دراسة لتحديد جرعة آمنة وفعالة من مكملات الأشواجندا ، اكتسب الرجال الأصحاء الذين تناولوا 750-1،250 ملغ في اليوم منها قوة في العضلات بعد تناولها لمدة 30 يومًا (12).

في دراسة أخرى ، كان لدى أولئك الذين تناولوا مكملات الأشواجندا  مكاسب أكبر بكثير في قوة العضلات وحجمها. كما تضاءلت نسبة الدهون في الجسم بنسبة أكثر من الضعف ، مقارنة بأفراد المجموعة الثانية.

#9 قد تقلل من الالتهابات :

أظهرت العديد من الدراسات التي أُجريت على الحيوانات أن عشب الأشواجندا  يساعد على تقليل الالتهاب.

كما وجدت الدراسات التي أُجريت على البشر أنها تزيد من نشاط الخلايا القاتلة الطبيعية ، وهي الخلايا المناعية التي تقاوم العدوى وتساعدك في الحفاظ على صحة جيدة.

وقد ثبت أيضا أن مكملات الأشواجندا تقلل من مؤشرات الالتهاب ، مثل بروتين سي التفاعلي (CRP). يرتبط هذا المؤشر بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.

في دراسة محكمة واحدة ، وُجد أن أفراد المجموعة التي تناولت 250 ملغ من مكملات الأشواجندا  يوميا شهدوا انخفاضاً بنسبة 36 ٪ في مستويات بروتين سي التفاعلي (CRP) ، في المتوسط ، مقارنة بانخفاض بنسبة 6 ٪ لدى أفراد المجموعة الثانية (13).

#10 قد تخفض مستويات الكوليسترول والدهون ثلاثية الجليسريدات :

بالإضافة إلى آثارها المضادة للالتهابات ، قد تساعد مكملات الأشواجندا  في تحسين صحة القلب عن طريق خفض مستويات الكوليسترول والدهون ثلاثية الجليسريدات.

وقد وجدت الدراسات على الحيوانات أنها تقلل بشكل كبير من دهون الدم هذه.

وجدت دراسة واحدة أجريت على الفئران أنها خفضت مستويات الكوليسترول الكلي بنسبة تصل إلى 53 ٪ والدهون ثلاثية الجليسريدات بنحو 45 ٪ (14).

في حين أن الدراسات البشرية الخاضعة للرقابة ذكرت نتائج أقل دراماتيكية ، إلا أنها لاحظت بعض التحسينات المثيرة للإعجاب في هذه المؤشرات.

في دراسة استغرقت 60 يومًا على البالغين المصابين بإجهاد مزمن ، اختبر أفراد المجموعة التي تناولت أعلى جرعة من مكملات الأشواجندا  انخفاض بنسبة 17٪ في مستويات كوليسترول LDL "الضار" وانخفاض بنسبة 11٪ في مستويات الدهون ثلاثية الجليسريدات ، في المتوسط (15).

#11 قد تساعد على تحسين وظائف المخ ، بما في ذلك الذاكرة :

تشير الدراسات في أنابيب الاختبار والدراسات الحيوانية إلى أن تعاطي مكملات الأشواجندا  قد يقلل من مشاكل الذاكرة والمخ الناتجة عن إصابة أو مرض.

وقد أظهرت الأبحاث أنها تعزز النشاط المضاد للأكسدة الذي يحمي الخلايا العصبية من الشوارد الحرة الضارة.

في دراسة واحدة ، كان لدى الفئران المصابة بالصرع والتي عولجت بـ الأشواجندا انعكاس شبه كامل تقريباً في ضعف الذاكرة المكانية. يُعزى هذا على الأرجح إلى حدوث انخفاض في الإجهاد التأكسدي (16).

على الرغم من أن عشبة الاشواجندا استخدمت بشكل تقليدي ومنذ زمن بعيد لتعزيز الذاكرة في ممارسات طب الأيورفيدا البديل ، إلا أن هناك عدد صغير من البحوث البشرية التي أجريت في هذا المجال.

في دراسة واحدة مضبوطة ، ذكر الرجال الأصحاء الذين تناولوا 500 ملغ من هذه العشبة يومياً حدوث تحسن كبير في وقت ردود أفعالهم وفي قدرتهم على أداء مهامهم ، مقارنةً بالرجال الذين تلقوا علاجا وهمياً (17).

وأظهرت دراسة أخرى لمدة ثمانية أسابيع في 50 بالغاً أن تناول 300 ملغم من مستخلص جذور الأشواجندا مرتين يومياً حسن بشكل ملحوظ من الذاكرة العامة والقدرة على أداء المهام والانتباه .

#12 مكملات الأشواجندا آمنة لمعظم الناس ومتاحة في العديد من المتاجر :

تعتبر مكملات الأشواجندا  من المكملات الآمنة لمعظم الناس.

ومع ذلك ، لا ينبغي أن يأخذها بعض الأفراد ، بما في ذلك النساء الحوامل والمرضعات.

يجب أيضًا على الأشخاص المصابين بأمراض المناعة الذاتية تجنب مكملات الأشواجندا  ما لم يصرح لهم الطبيب بذلك. يشمل هذا الأشخاص الذين يعانون من بعض الحالات الصحية مثل : التهاب المفاصل الروماتويدي ، ومرض الذئبة ، والتهاب الغدة الدرقية هاشيموتو ، والنوع الأول من داء السكري.

بالإضافة إلى ذلك ، يجب على أولئك الذين يتناولون أدوية لمرض الغدة الدرقية أن يكونوا حذرين عند تناول مكملات الأشواجندا ، لأنها قد تزيد من مستويات هرمون الغدة الدرقية لدى بعض الأشخاص.

قد يؤدي ذلك أيضًا إلى تخفيض مستويات السكر في الدم وضغط الدم ، لذلك قد تحتاج إلى تعديل جرعات الدواء إذا قررت تناولها.

عادة ما تتراوح جرعات الأشواجندا  في الدراسات من 125 إلى 1.250 مل غرام يومياً. في الدراسات التي تم فيها أخذ جرعات مختلفة ، كانت الجرعة الأعلى تؤدي عادةً إلى تحسينات ملحوظة أكثر.

إذا كنت ترغب في تجربة مكملات الأشواجندا  ashwagandha ، فابحث عن الكبسولات المصنوعة من مستخلص الجذور أو المسحوق بجرعة 450-500 ملغ ، وتناولها مرة واحدة أو مرتين في اليوم.

يتم تقديم هذه المكملات من قبل العديد من مصنعي المكملات الغذائية ، ويمكن شرائها في العديد من متاجر التجزئة ، بما في ذلك متاجر الأطعمة الصحية ومتاجر بيع الفيتامينات والمكملات الغذائية.

ما رأيك؟

299 نقاط
Upvote Downvote

Total votes: 3

Upvotes: 1

Upvotes percentage: 33.333333%

Downvotes: 2

Downvotes percentage: 66.666667%

أهم فوائد جذور الماكا والآثار الجانبية المحتملة

11 فائدة صحية مؤكدة لبذور الشيا