in

الفرق بين السكروز و الجلوكوز و الفركتوز

قد يتساءل البعض عن أهمية نوع السكر عند محاول تقليل استهلاكهم من السكر. حيث يحتوي كل من السكروز والجلوكوز والفركتوز – ثلاثة أنواع مختلفة من السكر – على نفس عدد السعرات الحرارية في الجرام الواحد.

تتواجد جميع أنواع السكر هذه بشكل طبيعي في الفواكه والخضروات ومنتجات الألبان والحبوب ، ولكنها تضاف أيضًا إلى العديد من الأطعمة المصنعة. إلا أنها تختلف في تكوينها الكيميائي والطريقة التي يهضمها بها الجسم و يستقلبها (يحولها إلى طاقة) وكيفية تأثيرها على الصحة.

وفي هذه المقالة، نتناول الاختلافات الرئيسية بين السكروز والجلوكوز والفركتوز وأسباب أهميتها للجسم.

#1 يتكون السكروز من الجلوكوز والفركتوز :

أن السكروز هو الاسم العلمي لسكر المائدة. ويصنف هذا النوع من السكر على أنه من السكريات الأحادية أو السكاريد.

يتكون السكاريد من اثنين من جزيئات السكريات الأحادية المرتبطة التي تنقسم في أثناء الهضم (1).

يتكون السكروز من جزيء واحد من الجلوكوز وجزيء واحد من الفركتوز، أو 50 % من الجلوكوز و 50 % من الفركتوز.

يعتبر السكروز من الكربوهيدرات الطبيعية المتواجدة في العديد من الفواكه والخضروات والحبوب، كما أنه يضاف إلى العديد من الأطعمة المصنعة، مثل الحلوى والآيس كريم وحبوب الإفطار والأطعمة المعلبة والمشروبات الغازية وغيرها من المشروبات المحلاة.

عادة ما يستخلص سكر المائدة و السكروز في الأطعمة المصنعة من قصب السكر أو بنجر السكر. ويكون طعم السكروز أقل حلاوة من الفركتوز ولكن أحلى من الجلوكوز (2).

- الجلوكوز :

الجلوكوز هو عبارة عن سكر بسيط أو أحادي السكاريد. وهو مصدر الطاقة المفضل من الكربوهيدرات في الجسم.

تتكون السكريات الأحادية من وحدة واحدة من السكر وبالتالي لا يمكن تقسيمها إلى مركبات أبسط. وبهذا تعد اللبنات الأساسية للكربوهيدرات.

في الأطعمة، يكون الجلوكوز مرتبطًا بنوع آخر من السكر البسيط لتكوين نشاء السكاريد أو السكاريد، مثل السكروز واللاكتوز.

كثيراً ما يضاف الجلوكوز إلى الأطعمة المصنعة في شكل سكر الدكستروز الذي يتم استخراجه من نشا الذرة. ويكون طعم الجلوكوز أقل حلاوة من كل من الفركتوز والسكروز.

- الفركتوز :

أن سكر الفركتوز أو "سكر الفاكهة"، من أنواع السكر أحادية السكاريد مثل الجلوكوز.

يتواجد الفركتوز بشكل طبيعي في الفاكهة والعسل و الأجاف ومعظم الخضروات الجذرية. كما يتم إضافته عادة إلى الأطعمة المصنعة في شكل شراب الذرة عالي الفركتوز.

يعد قصب السكر وبنجر السكر والذرة من مصادر الفركتوز، أما شراب الذرة عالي الفركتوز فهو مصنوع من نشا الذرة ويحتوي على فركتوز أكثر من الجلوكوز، مقارنة بشراب الذرة العادي.

ومن بين أنواع السكر الثلاثة، يحتوي الفركتوز على أحلى مذاق، والتأثيرً الأقل على نسبة السكر في الدم.

الملخص :

يتكون السكروز من السكريات البسيطة (الجلوكوز والفركتوز). ويتواجد كل من السكروز والجلوكوز والفركتوز بشكل طبيعي في العديد من الأطعمة، كما تتم إضافته إلى المنتجات المصنعة.

#2 الاختلاف بين أنواع السكر في طريقة الهضم وامتصاص الجسم :

يقوم الجسم بهضم وامتصاص السكريات الأحادية و السكاريد بشكل مختلف.

ونظرًا لأن السكريات الأحادية موجودة بالفعل في أبسط صورها، فلا توجد حاجة إلى تكسيرها قبل أن يتمكن الجسم من استخدامها وتحويلها إلى طاقة. حيث يتم امتصاصها في مجرى الدم مباشرة ، وبشكل أساسي في الأمعاء الدقيقة.

ومن ناحية أخرى، يجب تكسير السكريات الثنائية مثل السكروز إلى سكريات بسيطة قبل أن يتم امتصاصها. وبمجرد أن تصبح السكريات في شكلها البسيط، يتم استقلابها بطريقة مختلفة.

- امتصاص سكر الجلوكوز واستخدامه :

يتم امتصاص الجلوكوز مباشرة عبر بطانة الأمعاء الدقيقة في مجرى الدم الذي ينقله إلى خلايا الجسم (3 ، 4).

يرفع الجلوكوز من نسبة السكر في الدم بسرعة أكبر من السكريات الأخرى، مما يحفز إفراز الأنسولين. وهناك حاجة للأنسولين حتى يتمكن الجلوكوز من الدخول إلى خلايا الجسم.

بمجرد دخول الجلوكوز إلى الخلايا، يتم استخدامه على الفور لتوليد الطاقة أو تحويله إلى جليكوجين حتى يتم تخزينه في العضلات أو الكبد للاستخدام عند الحاجة.

يسيطر الجسم بإحكام على مستويات السكر في الدم وعندما تنخفض هذه المستويات ، ينقسم الجليكوجين إلى جلوكوز ويطلق في الدم لاستخدامه كمصدر للطاقة.

إذا كان سكر الجلوكوز غير متوفر، يمكن أن يخلّق الكبد هذا النوع من السكر من مصادر الطاقة الأخرى.

- امتصاص سكر الفركتوز واستخدامه :

مثل الجلوكوز، يُمتص سكر الفركتوز مباشرة في مجرى الدم في الأمعاء الدقيقة. ويرفع مستويات السكر في الدم بشكل تدريجي أكثر من الجلوكوز، ولا يبدو أنه يؤثر على مستويات الأنسولين على الفور (5 ، 6).

ومع ذلك، وعلى الرغم من أن الفركتوز لا يرفع نسبة السكر في الدم بشكل فوري، إلا أنه قد يكون له آثار سلبية طويلة الأجل. حيث يتعين على الكبد تحويل سكر الفركتوز إلى جلوكوز قبل أن يتمكن الجسم من استخدامه للطاقة.

لهذا إذا تم تناول كميات كبيرة من الفركتوز أكثر مما يمكن للكبد التعامل معه، يتحول الفائض إلى كوليسترول ودهون ثلاثية الجليسريدات.

وقد يكون لهذا آثار صحية سلبية، مثل السمنة وأمراض الكبد الدهنية وارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم.

- امتصاص سكر السكروز واستخدامه :

نظرًا لأن السكروز عبارة عن ثنائي السكاريد، لذلك يجب تكسيره قبل أن يتمكن الجسم من استخدامه.

حيث تقوم الإنزيمات الموجودة في الفم بتقسيم السكروز جزئيًا إلى جلوكوز وفركتوز، بينما يؤدي الحامض الموجود في المعدة إلى مزيد من التكسير.

ومع ذلك، فإن غالبية عملية هضم السكر تحدث في الأمعاء الدقيقة ، حيث يقوم إنزيم سوكريز الذي تصنعه بطانة الأمعاء الدقيقة بتقسيم السكروز إلى جلوكوز وفركتوز.

ثم يتم امتصاص كلا من الجلوكوز والفركتوز في مجرى الدم كما شرحنا أعلاه (7).

يزيد وجود الجلوكوز من كمية الفركتوز التي يتم امتصاصها، كما يحفز أيضًا إفراز الأنسولين.

وهذا يعني أنه يتم استخدام المزيد من الفركتوز لإنتاج الدهون، مقارنةً بتناول هذا النوع من السكر على حدة.

لذا، قد يؤدي تناول الفركتوز والجلوكوز معًا إلى الحاق الضرر بالصحة أكثر من تناول كلا منهما بشكل منفصل.

وقد يفسر هذا سبب ارتباط السكريات المضافة مثل شراب الذرة عالي الفركتوز بالعديد من المشاكل الصحية المختلفة.

الملخص :

يتم امتصاص الجلوكوز والفركتوز مباشرة في مجرى الدم، بينما يتوجب تكسير السكروز أولاً قبل ان يستخدمه الجسم كمصدر للطاقة. يستخدم الجلوكوز في إنتاج الطاقة، أو يتم تخزينه في صورة جليكوجين لاستخدامه لاحقاً. كما يتم تحويل الفركتوز إلى جلوكوز أو تخزينه في صورة دهون.

#3 قد يكون الفركتوز أكثر أنواع السكر ضرراً للصحة :

يحول الجسم الفركتوز إلى الجلوكوز في الكبد لاستخدامه في الطاقة. ويشكل الفركتوز الفائض عبئًا على الكبد، مما قد يؤدي إلى حدوث سلسلة من مشاكل الأيض الغذائي.

وقد أظهرت العديد من الدراسات الآثار الضارة للاستهلاك المفرط للفركتوز. وتشمل هذه الاَثار الضارة : مقاومة الأنسولين ، ومرض السكري من النوع الثاني ، والسمنة ، وأمراض الكبد الدهنية ومتلازمة الأيض الغذائي (8 ، 9 ، 10).

ففي احدى الدراسات التي استغرقت 10 أسابيع، زادت الدهون في محيط البطن لدى الأشخاص الذين شربوا المشروبات المحلاة بالفركتوز بنسبة 8.6 %، مقارنة بنسبة 4.8 % في أولئك الذين شربوا المشروبات المحلاة بالجلوكوز.

كما وجدت دراسة أخرى أنه في حين أن جميع السكريات المضافة يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني والسمنة، إلا أن سكر الفركتوز قد يكون أكثر أنواع السكر ضررًا.

(اقرأ أيضاً : هل الفركتوز مضر لصحتك ؟ اليك الحقيقة المذهلة)

الأكثر من ذلك، أنه قد ثبت أن الفركتوز يزيد من هرمون الجريلين (هرمون الجوع) الذي قد يؤدي إلى الشعور بعدم الامتلاء بعد الانتهاء من تناول الطعام.

ولأن سكر الفركتوز يتم استقلابه في الكبد مثل الكحول، تشير بعض الأدلة إلى أن الجسم قد يدمنه مثل الكحول.

حيث وجدت إحدى الدراسات أن سكر الفركتوز ينشط مسار المكافأة في المخ ، مما قد يؤدي إلى زيادة الرغبة الملحة في تناول السكر. (تعرف على الأطعمة التي توقف الرغبة الشديدة في تناول السكر

الملخص :

لقد تم ربط سكر الفركتوز بالعديد من الآثار الصحية السلبية، بما في ذلك السمنة والسكري من النوع الثاني ، ومقاومة الأنسولين وأمراض الكبد الدهنية. وقد يزيد استهلاك الفركتوز أيضًا من مشاعر الجوع والرغبة الملحة في تناول السكر.

#4 الحد من تناول السكريات المضافة :

ليست هناك حاجة لتجنب السكريات الموجودة بشكل طبيعي في الأطعمة مثل الفواكه والخضروات ومنتجات الألبان.

حيث تحتوي هذه الأطعمة أيضًا على المغذيات والألياف والماء، والتي تتصدى لأيا من آثار السكريات السلبية.

في حين تنتج الآثار الصحية الضارة المرتبطة باستهلاك السكر عن ارتفاع كمية السكر المضافة في النظام الغذائي الغربي النموذجي.

فقد وجدت دراسة استقصائية لأكثر من 15000 أمريكي، أن الشخص العادي يستهلك 82 جراماً من السكريات المضافة في اليوم، أو ما يقرب إلى 16% من السعرات الحرارية الإجمالية - وهي كمية أكثر بكثير من الكمية الموصى باستهلاكها يومياً (11).

حيث توصي منظمة الصحة العالمية بتحديد نسبة السكريات المضافة من 5-10% من استهلاك السعرات الحرارية اليومية.

أي إذا تم تناول 2000 سعر حراري يوميًا، يجب الحفاظ على أن تكون السكريات المضافة أقل من 25 إلى 50 جرامًا.

للمزيد من التوضيح ، تحتوي علبة واحدة من الصودا بحجم 12 أونصة (355 مل) على حوالي 30 جرام من السكر المضاف، وهو ما يتجاوز الحد اليومي المسموح باستهلاكه من السكر.

كما لا تتم إضافة السكريات فقط إلى الأطعمة التي من الواضح أنها حلوة المذاق مثل المشروبات الغازية والآيس كريم والحلوى، بل أيضًا إلى أطعمة لا يمكن توقعها مثل التوابل والصلصات والأطعمة المجمدة.

وعند شراء الأطعمة المصنعة، يُنصح بقراءة قائمة المكونات بعناية للبحث عن السكريات المخفية. مع الوضع في الاعتبار أنه يمكن إدراج السكر بأكثر من 50 اسمًا مختلفًا.

يعد تناول الأطعمة الكاملة وغير المعالجة أو المصنعة من أكثر الطرق فعالية للحد من استهلاك السكريات المضافة.

الملخص :

من الواجب الحد من تناول السكريات المضافة ، ولكن ليس هناك داعي للقلق حيال السكريات الموجودة بشكل طبيعي في الأطعمة. يعتبر اتباع نظام غذائي صحي وغني بالأطعمة الكاملة و غير قائم على استهلاك الأطعمة المصنعة من أفضل الطرق وأكثرها فعالية لتجنب السكريات المضافة.

#5 الخلاصة :

يعتبر الجلوكوز والفركتوز من السكريات البسيطة أو الأحادية ، التي يمكن للجسم أن يمتصها بسهولة أكبر من سكروز السكاريد الذي يجب أن يتم تقسيمه أولاً.

قد يكون للفركتوز آثار صحية سلبية أكثر مقارنة بأنواع السكر الأخرى ، لكن يتفق الخبراء على أنه يجب الحد من تناول السكريات المضافة بغض النظر عن نوعها. ومع ذلك، لا توجد حاجة للحد من السكريات الموجودة بشكل طبيعي في الفواكه والخضروات.

إذا كنت ترغب في اتباع نظام غذائي صحي ، فمن الأفضل تناول الأطعمة الكاملة كلما كان ذلك ممكنًا، والتقليل من الأطعمة التي تحتوي على السكريات المضافة قدر الإمكان.

ما رأيك؟

Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

أفضل الأطعمة الصحية لزيادة الوزن بسرعة

الزبادي اليوناني : 8 فوائد صحية رائعة