in

صمغ الزانثان هل هذه المضافات الغذائية صحية أم ضارة؟

من العجيب أن يكون بين غراء ورق الحائط وطبق السلطة شيء مشترك. إنه صمغ الزانثان (Xanthan Gum) ، وهو مادة تضاف إلى الأطعمة، والبعض لم يسمع بها من قبل، على الرغم من احتمال استهلاكه لها عدة مرات في الأسبوع من خلال بعض أنواع الطعام.

ولأنه يوجد في العديد من المنتجات الصناعية، قد تم ربطه بمشاكل الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي، والعديد من الأشخاص يشعرون بالقلق حيال سلامة استهلاكه.

لكن ادارة الاغذية والعقاقير تعتبر صمغ الزانثان آمن للاستهلاك كمادة مضافة للغذاء (1).

وعلاوة على إن شعبيته كمكمل ومكون غذائي شائعة في المنتجات الخالية من الجلوتين. قد يكون له بعض الفوائد الصحية، مثل خفض مستويات الكوليسترول والسكر في الدم.

يتناول هذا المقال الأدلة المتعلقة بصمغ الزانثان، لتحديد فوائده و أضراره بالصحة.

#1 ما هو صمغ الزانثان؟

صمغ الزانثان مادة مضافة غذائية شائعة تضاف عادة إلى الأطعمة لمنحها السماكة و التثبيت. 

وينشأ من تخمير السكر بواسطة نوع من البكتيريا تسمى Xanthomonas campestris. حيث  ينتج مرق أو مادة سائلة، يتم تحويلها إلى صلبة بإضافة الكحول. ثم التجفيف والتحويل بعد ذلك إلى مسحوق.

وعند إضافة مسحوق صمغ الزانثان إلى سائل، فإنه يصير محلولًا لزجًا ومستقرًا. وهذا ما يجعله مادة سماكة وتثبيت لكثير من المنتجات (2).

قام باكتشافه العلماء في عام 1963ومنذ ذلك الحين، تم بحثه جيدًا وتقرير سلامته.  

لذلك، وافقت إدارة الأغذية والعقاقير FDA على باعتباره مادة مضافة للأغذية ولم تضع أي قيود على الكمية التي يمكن أن يحتويها الطعام.

وعلى الرغم من أنه مصنوع في المختبر، إلا أنه من الألياف القابلة للذوبان، التي تعتبر كربوهيدرات لا يمكن للجسم تكسيرها.

وبدلاً من ذلك، تمتص الماء وتتحول إلى مادة هلامية في الجهاز الهضمي، تؤدي إلى إبطاء عملية الهضم (3). 

لذا، فالجسم غير قادر على هضم صمغ الزانثان، ولا يحتوي على أي سعرات حرارية أو مواد مغذية.

ملخص:

صمغ الزانثان، مادة تضاف للأغذية يتم إنتاجها بواسطة سكر يتم تخميره بالبكتيريا. 

وهو من الألياف القابلة للذوبان واستخدامه شائع في إضافة سماكة أو تثبيت لبعض الأطعمة.

#2 أين يمكن العثور على صمغ الزانثان؟

يوجد صمغ الزانثان عادة في الأغذية ومستحضرات العناية الشخصية والمنتجات الصناعية.

المنتجات الغذائية:

يمكن لصمغ الزانثان أن يحسن من ملمس واتساق ونكهة ومدة صلاحية ومظهر العديد من الأطعمة. 

كما أنه يؤدي إلى ثبات الأطعمة، ويساعد بعضها على تحمل درجات حرارة مختلفة ومستويات pH. وبالإضافة إلى ذلك، يمنع فصل الأطعمة ويسمح لها بالتدفق بسلاسة من عبواتها.

وغالبا ما يتم استخدامه بشكل متكرر في الطهي الخالي من الجلوتين، لأنه يمكن أن يوفر المرونة والرقائق التي يوفرها الجلوتين للمخبوزات التقليدية.

وفيما يلي بعض الأطعمة المعروفة التي تحتوي على صمغ الزانثان:

  • توابل السلطة

  • المخبوزات

  • عصائر الفاكهة

  • الحساء

  • المثلجات

  • المرق والصلصات

  • صوص الشراب

  • المنتجات الخالية من الجلوتين

  • الأطعمة قليلة الدسم

مستحضرات العناية الشخصية:

وهو موجود أيضًا في العديد من منتجات العناية الشخصية والتجميل. 

لإنه يمنح هذه المنتجات سماكة، وتظل تتدفق بسلاسة من عبواتها. كما يسمح بتعليق الجزيئات الصلبة في السوائل.

ومن بعض المنتجات الشائعة التي تحتوي على صمغ الزانثان:

  • معجون الأسنان

  • الكريمات

  • اللوشن

  • الشامبو

المنتجات الصناعية:

يستخدم صمغ الزانثان في العديد من المنتجات الصناعية، نظرًا لقدرته على تحمل درجات الحرارة المختلفة، 

ومستويات pH (الأس الهيدروجيني)، و التشبث بالأسطح والسوائل السميكة، مع الحفاظ على التدفق السلس.

وتشمل بعض المنتجات الصناعية المعروفة التي تحتوي على صمغ الزانثان ما يلي:

  • مبيدات الفطريات ومبيدات الأعشاب والمبيدات الحشرية

  • البلاط، والجص، ومنظفات الأفران وقاعدة المرحاض

  • الدهانات

  • السوائل المستخدمة في التنقيب عن النفط

  • المواد اللاصقة مثل غراء ورق الحائط

ملخص:

يضاف صمغ الزانثان إلى العديد من الأطعمة ومستحضرات العناية الشخصية والمنتجات الصناعية، بسبب خصائصه المثبتة والسميكة.

#3 قد يخفّض نسبة السكر في الدم

وجدت العديد من الدراسات أن صمغ الزانثان يمكن أن يخفض نسبة السكر في الدم عند تناوله بجرعات كبيرة (4 ، 5 ، 6). 

ويُُعتقد أنه يحوّل السوائل في المعدة والأمعاء الدقيقة إلى مادة لزجة هلامية، تؤدي إلى إبطاء عملية الهضم، 

وتؤثر على سرعة وصول السكر إلى مجرى الدم، مما يقلل من طفرات السكر في الدم بعد تناول الطعام.

وفي إحدى الدراسات التي استمرت 12 أسبوعًا، على تسعة رجال مصابين بداء السكري وأربعة غير مصابين، 

داوموا على تناول كعكة يومية لا تحتوي على صمغ الزانثان لمدة ستة أسابيع من الدراسة، وفي الستة أسابيع التالية أكل الرجال كعكة تحتوي على 12 جراما منه.

و باختبار نسبة السكر في الدم لدى المشاركين بانتظام، أثناء الصيام وبعد الوجبات، 

كانت مستويات السكر في الدم لدى المصابين بداء السكري أقل بشكل ملحوظ عند تناول الكعك المضاف إليه صمغ الزانثان.

ووجدت دراسة أخرى على 11 امرأة، أن نسبة السكر في الدم كانت أقل بكثير بعد تناول الأرز المضاف إليه صمغ الزانثان، مقارنة مع تناول الأرز بدونه.

ملخص:

قد يكون لصمغ الزانثان القدرة على خفض نسبة السكر في الدم عن طريق إبطاء الهضم والتأثير على سرعة وصول السكر إلى مجرى الدم.

#4 الفوائد الصحية الأخرى

تم ربط صمغ الزانثان بفوائد صحية محتملة أخرى، على الرغم من أنه من غير المرجح أن تحدث هذه الفوائد دون تناول المكملات الغذائية.

ومن بعض الفوائد الصحية المحتملة لصمغ الزانثان:

  • انخفاض الكوليسترول: أجريت دراسة على خمسة أشخاص تناولوا 10 أضعاف الكمية الموصى بها من صمغ الزانثان يوميًا لمدة 23 يومًا. ووجدت اختبارات الدم اللاحقة أن الكوليسترول في الدم انخفض بنسبة 10% (7).

  • فقدان الوزن: لاحظ الناس زيادة الشعور بالامتلاء بعد تناول صمغ الزانثان، وقد ينتج هذا الشعور عن طريق تأخير إفراغ المعدة و إبطاء عملية الهضم.

  • خصائص مكافحة السرطان: وجدت دراسة أجريت على الفئران المصابة بسرطان الجلد، أنه أبطأ بشكل ملحوظ نمو الأورام السرطانية وأطال العمر.  ولم يتم الانتهاء من الدراسات البشرية بعد، وبالتالي فإن الأدلة الحالية ضعيفة (8).

  • تحسين انتظام حركة الأمعاء: يزيد صمغ الزانثان من حركة الماء في الأمعاء فيساعد على تكوين براز أكثر ليونة وأكبر حجما يسهل مروره.  وقد وجدت الدراسات أنه يزيد بشكل ملحوظ من تواتر وكمية البراز (9).

  • زيادة سماكة السوائل: يستخدم لزيادة سماكة وكثافة السوائل لأولئك الذين يجدون صعوبة في البلع، مثل كبار السن أو الذين يعانون من اضطرابات عصبية (10).

  • بديل للعاب: يستخدم أحيانًا كبديل لعاب للأفراد الذين يعانون من جفاف الفم، ولكن الدراسات التي أجريت على فعاليته وجدت نتائج مختلطة.

ملخص:

قد يكون للجرعات الكبيرة من صمغ الزانثان بعض الفوائد، مثل خفض مستوى الكوليسترول وزيادة الشعور بالامتلاء والخصائص المكافحة للسرطان. 

ومع ذلك، لاتزال توجد حاجة إلى مزيد من الدراسات على البشر.

#5 قد يسبب مشاكل في الجهاز الهضمي

بالنسبة لمعظم الناس، تعتبر الآثار الجانبية السلبية الوحيدة المحتملة لصمغ الزانثان هي اضطرابات المعدة.

حيث وجدت العديد من الدراسات التي أجريت على الحيوانات، أن الجرعات الكبيرة يمكن أن تؤدي إلى زيادة وتيرة البراز والتسبب في براز طري.

وفي الدراسات التي أجريت على البشر، وجد أن الجرعات الكبيرة من صمغ الزانثان لها الآثار التالية:

  • زيادة وتيرة حركة الأمعاء

  • زيادة تكوين البراز

  • ليونة البراز

  • زيادة الغازات

  • تغيير بكتيريا الأمعاء

لا يبدو أن هذه الآثار الجانبية تحدث ما لم يتم استهلاك ما لا يقل عن 15 جرامًا. وسيكون من الصعب الوصول إلى هذه الكمية من خلال النظام الغذائي المعتاد. 

وعلاوة على ذلك، قد تكون قدرة صمغ الزانثان على تغيير بكتيريا الأمعاء أمرًا محمودا، حيث إن العديد من الألياف القابلة للذوبان تُغير بكتيريا الأمعاء. 

وهي معروفة باسم البروبيوتيك وتعزز نمو البكتيريا الجيدة في الأمعاء.

ومع ذلك، توجد حاجة إلى المزيد من الأبحاث لفهم إمكانات صمغ الزانثان باعتباره بروبيوتيك.

ملخص:

يمكن أن يكون لصمغ الزانثان تأثير ملين إذا تم استهلاكه بكميات كبيرة. ولكن الجانب الإيجابي، أنه قد يعمل كبروبيوتيك ويحفز نمو البكتيريا المفيدة في الأمعاء.

#6 على من يجب تجنب تناول صمغ الزانثان، أو الحد منه؟

في حين أن صمغ الزانثان آمن بالنسبة لمعظم الناس، إلا أنه يوجد عددًا قليلاً من الأشخاص الذين يجب عليهم تجنب تناوله.

  • الذين يعانون من حساسية شديدة من القمح أو الذرة أو الصويا أو منتجات الألبان. 

صمغ الزانثان مشتق من السكر، ويمكن أن يأتي السكر من العديد من الأطعمة المختلفة، مثل القمح والذرة وفول الصويا ومنتجات الألبان . 

لهذا، قد يحتاج الأشخاص الذين يعانون من الحساسية الشديدة لهذه المنتجات إلى تجنب الأطعمة التي تحتوي على صمغ الزانثان ما لم يتمكنوا من تحديد مصادره.

  • الأطفال الخدج

تتم إضافة  Simply Thick مشتق من صمغ الزانثان، إلى حليب الأطفال والثدي للأطفال الخدج. وفي العديد من الحالات، أصيب الرضع بالتهاب الأمعاء والقولون الناخر،وهو مرض يهدد الحياة ويتسبب في إصابة الأمعاء بالتهاب وتلف وتبدأ في الموت.

وفي حين أن Simply Thick آمن للاستخدام عند البالغين، يجب تجنبه مع الأطفال لأن أمعائهم تكون ما تزال في طور النمو.

  • الذين يتناولون بعض الأدوية أو يخططون لإجراء جراحة

يمكن أن يخفّض صمغ الزانثان مستويات السكر في الدم. لذا، قد يكون خطيرًا على الأشخاص الذين يتناولون بعض أدوية السكري التي تسبب انخفاض نسبة السكر في الدم، وأيضًا يشكل خطرا على الذين يخططون لإجراء عملية جراحية في المستقبل القريب.

بالنسبة للذين لايعانون أيا من هذه الحالات، ويمكنهم استهلاك بعض الأطعمة التي تحتوي على صمغ الزانثان، يجب عليهم تجنب الكميات الكبيرة منه حتى يتم التوصل إلى فهم تأثيره على نسبة السكر في الدم بشكل أفضل.

ملخص:

يحتاج الأطفال الخدج والأشخاص الذين يعانون من الحساسية الشديدة إلى تجنب صمغ الزانثان. 

وكذلك، يجب على المعرضين لخطر انخفاض مستويات السكر في الدم تجنب استهلاك جرعات كبيرة منه.

#7 هل يعتبر صمغ الزانثان آمن للاستهلاك؟

بالنسبة لمعظم الناس، فإن تناول الأطعمة التي تحتوي على صمغ الزانثان آمنة تمامًا. 

وفي حين أن العديد من الأطعمة تحتوي عليه، إلا أنه يمثل نسبة تصل إلى حوالي 0.05-0.3 % فقط من المنتجات الغذائية. 

وعلاوة على ذلك، فالشخص العادي يستهلك أقل من 1 جرام منه يوميًا. وقد ثبت أن تناول 20 ضعف هذه الكمية تعتبر آمنة.

وفي حقيقة الأمر، وجدت لجنة الخبراء المشتركة المعنية بالمواد المضافة إلى الأغذية، أنه من المقبول تناول كمية يومية "غير محددة". 

ويعطي هذا التصنيف للمضافات الغذائية عندما تكون نسبة السمية بها منخفضة للغاية، وكمياتها في الأطعمة صغيرة جدًا بحيث لا تشكل خطراً على الصحة.

على أنه يجب تجنب استنشاق صمغ الزانثان. حيث وجد أن العمال الذين تعاملوا معه في صورة المسحوق، تعرضوا لأعراض تشبه الانفلونزا وتهيج الأنف والحلق.

لذا، وعلى الرغم من أنه يتم تناول الكثير من الأطعمة التي تحتوي عليه، إلا أنه يجب مراعاة أن تكون الكمية صغيرة جدًا لتفادي احتمال مواجهة أي آثار جانبية سلبية.

ملخص:

تحتوي العديد من الأطعمة على صمغ الزانثان، ولكن بكميات صغيرة بحيث لا يكون لها تأثير كبير على الصحة.

#8 الرسالة الرئيسية :

صمغ الزانثان، مادة مضافة شهيرة لمنح سماكة وتثبيت للعديد من الأطعمة والمنتجات الصناعية. كما أنها آمنة للاستهلاك بالنسبة لمعظم الناس.

وعند استهلاكها بكميات كبيرة، قد يكون لها بعض الفوائد الصحية، إلا أن المستويات العالية منها يمكن أن تزيد أيضًا من خطر حدوث مشاكل في الجهاز الهضمي.

ويعتبر من الصعب تحقيق مستويات عالية إذا تم تناولها من خلال نظام غذائي معتدل، ولكن من الممكن أن يتحقق عن طريق تناول مكملات صمغ الزانثان.

وفي حين أثبتت العديد من الدراسات سلامة صمغ الزانثان في الغذاء، إلا أن القليل من الدراسات على البشر تناولت استخدامه كمكمل غذائي.

لذلك، يمكن تناول الأطعمة التي تحتوي على صمغ الزانثان بأمان، حيث يبدو أنه غير ضار في أسوأ الأحوال.

ما رأيك؟

211 نقاط
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

Written by Ahmad

اخصائي نظم تغذية و لياقة بدنية هدفي هو توفير التغذية الصحية و المفيدة و المساهمة في القضاء على السمنة و ما يترتب عليها من امراض.

[g1_socials_user user="5" icon_size="28" icon_color="text"]

هل استهلاك حمض الفوسفوريك ضار لك؟

سلبيات محتملة من تناول قهوة البوليت بروف