in

كل ما تريد معرفته عن المكمّلات متعددة الفيتامينات

تُعد المكمّلات متعددة الفيتامينات، المكمّلات الغذائية الأكثر استخدامًا في العالم. وقد زادت شعبيتها بشكل سريع خلال العقود القليلة الماضية (1، 2). ويعتقد البعض أنها يمكن أن تحسّن الصحة، وتعوض عادات الأكل السيئة وحتى تقلل من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة.

ومع ذلك، فهناك تساؤل عما إذا كانت هذه الفوائد المفترضة صحيحة. لهذا تتناول هذه المقالة الأدلة العلمية وراء الفيتامينات المتعددة.

ما هي الفيتامينات المتعددة؟

الفيتامينات المتعددة عبارة عن مكمّلات تحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن المختلفة، وأحيانًا إلى جانب مكونات أخرى (3). ونظرًا لعدم وجود معيار محدد لما يشكل الفيتامينات المتعددة، فإن تكوينها الغذائي يختلف حسب العلامة التجارية والمنتج.

وتسمى الفيتامينات المتعددة أيضًا بالمعادن المتعددة أو ببساطة الفيتامينات. وهي متوفرة بأشكال عديدة، بما في ذلك الكبسولات وعلكة المضغ أو مسحوق أو شراب سائل.

ويجب تناول معظم الفيتامينات المتعددة مرة أو مرتين في اليوم. مع التأكد من قراءة الملصق واتباع تعليمات الجرعة الموصى بها. وهي متوفرة في الصيدليات والمتاجر الكبيرة ومحلات السوبر ماركت، كما يمكن شراؤها عبر الإنترنت.

ماذا تحتوي الفيتامينات المتعددة؟

هناك 13 فيتامينًا و 16 معدنًا على الأقل ضرورية للصحة. ويساعد العديد منها تفاعلات الإنزيمات في الجسم أو وظيفتها كجزيئات إشارة أو عناصر هيكلية. كما يحتاج الجسم أيضًا إلى هذه العناصر الغذائية للتكاثر والصيانة والنمو وتنظيم العمليات الجسدية.

وقد توفر المكمّلات متعددة الفيتامينات العديد من هذه الفيتامينات والمعادن، ولكن بأشكال وكميات مختلفة. كما قد تحتوي أيضًا على مكونات أخرى مثل الأعشاب والأحماض الأمينية والأحماض الدهنية.

ونظرًا لأن المكملات الغذائية لا يتم تنظيمها من قبل إدارة الغذاء والدواء (FDA)، فقد تحتوي على مستويات أعلى أو أقل من بعض العناصر الغذائية من التي قد تُذكر على الملصق (4).

كما قد لاتوفر في بعض الحالات جميع العناصر الغذائية المدرجة. وتشتهر صناعة المكملات الغذائية عموما بالاحتيال، لذلك من المهم شراء هذه الفيتامينات من شركة تصنيع ذات سمعة جيدة.

مع الوضع في الاعتبار أن العناصر الغذائية في الفيتامينات المتعددة قد تكون مستمدة من الأطعمة الحقيقية أو يتم إنشاؤها صناعيًا في المختبرات.

الفيتامينات المتعددة وأمراض القلب

تعتبر أمراض القلب السبب الرئيسي للوفاة في جميع أنحاء العالم (5)، ويعتقد الكثير من الناس أن تناول الفيتامينات المتعددة يمكن أن يساعد في الوقاية من أمراض القلب، ولكن الأدلة مختلطة.

فبعض الدراسات تشير إلى أن الفيتامينات المتعددة مرتبطة بانخفاض خطر الإصابة بالأزمات القلبية والوفاة، في حين لا تظهر دراسات أخرى أي آثار (6، 7، 8، 9).

ولأكثر من عقد من الزمان، بحثت دراسة صحة الأطباء في آثار الاستخدام اليومي للفيتامينات المتعددة على أكثر من 14000 طبيب في منتصف العمر من الذكور. ولم يوجد انخفاضًا في النوبات القلبية أو السكتات الدماغية أو الوفيات (10).

كما كشفت دراسة حديثة أنه بين النساء – ولكن ليس الرجال – فإن تناول الفيتامينات لمدة لا تقل عن 3 سنوات مرتبط بانخفاض خطر الوفاة من أمراض القلب بنسبة 35٪.

الفيتامينات المتعددة والسرطان

أيضا الأدلة المتعلقة باستخدام الفيتامينات المتعددة وخطر الإصابة بالسرطان مختلطة. حيث تشير بعض الدراسات إلى عدم وجود تأثير على خطر الإصابة بالسرطان، بينما يربط البعض الآخر استخدام الفيتامينات بزيادة خطر الإصابة بالسرطان.

وقد فحصت إحدى المراجعات 5 تجارب عشوائية ذات شواهد على 47289 شخصًا. وُوجد انخفاض خطر الإصابة بالسرطان بنسبة 31% لدى الرجال الذين تناولوا الفيتامينات المتعددة، ولكن لم يوجد تأثير على النساء.

وربطت دراستي ملاحظة، واحدة تشمل النساء والأخرى الرجال، استخدام الفيتامينات المتعددة على المدى الطويل بتقليل خطر الإصابة بسرطان القولون.

هل للفيتامينات المتعددة فوائد صحية أخرى؟

تمت دراسة الفيتامينات المتعددة لعدة أغراض أخرى، بما في ذلك وظائف المخ وصحة العين.

  • وظائف المخ:

وجدت العديد من الدراسات أن الفيتامينات المتعددة يمكن أن تحسن الذاكرة لدى كبار السن.

كما قد تحسن هذه المكملات المزاج. ويكشف البحث عن روابط ليس فقط بين ضعف المزاج ونقص المغذيات ولكن أيضًا بين الفيتامينات المتعددة وحالة مزاجية أفضل أو أعراض اكتئاب مخفضة.

ومع ذلك، تكشف دراسات أخرى عن عدم حدوث أي تغييرات في المزاج.

  • صحة العين:

التنكس البقعي المرتبط بالعمر هو سبب رئيسي للعمى في جميع أنحاء العالم.

ووجدت إحدى الدراسات أن تناول الفيتامينات والمعادن المضادة للأكسدة قد يبطئ تقدمه. ومع ذلك، لا يوجد دليل يشير إلى أن هذه المركبات تمنع المرض في المقام الأول.

وعلى الرغم من ذلك، تشير بعض الأدلة إلى أن الفيتامينات المتعددة قد تقلل من خطر إعتام عدسة العين، وهو مرض آخر شائع جدًا للعين.

قد تكون الفيتامينات المتعددة ضارة في بعض الحالات

الجرعة  عامل مهم يجب مراعاته عند تناول الفيتامينات المتعددة. وعلى الرغم من أن الجرعات العالية من بعض الفيتامينات والمعادن قد تكون جيدة، إلا أن الكميات الكبيرة منها قد تكون أيضا ضارة بشكل خطير.

وتعتمد الجرعة المناسبة غالبًا على قابلية الذوبان، حيث يتم تصنيف الفيتامينات إلى مجموعتين:

  • تذوب في الماء: حيث يقوم الجسم بالتخلص من الكميات الزائدة من هذه الفيتامينات.
  • قابلة للذوبان في الدهون: ليس للجسم طريقة سهلة للتخلص منها، فيمكن أن تتراكم الكميات الزائدة على مدى فترات طويلة من الزمن.

وتشمل الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون A و D و E و K. في حين أن الفيتامينات E و K غير سامة نسبيًا، ويمكن أن يكون للفيتامينات A و D تأثيرات سامة إذا تم استهلاكها بشكل مفرط.

وتحتاج النساء الحوامل إلى توخي الحذر بشكل خاص في تناول فيتامين A، حيث تم ربط الكميات الزائدة بالعيوب الخلقية.

وسمية فيتامين D نادرة للغاية ومن غير المحتمل أن تتطور من استخدام الفيتامينات. ومع ذلك، فإن سمية فيتامين Aأكثر شيوعًا.

وفي حالة تناول الفيتامينات المتعددة وأيضا تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالمغذيات، يمكن بسهولة تجاوز المدخول اليومي الموصى به للعديد من العناصر الغذائية.

ويجب على المدخنين تجنب الفيتامينات المتعددة مع كميات كبيرة من بيتا كاروتين أو فيتامين A، لأن هذه العناصر الغذائية قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة.

كما قد تكون المعادن ضارة أيضًا بجرعات عالية. فعلى سبيل المثال، يمكن أن يكون الإفراط في الحديد خطيرًا على الأشخاص الذين لا يحتاجون إليه.

وخطر آخر يكمن في الإنتاج الخاطئ، والذي قد يتسبب في احتواء الفيتامينات المتعددة على كميات أكبر بكثير من العناصر الغذائية عما يجب أن يكون.

من يجب عليه تناول الفيتامينات المتعددة؟

الفيتامينات المتعددة ليست مناسبة للجميع وقد تضر ببعض الأفراد. ومع ذلك، قد تستفيد بعض الفئات من الفيتامينات المتعددة، بما في ذلك:

  • كبار السن: ينخفض امتصاص فيتامين B12 مع تقدم العمر. وقد يحتاج كبار السن أيضًا إلى المزيد من الكالسيوم وفيتامين د.
  • النباتيين: بما أن فيتامين B12 موجود فقط في الأطعمة الحيوانية، فالذين يتبعون نظامًا غذائيًا نباتيًا في خطر. وقد يفتقرون أيضًا إلى الكالسيوم والزنك والحديد وفيتامين D وأحماض أوميجا -3 الدهنية.
  • النساء الحوامل والمرضعات: يجب عليهم استشارة الطبيب، حيث أن بعض العناصر الغذائية جيدة والبعض الآخر ضار. فعلى سبيل المثال، يمكن أن يتسبب فيتامين A الزائد في حدوث عيوب خلقية.

ويشمل الأشخاص الآخرون الذين قد يستفيدون من الفيتامينات المتعددة أولئك الذين خضعوا لعملية جراحية لفقدان الوزن، أو الذين يتبعون نظامًا غذائيًا منخفض السعرات الحرارية، أو يعانون من ضعف الشهية، أو لا يحصلون على ما يكفي من العناصر الغذائية من الطعام وحده.

الرسالة الرئيسية :

الفيتامينات المتعددة ليست ضمان للصحة المثلى. والدليل على أنها تحسّن صحة معظم الناس ضعيف وغير متناسق، وقد تسبب ضررا في بعض الحالات.

وإذا كان هناك نقص في المغذيات، فمن الأفضل تكملة هذا النقص بمغذيات محددة، حيث أن الفيتامينات المتعددة تحتوي على العديد من العناصر الغذائية التي قد لا يحتاج الشخص إلى معظمها.

بالإضافة إلى أنه لا يجب تناول الفيتامينات المتعددة لإصلاح نظام غذائي ضعيف. ومن المرجح إن اتباع نظام غذائي متوازن من الأطعمة الطازجة الكاملة كفيل أن يضمن صحة جيدة على المدى الطويل.

ما رأيك؟

292 نقاط
Upvote Downvote

Total votes: 1

Upvotes: 1

Upvotes percentage: 100.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

Written by Ahmad

اخصائي نظم تغذية و لياقة بدنية هدفي هو توفير التغذية الصحية و المفيدة و المساهمة في القضاء على السمنة و ما يترتب عليها من امراض.

[g1_socials_user user="5" icon_size="28" icon_color="text"]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

السمن أم الزبدة، أيهما أفضل ؟

هل يمكن علاج حب الشباب بخل التفاح؟