in

هناك خمسة أشياء حدثت عندما جربت المشي لمسافة 20000 خطوة يومياً

مرحبًا، اسمي نيسان، وأنا من أتباع “Fitbit-aholic” (هي ساعات إلكترونية و أجهزة أخرى مخصصة لمعرفة وقياس نبضات القلب، معدل السعرات، المسافات و الخطوات التي تخطوها، و هكذا) حيث أنني أمشي كل يوم 10000 خطوة حتى الآن هذا العام. وعلى الرغم من أنه قد يبدو مثل تفاخر متواضع، فيمكنني أن أؤكد لكم أنه ليس كذلك.كل يوم أنطلق في طريقي للعمل لمسافة عشرة آلاف خطوة. لأنني لا أملك الكثير من الخيارات. حيث أنني أعيش على بعد 2.5 ميل من مكتبي، الذي يبعد 20 دقيقة بالسيارة، أو 30 دقيقة بالمترو، أو 45 دقيقة سيراً على الأقدام. ولا أمتلك سيارة، وسوف أُفلس في غضون أسبوع عند ركوب سيارات الأجرة. إن مترو أنفاق مدينة نيويورك مزدحم، وغالبا لا يمكن التنبؤ به، ويكلف 116.50 دولار في الشهر. إذا لم تكن درجة الحرارة منخفضة إلى درجة واحدة مئوية أو أنها تمطر على جانبي الطريق، فإن المشي إلى العمل هو عادة أفضل خيار لدي. إنها طريقة مضمونة أيضاً للحصول على 9000 خطوة في اليوم، مما يجعل هدفي لعشرة آلاف خطوة لا يمثل تحدياً كبيراً.

ولذلك بعد 5 أشهر من تسجيل أغلبية خطواتي من خلال التنقل، بدأت أشعر وكأنني كنت آخذ الطريق السهل، حيث يعمل بعض أصدقائي من خلال Fitbits من المنزل، أو بالسيارة لعدة ساعات كل يوم ، أو المتقاعدين، والذين كانوا يحصلون على نفس الخطوات، إن لم تكن خطوات أكثر، مما كنت أحققه كل يوم . لذلك بعد شهور من الوصول إلى هدفي دون بذل الكثير من الجهد، قررت أن أجبر نفسي على الخروج من منطقة الإحساس بالراحة. وإليك ما حدث عندما حاولت مضاعفة خطواتي اليومية لمدة أسبوع :

أنجزت المزيد من العمل في وقت أقل :

هل سبق لك أن لفتت نظرك فكرة ممارسة التمارين الرياضة كعلاج للإرهاق؟ لقد حدث ذلك معي، حتى  أنني لاحظت الكثير من الأدلة على أن ممارسة الرياضة بالفعل يمكن أن تزيد من مستويات الطاقة. هناك شيء ما غير منطقي حول القيام بنشاط متعب لمساعدتك على الشعور بتعب أقل.حسنا ، بعد هذا التحدي، لم أعد متشككة. حيث اكتشفت بسرعة أنه كلما دفعت بجسمي أكثر للتدريب البدني، كلما أصبح التركيز أكثر سهولة. على الرغم من أنني اضطررت إلى قضاء المزيد من الوقت في المشي و التدريب من خلال هذا التحدي، فقد تمكنت من تحقيق أكثر من المعتاد. لقد شطبت واجبات العمل من قائمة المهام التي سوف أقوم بها كأنه لم يكن شيئاً، و أتممت المهمات التي كنت أؤجلها لأسابيع، حتى أنني قرأت كتابا ًكاملاً في يوم واحد! وبصورة غير مقصودة ، قمت بتقليل كمية الكافيين اليومية بشكل ملحوظ. أنا ببساطة لم أكن بحاجة إلى دفعة إضافية من فنجان القهوة أو ، الأولوية الحالية، علبة HiBall من المياه الفوارة التي يمكن أن توفر الطاقة.

لقد نمت مثل الأطفال :

في حين أن هذا التحدي جعلني أكثر إنتاجية، فقد كان أيضاً مجهوداً متعباً جسدياً للغاية – فقد اعتبرت أن ذلك إيجابياً. حيث يعتبر المشي  لمسافة 20 ألف خطوة في اليوم أمر مرهق، لكنه نوع جيد من الإجهاد البدني. فهو نوع من الإرهاق الذي يجلب معه الشعور بالرضا. في كل ليلة خلال هذا الأسبوع الطويل من التحدي، كنت أزحف إلى الفراش في وقت أبكر من المعتاد وعضلاتي مُتعبة وأحس بالألم في كل جسمي – وقد أحببت ذلك. فقد كنت أدفع بجسدي للتدريب وحافظت على ذلك. ولم أجد صعوبة في النوم، حيث عانيت في الماضي من مشكلة الأرق، وذلك لأن ذهني وجسدي مستعدان لإعادة الشحن.

لقد رأيت شروق الشمس :

أنا لست شخصاً صباحياً. لم أضطر أبداً للإسراع خارج الباب للحاق بالعمل في الوقت المحدد. وقد يبدو الأمر جذاباً دائماً، ومع ذلك، للترحيب بصوت المنبه في الصباح.لكن لم يكن علي التعامل مع المنبه على الإطلاق أثناء هذا التحدي. للمرة الأولى في حياتي، كنت استيقظ باستمرار قبل أن أضطر إلى ذلك. إن دفع نفسي جسدياً خلال النهار كان يعني أنني كنت متعبة في وقت منطقي (ليس بعد منتصف الليل، وهو أمر طبيعي بالنسبة لي) ، لذا فقد غلبني النوم بسرعة، ونمت بشكل سليم. من دون شك، إن زيادة خطواتي إلى حدٍ كبير، أدت إلى تحسين جودة النوم. قد أفتح عيني في الصباح، وأنظر إلى الوقت، وأفكر ، “لا يمكن أن يكون ذلك صحيحاً “. و في أحد الأيام، قفزت من السرير وكنت على استعداد للذهاب للعمل  في الساعة 5 صباحاً! لم أكن أعرف حتى ماذا أفعل بنفسي في تلك الساعة بما أنه لا يزال الوقت باكراً و الظلام حالك في الخارج. انتهى بي الأمر إلى الذهاب للركض ومشاهدة أول شروق للشمس منذ وقت طويل. ربما لا يزال هناك أمل بالنسبة لي في أن أصبح شخص صباحي بعد كل ذلك.

لقد رأيت نصف الكوب الممتلئة :

أعتقد أن النظرة الإيجابية هي مفتاح أساسي لحياة سعيدة وصحية. للأسف، لا يمكن رؤية الجانب المشرق من الأشياء بسهولة دائماً. في كثيرمن الأحيان، إن أصغر الأشياء يمكن أن تجعلني أغوص في دوامة من السلبية.ففي يوم الأحد خلال هذا التحدي قمت بعملي الروتيني المعتاد من المهام والواجبات. كنت قد وصلت للتو إلى المنزل عندما تذكرت أنني نسيت أن ألتقط ملابسي من محل التنظيف الجاف. وبينما كان رد فعلي الفوري هو التأوه وضرب نفسي من أجل هذا الخطأ، وسرعان ما تحسن موقفي عندما أدركت أنه يمكنني تحويل هذا الموقف إلى ذريعة للحصول على المزيد من الخطوات. ارتديت حذائي مرة أخرى وبسعادة اتجهت خارج الباب. من الواضح أن الحصول على المزيد من الخطوات هو طريقة محددة للغاية لتدوير المواقف السلبية، ولكنه كان بمثابة تذكير لطيف بأنه لا يتعين عليك بذل الكثير من الجهد لتكون أكثر إيجابية.

أصبح كل شيء أسهل بكثير مما كنت أتوقع :

على نحوٍ لا يمكن إنكاره، لم أكن قلقة أبداً من قدرتي على الوصول إلى 20 كم يومياً. أنا عنيدة ومصممة بشكل لا يصدق، لذلك علمت أنني سأصل إلى هدفي؛ ومع ذلك ، كنت قلقة بشأن ما يجب أن أضحي به لتحقيق ذلك. فقد كنت أتخيل نفسي أمضي ساعات عالقة على جهاز المشي أو أركض في حلقات مفرغة في شقتي الصغيرة بينما كل أصدقائي يستمتعون بوقتهم بدوني.لكن، بشكل مذهل، لم أضطر للتضحية بأي شيء. كان لا يزال لدي الوقت لحضور المناسبات الاجتماعية، والبقاء في العمل في وقت متأخر إذا لزم الأمر، والقيام بالكثير من القراءة في حين لا يزال عليّ الوصول إلى ال 20 كم. كانت الأشياء الصغيرة التي كنت أفعلها كل يوم هي التي ساعدتني على الوصول إلى هدفي: الوقوف والمشي هنا و هناك لبضع دقائق كل ساعة، والمشي في طريق طويل للذهاب إلى دورة المياه في العمل، والقيام  بدورة إضافية حول مكان العمل أثناء آداء بعض المهمات. من المدهش، أن الجزء الأصعب في الحصول على المزيد من الخطوات هو ليس المشي أو الجري أكثر؛ بل يجب أن تشرح لزملائك في العمل لماذا تمشي في دوائر في مطبخ المكتب بشكل مزعج بينما تقوم بتسخين غدائك. أو رؤيتك وأنت تسير في مكانك أثناء العمل في مكتبك القائم. لكن صحتي سوف تأتي دائماً في المقام الأول قبل كبريائي.أنا لست نجمة للياقة البدنية. حتى لو كنت أريد مجرد أن أذهب للجري لمسافة طويلة وقطع كل الخطوات ال 20000 دفعة واحدة، لم أتمكن من ذلك (نعم، حسنا، لقد حاولت ذلك في يومٍ ما وكان كارثة بالنسبة لي). لكن هذا التحدي جعلني أصلب مما كنت عليه بالفعل، فبالنسبة لي إن ممارسة الرياضة لا يجب أن تكون حدثاً معيناً. وبعد أسبوع من تسجيل 70 ميلاً تقريباً، على عكس معياري 35 ميل، وليس هناك وقت إضافي في صالة الألعاب الرياضية، شعرت بأنني أكثر من لائقة بدنياً أكثر مما كنت أشعر به منذ شهور. فإنني أبدأ كل يوم بهدف أن أكون أكثر نشاطاً، وامشي خطوات أكثر كلما أمكن ذلك، و بالفعل يمكن أن يكون هذا إضافة حرفياً.

ما رأيك؟

Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

Written by Ahmad

اخصائي نظم تغذية و لياقة بدنية هدفي هو توفير التغذية الصحية و المفيدة و المساهمة في القضاء على السمنة و ما يترتب عليها من امراض.

[g1_socials_user user="5" icon_size="28" icon_color="text"]

9 طرق للحصول على ما يكفي من فيتامين ب 12 بدون تناول اللحوم

كيفية التخلص من الحبوب الجافة خلف الذراعين و الساقين