in

حليب جوز الهند : أهم الفوائد الصحية والاستخدامات

لقد اكتسب حليب جوز الهند شعبية كبيرة فى هذه الآونة الأخيرة. فهو بديل لذيذ للحليب البقري الذي قد يوفر أيضاً عدداً من الفوائد الصحية.

تلقى هذه المقالة نظرة مفصلة على حليب جوز الهند وفوائده الصحية :

#1 ما هو حليب جوز الهند ؟

يأتي حليب جوز الهند من اللحم الأبيض (اللب) المستخرج من ثمار جوز الهند الناضجة ، ويكون للحليب قوام سميك وملمس غني كريمي.

عادة ما يُستخدم حليب جوز الهند في إعداد المأكولات التايلاندية وغيرها من مأكولات منطقة جنوب شرق آسيا.

كما أنه يحظى بشعبية في جزر هاواي والهند ، وبعض بلدان أمريكا الجنوبية ومنطقة البحر الكاريبي.

لكن يجب عدم الخلط بين حليب جوز الهند وماء جوز الهند ، والذي يوجد بشكل طبيعي في جوز الهند الأخضر غير الناضج.

علي عكس ماء جوز الهند ، لا يوجد الحليب بشكل طبيعي ومباشر في الطبيعة. وعوضاً عن ذلك ، يتم خلط لحم جوز الهند الصلب (اللب الأبيض) مع الماء لتصنيع حليب جوز الهند ، بحيث تكون نسبة 50% من هذا الحليب من الماء .

على النقيض من ذلك ، يتكون ماء جوز الهند بنسبة 94% من المياه. ويحتوي على كمية أقل بكثير من الدهون وبه مواد غذائية أقل من حليب جوز الهند.

الملخص :

يأتي حليب جوز الهند من لحم ثمار جوز الهند الناضجة ذات اللون البني. ويتم استخدامه في العديد من المأكولات التقليدية في جميع أنحاء العالم.

#2 كيف تتم صناعة حليب جوز الهند ؟

يتم تصنيف حليب جوز الهند في نوعين ، اما نوع سميك أو نوع رقيق السمك ويعتمد هذا التصنيف على أساس كثافة القوام ودرجة المعالجة :

- النوع السميك : لتصنيع هذا النوع ، يتم بشر لحم جوز الهند الصلب لجعله ناعماً ، ثم يتم إما طبخه في الماء على نار هادئة أو غليه في الماء، ثم يتم تصفية الخليط من خلال نسيج قطنى لصناعة حليب جوز الهند السميك.

- النوع الرقيق : بعد تصنيع حليب جوز الهند السميك ، يتم غلي جوز الهند المبشور المتبقي في النسيج القطني في الماء على نار هادئة. ثم تكرر عملية التصفية لإنتاج حليب جوز الهند الرقيق.

يتم استخدام حليب جوز الهند السميك في المطابخ التقليدية لإعداد الحلويات والصلصات السميكة. بينما يتم استخدام الحليب الرقيق في إعداد أطباق الحساء والصلصات الخفيفة.

تحتوي معظم أنواع حليب جوز الهند المعلبة على مزيج من الحليب الرقيق والسميك. كما أنه من السهل جداً تحضير حليب جوز الهند بنفسك في المنزل ، حتى تتمكن من ضبط سمك الحليب للدرجة المرادة.

الملخص :

يتم تصنيع حليب جوز الهند من لحم اللب الابيض في ثمار جوز الهند البنية الناضجة ، عن طريق طهيه في الماء ثم يتم تصفية الخليط لإنتاج سائل ذو قوام شبيه بالحليب.

#3 المحتوى الغذائى لحليب جوز الهند :

يعتبر حليب جوز الهند من الأغذية المليئة بالسعرات الحرارية.

حيث تأتي نسبة 93% من السعرات الحرارية في حليب جوز الهند من الدهون ، بما في ذلك الدهون المشبعة المعروفة باسم الدهون ثلاثية الجليسريدات متوسطة السلسلة (MCTs) .    

ويعتبر هذا الحليب مصدراً جيداً أيضا للعديد من الفيتامينات والمعادن. حيث يحتوي كوباً واحداً منه (240 جرام) على :

- السعرات الحرارية : 552 سعر حراري.

- الدهون : 57 جرام.

- البروتين : 5 جرام.

- الكربوهيدرات : 13 جرام.

- الألياف : 5 جرام.

- فيتامين سي (جـ) : 11% من الجرعة اليومية الموصى بها.

- حمض الفوليك : 10% من الجرعة اليومية الموصى بها.

- الحديد : 22% من الجرعة اليومية الموصى بها.

- المغنيسيوم : 22% من الجرعة اليومية الموصى بها.

- البوتاسيوم : 18% من الجرعة اليومية الموصى بها.

- النحاس : 32% من الجرعة اليومية الموصى بها.

- المنغنيز : 110% من الجرعة اليومية الموصى بها.

- السيلينيوم : 21% من الجرعة اليومية الموصى بها.

بالإضافة إلى ذلك ، يعتقد بعض الخبراء أن حليب جوز الهند يحتوى على بروتينات فريدة من نوعها قد توفر فوائد صحية هامة ، ولكن على الرغم من ذلك ، هناك حاجة إلى إجراء المزيد من البحوث لتأكيد هذه المزاعم (1).

الملخص :

حليب جوز الهند غني بالسعرات الحرارية والدهون المشبعة. كما يحتوي على العديد من العناصر الغذائية الأخرى.

#4 أثر حليب جوز الهند على الوزن وعملية الأيض الغذائي :

هناك بعض الأدلة على أن الدهون ثلاثية الجليسريدات متوسطة السلسلة MCT في حليب جوز الهند قد تساعد على انقاص الوزن ، تحسين تكوين الجسم وتعزيز عملية الأيض الغذائي.

يشكل حمض اللوريك حوالي 50% من زيت جوز الهند. ويمكن تصنيفه على أنه حمض دهني طويل السلسلة أو متوسط السلسلة ، ويرجع ذلك لأن طول السلسلة والآثار الأيضية لها تكون وسطية بين الاثنين (2).

ولكن زيت جوز الهند يحتوي أيضاً على نسبة 12% من الأحماض الدهنية متوسطة السلسلة - حمض الكابريك وحمض الكابريليك.

على عكس الدهون الطويلة السلسلة تنتقل دهون MCTs من الجهاز الهضمي إلى الكبد مباشرة ، حيث يتم استخدامها لإنتاج الطاقة أو الكيتونات. وهي أقل إحتمالاً لتخزينها مثل الدهون .

وتشير الأبحاث أيضا إلى ان الدهون ثلاثية الجليسريدات متوسطة السلسلة MCTs قد تساعد في التقليل من الشهية ، وتقليل مدخول السعرات الحرارية مقارنة بالأنواع الأخرى من الدهون.

في دراسة صغيرة ، استهلك الرجال الذين يعانون من زيادة في الوزن و حصلوا على 20 جراماً من زيت MCT في وجبة الإفطار، 272 سعر حراري أقل في وجبة الغداء من أولئك الذين تناولوا زيت الذرة (3).

ما هو أكثر من ذلك ، هو أن الدهون ثلاثية الجليسريدات متوسطة السلسلة MCTs يمكن أن تزيد من معدل استهلاك السعرات الحرارية و نسبة حرق الدهون - على الأقل بشكل مؤقت (4).

ومع ذلك ، من غير المرجح أن يكون للكميات الصغيرة من دهون MCTs الموجودة في حليب جوز الهند أي آثار كبيرة على وزن الجسم أو عملية الأيض الغذائى.

تشير بعض الدراسات الخاضعة للرقابة والتي أجريت على بعض الأفراد البدناء والأشخاص المصابين بأمراض القلب إلى أن تناول زيت جوز الهند يقلل من محيط الخصر. لكن زيت جوز الهند لم يكن له أي تأثير على وزن الجسم.

لم تختبر أي دراسات مباشرة كيفية تأثير حليب جوز الهند على الوزن و الأيض الغذائي. وهناك حاجة إلى  إجراء المزيد من الدراسات قبل أن يتم تقديم أي ادعاءات.

الملخص :

يحتوي حليب جوز الهند على كميات صغيرة من دهون الـ MCTs. على الرغم من أن دهون MCTs قد تعزز عملية الأيض الغذائى وتساعدك على فقدان الدهون في منطقة البطن ، إلا أن من غير المرجح أن يكون للنسب المنخفضة منها في حليب جوز الهند أي تأثير كبير على خسارة الوزن.

#5 آثار حليب جوز الهند على الكوليسترول وصحة القلب :

ولأن حليب جوز الهند يحتوي على نسبة مرتفعة جداً من الدهون المشبعة ، قد يتسائل الناس عما إذا كان خياراً صحياً للقلب.

يقوم عدد قليل من الأبحاث بدراسة حليب جوز الهند على وجه التحديد ، لكن أشارت إحدى الدراسات إلى أنه قد يفيد الأشخاص الذين لديهم مستويات طبيعية أو مرتفعة من الكولسترول.

حيث وجدت دراسة استغرقت ثمانية أسابيع وأجريت على 60 رجلاً ، ان تناول هؤلاء الرجال لعصيدة حليب جوز الهند خفض من نسبة الكولسترول الضار (LDL) لديهم أكثر من عصيدة حليب الصويا.

كما رفعت عصيدة حليب جوز الهند  أيضاً من نسبة الكوليسترول النافع (HDL) بنسبة 18% تقريباً مقارنة بنسبة 3% في عصيدة حليب فول الصويا (5).

كما وجدت معظم الدراسات عن زيت جوز الهند أو رقائق جوز الهند ظهور تحسن أيضاً في  نسبة الكوليسترول الضار (LDL) ، نسبة الكولسترول النافع (HDL) ، و/ أو مستويات الدهون ثلاثية الجليسريدات.

علي الرغم من أن بعض الدراسات أظهرت زيادة مستويات الكولسترول الضار (LDL) عند استهلاك دهون جوز الهند، الا ان مستويات الكوليسترول النافع (HDL) ارتفعت أيضاً.  كما انخفضت مستويات الدهون ثلاثية الجليسريدات بالمقارنة مع غيرها من الدهون الأخرى.

قد يرفع حمض اللوريك - وهو من الأحماض الدهنية الرئيسية في دهون جوز الهند - مستويات الكوليسترول الضار ، عن طريق تقليل نشاط المستقبلات التي تطهر الدم منه.

وتشير دراستان حول بعض الأفراد من منطقة سكنية واحدة إلى أن استجابة الكوليسترول لـ حمض اللوريك قد تختلف من فرد لآخر. وقد تعتمد أيضاً على كمية حمض اللوريك في نظامك الغذائي.

في دراسة أجريت على عدد من النساء الأصحاء ، أدى استبدال نسبة 14%من الدهون الأحادية غير المشبعة بحمض اللوريك إلى زيادة مستويات الكولسترول الضار (LDL) بنسبة 16% ، بينما كان لاستبدال نسبة 4%من هذه الدهون بحمض اللوريك في دراسة أخرى تأثير ضئيل جداً على مستويات الكوليسترول (6) .

الملخص :

في العموم ، تتحسن مستويات الكوليسترول والدهون ثلاثية الجليسريدات مع تناول جوز الهند. في الحالات التي يزداد فيها مستوى الكوليسترول الضار (LDL ) ، عادة ما ترفع مستويات الكوليسترول النافع (HDL) أيضاً.

#6 الفوائد الصحية الأخرى المحتملة من استهلاك حليب جوز الهند :

قد يساعد استهلاك حليب جوز الهند على :

- تقليل الالتهاب : حيث أظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن مستخرج خلاصة جوز الهند وزيت جوز الهند عمل على التخفيض من الالتهاب والتورم في الفئران المصابة والجرذان (7).

- تصغير حجم قرحة المعدة : في إحدى الدراسات ، صغر حليب جوز الهند من حجم قرحة المعدة في الفئران بنسبة 54% ، وهي نتيجة مشابهة لتأثير العقاقير المضادة للقرحة (8).

- مكافحة الفيروسات والبكتيريا : تشير الدراسات المختبرية إلى أن حمض اللوريك قد يقلل من مستويات الفيروسات والبكتيريا التي تسبب العدوى. و يشمل هذا البكتيريا الموجودة في الفم (9).

ضع في اعتبارك أن ليس كل هذه الدراسات أُجرى حول تأثير حليب جوز الهند على وجه التحديد.

الملخص :

تشير الدراسات التي أجريت على الحيوانات والدراسات المعملية ، إلى أن حليب جوز الهند قد يقلل من الالتهاب ، ويقلل من حجم قرحة المعدة ، ويكافح الفيروسات والبكتيريا المسببة للعدوى - على الرغم من أن بعض الدراسات لم تدرس فقط حليب جوز الهند.

#7 الآثار الجانبية المحتملة لاستهلاك حليب جوز الهند :

إذا لم تكن ممن يعانون من الحساسية تجاه جوز الهند ، فمن غير المرجح أن يكون لهذا الحليب آثار ضار على صحتك.

ومقارنة بالحساسية تجاه مكسرات الجوز وحبوب الفول السوداني ، تعتبر الحساسية تجاه جوز الهند أمراً نادراً نسبياً (10).

ومع ذلك ، يوصي بعض خبراء إضطرابات الجهاز الهضمي بأن يحد الأشخاص الذين يعانون من عدم التحمل لأغذية "الفودماب FODMAP " الحد من استهلاك حليب جوز الهند إلى جرعة لا تزيد عن نصف كوب (120 مل) في المرة الواحدة.

تحتوي العديد من الأصناف المعلبة على البيسفينول أ (BPA) ، وهي مادة كيميائية يمكن أن تتسرب من المعدن المبطن للعبوة إلى الغذاء.

وقد تم ربط مادة BPA مع حدوث بعض المشاكل في الإنجاب والسرطان في الدراسات الحيوانية والبشرية .

من الجدير بالذكر أن بعض العلامات التجارية تستخدم عبوات التعبئة والتغليف الخالية من مادة BPA، والتي يوصى باختيارها إذا قررت أن تتناول حليب جوز الهند المعلب.

الملخص :

ومن المرجح أن يكون حليب جوز الهند آمناً لمعظم الأشخاص الذين ليس لديهم حساسية تجاه جوز الهند. ومن الأفضل إختيار العلب الخالية من مادة الـ BPA.

#8 كيفية استخدام حليب جوز الهند :

على الرغم من أن حليب جوز الهند مغذى ، إلا أنه غني بالسعرات الحرارية. يجب أن تضع هذا في الإعتبار عند إضافته إلى الأطعمة أو استخدامه في تحضير وصفات الطعام.

بعض الأفكار لإضافة حليب جوز الهند إلى نظامك الغذائي :

- يمكنك إضافة بضع ملاعق كبيرة (30-60 مل) منه إلى كوب القهوة.

- إضافة نصف كوب (120 مل) من حليب جوز الهند إلى مخفوق العصير أو البروتين.

- صب كمية صغيرة منه على التوت أو شرائح البابايا.

- إضافة بضع ملاعق كبيرة (30-60 مل) منه إلى طبق الشوفان أو غيره من الحبوب المطبوخة.

#9 كيفية اختيار افضل نوع من حليب جوز الهند :

إليك بعض النصائح لإختيار أفضل نوع من أنواع حليب جوز الهند :

- قراءة ملصق المكونات : كلما كان ذلك ممكناً ، اختر المنتج الذي يحتوي على جوز الهند والماء فقط.

- اختيار العبوات الخالية من مادة الـ BPA : قم بشراء حليب جوز الهند من الشركات التي تستخدم العبوات الخالية من مادة BPA ، مثل Native Forest و Natural Value.

- اختر العبوات المصنوعة من الكرتون : عادة ما يحتوي حليب جوز الهند غير المحلى والذي يباع في علب مصنوعة من الكرتون على كمية أقل من الدهون وسعرات حرارية أقل من الخيارات المعلبة في علب معدنية.

- اختر النوع الأخف : إذا كنت ترغب في شراء نوع حليب منخفض في عدد السعرات الحرارية ، فاختر حليب جوز الهند المعلب الخفيف (لايت) . فهو أرق سمكاً ويحتوي على حوالي 125 سعرة حرارية فقط في كل نصف كوب ( 120 مل) (11).

- اصنع حليب جوز الهند بنفسك في المنزل : للحصول على حليب جوز الهند الطازج والأكثر صحة ، اصنعه بنفسك في المنزل عن طريق مزج 1.5 – 2 كوب أو حوالى (355 -470 مل) من جوز الهند المبشور غير المحلي مع 4 أكواب من الماء الساخن ، ثم قم بتصفية الخليط من خلال قطعة من القماش القطني.

الملخص :

يمكن استخدام حليب جوز الهند في مجموعة متنوعة من الوصفات. من الأفضل عموما اختيار حليب جوز الهند المعبأ في علب كرتونية أو تحضيره في المنزل.

الخلاصة :

يعتبر حليب جوز الهند من الأغذية المغذية ، و المتنوعة ، والمتاحة على نطاق واسع. ويمكن أيضا تحضيره بسهولة في المنزل.

هذا الحليب غنى بالعناصر الغذائية الهامة مثل المنجنيز والنحاس. كما أن إضافته إلى نظامك الغذائي بكميات معتدلة قد تعزز صحة القلب وتوفر لك فوائد صحية أخرى.

ما رأيك؟

291 نقاط
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لماذا يعتبر الجبن القريش صحي ومغذي للغاية و فوائده

المضمضه بزيت جوز الهند يمكنها تحويل صحة الأسنان