in

الآثار الجانبية للميلاتونين ومدى خطورتها؟

الميلاتونين هرمون ومن المكملات الغذائية المستخدمة عادة كأحد الوسائل المساعدة على النوم.

على الرغم من أنه يتمتع بملامح ثابتة المكانة من حيث السلامة، إلا أن شعبية الميلاتونين المتزايدة أثارت بعض المخاوف حوله.

ترجع هذه المخاوف بصورة أساسية إلى عدم وجود أبحاث كافية حول آثاره على المدى الطويل بالإضافة إلى آثاره الواسعة النطاق كهرمون.

ويستعرض هذا المقال الآثار الجانبية المحتملة  لـ مكملات الميلاتونين.

#1 ما هو الميلاتونين؟

الميلاتونين هو هرمون عصبي تنتجه الغدة الصنوبرية في الدماغ، أثناء الليل بشكل أساسي.

فهو يهيء الجسم ويعده  للنوم ويسمى أحياناً بـ "هرمون النوم" أو "هرمون الظلام".

وكثيراً ما تستخدم مكملات الميلاتونين كوسيلة مساعدة للنوم. حيث تساعدك علي النوم و وتعمل على تحسين نوعيته وزيادة مدته. 

وبالرغم من ذلك، لا يبدو أنها فعالة مثل العديد من العقاقير الطبية المنومة الأخرى (1).

ولا يعتبر النوم وظيفة الجسم الوحيدة التي تتأثر بالميلاتونين، ويلعب هذا الهرمون أيضاً دوراً في مقاومة الجسم الفعالة المضادة للأكسدة.

ويساعد على تنظيم ضغط الدم ومستوى درجة حرارة الجسم ومستويات الكورتيزول، بالإضافة إلى تحسين الوظيفة الحيوية الجنسية (2).

في الولايات المتحدة الأمريكية، يتوفر الميلاتونين ويكون متاحاً بدون وصفة طبية مكتوبة. 

فى المقابل فهو من العقاقير الموصوفة طبياً في أستراليا ومعظم الدول الأوروبية، 

ويتم الموافقة عليه فقط للاستخدام على البالغين الأكبر سناً الذين يعانون من اضطرابات النوم  والأرق(3)، ويتزايد استخدامه، مما يثير المخاوف بشأن أثاره الجانبية المحتملة.

ملخص :

الميلاتونين هو هرمون ينتجه المخ استجابة للضوء الخافت، فهو يعد الجسم للنوم وغالباً ما يستخدم كوسيلة مساعدة على النوم.

#2 هل للميلاتونين أي آثار جانبية؟

حققت بعض الدراسات في مدى سلامة إستعمال الميلاتونين، ولكن لم يكشف أي منها عن أي آثار جانبية خطيرة. كما يبدو أيضاً أنه لا يسبب أي أعراض إنسحابية(4)(5).

ومع ذلك، يخشى بعض الاختصاصيين في الطب من كونه قد يقلل من الإنتاج الطبيعي الميلاتونين في الجسم، ولكن الدراسات القصيرة الأجل لا تشير إلى مثل هذه الآثار والنتائج.

وقد أفادت العديد من الدراسات عن بعض الأعراض العامة، بما في ذلك الدوخة، الصداع، الغثيان أو اضطرابات انفعالية. 

وبالرغم من ذلك، كانت النتائج متساوية وشائعة الحدوث في كلا من المجموعة التى تناولت الميلاتونين  ومجموعة العلاج البديل.

تعتبر مكملات الميلاتونين آمنة بشكل عام على المدى القصير، حتى عندما يتم تناولها بجرعات عالية جداً. 

ومع ذلك ، هناك حاجة إلى  إجراء المزيد من الأبحاث حول سلامة استخدام مكملات الميلاتونين  على المدى الطويل  وخاصة في الأطفال (6).

وتناقش بعض الآثار الجانبية الخفيفة والتفاعلات مع بعض العقاقير الطبية في بعض المقتطفات التالية.

ملخص :

تعتبر مكملات الميلاتونين آمنة فى الإستخدام، ولم تظهر أي دراسات عن أي آثار جانبية خطيرة حتى الآن. 

وبالرغم من ذلك ،هناك حاجة إلى  إجراء المزيد من الأبحاث لتقييم آثارها على المدى الطويل.

#3 استخدامه للأطفال

في بعض الأحيان يمنح الآباء مكملات الميلاتونين لأطفالهم الذين لديهم اضطرابات في النوم (7).

ومع ذلك، فأن منظمة الأغذية والعقاقير لم تقر إستخدامها  أو تقييم سلامتها للأطفال.

في أوروبا، مكملات الميلاتونين هي عقار طبي يستخدم بوصفة طبية فقط للبالغين. 

ومع ذلك أظهرت أحدي الدراسات النرويجية أن عدم الموافقة على إستخدامها  للأطفال كان في ازدياد مستمر.

في حين عدم  توفر سبب محدد للقلق، فإن العديد من الخبراء يترددون في التوصية بهذا المكمل للأطفال.

وينبع هذا التردد جزئياً من أثاره الواسعة النطاق و التي ليست مفهومة بشكل تام. ويعتبر الأطفال مجموعة حساسة لكونهم ما زالوا  فى مراحل النمو والتطور.

وهناك حاجة إلى  إجراء دراسات طويلة الأجل، قبل أن يتم الإقرار بالسلامة المطلقة لإستخدام مكملات الميلاتونين بالنسبة للأطفال (8).

ملخص :

بينما في بعض الأحيان يمنح الآباء مكملات الميلاتونين لأطفالهم، فإن معظم الاختصاصيين في الطب لا يوصون باستخدامها في هذه الفئة العمرية.

#4 النعاس أثناء النهار

كوسيلة مساعدة للنوم، ينبغي أن يتم تناول مكملات الميلاتونين في المساء.

عندما يتم تناولها في أوقات أخرى من اليوم، فإنها قد تسبب النعاس غير مرغوب فيه. 

ولنضع في اعتبارنا أن النعاس نظرياً لا يعتبر من الآثار الجانبية بل هو وظيفة محددة.

ومع ذلك، فإن النعاس يمثل مشكلة محتملة لدى الأشخاص الذين قاموا بتخفيض معدلات التخلص من الميلاتونين وهو المعدل الذي يتم التخلص من العقار داخل الجسم. 

ويعمل ذلك على مضاعفة  فترة بقاء مستويات الميلاتونين مرتفعة بعد تناول المكملات الغذائية.

وفي حين أن هذا قد لا يمثل مشكلة  لدى معظم البالغين الأصحاء، إلا أنه قد تم الإبلاغ عن إنخفاض نسب التخلص من الميلاتونين في كبار السن والرضع. 

ومن غير المعروف ما إذا كان هذا له أي تأثير فعلى على مستويات الميلاتونين في الصباح بعد تناول المكملات.

وبالرغم من ذلك، حتى عندما يتم تناول مكملات الميلاتونين أو الحقن اثناء النهار، فلا يبدو أنها تؤثر فى القدرة على الحفاظ  والقدرة على التركيز.

وأظهرت الدراسات التي تم إجراؤها على أشخاص أصحاء ،حيث تم حقنهم بـ 10 أو 100 ملج من الميلاتونين أو 5 ملج عن طريق الفم،

لم تظهر أي آثار على رد الفعل لديهم، الإنتباه أو التركيز أو أداء القيادة ، مقارنة بمن تناولوا عقار وهمي.

وهناك حاجة إلى مزيد من الدراسات قبل أن يتمكن العلماء من فهم آثار مكملات الميلاتونين كاملة على النعاس أثناء النهار.

ملخص :

مكملات الميلاتونين قد تسبب النعاس خلال فترات النهار عندما يتم تناولها مبكراً. يجب عليك إستخدام مكمل الميلاتونين في المساء فقط.

#5 مخاوف أخرى

وقد أثيرت العديد من المخاوف الأخرى ، ولكن لم يتم بحث أغلبها بدقة.

  • التفاعل مع الأقراص المنومة: وجدت إحدى الدراسات أن تناول العقار المنوم "زولبيديم" بجانب الميلاتونين تسبب فى تفاقم الآثار الجانبية الزولبيديم على الذاكرة وأداء العضلات .

  • انخفاض درجة حرارة الجسم: يسبب الميلاتونين انخفاضاً طفيفاً في درجة حرارة الجسم. في حين أن هذا لا يعد مشكلة بشكل عام، إلا أنها قد تحدث فرقًاً لدى بعض الأشخاص الذين يواجهون صعوبة في  الحفاظ على الدفء.

  • سيولة الدم: قد يقلل الميلاتونين أيضاً من تجلط الدم ونتيجة لذلك ، يجب عليك  إستشارة طبيبك قبل تناول جرعات عالية من الملاتونين بجانب الوارفارين أو مع أى من عقاقير سيولة الدم الطبية الأخرى.

ملخص :

قد يتفاعل الميلاتونين مع العقاقير الطبية، مثل الحبوب المنومة، ويمكن أن يتسبب فى  تجلط الدم عند تناوله بجرعات عالية.

#6 كيفية تناول مكملات الميلاتونين؟

للمساعدة في النوم ، تتراوح الجرعة القياسية من 1 إلى 10 ملليجرام يومياً. ومع ذلك  لم يتم تحديد الجرعة المثلى رسمياً.

وحيث أن ليس جميع مكملات الميلاتونين متساوية ، لذا تأكد من إتباع الإرشادات الموجودة على الملصق.

 كما ضع في اعتبارك أن جودة نوعية المكمل الغذائى دون وصفة طبية، لا تخضع لمراقبة السلطات الصحية. 

عليك محاولة اختيار العلامات التجارية المشهورة والمصدقة من قبل طرف ثالث، مثل Informed Choice و NSF الدولية .

لا ينصح العديد من الخبراء باستخدامها في الأطفال والمراهقين حتى تؤكد المزيد من الأدلة المتعلقة بسلامتها في هذه المجموعات.

ونظراً لإنتقال الميلاتونين إلى حليب الأم المرضعة، يجب أن تضع الأمهات المرضعات في الإعتبار أنه قد يسبب النعاس المفرط خلال النهار لدى الرضيع.

ملخص :

تتراوح الجرعة الشائعة من الميلاتونين من 1 إلى 10 ملج يومياً، ولكن تأكد من اتباع التعليمات والإرشادات الموجودة على الملصق. 

يجب على الآباء عدم إعطاء مكمل الملاتينون لأطفالهم دون استشارة الطبيب أولاً.

#7 كيفية زيادة مستويات الميلاتونين بشكل طبيعي؟

لحسن الحظ ، يمكنك زيادة مستويات الميلاتونين  لديك دون إضافة مكملات.

قبل ساعات قليلة من وقت النوم ، ما عليك سوى تعتيم جميع الأضواء في المنزل وتجنب مشاهدة التلفزيون أو استخدام الكمبيوتر أو الهاتف الذكي.

الكثير من الضوء الإصطناعي يمكن أن يقلل من إنتاج الميلاتونين في الدماغ، مما يجعل من الصعب عليك النوم.

يمكنك أيضاً تقوية دورة النوم والإستيقاظ عن طريق التعرض للكثير من الضوء الطبيعي خلال النهار  وخاصة في الصباح.

وتشمل العوامل الأخرى التي ارتبطت مع انخفاض مستويات الميلاتونين الطبيعية الإجهاد وتغيير مواعيد العمل.

ملخص :

لحسن الحظ، يمكنك زيادة إنتاج الميلاتونين الطبيعية لك بشكل طبيعي من خلال التمسك بجدول نوم منتظم وتجنب الضوء الإصطناعي في وقت متأخر من المساء.

#8 الرسالة الرئيسية :

لم تكن مكملات الميلاتونين مرتبطة بأي آثار جانبية خطيرة، حتى عند تناول جرعات عالية جداً.

ومع ذلك، يتفق معظم الخبراء على أن هناك حاجة ضرورية لإجراء مزيداً من الأبحاث بشأن سلامة تناولها على المدى الطويل.

لذا يجب على الأفراد الأكثر حساسية، مثل الأطفال والنساء الحوامل أو المرضعات، استشارة الطبيب المختص قبل تناول مكملات الميلاتونين.

رغم ذلك ، يتميز الميلاتونين بسجل  ممتاز من حيث السلامة، ويبدو أنه أداة مساعدة فعالة للنوم. 

فإذا كنت تعاني كثير من الأحيان من إضطرابات قلة النوم ، فقد يكون من المفيد لك المحاولة.

ما رأيك؟

297 نقاط
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

Written by Ahmad

اخصائي نظم تغذية و لياقة بدنية هدفي هو توفير التغذية الصحية و المفيدة و المساهمة في القضاء على السمنة و ما يترتب عليها من امراض.

[g1_socials_user user="5" icon_size="28" icon_color="text"]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فاكهة البرسيمون (الكاكا) : أهم الفوائد الصحية والعناصر الغذائية

11 نوع من الأطعمة التي يمكن أن تسبب حرقة المعدة