in

خطة حمية GM الغذائية لخسارة الدهون في 7 أيام فقط

إن حمية جي إم GM ، المعروفة أيضًا باسم حمية “جنرال موتورز” ، هي خطة غذائية تعد بمساعدتك على خسارة ما يصل إلى 15 رطلاً (6.8 كيلو جرام) من الوزن في غضون أسبوع واحد فقط.

يسمح لك كل يوم من نظام GM الغذائي بتناول الأطعمة أو مجموعات الطعام المختلفة.

يدعي أنصار هذا النظام الغذائي بأن تقنياته تعزز خسارة الوزن وتساعد على حرق الدهون بشكل أسرع من غيره من الحميات الغذائية. ولكن هل هذه الحمية الغذائية فعالة حقاً؟ تستعرض هذه المقالة نظام GM الغذائي وكلا من مزاياه وعيوبه.

#1 ما هو نظام GM الغذائي ؟

يقال أن حمية جي إم GM تم ابتكارها لموظفي شركة جنرال موتورز خصيصاً في عام 1985. ثم تم تطويرها بمساعدة من وزارة الزراعة الأمريكية وإدارة الطعام والعقاقير الأمريكية ، مع إجراء اختبارات مكثفة في مركز أبحاث جونز هوبكنز.

يتم تقسيم خطة هذه الحمية إلى سبعة أيام ، وكل يوم تقيده قواعد صارمة حول المجموعات الغذائية التي يسمح بتناولها. ومن المفترض أن تساعد هذه الحمية على :

- خسارة ما يصل إلى (6.8 كجم) من الوزن في اسبوع واحد فقط.

- طرد السموم من الجسم.

- تحسين عملية الهضم.

- تعزيز قدرة جسمك على حرق الدهون.

يقول أنصار حمية GM أنها فعالة في إنقاص الوزن لأن العديد من الأطعمة المدرجة بها منخفضة السعرات الحرارية ، مثل الفواكه والخضروات.

هذا يمكن أن يساعد على تعزيز خسارة الوزن عن طريق خلق نقص في مدخول السعرات الحرارية.

تنص هذه الخطة الغذائية أيضا على أن العديد من الأطعمة المدرجة بها تعد من "الأطعمة ذات السعرات الحرارية السلبية" ، بمعنى أنها تقدم سعرات حرارية أقل من السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم لهضمها.                                                                                                                                                                                                                                                                     كما تحتوي العديد من الأطعمة التي تنصح بها هذه الحمية أيضا على نسبة مرتفعة من الماء. لذا يشاع فعاليتها في تعزيز خسارة الدهون والمساعدة على طرد السموم من الجسم.

بإمكانك تكرار هذه الحمية عدة مرات لتحقيق أهدافك في الوزن ، مع التوصية بخلق فجوة تتراوح بين 5-7 أيام بين الدورات.

#2 ما هي الأطعمة المسموح بتناولها في هذا النظام الغذائي؟

ينقسم نظام GM الغذائي إلى سبعة أيام ، مع قواعد مختلفة تنطبق على كل يوم.

يوصي بشرب ما يتراوح بين 8 الى 12 كوب من الماء كل يوم للحفاظ على ترطيب الجسم طوال مدة الحمية.

على الرغم من أن ممارسة الرياضة غير مطلوبة لتعزيز خسارة الوزن في هذا النظام الغذائي ، إلا أنها اختيارية. ومع ذلك ، يوصي نظام GM الغذائي بعدم ممارسة الرياضة خلال الأيام الثلاثة الأولى.

كما يسمح لمتبعي هذه الحمية بتناول اثنين أو ثلاثة أطباق من حساء "GM Wonder" كل يوم. هذا الحساء مصنوع من الملفوف (الكرنب) والكرفس والطماطم والبصل والفلفل.

فيما يلي الإرشادات المحددة لكل يوم من أيام نظام GM الغذائي :

اليوم الأول :

- تناول الفاكهة فقط - أي نوع من الفاكهة ماعدا الموز.

- لا يحدد النظام الغذائي الحد الأقصى لكمية الفاكهة المسموح بتناولها.

- يشجع النظام الغذائي متبعيه على تناول البطيخ لتعزيز خسارة الوزن.

اليوم الثاني :

- تناول الخضروات فقط في صورتها النيئة أو المطبوخة.

- لا يحدد النظام الغذائي الحد الأقصى لكمية الخضروات المسموح بتناولها.

- تناول البطاطس في وجبة الإفطار فقط.

اليوم الثالث :

- تناول الفواكه والخضروات فقط من أي نوع باستثناء الموز والبطاطس.

- لا يحدد النظام الغذائي الحد الأقصى لكمية الفواكه والخضروات المسموح بتناولها.

اليوم الرابع :

- يُسمح بتناول الموز والحليب فقط.

- يمكنك تناول ما يصل إلى 6 موزات كبيرة أو 8 موزات صغيرة.

- اشرب 3 أكواب من الحليب ، ويفضل أن يكون حليب خالي من الدسم.

اليوم الخامس :

- تناول حصتين من اللحم البقري أو الدجاج أو السمك ، بحيث يكون وزن الحصة الواحدة 284 جرام.

- بالإضافة إلى تناول اللحم ، يمكنك فحسب تناول 6 حبات من الطماطم الكاملة.

- يسمح لمتبعي الحميات النباتية باستبدال اللحوم إما بالأرز البني أو جبن الماعز.

- زد مدخولك من الماء عن طريق شرب كوبين إضافيين للتخلص من فائض حمض اليوريك. حمض اليوريك هو منتج كيميائي يفرز نتيجة لتكسر البيورينات التي توجد في اللحوم.

اليوم السادس :

تناول حصتين فقط (وزن الحصة الواحدة 284 جرام) من اللحم البقري أو الدجاج أو السمك.

- قد تشمل وجبات هذا اليوم كميات غير محدودة من الخضروات ، ولكن يجب أن لا تشمل البطاطس.

- يسمح لمتبعي الحميات النباتية باستبدال اللحوم إما بالأرز البني أو جبن الماعز.

-  زد مدخولك من الماء عن طريق شرب كوبين إضافيين للتخلص من فائض حمض اليوريك.

اليوم السابع :

- تناول الأرز البني فقط والفواكه وعصير الفواكه والخضروات.

- لا يحدد النظام الغذائي الحد الأقصى لأي من هذه الأطعمة.

الملخص :

كل يوم من أيام نظام GM الغذائي يتبع مجموعة من القواعد الصارمة التي تحدد نوع الأطعمة المسموح بتناولها. الفواكه والخضروات واللحوم والحليب هي الأطعمة الرئيسية المسموح بتناولها في هذا النظام الغذائي.

#3 الإرشادات الأخرى :

يوفر نظام GM الغذائي بعض الإرشادات الأخرى بالإضافة إلى الخطة الموضحة أعلاه.

أولا وقبل كل شيء ، لا يسمح بتناول الفاصوليا في هذا النظام الغذائي. حيث يدعي نظام الغذائي GM أنها عالية في السعرات الحرارية ويمكن أن تسبب زيادة الوزن.

لكن يسمح بشرب القهوة والشاي الأخضر ، ولكن فقط في حال عدم اضافة أي محليات. لا يسمح بشرب الصودا والكحول والمشروبات الأخرى المليئة بالسعرات الحرارية إلا إذا تم ذكرها في هذا النظام الغذائي.

بالإضافة إلى ذلك ، لا بأس باستهلاك بعض البدائل الغذائية. على سبيل المثال ، يمكنك تناول جبن الماعز عوضاً عن اللحوم ، وحليب الصويا عوضاً عن الحليب العادي.

وأخيرًا ، بعد الانتهاء من اتباع هذه الخطة الغذائية التي تستغرق أسبوعًا ، ينصحك نظام GM الغذائي باتباع نظام غذائي عالي البروتين منخفض الكربوهيدرات للمساعدة في الحفاظ على خسارة الوزن.

الملخص :

هناك بعض القواعد الإضافية لهذا النظام الغذائي ، مثل تجنب الفاصوليا والمحليات والمشروبات المليئة بالسكر والسعرات الحرارية. يُنصح أيضًا باتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات وعالي البروتين بعد الانتهاء من اتباع خطة GM.

#4 قائمة الوجبات في نظام GM الغذائي لمدة أسبوع :

أحضرنا لك عينة من الوجبات التي يمكن تناولها عند اتباع نظام GM الغذائي في سبعة أيام :

اليوم الأول :

وجبة الإفطار : طبق من التوت.

وجبة خفيفة : حبة واحدة من الكمثرى

وجبة الغداء : 1 تفاحة.

وجبة خفيفة : طبق من قطع البطيخ.

وجبة العشاء : 1 برتقالة.

وجبة خفيفة : طبق من شرائح الشمام.

اليوم الثاني :

وجبة الإفطار: طبق من البطاطا المسلوقة.

وجبة خفيفة : طبق من الجزر الصغير (البيبي كاروت).

وجبة الغداء : 1 رأس واحدة من البروكلي ، مقطعة إلى زهيرات يتم طهيها على البخار.

وجبة خفيفة : طبق من طماطم الكرزية.

وجبة العشاء : 5 عيدان من الهليون (الاسباراجوس) المطهو على البخار مع طبق من أوراق الجرجير.

وجبة خفيفة : ⅓ خيارة مقطعة إلى شرائح.

اليوم الثالث :

وجبة الإفطار : 1 تفاحة.

وجبة خفيفة : طبق من الطماطم الكرزية.

وجبة الغداء : طبق من أوراق السبانخ مع الخيار والطماطم.

وجبة خفيفة : 1 برتقالة.

وجبة العشاء : طبق من أوراق الكيل مع الفراولة والافوكادو.

وجبة خفيفة : طبق من التوت.

اليوم الرابع :

وجبة الإفطار: موزتين كبيرتين مع كوب من الحليب.

وجبة الغداء : موزتين كبيرتين مع كوب من الحليب.

وجبة العشاء :  موزتين كبيرتين مع كوب من الحليب.

اليوم الخامس :

وجبة الإفطار : 3 حبات طماطم كاملة.

وجبة الغداء : 10 أونصات (284 جرام) من اللحم . مع حبة طماطم كاملة.

وجبة العشاء : 10 أونصات (284 جرام) من السمك البلطي مع حبتين طماطم كاملتين.

اليوم السادس :

وجبة الإفطار : ½ ثمرة أفوكادو.

وجبة الغداء : 10 أونصات (284 جرام) من صدر الدجاج المشوي مع عيدان الهليون والطماطم الكرزية.

وجبة العشاء : 10 أونصات (284 جرام) من سمك السلمون المشوي مع أوراق الكيل وبراعم بروكسل.

اليوم السابع :

وجبة الإفطار : طبق من الأرز البني مع طبق جانبي من شرائح البطيخ.

وجبة الغداء : طبق من الأرز البني مع البروكلي و 1 كوب (237 مل) من عصير الفاكهة.

وجبة العشاء : طبق من الأرز البني مع الخضروات المشكلة.

الملخص :

ينقسم نظام GM الغذائي إلى سبعة أيام مع مجموعات الطعام المختلفة المسموح بها في كل يوم من أيام الحمية.

#5 فوائد نظام GM الغذائي :

على الرغم من انه لم تجري أي دراسات لفحص نظام GM الغذائي ، إلا أن هناك بعض البحوث التي أجريت على جوانب معينة منه.

أولا وقبل كل شيء ، يشجع هذا النظام الغذائي على تناول المزيد من الفواكه والخضروات ، وهو ما ثبت فعاليته في المساعدة على تعزيز خسارة الوزن.

وذلك لأن الفواكه والخضروات تحتوي على سعرات حرارية منخفضة ، ويمكن أن يؤدي إلى زيادة النقص في مدخول السعرات الحرارية لزيادة خسارة الوزن.

في دراسة أجريت في عام 2015 على أكثر من 133.000 مشارك ، كان الأشخاص الذين يتناولون أكبر قدر من الفواكه والخضراوات غير النشوية معرضون بشكل أقل إلى تغير أوزانهم خلال فترة أربع سنوات (1).

بالإضافة إلى ذلك ، فإن هذا النظام الغذائي يحد من تناول بعض الأطعمة والمشروبات التي تؤدي إلى زيادة الوزن. وقد ثبت  في الكثير من الأبحاث أن المشروبات السكرية مثل الصودا والعصائر تسهم في زيادة الوزن (2).

كما تحتوي المشروبات الكحولية أيضا على عدد كبير من السعرات الحرارية ويمكن أن يؤدي استهلاكها إلى زيادة الوزن (3).

على الرغم من أن نظام GM الغذائي قائم على مجموعة من القواعد الصارمة التي تقيد الأطعمة المسموح بتناولها في كل يوم ، الا انه يسمح لك بالاختيار من أصناف اللحوم والفواكه والخضروات بناءً على تفضيلاتك الشخصية. وهو ما يمكن أن يجعل هذه الخطة الغذائية أقل تقييدًا.

الملخص :

يعتبر نظام GM الغذائي من الحميات المرنة نوعًا ما في أنواع الأطعمة التي يمكن اختيارها. كما يشجعك على تناول المزيد من الفواكه والخضروات ، مع الحد من استهلاك المشروبات المحلاة بالسكر والمشروبات الكحولية.

#6 عيوب نظام GM الغذائي :

1. لا يدعم هذا النظام الغذائي أي أبحاث علمية :

أكبر العيوب التي يتصف بها هذا النظام الغذائي هو عدم وجود أي بحث علمي يقيم مدى نجاحه في انقاص الوزن. إلى جانب الأدلة القصصية من مؤيديه ، لا يوجد أي دليل علمي يدعم فعالية نظام GM  الغذائي.

في حين أن هذا النظام الغذائي يدعي أنه يشمل "الأطعمة ذات السعرات الحرارية السلبية" التي تحرق سعرات حرارية أكثر مما تقدم ، إلا أنه لا يوجد دليل يدعم ذلك.

و على الرغم من أن بعض الأطعمة تتطلب سعرات حرارية أكثر من غيرها في عملية الهضم ، إلا أن الأطعمة التي يسمح بها نظام GM الغذائي لا تزال توفر سعرات حرارية (4).

2- يفتقر نظام GM الغذائي إلى العديد من المغذيات الضرورية :

يعتبر نظام GM الغذائي من الحميات الغير متوازنة وقد يؤدي اتباعه إلى الشعور بالحرمان والجوع في بعض الأيام ، نظرًا لاختلاف كميات المغذيات الأساسية التي يوفرها.

 على سبيل المثال ، توفر معظم الأيام في نظام GM الغذائي كميات قليلة نسبياً من البروتين.

في الواقع ، يمكن أن يأتي عدم التوازن هذا بنتائج عكسية ، حيث تشير الدراسات إلى أن البروتين من المغذيات الأساسية التي يمكن أن تكبح جماح الشهية وتعزز خسارة الوزن (5 ، 6).

في دراسة استمرت لمدة ستة أشهر وأجريت على 65 مشاركاً ، فقد الأفراد الذين اتبعوا نظام غذائي غني بالبروتين حوالي (3.8 كيلوغراماً) أكثر من الأفراد الذين اتبعوا نظام غذائي غني بالكربوهيدرات (6).                                                                                                                                                                                                                                                                             بالإضافة الى إن هذا النظام الغذائي يفتقر إلى العديد من المغذيات الأساسية الأخرى. في الأيام الثلاثة الأولى ، على سبيل المثال ، توفر هذه الحمية كميات منخفضة جداً من الدهون ، وفيتامين (ب12) والحديد والكالسيوم وغيرها من المغذيات الضرورية.

3- خسارة الوزن قد تكون مؤقتة :

من المرجح أن يكون معظم الوزن المفقود من وزن الماء ، وليس من وزن الدهون في الجسم.

في أي وقت تقلل فيه مدخولك من السعرات الحرارية ، يبحث جسمك عن مصادر أخرى للتزود بالطاقة. يتسبب هذا في تكسير الجليكوجين ، وهو جزيء تخزين الطاقة الموجود في الكبد والعضلات.

يحتفظ جزيء الجليكوجين بالكثير من الماء ، حتى يتم نفاذ مخزون الجليكوجين في الجسم ، قد يؤدي فقدان الماء هذا إلى انخفاض الوزن بسرعة (7).

للأسف ، تعتبر خسارة الوزن هذه مؤقتة. من المرجح أنك ستكتسب الوزن الذي خسرته بعد العودة إلى اتباع نظامك الغذائي المعتاد.

إذا كنت تسعى إلى خسارة الوزن على المدى الطويل ، فيجب عليك اتباع نظام غذائي متوازن مع مع ممارسة الرياضة بانتظام. فقد أظهرت الأبحاث العلمية مرارًا وتكرارًا أن هذه هي أكثر الطرق فعالية لخسارة الوزن المستدامة (8 ، 9 ، 10).

#7 هل نوصي بتجربة نظام GM الغذائي ؟

يبحث الكثير من الناس عن حلول وطرق سريعة لإنقاص الوزن بسرعة. لسوء الحظ ، ليس من الممكن تحقيق خسارة مستدامة للوزن في غضون أسبوع واحد فقط.

على الرغم من أن هذا النظام الغذائي قد يشجعك على تناول الفواكه والخضروات مع الحد من المشروبات المحلاة بالسكر ، إلا أن عيوبه تفوق أي منافع محتملة منه.

باختصار ، لا توجد أي أبحاث لدعم فعالية هذا النظام الغذائي ، فهو يفتقر إلى العديد من العناصر الغذائية الأساسية ولن يؤدي اتباعه إلى خسارة الوزن بشكل دائم.

بدلا من الانخراط في دورات لا نهاية لها من اتباع نظام غذائي مؤقت لخسارة الوزن ثم اكتسابه من جديد بعد مرور وقت قصير ، حاول أن تغير عاداتك اليومية وأن تتبع نظام غذائي صحي ومتوازن لا يعرض جسمك للحرمان.

ما رأيك؟

264 نقاط
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أهم فوائد الهلابينو الصحية والمدهشة

12 نوعاً من المواد الغذائية الغنية جداً بأوميجا 3