in

كل ما تريد معرفته عن شراب القيقب

يعد شراب القيقب مُحلي طبيعي شائع يُزعم أنه أكثر صحة ومغذيات من السكر. إلا أنه من المهم تحري العلم وراء بعض هذه المزاعم.

وتتناول هذه المقالة توضيح ما إذا كان شراب القيقب صحيًا أم غير صحي.

ما هو شراب القيقب؟

يتكون شراب القيقب من السائل أو العصارة لأشجار القيقب السكري. والتي يتم استهلاكه لعدة قرون في أمريكا الشمالية. حيث يُنتج أكثر من 80٪ من إمداد العالم في مقاطعة كيبيك بشرق كندا.

ولإنتاج شراب القيقب، هناك خطوتان رئيسيتان وهما:

حفر حفرة في شجرة القيقب بحيث تصب عصارتها في وعاء. ثم تُغلى العصارة حتى يتبخر معظم الماء، تاركًا شرابًا سكرية سميكًا، يتم بعد ذلك ترشيحه لإزالة الشوائب.

ويمكن استخدام المنتج النهائي لتحلية العديد من الأطباق.

ملخص:

يُصنع شراب القيقب عن طريق الحصول على عصارة أشجار القيقب السكرية، ثم غليها لإنتاج شراب سميك. ومعظم شراب القيقب يتم إنتاجه في شرق كندا.

يتوفر في درجات جودة مختلفة

هناك عدة درجات مختلفة من شراب القيقب من حيث اللون، على الرغم من أن التصنيف يمكن أن يختلف بين البلدان.

ففي الولايات المتحدة، يتم تصنيف شراب القيقب على أنه إما من الدرجة A أو B، حيث يتم تصنيف الدرجة A إلى ثلاث مجموعات – Light Amber و Medium Amber و Dark Amber – و الدرجة  B تعتبر أحلك شراب متوفر (1).

وتصنع العصائر الداكنة من العصارة المستخرجة لاحقًا في موسم الحصاد. ولها نكهة قيقب أقوى وعادة ما تستخدم للخبز، في حين أن الأخف لوناً تستخدم لرشها مباشرة فوق الأطعمة مثل الفطائر.

وعند شراء شراب القيقب، يجب التأكد من قراءة الملصق الغذائي بعناية، لضمان الحصول على شراب القيقب الحقيقي وليس فقط شراب القيقب المنكه، والذي يتم تحميله بالسكر المكرر أو شراب الذرة عالي الفركتوز.

ملخص:

هناك عدة درجات مختلفة من شراب القيقب على أساس اللون. والدرجة B هي الأغمق وتتميز بأقوى نكهة من القيقب.

يحتوي على بعض الفيتامينات والمعادن، ونسبة عالية من السكر

ما يميز شراب القيقب عن السكر المكرر هو المعادن ومضادات الأكسدة. حيث يحتوي 1/3 كوب (80 مليلتر) من شراب القيقب النقي على (2):

  • الكالسيوم: 7٪ من RDI
  • البوتاسيوم: 6٪ من RDI
  • الحديد: 7٪ من RDI
  • الزنك: 28٪ من RDI
  • المنغنيز: 165٪ من RDI

إلا أنه على الرغم من أن شراب القيقب يوفر كمية مناسبة من بعض المعادن، خاصة المنغنيز والزنك، يجب الوضع في الاعتبار أنه يحتوي أيضًا على الكثير من السكر.

فشراب القيقب يحتوي على حوالي 2/3 سكروز، أو سكر المائدة. و1/3 كوب (80 مليلتر) يوفر حوالي 60 جرامًا من السكر.

ويُعد استهلاك السكر بكميات زائدة السبب الرئيسي لبعض أكبر المشاكل الصحية في العالم، بما في ذلك السمنة ومرض السكري 2 وأمراض القلب (3، 4، 5).

وحقيقة أن شراب القيقب يحتوي على بعض المعادن يعتبر سبب سيئ للغاية لتناوله، نظرًا لارتفاع نسبة السكر فيه. ومعظم الناس يتناولون بالفعل كميات وفيرة من السكر.

وأفضل طريقة للحصول على هذه المعادن هي تناول الأطعمة الكاملة. والذين يتبعون نظامًا غذائيًا متوازنًا، فرصتهم في نقص أي من هذه العناصر الغذائية تكاد تكون منخفضة للغاية.

بالإضافة إلى إن محتوى السكر العالي قد يؤثر على مستويات السكر في الدم، على الرغم من أن شراب القيقب قد يكون خيارًا أفضل من السكر العادي في هذا الصدد. حيث يبلغ مؤشر نسبة السكر في الدم لشراب القيقب حوالي 54. وبالمقارنة، يحتوي سكر المائدة على مؤشر نسبة السكر في الدم حوالي 65 (6).

وهذا يعني أن شراب القيقب يرفع نسبة السكر في الدم بشكل أبطأ من السكر العادي.

ملخص:

يحتوي شراب القيقب على كمية قليلة من المعادن، مثل المنغنيز والزنك. وعلى نسبة عالية من السكر.

يوفر ما لا يقل عن 24 من مضادات الأكسدة

يُعتقد أن الضرر التأكسدي، الذي تسببه الجذور الحرة، من بين الآليات الكامنة وراء الشيخوخة والعديد من الأمراض. ويمكن لمضادات الأكسدة تحييد الجذور الحرة وتقليل الأكسدة، مما قد يقلل من خطر الإصابة ببعض الأمراض.

وتشير الدراسات إلى أن شراب القيقب مصدر جيد لمضادات الأكسدة. ووجدت إحدى الدراسات 24 من مضادات الأكسدة المختلفة في شراب القيقب (7).

وتوفر العصائر الداكنة مثل الدرجة B المزيد من مضادات الأكسدة المفيدة أكثر من تلك الخفيفة (8)، ومع ذلك، لا يزال المحتوى الإجمالي لمضادات الأكسدة منخفضًا مقارنة بكميات السكر الكبيرة.

وقدرت إحدى الدراسات أن استبدال كل السكر المكرر في النظام الغذائي المتوسط بمُحليات بديلة مثل شراب القيقب من شأنه أن يزيد من إجمالي تناول مضادات الأكسدة بقدر تناول حصة واحدة من المكسرات أو التوت (9).

والذين بحاجة إلى إنقاص الوزن أو تحسين الصحة الأيضية، من الأفضل لهم التخلي عن المُحليات تمامًا بدلاً من اللجوء إلى شراب القيقب.

ملخص:

على الرغم من وجود عدد من مضادات الأكسدة في شراب القيقب، إلا أنها لا تبرر جرعته العالية من السكر.

يحتوي شراب القيقب على مركبات أخرى

تم رصد العديد من المواد المفيدة المحتملة في شراب القيقب. وبعض هذه المركبات لا توجد في شجرة القيقب، وتتشكل بدلاً من ذلك عند غلي العصارة لتشكيل شراب.

وأحد هذه المركبات هو كيبيكول، الذي سمي على اسم مقاطعة كيبيك المنتجة للقيقب.

وقد ثبت أن المركبات النشطة في شراب القيقب تساعد في تقليل نمو الخلايا السرطانية وقد تبطئ تحلل الكربوهيدرات في الجهاز الهضمي (10).

ومع ذلك، فإن الدراسات البشرية لتأكيد هذه الآثار الصحية الموجودة في الدراسات المعملية غير متوفرة. علاوة على أنه يجب الوضع في الاعتبار أن معظم دراسات شراب القيقب – والتي غالبًا ما تكون مصحوبة بعناوين مضللة – تتم برعاية منتجي شراب القيقب.

ملخص:

يحتوي شراب القيقب على مركبات أخرى قد تفيد الصحة – إلا أن معظم هذه الدراسات مضللة وترعاها صناعة شراب القيقب.

الرسالة الرئيسية:

على الرغم من أن شراب القيقب يحتوي على بعض العناصر الغذائية ومضادات الأكسدة، إلا أنه يحتوي أيضًا على نسبة عالية جدًا من السكر.

ويعتبر شراب القيقب عالي في السعرات الحرارية، ومصدرًا فقيرًا جدًا للعناصر الغذائية مقارنة بالأطعمة الكاملة مثل الخضروات والفواكه والأطعمة الحيوانية غير المصنعة.

ومن المرجح أن يؤدي استبدال السكر المكرر بشراب القيقب النقي عالي الجودة إلى تحقيق فائدة صحية صافية، ولكن إضافته إلى النظام الغذائي يمكن أن يزيد الأمور سوءًا. حيث أنه يعتبر نسخة أقل سوءًا من السكر، مثل سكر جوز الهند. ولا يمكن وصفه بشكل موضوعي بأنه صحي.

وكما هو الحال مع جميع المُحليات، من الأفضل استهلاكه باعتدال.

ما رأيك؟

298 نقاط
Upvote Downvote

Total votes: 1

Upvotes: 1

Upvotes percentage: 100.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

Written by Ahmad

اخصائي نظم تغذية و لياقة بدنية هدفي هو توفير التغذية الصحية و المفيدة و المساهمة في القضاء على السمنة و ما يترتب عليها من امراض.

[g1_socials_user user="5" icon_size="28" icon_color="text"]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كل ما تريد معرفته عن فطر الشيتاكي

كل ما تريد معرفته عن العسل الأسود