in

10 فوائد صحية من أحماض أوميجا 3 الدهنية

أن أحماض أوميجا 3 الدهنية مهمة بشكل لا يصدق ، فهى تتمتع بالعديد من الفوائد الصحية القوية للجسم والمخ (تعرف أيضاً على 12 نوع من المواد الغذائية الغنية جداً بأوميجا 3).

في الواقع ، لقد تم دراسة عدد قليل من العناصر الغذائية الموجودة فى أحماض أوميجا 3 الدهنية بدقة.

وفيما يلي 10 فوائد صحية يدعمها العلم لأحماض أوميجا 3 الدهنية :

#1 بإمكانها مقاومة الاكتئاب والقلق :

يعد الاكتئاب أحد أكثر الاضطرابات النفسية شيوعاً وإنتشاراً في العالم ، وتشمل أعراضه الحزن والخمول وفقدان الاهتمام العام بالحياة.

بينما يتميز اضطراب بالقلق - وهو أيضا من الاضطرابات النفسية الشائعة جداً - بالقلق المستمر والتوتر العصبي.

ومن المثير للاهتمام ، ان الدراسات تشير إلى أن الأشخاص الذين يتناولون مكملات أحماض أوميجا 3 الدهنية بانتظام يكونون أقل عرضة للإصابة بالاكتئاب.

الأكثر من ذلك ، أنه عندما يبدأ الأشخاص المصابون بالاكتئاب أو القلق في تناول مكملات أحماض أوميجا 3 الدهنية ، تتحسن هذه الأعراض لديهم .

هناك ثلاثة أنواع من أحماض أوميجا 3 الدهنية ، ألا وهي : . ALA، EPA، و DHA. من بين هذه الأنواع الثلاثة ، يعد حمض (EPA) أكثرها فعالية في مقاومة الاكتئاب (1).

حيث وجدت إحدى الدراسات أن حمض (EPA ) له نفس فاعلية أدوية الاكتئاب الشائعة الاستخدام في مقاومة الاكتئاب.

الملخص :

مكملات أحماض أوميجا 3 الدهنية قد تساعد في الوقاية من وعلاج الاكتئاب والقلق. يبدو أن حمض (EPA) هو أكثر هذه الأحماض فعالية في مقاومة الاكتئاب.

#2 يمكن أن تحسن صحة العين :

أن حمض (DHA) هو أحد أنواع أحماض أوميجا 3 الدهنية ، ويعتبر أحد المكونات الهيكلية الرئيسية لشبكية العين.

عندما لا يحصل الجسم على القدر الكافى من حمض (DHA) ، فقد تتطور لديك مشكلات في الإبصار.

ومن المثير للاهتمام ، أن الحصول على ما يكفي من أحماض أوميجا 3 الدهنية يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بالضمور البقعي ، وهو أحد الأسباب الرئيسية في العالم لتلف العين الدائم والإصابة بالعمى (2 ، 3).

الملخص :

يعد حمض أوميجا 3 الدهني المسمى بـ DHA مكوناً هيكلياً ورئيسياً في شبكية العين. وقد يساعد في الوقاية من الإصابة بالضمور البقعي ، والذي يمكن أن يسبب ضعف البصر والعمى.

#3 يمكن أن تعزز صحة المخ أثناء فترة الحمل والحياة المبكرة للطفل :

تعتبر أحماض أوميجا 3 الدهنية من المغذيات الضرورية للغاية لنمو المخ لدى الأطفال الرضع.

حيث يشكل حمض (DHA) نسبة 40% من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة في المخ ، ونسبة 60% من الأحماض الدهنية في شبكية العين.

ولذلك ، ليس من المفاجئ أن تكون قوة الإبصار لدى الأطفال الذين تم تغذيتهم بالحليب الصناعي المقوى بحمض (DHA) أفضل من قوة الإبصار لدى الأطفال الذين تناولوا حليب صناعي يخلو منه (4).

كما أن الحصول على ما يكفي من أحماض أوميجا 3 الدهنية في أثناء فترة الحمل قد يرتبط بالعديد من الفوائد الصحية لطفلك ، بما في ذلك :

- ارتفاع معدل الذكاء.

- التمتع بقدرة أفضل على التواصل وقوة المهارات الاجتماعية.

- التمتع بمشاكل سلوكية أقل.

- انخفاض خطر التأخر في النمو.

- انخفاض خطر الإصابة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه و التوحد والشلل الدماغي.

الملخص :

إن الحصول على ما يكفي من أحماض أوميجا 3 الدهنية خلال فترة الحمل والحياة المبكرة للطفل يعد أمراً بالغ الأهمية لنمو طفلك. ويرتبط تناول هذه المكملات بمعدل ذكاء أعلى وانخفاض خطر الإصابة بالعديد من الأمراض.

#4 يمكن أن تحسن عوامل الخطر لأمراض القلب :

تعتبر النوبات القلبية والسكتات الدماغية أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في العالم.

ومنذ عقود ، لاحظ الباحثون أن المجتمعات التي تتناول الأسماك يكون لديها معدلات منخفضة جداً من هذه الأمراض.

منذ ذلك الحين ، تم ربط أحماض أوميجا 3 الدهنية بالعديد من الفوائد لصحة القلب (5). 

وتشمل هذه الفوائد الصحية ما يلي :

- مستويات الدهون ثلاثية الجليسريدات : يمكن أن تسبب أحماض أوميجا 3 الدهنية انخفاضاً كبيراً في مستويات الدهون ثلاثية الجليسريدات ، وعادة ما يتراوح هذا الانخفاض ما بين 15-30% .

- مستويات ضغط الدم : يمكن أن تخفض مكملات أحماض أوميجا 3 الدهنية من مستويات ضغط الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم .

- مستويات الكولسترول النافع (HDL) : يمكن أن ترفع أحماض أوميجا 3 الدهنية من مستويات الكوليسترول النافع (HDL).

- جلطات الدم : يمكن أن تحافظ أحماض أوميجا 3 الدهنية على الصفائح الدموية من التكتل معاً ، وهذا يساعد في الوقاية من تشكل جلطات الدم الضارة.

- اللويحات : من خلال الحفاظ على مرونة الشرايين وخلوها من التلف ، تقي أحماض أوميجا 3 الدهنية من تكون اللويحات وتراكمها الذي يسبب تصلب الشرايين.

- الالتهاب : تقلل أحماض أوميجا 3 الدهنية من إنتاج بعض المواد التي يفرزها الجسم عند الاستجابة للالتهابات .

بالنسبة لبعض الأشخاص ، يمكن أن تخفض مكملات أحماض أوميجا 3s الدهنية من مستويات الكوليسترول الضار (LDL).

لكن على الرغم من ذلك ، تعتبر الأدلة مختلطة ، حيث بينت بعض الدراسات حدوث زيادة في مستويات الكوليسترول الضار (LDL).

وعلى الرغم من كل هذه الآثار المفيدة للحد من عوامل الخطر لأمراض القلب ، ليس هناك أدلة مقنعة ان مكملات أحماض أوميجا 3 الدهنية يمكن أن تقي من الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

كما أن هناك العديد من الدراسات التي لم تجد مثل هذه الفوائد الوقائية من تناول مكملات أحماض أوميجا 3 الدهنية.

الملخص :

تعمل مكملات أحماض أوميجا 3 الدهنية على تحسين العديد من عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب. ومع ذلك ، لا يبدو أن مكملات أوميجا 3 تقي من خطر الإصابة بالنوبات القلبية أو السكتات الدماغية.

#5 تحد من أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لدى الأطفال :

أن اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD) هو اضطراب سلوكي يتميز بعدم الانتباه وكثرة الحركة والنشاط والاندفاع .

وتشير العديد من الدراسات أن الأطفال الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ، يكون لديهم مستويات منخفضة من أحماض أوميجا 3 الدهنية مقارنة بأقرانهم الأصحاء.

الأكثر من ذلك ، هو أن العديد من الدراسات تشير إلى أن مكملات أحماض أوميجا 3 الدهنية يمكن أن تقلل من أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لدى الأطفال.

حيث تساعد أحماض أوميجا 3 الدهنية على تحسين عدم الانتباه ، وتحسين القدرة على إكمال المهام ، كما أنها تقلل من النشاط المفرط ، والاندفاع ، والأرق والسلوك العدوانى.

وفي الاونة الاخيرة ، قام الباحثون بتقييم الادلة وراء العلاجات المختلفة ووجدوا أن مكملات زيت السمك تعد من أكثر أنواع  العلاجات الواعدة لاضطراب فرط الحركة ADHD ، لاحتوائها على أحماض أوميجا 3 الدهنية (6).

الملخص :

يمكن أن تقلل مكملات أحماض أوميجا 3 الدهنية من أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لدى الأطفال. كما أنها تحسن الانتباه وتحد من فرط النشاط والاندفاع والسلوك العدائي.

#6 تحد من أعراض متلازمة التمثيل الغذائي :

ان متلازمة التمثيل الغذائي هي مجموعة من الحالات التي تشمل السمنة المركزية (تركز الدهون في محيط البطن) ، وكذلك ارتفاع ضغط الدم ، ومقاومة الأنسولين ، والمستويات العالية من الدهون ثلاثية الجليسريدات ، والمستويات المنخفضة من الكوليسترول النافع.

تعد متلازمة التمثيل الغذائي بمثابة مصدر قلق رئيسي للصحة العامة ، لأنها تزيد من خطر الإصابة بأمراض أخرى كثيرة ، بما في ذلك أمراض القلب والسكري (7).

لكن يمكن لأحماض أوميجا 3 الدهنية أن تحسن عوامل مقاومة الأنسولين ، والالتهابات ، وعوامل خطر الإصابة بأمراض القلب لدى الأشخاص المصابين بمتلازمة التمثيل الغذائي.

الملخص :

يمكن أن توفر أحماض أوميجا 3 الدهنية فوائد عديدة للأشخاص الذين يعانون من متلازمة التمثيل الغذائي. حيث يمكن أن تقلل من مقاومة الأنسولين ، وتساعد في مكافحة الالتهابات وتحسين العديد من عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب.

#7 بإمكانها مكافحة الالتهابات :

أن الالتهاب هو استجابة طبيعية للعدوى والأضرار في الجسم. ولذلك ، فهو يعد أمر حيوي لصحتك.

ومع ذلك ، قد يستمر الإلتهاب لفترة طويلة في بعض الأحيان ، حتى بدون حدوث عدوى أو إصابة. وهذا ما يسمى بالالتهاب المزمن أو الالتهاب طويل الأجل.

يمكن أن يسهم الألتهاب طويل الأجل فى كل الأمراض المزمنة تقريباً ، بما في ذلك أمراض القلب والسرطان.

ومن الجدير بالذكر ، أن أحماض أوميجا 3 الدهنية يمكن أن تقلل من إنتاج الجزيئات والمواد المرتبطة بالالتهابات ، مثل الإيكوزانويد الالتهابية inflammatory eicosanoids و السيتوكينات cytokines .

وقد أظهرت الدراسات باستمرار وجود صلة بين ارتفاع مدخول أحماض أوميجا 3 الدهنية وانخفاض الالتهاب (8 ، 9).

الملخص :

يمكن أن تقلل أحماض أوميجا 3 الدهنية من الالتهابات المزمنة، والتي يمكن أن تسهم في الإصابة بأمراض القلب والسرطان ومختلف الأمراض الأخرى.

#8 بإمكانها مكافحة أمراض المناعة الذاتية :

في أمراض المناعة الذاتية ، قد يعتقد جهاز المناعة ان خلايا الجسم السليمة هي خلايا غريبة عنه ، فيبدأ في مهاجمتها للتخلص منها.

يعتبر مرض السكري من النوع الأول أحد الأمثلة الرئيسية لأمراض المناعة الذاتية ، حيث يهاجم الجهاز المناعي الخلايا المنتجة للانسولين في البنكرياس.

يمكن لأحماض أوميجا 3 الدهنية مكافحة بعضاً من هذه الامراض ، وقد تكون مهمة وبشكل خاص خلال مراحل الحياة المبكرة.

حيث تظهر الدراسات أن الحصول على ما يكفي من أحماض أوميجا 3 الدهنية خلال السنة الأولى من العمر ، يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بالعديد من أمراض المناعة الذاتية ، بما في ذلك مرض السكري من النوع الأول ، ومرض السكري المناعي الذاتي في البالغين ، ومرض التصلب المتعدد المنتثر (10).

وقد تساعد أحماض أوميجا 3 أيضاً في علاج مرض الذئبة والتهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب القولون التقرحي ومرض كرون والصدفية.

الملخص :

يمكن أن تساعد أحماض أوميجا 3 الدهنية في مكافحة العديد من أمراض المناعة الذاتية ، بما في ذلك : مرض السكري من النوع الأول ، والتهاب المفاصل الروماتويدي ، والتهاب القولون التقرحي  ومرض كرون والصدفية.

#9 يمكن أن تحسن من الاضطرابات العقلية :

لقد اتضح أن الأشخاص الذين يعانون من الاضطرابات النفسية تكون لديهم مستويات منخفضة من أحماض أوميجا 3 الدهنية.

وقد أظهرت الدراسات أن مكملات أحماض أوميجا 3 الدهنية يمكن أن تقلل من تقلبات الحالة المزاجية والانتكاسات لدى الأشخاص الذين يعانون من الانفصام ، والاضطراب الثنائي.

يمكن أن يساعد تناول مكملات أحماض أوميجا 3 الدهنية أيضاً في تقليل السلوك العدواني (11).

الملخص :

كثيراً ما يكون لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات عقلية انخفاضاً في مستويات دهون أوميجا 3 الدهنية في الدم. ولكن تناول مكملات أحماض أوميجا 3 الدهنية يحسن من الأعراض.

#10 بإمكانها مكافحة التدهور العقلي المرتبط بالشيخوخة ومرض الزهايمر :

أن تدهور وظائف المخ يعد أحد العواقب التي لا يمكن تجنبها عند التقدم في العمر.

وقد أظهرت العديد من الدراسات أن زيادة مدخول أحماض أوميجا 3 الدهنية يرتبط بانخفاض التدهور العقلي المرتبط بالشيخوخة ، وانخفاض خطر الإصابة بمرض الزهايمر.

تشير إحدى الدراسات الرصدية إلى أن تناول مكملات أوميجا 3 قد يكون مفيداً في بداية ظهور المرض عندما تكون أعراض مرض الزهايمر طفيفة للغاية (12).

لكن على الرغم من ذلك ، لا تزال هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث حول تأثير أحماض أوميجا 3 الدهنية على صحة المخ.

الملخص :

قد تساعد مكملات أوميجا 3 في الوقاية من التدهور العقلي المرتبط بالعمر والوقاية من مرض الزهايمر ، ولكن هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث قبل القيام بأي توصيات.

ما رأيك؟

264 نقاط
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كيف تساعد البروبيوتيك على فقدان الوزن والدهون في منطقة البطن

أفضل 10 طرق للحصول على بطن مسطح