in

طرق بسيطة لمعرفة ما إذا كان البيض جيد أم فاسد

يواجه الجميع تقريبًا هذا الموقف عندما لايمكن تذكر المدة التي قضاها البيض داخل الثلاجة، وما إذا كان يصلح للاستخدام أم لا.

وبالرغم من أنه بمرور الوقت تبدأ جودة البيض في الانخفاض بسبب زيادة حجم الجيب الهوائي بالداخل، ويصبح البياض أرق. إلا إن البيض “يفسد” فقط عندما يبدأ في التحلل بسبب البكتيريا أو العفن. لذلك، فالبيض يكون جيدًا تمامًا للأكل لعدة أسابيع.

وعند الشك، هناك عدة طرق يمكن استخدامها لتحديد ما إذا كان البيض جيدًا أم فاسدا ومنها:

1. تاريخ انتهاء الصلاحية

التحقق من تاريخ انتهاء الصلاحية من أسهل الطرق لمعرفة ما إذا كان البيض لا يزال جيدًا. ولكن حتى مع هذه الطريقة وإذا رميت البيض المبرد لمجرد وصوله هذا التاريخ، فقد يعني هذا إهدار بيضًا جيدًا تمامًا أحيانا.

وفي الولايات المتحدة، يتم تمييز البيض بوضع ملصق إما “البيع بحلول” أو “تاريخ انتهاء الصلاحية”، وذلك وفقا لكل ولاية للإعلام عن ما إذا كان البيض لا يزال طازجًا.

حيث يشير تاريخ “البيع بحلول” إلى المدة التي يجب أن يعرض فيها المتجر البيض للبيع – ليس أكثر من 30 يومًا بعد التعبئة – ولكن ليس بالضرورة أن البيض أصبح فاسدًا (1).

بينما يشير “تاريخ انتهاء الصلاحية” إلى التاريخ الذي يعتبر بعده البيض أقل من الطازج. وإذا لم يكن أي من هذه الملصقات موجودًا، فهناك تاريخ آخر يمكن البحث عنه لمعرفة مدى نضج البيض.

فالبيض المصنف من قبل وزارة الزراعة الأمريكية مطلوب إظهار “تاريخ التعبئة” على العبوة الخاصة به، وهو اليوم الذي تم فيه تصنيف البيض وغسله وتعبئته.

ولكن قد لا يسهل التعرف عليه لأن طباعة “تاريخ العبوة” تكتب كتاريخ جولياني، مما يعني أن كل يوم من أيام السنة يمثله رقم زمني مطابق. كأن يكتب الأول من يناير كـ 001 و 31 ديسمبر كـ 365.

وإذا كان البيض لا يزال في غضون “تاريخ انتهاء الصلاحية” أو “البيع بحلول” على العبوة، أو في غضون 21-30 يومًا بعد “تاريخ التعبئة”، يمكن التأكد تمامًا من أنه لا يزال طازجاً.

وعلى الرغم من أن جودة البيض قد تبدأ في الانخفاض بعد تاريخ معين، إلا أنه قد يكون من الجيد تناولها لعدة أسابيع – خاصة إذا تم تبريدها ، مما يحافظ على الجودة ويمنع نمو البكتيريا (2).

ومع ذلك، وإذا كان البيض قد تجاوز التاريخ المطبوع على العبوة، فقد تكون هناك حاجة إلى استخدام طريقة أخرى لمعرفة ما إذا كان البيض جيداً أم فاسداً.

ملخص:

التحقق من “البيع بحلول” أو انتهاء الصلاحية أو “تاريخ التعبئة” على عبوة البيض يمكن أن يخبر عن ما إذا كان لا يزال جيدا. ولكن مجرد مرور وقت على هذا الموعد لايعني أن البيض دائمًا أصبح فاسد.

2. إجراء اختبار شم

اختبار الشم يعتبر أقدم وأسهل طريقة وأكثرها موثوقية لمعرفة ما إذا كان البيض فاسداً أم لا.

عند تجاوز البيض “تاريخ البيع بحلول” أو “تاريخ انتهاء الصلاحية”، يمكن معرفة ما إذا كان لا يزال جيدًا عن طريق الشم. حيث أن للبيض عندما يفسد رائحة لا يمكن أن تخطئها الأنف، بغض النظر عما إذا كان نيئًا أو مطبوخًا (3).

وإذا لم يكن من السهل معرفة ذلك والبيضة في القشرة، يمكن القيام بكسر البيضة في طبق أو وعاء نظيف وشمها وإذا كان هناك أي رائحة، يتم رمي البيضة فورا وغسل الوعاء بالماء الساخن والصابون قبل الاستخدام مرة أخرى.

أما إذا كانت البيضة ذات رائحة طبيعية، فإن ذلك علامة جيدة على أنها لا تزال جيدة وآمنة للاستخدام.

ملخص:

يعد شم البيض النيء أو المطبوخ طريقة بسيطة وموثوقة لمعرفة ما إذا كانت البيضة فاسدة.

3. الفحص البصري

بالإضافة إلى الأنف، يمكن استخدام العينين لمعرفة ما إذا كانت البيضة جيدة أم فاسدة. فبينما البيضة لا تزال في قشرتها، يمكن التأكد من أن القشرة ليست متشققة أو لزجة لأن هشاشة القشرة أو الشقوق تشير إلى وجود البكتيريا، في حين أن المظهر المسحوق على القشرة قد يشير إلى العفن (4).

وإذا كانت القشرة تبدو جافة وغير تالفة، يمكن القيام بكسر البيضة في وعاء أبيض نظيف قبل الاستخدام. والبحث عن أي تغير في اللون الوردي أو الأزرق أو الأخضر أو الأسود في الصفار أو البيض، والذي قد يشير ذلك إلى نمو البكتيريا.

وعند ملاحظة أي تغير في اللون، يتم التخلص من البيضة وغسل الوعاء بالماء الساخن والصابون قبل اختبار بيضة جديدة.

كما يمكن أيضًا التحقق لمعرفة ما إذا كان بياض أو صفار البيض سائلًا. وهذا مؤشر على أن البيضة قديمة وأن الجودة قد انخفضت. ولكن لا يعني بالضرورة أنها أصبحت فاسدة، ولا يزال من الممكن استخدامها بشكل جيد.

ملخص:

بالإضافة إلى شم البيض، يمكن فحص القشرة بصريا بحثًا عن علامات البكتيريا والعفن.

4. اختبار الطفو

يعد اختبار الطفو أحد أكثر الطرق شيوعًا للتحقق مما إذا كانت البيضة جيدة أم فاسدة. وهي طريقة شائعة أيضا لتحديد عمر البويضة المخصبة التي تتطور إلى كتكوت (5، 6). وكذلك بالنسبة لبيض المائدة غير المخصب ما إذا كان طازجاً أم لا.

ولإجراء اختبار الطفو، توضع البيضة برفق في وعاء من الماء. فإذا سقطت البيضة إلى الأسفل، فهي طازجة. إما إذا مالت إلى الأعلى أو طفت على السطح، فهي قديمة. وهذا لأنه مع تقدم عمر البيضة، ينمو الجيب الهوائي الصغير داخلها بشكل أكبر مع إطلاق الماء واستبداله بالهواء. وإذا أصبح الجيب الهوائي كبيرًا بما يكفي، فقد تطفو البيضة.

وفي حين أن هذه الطريقة قد تخبر ما إذا كانت البيضة طازجة أم قديمة، إلا أنها لا تخبر ما إذا كانت جيدة أم فاسدة، حيث يمكن أن تغرق البيضة وتكون فاسدة، وتكون البيضة التي تطفو صالحة للأكل.

ملخص:

يعد التحقق مما إذا كانت البيضة تسقط أو تطفو طريقة شائعة للتحقق من مدى نضارتها. ومع ذلك، لا يمكن أن يخبر ما إذا كانت البيضة قد فسدت.

5. طريقة الشموع

تستخدم طريقة الشموع إما لتقييم جودة بيض المائدة أو لتقييم تطور الفرخ في البويضة المخصبة. ويتم ذلك صناعيًا باستخدام معدات متخصصة لضمان التصنيف المناسب لبيض المائدة قبل التعبئة.

وأيضًا يمكن القيام بذلك على البيض في المنزل، وذلك باستخدام غرفة مظلمة ومصدر صغير وساطع للضوء. وكانت الشموع تستخدم في الماضي ومن هنا جاءت التسمية.

إلا أنه ربما يكون من الأفضل استخدام مصباح يدوي صغير أو مصباح قراءة. وما عليك إلا مسك مصدر الضوء حتى النهاية الكبيرة للبيضة، ثم إمالة البيضة ولفها بسرعة من اليسار إلى اليمين. وإذا تم القيام بذلك بشكل صحيح، يجب أن تضيء محتويات البيضة (7).

وتتيح هذه التجربة معرفة ما إذا كانت خلية الهواء في البيضة صغيرة أم كبيرة. ففي البيضة الطازجة جدًا، يجب أن تكون خلية الهواء أرق من 1/8 بوصة أو 3.175 مم. ومع تقدم عمر البيضة، تحل الغازات محل الماء المفقود من خلال التبخر، وسيزداد حجم الجيب الهوائي.

كما يساعد تحريك البيضة من جانب إلى آخر على معرفة مدى ثبات بياض وصفار البيض. والحركة الأقل تشير إلى بيضة طازجة.

وقد تتطلب طريقة الشموع بعض الممارسة، لكنها تسمح بتحديد ما إذا كانت البيضة طازجة أم قديمة بشكل موثوق. إلا أنها ومثل اختبار الطفو، لا تخبر ما إذا كانت البيضة جيدة أم فاسدة.

ملخص:

طريقة الشموع طريقة أكثر صعوبة ولكنها موثوقة للتحقق من نضارة البيضة. ولكنها لا تخبر ما إذا كانت البيضة فاسدة أم جيدة.

الرسالة الرئيسية:

يؤدي الافتقار إلى المعرفة حول ما إذا كان البيض فاسداً إلى قيام بعض الناس برمي بيض جيد أحيانا دون داع.

ومن بين الاستراتيجيات الخمس المذكورة، كسر البيضة وشمها والتحقق من تغير اللون تُعد الطريقة الأكثر تحديدًا لتحديد مدى نضارتها.

ذلك مع الوضع في الاعتبار أن البيض الذي يحتوي على بكتيريا تسبب الأمراض التي تنقلها الأغذية، مثل السالمونيلا، قد تبدو رائحته طبيعية تمامًا. لذلك، من الضروري حتى إذا اجتازت البيضة هذه الاختبارات، أن يتم طهيها جيدا على درجة حرارة آمنة قبل تناولها.

ما رأيك؟

257 نقاط
Upvote Downvote

Total votes: 1

Upvotes: 1

Upvotes percentage: 100.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

Written by Ahmad

اخصائي نظم تغذية و لياقة بدنية هدفي هو توفير التغذية الصحية و المفيدة و المساهمة في القضاء على السمنة و ما يترتب عليها من امراض.

[g1_socials_user user="5" icon_size="28" icon_color="text"]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشر فوائد صحية لعصير الرمان

كل ما تريد معرفته عن المكمل الغذائي DHEA