in

فوائد ومخاطر السمك البلطي

البلطي سمك رخيص السعر ومعتدل الطعم والمذاق. وهو رابع أكثر أنواع المأكولات البحرية شيوعًا في الولايات المتحدة. ويحظى بشعبية بين كثير من الناس بسبب أسعاره المعقولة نسبيا، وطعمه اللذيذ.

ومع ذلك، فقد أبرزت الدراسات العلمية مخاوف بشأن المحتوى الدهني للبلطي. حيث تثير العديد من التقارير أسئلة حول ممارسات استزراع البلطي. ونتيجة لذلك، يدّعي الكثير أنه يجب تجنب هذا النوع من الأسماك تمامًا، وأنه قد يكون أيضا ضارًا بالصحة.

ويحاول هذا المقال فحص الأدلة، واستعراض فوائد ومخاطر تناول البلطي.

ما هو البلطي؟

يشير اسم البلطي في الواقع إلى عدة أنواع من أسماك المياه العذبة معظمها تنتمي إلى عائلة cichlid.

وعلى الرغم من أن أسماك البلطي موطنها الأصلي في أفريقيا، إلا أنه قد تم إدخالها إلى جميع أنحاء العالم، حيث يتم استزراعها الآن في أكثر من 135 دولة (1).

والبلطي من الأسماك المثالية للزراعة لأنها لا تمانع في أن تكون في بيئة مزدحمة، وأيضا تنمو بسرعة وتستهلك حمية نباتية رخيصة. وتترجم هذه المواصفات إلى منتج غير مكلف نسبيًا مقارنة بأنواع المأكولات البحرية الأخرى.

وتعتمد فوائد ومخاطر البلطي إلى حد كبير على الاختلافات في ممارسات الاستزراع، والتي تختلف حسب الموقع.

وتعد الصين إلى حد بعيد، أكبر منتج لسمك البلطي في العالم. حيث تنتج أكثر من 1.6 مليون طن متري سنوياً، وتوفر غالبية واردات الولايات المتحدة من سمك البلطي (2).

ملخص:

سمك البلطي، اسم لعدة أنواع من أسماك المياه العذبة. وعلى الرغم من استزراعها في جميع أنحاء العالم حاليا، إلا أن الصين هي أكبر منتج لهذه الأسماك.

مصدر ممتاز للبروتين والمواد المغذية

يُعد البلطي مصدر مثير للإعجاب للبروتين. ففي كل 3.5 أوقية (100 جرام)، حوالي 26 جرام من البروتين و 128 سعر حراري فقط (3).

وكمية الفيتامينات والمعادن التي تحتوي عليها أسماك البلطي مثيرة للإعجاب حقا. فهو غني بالنياسين وفيتامين ب 12 والفوسفور والسيلينيوم والبوتاسيوم.

وتحتوي الحصة المقدرة بـ 3.5 أوقية على ما يلي:

  • السعرات الحرارية: 128
  • الكربوهيدرات: 0 جرام
  • البروتين: 26 جرام
  • الدهون: 3 جرام
  • النياسين: 24 ٪ من RDI
  • فيتامين ب 12: 31 ٪ من RDI
  • الفوسفور: 20 ٪ من RDI
  • السيلينيوم: 78 ٪ من RDI
  • البوتاسيوم: 20 ٪ من RDI

كما أنه أيضا مصدر للبروتين قليل الدهون، حيث يحتوي على 3 جرامات فقط من الدهون لكل حصة غذائية. ومع ذلك، فإن نوع الدهون في هذه الأسماك يساهم في سمعتها السيئة. وسوف يناقش القسم التالي الدهون في البلطي.

ملخص:

يُعد البلطي مصدر للبروتين قليل الدهون، كما أنه غني بالفيتامينات والمعادن المختلفة.

نسبة أوميجا 6 إلى أوميجا 3 قد تؤدي إلى حدوث التهاب

تعتبر الأسماك تقريبًا واحدة من أصح الأطعمة التي يمكن تناولها على الإطلاق.

وأحد الأسباب الرئيسية لذلك هو أن الأسماك مثل السلمون والسلمون المرقط والتونة والسمك الأبيض، تحتوي على كميات كبيرة من أحماض أوميجا 3 الدهنية.

حيث يحتوي السلمون على أكثر من 2500 ملج من أوميجا 3 لكل 3.5 أوقية (100 جرام) (4).

وأحماض أوميجا 3 الدهنية عبارة عن دهون صحية تقلل الالتهاب والدهون الثلاثية في الدم. وارتبطت أيضًا بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب (5، 6، 7).

والأمر غير الجيد بالنسبة لسمك البلطي أنه يحتوي على 240 ملج فقط من أحماض أوميجا 3 الدهنية لكل حصة غذائية، أي أقل من عُشر مقدار أوميجا 3 الموجود في السلمون ، كما أنه يحتوي على أحماض أوميجا 6 الدهنية بقدر أكثر من أحماض أوميجا 3.

وأحماض أوميجا 6 الدهنية مثيرة للجدل للغاية، ولكنها عموما تعتبر صحية بدرجة أقل من أوميغا 3s. حتى أن بعض الناس يعتقدون أن أحماض أوميجا 6 الدهنية يمكن أن تكون ضارة، وتزيد من الالتهابات إذا تم تناولها بكمية زائدة (8).

وتكون عادة النسبة الموصى بها من أوميجا 6 إلى أوميجا 3 في النظام الغذائي قريبة من 1: 1 قدر الإمكان. لهذا يساعد تناول الأسماك الغنية بأوميجا 3 مثل السلمون في تحقيق هذا الهدف بسهولة، بينما لا يقدم البلطي الكثير في هذا الخصوص (9).

كما أن العديد من الخبراء في واقع الأمر يحذرون من استهلاك البلطي لأولئك الذين يحاولون تقليل خطر الإصابة بالأمراض الالتهابية مثل أمراض القلب (10).

ملخص:

يحتوي البلطي على أوميجا 3 أقل بكثير من الأسماك الأخرى مثل السلمون. ونسبة أوميجا 6 إلى أوميجا 3 به أعلى من الأسماك الأخرى، وقد تساهم في حدوث التهاب في الجسم.

تقارير الممارسات الزراعية مثيرة للقلق

مع استمرار تزايد طلب المستهلكين على البلطي، توفر زراعة البلطي وسيلة فعالة من حيث التكلفة لإنتاج منتج رخيص نسبياً للمستهلك.

ومع ذلك، فقد كشفت عدة تقارير خلال العقد الماضي عن بعض التفاصيل المتعلقة بممارسات استزراع البلطي، خاصة من المزارع الواقعة في الصين.

  • تتم تغذية البلطي غالبا على فضلات الحيوانات

كشف تقرير صادر عن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، أنه من الشائع أن تتم تغذية الأسماك المستزرعة في الصين على فضلات الماشية.

وعلى الرغم من أن هذه الممارسة تؤدي إلى انخفاض تكاليف الإنتاج، إلا أن البكتيريا مثل السالمونيلا الموجودة في نفايات الحيوانات يمكن أن تلوث المياه وتزيد من خطر الأمراض المنقولة بالغذاء.

ولم يكن هناك ارتباط مباشر بين استخدام نفايات الحيوانات كعلف مع أي سمكة محددة في التقرير. ومع ذلك، فإن حوالي 73 ٪ من البلطي المستورد إلى الولايات المتحدة يأتي من الصين، حيث تعتبر هذه الممارسة شائعة بشكل خاص.

  • قد يتلوث البلطي بالمواد الكيميائية الضارة

ذكرت مقالة أخرى أن إدارة الأغذية والعقاقير رفضت أكثر من 800 شحنة من المأكولات البحرية من الصين في الفترة 2007-2012، بما في ذلك 187 شحنة من البلطي.

واستشهدت بأن الأسماك لم تكن مستوفية لمعايير السلامة، لأنها ملوثة بمواد كيميائية ضارة، بما في ذلك “بقايا الأدوية البيطرية والمواد المضافة غير الآمنة”.

وذكرت إدارة مراقبة الأحياء البحرية في خليج مونتري أيضًا، أن العديد من المواد الكيميائية المعروفة أنها تسبب السرطان وغيره من التأثيرات السامة لا تزال تستخدم في استزراع البلطي الصيني على الرغم من حظر بعضها منذ أكثر من عقد.

ملخص:

كشفت عدة تقارير عن بالغ القلق بشأن الممارسات المتبعة في استزراع البلطي الصيني، بما في ذلك استخدام الفضلات كغذاء، وأيضا المواد الكيميائية المحظورة.

الطريقة الأمنة لتناول البلطي و بدائل صحية

قد يكون من الأفضل تجنب سمك البلطي الوارد من الصين بسبب الممارسات الزراعية المتعلقة بالبلطي هناك، والبحث عن سمك بلطي من أجزاء أخرى من العالم.

وتشمل أفضل المصادر عند التسوق لشراء البلطي المستزرع، كل من الولايات المتحدة وكندا وهولندا، والإكوادور وبيرو.

ومن الناحية المثالية، فإنه يفضل البلطي الذي يتم صيده على الأسماك المستزرعة. إلا أن سمك البلطي يعتبر من الأسماك التي يصعب العثور عليها، والغالبية العظمى من البلطي المتاحة للمستهلكين مستزرعة.

و كبدائل صحية أكثر، هناك أنواع الأسماك الأخرى الأكثر أمانًا للاستهلاك، مثل أسماك السلمون والسلمون المرقط وسمك الرنجة والتي تحتوي على أحماض أوميجا 3 الدهنية بنسبة أكثر من البلطي لكل حصة.

كما أنه بالإضافة إلى ذلك، يسهل العثور عليها وصيدها، مما يساعد على تجنب بعض المواد الكيميائية المحظورة المستخدمة في بعض مزارع البلطي.

ملخص:

من الأفضل الحد من استهلاك أسماك البلطي المستزرعة في الصين. وتوجد بدائل مثل سمك السلمون والسلمون المرقط والتي تعتبر أعلى في أوميجا 3 الدهنية، وصحية أكثر.

الرسالة الرئيسية:

سمك البلطي من الأسماك رخيصة السعر، ويتم استزراعها في جميع أنحاء العالم. ويعتبر مصدر غني للبروتين وأيضًا بالعديد من الفيتامينات والمعادن، مثل السيلينيوم وفيتامين ب 12 والنياسين والبوتاسيوم.

إلا أن هناك العديد من الأسباب التي قد يرغب الناس معها في تجنب أو الحد من تناول البلطي.

بالإضافة إلى التقارير الصادرة عن استخدام الفضلات الحيوانية كغذاء، واستمرار استخدام المواد الكيميائية المحظورة في مزارع البلطي في الصين. لهذا عند اختيار أكل البلطي، فمن الأفضل تجنب الأسماك الواردة من الصين.

كما يمكن وكبديل صحي، اختيار أنواع الأسماك الأخرى التي تحتوي على أحماض أوميجا 3 الدهنية مثل السلمون أو السلمون المرقط والتي تعتبر خيارًا صحيًا وأكثر أمانًا للمأكولات البحرية.

ما رأيك؟

Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

Written by Ahmad

اخصائي نظم تغذية و لياقة بدنية هدفي هو توفير التغذية الصحية و المفيدة و المساهمة في القضاء على السمنة و ما يترتب عليها من امراض.

[g1_socials_user user="5" icon_size="28" icon_color="text"]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الفرق بين حمض الفوليك و الفولات

ما هي جرعة جذور الناردين الطبي للقلق والنوم؟