in

كيف تساعد البروبيوتيك على فقدان الوزن والدهون في منطقة البطن

البروبيوتيك عبارة عن كائنات حية تتمتع بفوائد صحية عند تناولها (1). ويمكن الحصول عليها من كل من المكملات الغذائية والأطعمة المخمرة.

والبروبيوتيك، قد يحسن على سبيل المثال لا الحصر، من صحة الجهاز الهضمي وصحة القلب وجهاز المناعة (2 ، 3 ، 4 ، 5). وتشير أيضا العديد من الدراسات، إلى أنه يمكن أن يساعد على إنقاص الوزن والتخلص من دهون منطقة البطن.

قد تساعد بكتيريا الأمعاء في تنظيم وزن الجسم

يوجد المئات من الكائنات الحية الدقيقة المختلفة في الجهاز الهضمي. وغالبية هذه الكائنات بكتيريا، معظمها مفيدة.

وتُنتج هذه البكتيريا المفيدة العديد من العناصر الغذائية المهمة، بما في ذلك فيتامين K وبعض أنواع من فيتامينات ب.

كما أنها تساعد على تكسير الألياف التي لا يستطيع الجسم هضمها، وتحويلها إلى أحماض دهنية مفيدة قصيرة السلسلة مثل الزبدة (6).

وهناك نوعان من العائلات الرئيسية من البكتيريا الجيدة في القناة الهضمية، وهما بكتيراوديتس، و فيرميكوتس. ويبدو أن وزن الجسم مرتبط بتوازن هاتين العائلتين من البكتيريا (7 ، 8).

ولقد وجدت دراسات بشرية وحيوانية، أن الأشخاص ذوي الوزن الطبيعي لديهم بكتيريا أمعاء مختلفة عن أولئك الذين يعانون من زيادة في الوزن أو السمنة.

وفي تلك الدراسات، كان لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة عدد أكبر من فيرميكوتس مقابل بكتيراوديتس أقل، مقارنةً بالأشخاص ذوي الوزن الطبيعي.

كما أن هناك أيضًا بعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات، والتي تظهر أنه عندما يتم زرع بكتيريا الأمعاء من الفئران البدينة في أحشاء فئران هزيلة، فإنها تصبح سمينة.

وكل هذه الدراسات تشير إلى أن بكتيريا الأمعاء قد تلعب دورا قويا في تنظيم الوزن.

كيف يمكن أن يؤثر البروبيوتيك على تغيير الوزن؟

يعتقد أن أنواع معينة من البروبيوتيك قد تمنع امتصاص الدهون الغذائية، مما يزيد من كمية الدهون التي تفرز مع البراز (9).

بمعنى آخر، إنها تجعل الجسم “يجني” سعرات حرارية أقل من الأطعمة الموجودة في النظام الغذائي. وقد وجد أن بعض البكتيريا، مثل تلك الموجودة في عائلة لاكتوباسيلس تعمل بنفس الطريقة.كما قد يحارب البروبيوتيك السمنة أيضا بطرق أخرى، مثل:

  • إفراز GLP-1: قد يساعد البروبيوتيك في إفراز هرمون الشبع GLP-1.  وقد تساعد زيادة مستويات هذا الهرمون على حرق السعرات الحرارية والدهون.
  • زيادة ANGPTL4: قد يزيد البروبيوتيك من مستويات البروتين ANGPTL4. وهذا بالتالي قد يؤدي إلى انخفاض تراكم وتخزين الدهون (10).

كما أن هناك أيضا الكثير من الأدلة على أن السمنة مرتبطة بالتهاب في الدماغ.  ومن خلال تحسين صحة الأمعاء، قد يقلل البروبيوتيك من التهابات أجهزة الجسم، ويحمي من السمنة والأمراض الأخرى.

ومع ذلك، من الضروي الأخذ بعين الاعتبار أن هذه الآليات ليست مفهومة بشكل جيدً. وهناك حاجة إلى مزيد من البحوث.ملخص:

البروبيوتيك قد يقلل من عدد السعرات الحرارية التي يمتصها الجسم من الطعام. كما أنه يؤثر على الهرمونات والبروتينات المرتبطة بالشهية وتخزين الدهون.  كما قد يقلل أيضًا من الالتهابات، التي يمكن أن تسبب السمنة.

قد يساعد البروبيوتيك على فقدان الوزن ودهون منطقة البطن:

وجدت الدراسات أن بعض سلالات عائلة لاكتوباسيلوس، يمكن أن تساعد على إنقاص الوزن والتخلص من الدهون في البطن.

وفي إحدى الدراسات، أدى تناول اللبن الزبادي مع لاكتوباسيلوس فيرمينتوم أو لاكتوباسيلوس اميلوفوروس، إلى تقليل دهون الجسم بنسبة 3-4% خلال فترة 6 أسابيع.

وفي دراسة أخرى على 125 من الذين يعانون من زيادة الوزن، تم التحقق من تأثير مكملات لاكتوباسيلوس رامنوسوس على فقدان الوزن وثباته.

وخلال فترة دراسة استمرت لمدة 3 أشهر، فقدت النساء اللائي تناولن البروبيوتيك، وزنا أكبر بنسبة 50 % مقارنة مع المجموعة التي تناولت حبوب وهمية.  كما استمروا أيضًا في فقدان الوزن أثناء مرحلة الحفاظ على الوزن في الدراسة.لاكتوباسيلوس جاسيري

من بين جميع بكتيريا البروبيوتيك التي تمت دراستها حتى الآن، تُظهر لاكتوباسيلوس جاسيري، تأثيرات واعدة على فقدان الوزن.

حيث وجدت العديد من الدراسات التي أجريت على القوارض أن لها تأثيرات مضادة للسمنة.

كما أظهرت دراسات أجريت على البالغين اليابانيين نتائج رائعة، حيث تتبعت إحدى الدراسات 210 شخصا لديه الكثير من الدهون في منطقة البطن.

ووجد أن تناول لاكتوباسيلوس جاسيري، لمدة 12 أسبوعًا ساعد في تقليل وزن الجسم والدهون حول الأعضاء، وكتلة الجسم ومقاس الخصر ومحيط الأرداف.

والأكثر من ذلك، أنه تم خفض الدهون في البطن بنسبة 8.5 %، إلا أنه عندما توقف المشاركون في الدراسة عن تناول البروبيوتيك، استعادوا كامل الدهون المفقودة في غضون شهر.ملخص:

ثبت أن بعض سلالات عائلة لاكتوباسيلوس تساعد في تقليل الوزن والدهون في البطن. ويبدو أن لاكتوباسيلوس جاسيري يعد الأكثر فعالية.

قد تمنع بعض أنواع البروبيوتيك زيادة الوزن

لا يعتبر فقدان الوزن الطريقة الوحيدة لمحاربة السمنة. ولكن الأكثر أهمية من ذلك هو الوقاية، كأن تُمنع زيادة الوزن في المقام الأول.

في أحدى الدراسات التي استغرقت 4 أسابيع، أدى تناول واحدة من أنواع بروبيوتيك تسمى VSL # 3 إلى خفض زيادة الوزن والدهون في نظام غذائي يعتمد على 1000 سعر حراري في اليوم.

وهذا يشير إلى أن بعض سلالات البروبيوتيك قد تكون فعالة في منع زيادة الوزن، ضمن نظام غذائي عالي السعرات الحرارية. ومع ذلك، يحتاج هذا الأمر إلى دراسة أكثر من ذلك بكثير.

ملخص:

بعض سلالات بروبيوتيك قد تكون قادرة على منع زيادة الوزن ضمن نظام غذائي عالي السعرات الحرارية.

قد تزيد بعض سلالات البروبيوتيك من خطر زيادة الوزن والسمنة

لم تصل كل الدراسات إلى نتائج تؤكد أن البروبيوتيك قد يساعد في إنقاص الوزن.

حيث وجدت بعض الدراسات أن بعض سلالات الكائنات الحية المجهرية قد تؤدي إلى زيادة الوزن وليس فقدانه. وهذا يشمل لاكتوباسيلوس اسيدوفيلوس.

وقد قامت إحدى الدراسات الحديثة باستعراض 4 دراسات سريرية، وخلصت إلى أن البروبيوتيك لم يقلل من وزن، أو مؤشر كتلة الجسم أو مستويات الدهون في الجسم لدى البالغين الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة.

ومع ذلك ، لم تتضمن هذه المراجعة الدراسات العديدة المذكورة أعلاه.

ملخص:

لا تساعد كل أنواع البروبيوتيك في إنقاص الوزن، وقد يسبب بعضها زيادة في الوزن وتعتمد الآثار على نوع سلالة البروبيوتيك، كما أنها قد تختلف أيضًا بين الأفراد.

قد يكون البروبيوتيك جزءا واحدا من اللغز

بينما يوفر البروبيوتيك مجموعة واسعة من الفوائد الصحية، فإنه يتم خلط آثاره على الوزن. كما يبدو أن الأمر يعتمد على نوع البروبيوتيك.

وتشير الأدلة إلى أن اكتوباكيللوس جاسيري، قد يساعد المصابين بالسمنة على إنقاص الوزن والدهون في البطن.

وبالإضافة إلى ذلك، يوجد مزيج من البروبيوتيك يسمى VSL # 3، قد يساعد في تقليل زيادة الوزن مع نظام غذائي عالي السعرات الحرارية.

وفي نهاية الأمر، قد يكون لبعض أنواع البروبيوتيك تأثير متواضع على الوزن، خاصةً عندما يقترن بنظام غذائي صحي حقيقي قائم على الغذاء.

إلا أنه هناك العديد من الأسباب الأخرى التي تشجع على تناول مكملات بروبيوتيك إلى جانب فقدان الوزن.

حيث بإمكانها تحسين صحة الجهاز الهضمي، والحد من الالتهابات، وتحسين عوامل الخطر القلبية الوعائية وأيضا المساعدة في مكافحة الاكتئاب والقلق.

ما رأيك؟

Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

Written by Ahmad

اخصائي نظم تغذية و لياقة بدنية هدفي هو توفير التغذية الصحية و المفيدة و المساهمة في القضاء على السمنة و ما يترتب عليها من امراض.

[g1_socials_user user="5" icon_size="28" icon_color="text"]

10 من الأطعمة الغنية بالدهون صحية ومغذية بالفعل

10 فوائد صحية من أحماض أوميجا 3 الدهنية