in

كيف يمكن أن يساعد زيت جوز الهند على فقدان الوزن ودهون البطن؟

زيت جوز الهند هو أكثر الدهون في العالم التي تساعد على خسارة الوزن. فهو يحتوي على مزيج فريد من الأحماض الدهنية مع تأثيرات قوية على التمثيل الغذائي.

وتظهر العديد من الدراسات أنه بمجرد إضافة زيت جوز الهند إلى النظام الغذائي، يمكن أن يفقد الجسم الدهون، خاصة تلك “الخطيرة” في منطقة البطن.

ويحاول هذا المقال شرح كيف يمكن أن يساعد زيت جوز الهند على إنقاص الوزن ودهون البطن.

#1 يحتوي على نسبة عالية من الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة

يحتوي زيت جوز الهند على نسبة عالية من الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة، والأحماض الدهنية التي تعزز عملية الأيض، ويختلف زيت جوز الهند بشكل كبير عن معظم الدهون الموجودة في النظام الغذائي.

وفي حين أن معظم الأطعمة تحتوي في الغالب على أحماض دهنية طويلة السلسلة، يتكون زيت جوز الهند بالكامل تقريبًا من الأحماض الدهنية متوسطة السلسلة (1). 

وهذه الأحماض الدهنية متوسطة السلسلة، يتم استقلابها بشكل مختلف عن الدهون طويلة السلسلة. حيث يتم إرسالها مباشرة من الجهاز الهضمي إلى الكبد، ليتم استخدامها إما للطاقة فورا أو لتتحول إلى أجسام كيتونية.

وغالبًا ما يتم استخدام هذه الدهون من قبل مرضى الصرع في نظام الكيتون الغذائي من أجل زيادة مستويات الكيتون، مع السماح بالكربوهيدرات أكثر قليلاً في النظام الغذائي (2).

وهناك أيضا بعض الأدلة من الدراسات التي أجريت على الحيوانات، على أن الدهون متوسطة السلسلة يتم تخزينها بكفاءة أقل من الدهون الأخرى.

ففي إحدى الدراسات على فئران أُطعمت بشكل مفرط بالدهون الطويلة أو المتوسطة السلسلة. اكتسبت الفئران التي تغذت بالدهون المتوسطة السلسلة وزن بنسبة 20 ٪ أقل، و دهون في الجسم أقل بنسبة 23 ٪ (3).

ملخص:

يحتوي زيت جوز الهند على نسبة عالية من الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة، وهي الأحماض الدهنية التي يتم استقلابها بشكل مختلف عن معظم الدهون الأخرى، مما يؤدي إلى آثار مفيدة على التمثيل الغذائي.

#2 كيف يمكن لزيت جوز الهند أن يعزز عملية الأيض ؟

يمكن لزيت جوز الهند أن يعزز عملية الأيض، مما يساعد على زيادة حرق السعرات الحرارية أكثر أثناء الراحة.

تنطلق الأطعمة المختلفة والمغذيات الكبيرة في الجسم من خلال مسارات التمثيل الغذائي المختلفة. 

ويمكن أن يكون للأنواع المختلفة من الأطعمة التي نتناولها تأثير كبير على الهرمونات والصحة الأيضية. 

وبعض هذه المسارات الأيضية أكثر كفاءة من غيرها، كما أن بعض الأطعمة تتطلب طاقة أكبر للهضم والتمثيل الغذائي.

ومن الخصائص الهامة لزيت جوز الهند أنه يعتبر "مُولِّد حراري"، حيث يميل إلى زيادة إنتاج الطاقة (حرق الدهون) مقارنةً بنفس الكمية من السعرات الحرارية من الدهون الأخرى (4).

ففي إحدى الدراسات، زادت 15 إلى 30 جرامًا (1 إلى 2 ملاعق كبيرة) من الدهون المتوسطة السلسلة يوميًا، في حرق الطاقة بنسبة 5٪، أي ما مجموعه حوالي 120 سعر حراري في اليوم (5). 

وتؤكد عدة دراسات أخرى هذه النتائج، بإنه عندما يتم استبدال الدهون بدهون MCT، فإن الأشخاص يحرقون المزيد من السعرات الحرارية (6).

لذلك، لا تعتبر السعرات الحرارية من زيت جوز الهند هي نفسها من زيت الزيتون أو الزبدة (على الرغم من أن هذه الدهون تُعد صحية للغاية).

ملخص:

تظهر العديد من الدراسات أن الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة يمكن أن تعزز عملية الأيض، وقد تزيد من حرق الطاقة بمقدار 120 سعر حراري في اليوم وفقا لإحدى الدراسات.

#3 يمكن أن يقلل من الشهية

"يتعلق فقدان الوزن بالسعرات الحرارية التي يتم تناولها، وتلك التي يتم حرقها." وعلى الرغم من أن هذا يعتبر تبسيط كبير للغاية، إلا أنه في الغالب صحيح. 

فإذا كان الجسم ينفق طاقة (سعرات حرارية) أكثر مما يستهلك، فسوف يفقد الدهون.

ولكن على الرغم من أنه من الصحيح أننا نحتاج إلى نقص السعرات الحرارية لفقدان الوزن، إلا إن هذا لا يعني أننا نحتاج إلى حساب السعرات الحرارية أو إدراكها. 

والبشر عموما قادرون جدا على البقاء نحيفين وبصحة جيدة في بيئتهم الطبيعية. حيث، لم يبدأ مرض السمنة حتى عام 1980، ولم يكن يُعرف حتى ما هي السعرات الحرارية التي توجد اليوم.

وأي شيء يقلل من الشهية يمكن أن يساعد على تناول سعرات حرارية أقل دون الحاجة إلى التفكير في الأمر. 

ويبدو أن لزيت جوز الهند هذا التأثير. حيث تشير العديد من الدراسات التي أجريت على الأحماض الدهنية متوسطة السلسلة إلى أنها، مقارنة بنفس الكمية من السعرات الحرارية من الدهون الأخرى، تزيد من الشعور بالامتلاء وتؤدي إلى انخفاض تلقائي في السعرات الحرارية (7).

وقد يكون هذا متعلقًا بالطريقة التي يتم بها استقلاب الدهون. فمن المعروف أن أجسام الكيتون (التي ينتجها الكبد عند تناول زيت جوز الهند) يمكن أن يكون لها تأثير قوي على تقليل الشهية (8، 9، 10).

ومهما كانت الآلية، فهي تعمل وتحقق نجاحا. ففي إحدى الدراسات التي أجريت على 6 رجال أصحاء، أدى تناول كمية كبيرة من MCTs في أن يأكلوا تلقائيًا 256 سعر حراري أقل يوميًا.

وفي دراسة أخرى أجريت على 14 رجلاً، استهلك أولئك الذين تناولوا MCTs في وجبة الإفطار، عددًا أقل من السعرات الحرارية في الغذاء.

لهذا، يعمل زيت جوز الهند على تعزيز زيادة حرق الدهون (حرق السعرات الحرارية)، كما أنه يقلل من الشهية (يقلل من تناول السعرات الحرارية).

ملخص:

تظهر العديد من الدراسات أن إضافة الأحماض الدهنية متوسطة السلسلة إلى النظام الغذائي تقلل من الشهية، وبالتالي  تقليل تناول السعرات الحرارية تلقائيًا.

#4 يمكن أن يساعد زيت جوز الهند على فقدان الدهون، وخاصة تلك الخطيرة

إذا كان زيت جوز الهند يمكن أن يعزز عملية الأيض ويقلل من الشهية، فيجب أن يساعد ذلك على فقدان الدهون على المدى الطويل. وفي حقيقة الأمر، يوجد العديد من الدراسات التي تدعم هذا.

ففي إحدى الدراسات، أعطيت 40 امرأة إما 30 جرامًا (ملعقتان كبيرتان) من زيت جوز الهند أو زيت فول الصويا لمدة 28 يومًا. وتلقوا تعليمات بتناول سعرات حرارية أقل مع المشي كل يوم. وكانت النتائج كالتالي:

فقدت كلتا المجموعتين الوزن (حوالي 2 رطل).

انخفض محيط الخصر في مجموعة زيت جوز الهند فقط (الدهون في البطن)، بينما كانت هناك زيادة معتدلة في دهون البطن، في مجموعة زيت فول الصويا.

زادت مستويات الكوليسترول الجيد في مجموعة زيت جوز الهند، في حين قلل زيت فول الصويا من نسبة الكوليسترول الجيد، وزاد من الكوليسترول الضار.

في هذه الدراسة، لم يتسبب زيت جوز الهند في فقدان الوزن بشكل عام مقارنة بزيت فول الصويا، ولكنه أدى إلى انخفاض كبير في دهون البطن.

وفي دراسة أخرى أجريت على رجال يعانون من السمنة المفرطة، أدى تناول 30 جراما من زيت جوز الهند لمدة 4 أسابيع إلى خفض محيط الخصر بنسبة 2.86 سم.

وهناك أيضًا دراسات أخرى، تُظهر أن الدهون المتوسطة السلسلة تؤدي إلى إنقاص الوزن وتقليل محيط الخصر وتحسينات مختلفة في الصحة الأيضية. 

وتبدو آثار فقدان الوزن من زيت جوز الهند خفيفة إلى حد ما، باستثناء الدهون في منطقة البطن. 

وهي الدهون التي تسمى أيضا الدهون الحشوية، وتميل إلى الالتفاف حول أعضاء الجسم وتسبب الالتهابات والسكري وأمراض القلب.

لذلك، من المحتمل أن يكون لأي انخفاض يطرأ في دهون البطن، آثار إيجابية للغاية على الصحة الأيضية وطول العمر، وتقليل خطر الإصابة بأمراض مزمنة بشكل كبير.

وهذه النتائج لاتحتاج إلا إلى إضافة زيت جوز الهند إلى النظام الغذائي. و بالاقتران مع استراتيجيات أخرى مؤكدة لفقدان الوزن (مثل خفض الكربوهيدرات وزيادة البروتين)، يمكن أن يحقق نتائج جيدة.

وعليه، يمكن لزيت جوز الهند أن يدعم نظام غذائي صحي يعتمد على الغذاء، ولكن لا يتوقع منه عمل أي معجزات بمفرده.

ملخص:

يعتبر تناول جوز الهند فعّال بشكل خاص في تقليل الدهون الضارة في منطقة البطن، والتي ترتبط بقوة بالمرض.

#5 ماذا عن السعرات الحرارية؟

من المهم الوضع في الاعتبار أن زيت جوز الهند دهون. حيث يحتوي على 9 سعرات حرارية لكل جرام. 

لذلك، فالذين يتناولون كمية ثابتة من السعرات الحرارية، مع إضافة زيت جوز الهند، فمن المحتمل أن يؤدي ذلك إلى زيادة الوزن وليس خسارته. 

ومع ذلك، لا يقوم معظم الناس باحتساب السعرات الحرارية وتناول كمية ثابتة في اليوم الواحد.

وفي هذه الحالات، يؤدي إضافة زيت جوز الهند إلى النظام الغذائي إلى تقليل الشهية، وربما تناول كميات أقل من الأطعمة الأخرى بدلاً من ذلك.

وعليه، فإن ذلك لا يتعلق فعليا بإضافة السعرات الحرارية الدهنية إلى النظام الغذائي، بل باستبدال بعض الدهون الأخرى بزيت جوز الهند.

ومن المهم أيضًا عدم التمادي في الاستخدام لجني الفوائد. حيث اقتصرت الدراسات المذكورة أعلاه على استخدام حوالي 30 جرامًا في اليوم، أي ما يعادل ملعقتين كبيرتين.

ما رأيك؟

265 نقاط
Upvote Downvote

Total votes: 1

Upvotes: 1

Upvotes percentage: 100.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

Written by Ahmad

اخصائي نظم تغذية و لياقة بدنية هدفي هو توفير التغذية الصحية و المفيدة و المساهمة في القضاء على السمنة و ما يترتب عليها من امراض.

[g1_socials_user user="5" icon_size="28" icon_color="text"]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هل يجب إزالة الكاراجينان من النظام الغذائي؟

كيفية الاستفادة من نسبة أوميجا 6 إلى أوميجا 3