in

ما هي الكيتوزية ، وهل هي مفيدة لصحة الجسم ؟

أن الكيتوزية Ketosis هي حالة الأيض الطبيعية.

وتنطوي على إنتاج جسم الانسان الأجسام الكيتونية من الدهون ، واستخدامها كمصدر للطاقة عوضاً عن  الكربوهيدرات.

يمكن إدخال الجسم في الحالة الكيتوزية عن طريق اتباع نظام غذائي كيتوني يحتوي على نسبة منخفضة من  الكربوهيدرات ونسبة عالية من الدهون (1).

بالإضافة إلى خسارة الوزن بشكل سريع ، قد يكون للحالة الكيتوزية عدة فوائد صحية ، مثل خفض نوبات الصرع لدى الأطفال المصابين (2).

قد تكون الحالة الكيتوزية معقدة للغاية ، ولكن هذه المقالة تشرح ما هيتها والطريقة التي يمكن ان تفيدك بها.

ما هي الكيتوزية ؟

الكيتوزية هي الحالة الأيضية التي توفر فيها الدهون معظم الطاقة اللازمة لإدارة الجسم.

تحدث هذه الحالة عندما يحصل الجسم على قدر محدود من سكر الجلوكوز (سكر الدم) ، وهو مصدر الطاقة المفضل للكثير من الخلايا في الجسم.

غالبًا ما ترتبط الكيتوزية بالحميات الكيتونية والحميات منخفضة الكربوهيدرات. كما تحدث أيضاً أثناء الحمل وسن الطفولة والصيام والتجويع (3 ، 4 ، 5 ، 6).

للدخول في الحالة الكيتوزية ، يحتاج الناس عمومًا لتناول كمية أقل من 50 جرامًا من الكربوهيدرات في اليوم ، أو قدر ضئيل للغاية يصل الى 20 جرامًا في اليوم في بعض الأحيان.

هذا يتطلب إقصاء بعض المواد الغذائية من النظام الغذائي الخاص بك ، مثل الحبوب والحلوى والمشروبات الغازية السكرية. عليك أيضا التقليل من استهلاك البقوليات والبطاطس (الدرنات) والفاكهة.

عند اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات ، تنخفض مستويات هرمون الأنسولين ويتم إطلاق الأحماض الدهنية من مخازن الدهون في الجسم بكميات كبيرة.

يتم نقل الكثير من هذه الأحماض الدهنية إلى الكبد ، حيث يتم أكسدتها وتحويلها إلى كيتونات (أو أجسام كيتونية). يمكن لهذه الجزيئات توفير الطاقة اللازمة للجسم.

على عكس الأحماض الدهنية ، يمكن أن تعبر الكيتونات حاجز الدم في المخ لتوفر الطاقة اللازمة لوظائف المخ في غياب الجلوكوز.

يمكن أن توفر الكيتونات الطاقة للمخ :

من سوء الفهم الشائع أن المخ لا يمكنه أداء وظائفه بكفاءة في حال عدم وجود الكربوهيدرات الغذائية.

على الرغم من أن الجلوكوز يعد مصدر الطاقة المفضل ، وأن هناك بعض الخلايا في المخ التي لا يمكن أن تستخدم الا الجلوكوز للتزود بالطاقة.

إلا أنه من الممكن أن يستخدم جزء كبير من المخ الأجسام الكيتونية للحصول على الطاقة ، مثلما يحدث عند تجويع الجسم ، أو عند اتباعك نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات (7).

في الواقع ، بعد مرور ثلاثة أيام فقط من التجويع ، يحصل المخ على حوالي 25٪ من الطاقة اللازمة لادارة وظائفه من الكيتونات. خلال فترات التجويع طويلة المدى ، ترتفع هذه النسبة إلى حوالي 60 ٪ (8 ، 9).

بالإضافة إلى ذلك ، يمكن لجسمك استخدام البروتين لإنتاج قدر الجلوكوز الضئيل الذي لا يزال يحتاج إليه المخ خلال الحالة الكيتوزية. وتسمى هذه العملية بـ “استحداث الجلوكوز أو دورة تخليق الجلوكوز gluconeogenesis”.

إن الحالة الكيتوزية وعملية استحداث الجلوكوز قادرتان تمامًا على تلبية احتياجات المخ من الطاقة.

يمكنك التعرف أيضاً على حمية الكيتو و أثرها على كفاءة وظائف المخ.

الكيتوزية مختلفة عن “الحماض الكيتوني السكري ” :

يخلط الناس في الكثير من الأحيان بين “الحالة الكيتوزية” و”الحماض الكيتوني السكري Ketoacidosis”

في حين أن الكيتوزية هي جزء من عملية الأيض العادية ، فإن حالة “الحماض الكيتوني السكري” هي حالة استقلابية خطيرة ، ويمكن أن تكون قاتلة إذا تُركت دون علاج.

في حالة “الحماض الكيتوني السكري” ، يغمر مجرى الدم بمستويات عالية جداً من الجلوكوز (السكر في الدم) والأجسام الكيتونية.

عندما يحدث هذا ، يصبح الدم حمضيًا ، وهو أمر ضار بشكل خطير.

كثيراً ما ترتبط حالة “الحماض الكيتوني السكري” بداء السكري من النوع الأول غير المتحكم فيه. قد يحدث أيضا في الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني ، على الرغم من أن هذا الأمر أقل شيوعا (10).

بالإضافة إلى ذلك ، قد يؤدي الإفراط الشديد في استهلاك الكحوليات إلى الدخول في حالة “الحماض الكيتوني السكري” (11).

تأثير الكيتوزية على الصرع :

أن الصرع هو اضطراب دماغي يتصف بحدوث نوبات متكررة.

وهو حالة عصبية شائعة جدا ، وتؤثر على نحو 70 مليون شخص في جميع أنحاء العالم (12).

بالنسبة لغالبية المرضى ، يمكن للأدوية المضادة للصرع أن تساعد في السيطرة على النوبات. ومع ذلك ، لا يزال حوالي 30 ٪ من المرضى يعانون من النوبات على الرغم من استخدام هذه الأدوية (13).

في أوائل العشرينيات من القرن الماضي ، تم تقديم النظام الغذائي الكيتوني كعلاج للصرع مع الأشخاص الذين لا يستجيبون للعلاج من تعاطي العقاقير.

وقد استخدم في المقام الأول مع الأطفال ، مع بعض الدراسات التي أظهرت فوائد رائعة له. لقد شهد العديد من الأطفال المصابين بالصرع انخفاض هائل في عدد نوبات الصرع عند اتباع النظام الغذائي الكيتوني ، وشهد بعضهم حتى شفاء كامل من الصرع.

تأثير الكيتوزية على خسارة الوزن :

إن النظام الغذائي الكيتوني هو نظام غذائي رائج لخسارة الوزن ويدعمه العلم بالكثير من الأبحاث (14).

في الواقع ، وجدت العديد من الدراسات أن النظام الغذائي الكيتوني يؤدي إلى خسارة وزن أكثر بكثير من الحميات الغذائية منخفضة الدهون.

ذكرت دراسة واحدة أن خسارة الوزن كانت أكثر بـ 2.2 مرة لدى لأشخاص الذين يتبعون الحمية الكيتونية ، مقارنة بالأفراد الذين يتبعون نظام غذائي منخفض الدهون ومقيَّد لعدد السعرات الحرارية (15).

ما هو أكثر من ذلك ، هو أن الناس يميلون إلى الشعور بأنهم أقل جوعًا وأكثر امتلاءاً عند اتباع النظام الغذائي الكيتوني ، الذي يعزى إلى الحالة الكيتوزية. لهذا السبب ، ليس من الضروري عمومًا حساب السعرات الحرارية المستهلكة في النظام الغذائي الكيتوني.

تعرف على وجبات حمية الكيتو في أسبوع لخسارة الوزن .

فوائد صحية أخرى للكيتوزية :

قد يكون للكيتوزية والحميات الكيتونية تأثيرات علاجية أخرى أيضًا. ويتم دراستها الآن كعلاج لمجموعة متنوعة من الحالات الصحية (16):

أمراض القلب : قد يحسن الحد من الكربوهيدرات لتحقيق الكيتوزية من عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب مثل نسبة الدهون ثلاثية الجليسريدات في الدم ، ومستويات الكوليسترول الكلي ، ومستويات كوليسترول HDL النافع.

مرض السكري من النوع الثاني : قد يحسن النظام الغذائي حساسية الأنسولين بنسبة تصل إلى 75 ٪ ، وبعض مرضى السكري قادرون على الحد من أو حتى وقف الدواء السكري.

متلازمة الأيض الغذائي : يمكن للوجبات الغذائية الكيتون تحسين جميع الأعراض الرئيسية لمتلازمة التمثيل الغذائي ، بما في ذلك الدهون الثلاثية الزائدة ، وزيادة الدهون في البطن وارتفاع ضغط الدم.

مرض الزهايمر : قد يكون للنظام الغذائي الكيتوني فوائد للمرضى الذين يعانون من مرض الزهايمر.

السرطان : تشير بعض الدراسات إلى أن الحمية الكيتونية قد تساعد في علاج السرطان ، ربما من خلال المساعدة على “تجويع” الخلايا السرطانية من الجلوكوز.

داء باركنسون : وجدت دراسة صغيرة أن أعراض مرض باركنسون تحسنت بعد 28 يومًا من اتباع الحمية الكيتونية.

حب الشباب : هناك بعض الأدلة على أن هذا النظام الغذائي قد يقلل من شدة وتطور حب الشباب.

هل توجد أي آثار صحية سلبية للكيتوزية ؟

هناك بعض الآثار الجانبية المحتملة التي قد تواجهها من الحالة الكيتونية والحميات الكيتونية.

وتشمل هذه الأعراض الجانبية : الصداع ، و الإرهاق ، والإمساك ، وارتفاع مستويات الكوليسترول ، ورائحة الفم الكريهة (17 ، 18).

ومع ذلك ، فإن معظم هذه الأعراض مؤقتة وعادة ما تختفي في غضون بضعة أيام أو أسابيع.

أيضا ، تطورت لدى بعض الأطفال من مرضى الصرع حصى في الكلى عند اتباع هذا النظام الغذائي.

وعلى الرغم من ندرة هذا الأمر ، إلا أن هناك حالات قليلة من النساء المرضعات اللاتي عانين من الحماض الكيتوني الذي يحدث على الأرجح نتيجة لاتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات أو حمية كيتونية.

يجب على الأشخاص الذين يتناولون أدوية تخفض نسبة السكر في الدم أن يستشيروا الطبيب قبل تجربة النظام الغذائي الكيتوني ، لأن هذا النظام الغذائي قد يقلل من الحاجة إلى العلاج.

في بعض الأحيان تكون الحمية الكيتونية منخفضة في محتوى الألياف. لهذا السبب ، من الأفضل التأكد من تناول الكثير من الخضروات الغنية بالألياف والكربوهيدرات.

على الرغم من كل ما سبق ذكره ، تعتبر الكيتونية آمنة بشكل عام للأشخاص الأصحاء.

ومع ذلك ، فقد لا تناسب الحميات الكيتونية الجميع. فقد يشعر بعض الناس بالنشاط والراحة عند دخول الحالة الكيتوزية ، بينما يشعر الآخرون بالعكس تماماً.

ما رأيك؟

Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

نصائح بسيطة تساعدك على النوم بسهولة

أهم فوائد الرمان الصحية