in

هل تعتبر حبوب التوت البري مفيدة للصحة ؟

يعتبر التوت البري (الكرانبيري) الصغير ذو اللون الأحمر الزاهي و المذاق اللاذع من أفضل الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة والتي توفر العديد من الفوائد الهامة الصحية.

بينما توفر حبوب التوت البري الطبية المصنوعة من التوت البري المجفف ، طريقة سهلة للاستمتاع بهذه الفوائد الصحية دون الحاجة إلى تناول التوت البري الطازج كل يوم.

تستعرض هذه المقالة مراجعة لعدد من المقالات التى تناولت الاستخدامات الأكثر شيوعاً لـ حبوب التوت البري ، وفوائدها الصحية والآثار الجانبية المحتملة ، بالإضافة الى الجرعة الموصى بتناولها.

#1 ما هي حبوب التوت البري؟

ان حبوب التوت البري هي عبارة عن أقراص صغيرة أو كبسولات مصنوعة من مسحوق التوت البري المجفف.

توفر هذه الحبوب العديد من الفوائد الصحية المماثلة للفوائد التي يقدمها التوت البري الطازج.

تحتوي بعض حبوب التوت البري أيضاً على مكونات أخرى ، مثل فيتامين سي (جـ) ، أو بكتيريا البروبيوتيك لتعزيز وتقوية آثارها وفاعليتها.

تتنوع المواصفات الغذائية في هذه الحبوب باختلاف العلامة التجارية ، ولكن عادة ما تتساوى حصة واحدة من حبوب التوت البري مع كوب حجمه حوالى 8 أوقية (237 مل) من عصير التوت البري الطازج.

تتوفر حبوب التوت البري بدون وصفة طبية في الصيدليات أو يمكن شراؤها عبر مواقع الإنترنت.

الملخص :

تصنع حبوب التوت البري من مسحوق التوت البري الطبيعي المجفف ، وقد تحتوي على مكونات إضافية لتعزيز آثارها.

يمكن شراء هذه الحبوب دون الحاجة إلى وصفة طبية ، وتوفر العديد من نفس الفوائد الصحية التي يوفرها التوت البري الطازج أو عصير التوت البري.

#2 تساعد على الوقاية من التهابات المسالك البولية :

قد تكون حبوب التوت البرى وسيلة فعالة للوقاية من إلتهابات المسالك البولية المتكررة.

يحتوي التوت البري على مركبات تسمى بروانثوسيانيدينس proanthocyanidins ، والتي تمنع بكتيريا إي كولاي من الالتصاق ببطانة المثانة ومجرى المسالك البولية (1 ، 2).

إذا لم تتمكن البكتيريا من الالتصاق بالأنسجة ، فسوف تكون غير قادرة على التكاثر أو التسبب فى الإصابة بالعدوى.

وقد وجدت العديد من الدراسات أن تناول حبوب التوت البري التي تحتوي على 36 ملج من مركبات بروانثوسيانيدينس يومياً لمدة شهرين ، يمكن أن يقلل بشكل كبير من معدل الإصابة بعدوى المسالك البولية وخاصة لدى النساء.

لم تظهر دراسات أخرى أي آثار مفيدة في شرائح المجموعات السكانية المختلفة ، بما في ذلك كبار السن من المقيمين في دور رعاية المسنين أو الذين يعانون من اضطرابات المثانة.

ومن غير الواضح ما إذا كانت حبوب التوت البري فعالة مثل المضادات الحيوية التقليدية في الوقاية من عدوى المسالك البولية ، حيث أظهرت الدراسات نتائج متضاربة (3).

يمكن أن تكون هذه النتائج المختلطة بسبب الاختلافات في خطوات الدراسة ، أو لأن التوت البري قد لا يكون له مثل الفعالية في الوقاية من حوالي نسبة 25-35% من حالات عدوى المسالك البولية الناجمة عن الفطريات أو البكتيريا بخلاف بكتيريا الـ إي كولاي.

(تعرف أيضا 6 طرق لعلاج التهابات المسالك البولية)

الملخص :

تحتوي حبوب التوت البري على مركبات بروانثوسيانيدينس ، والتي تمنع بكتيريا الـ إي كولاي من الالتصاق ببطانة مجرى المسالك البولية والتسبب بالإلتهابات المؤلمة.

#3 تحتوي على مضادات أكسدة قوية :

أن التوت البري مليء بمضادات الأكسدة التي تحمي جسمك من الأضرار التي تسببها الجذور الحرة.

وقد ارتبط ضرر الجذور الحرة أو الشوارد الحرة بالعديد من الأمراض المزمنة ، بما في ذلك أمراض القلب ومرض السكري.

لكن من المثير للاهتمام أن التوت البري يحتوي على كمية أكبر من مضادات الأكسدة مقارنة بالعديد من الفواكه وأنواع التوت الأخرى التى  يتم تناولها بصورة شائعة (4).

حتى أن بعض المركبات الموجودة في التوت البري تكون أكثر فعالية من فيتامين (هـ) ، وهو أحد أهم مضادات الأكسدة في الجسم في مكافحة الجذور الحرة.

بما ان حبوب التوت البري مصنوعة من مسحوق التوت المجفف ، فهي تحتوي على تركيز أعلى من مضادات الأكسدة مقارنة بالفواكه الطازجة ، أو المنتجات المصنعة مثل صلصة التوت البري أو هلام التوت البري (5).

على الرغم من أن حبوب التوت البري مصنوعة من التوت البري المجفف ، إلا أن محتواها من مضادات الأكسدة يظل نشطاً.

وفي الواقع قد تبين أن تناول مكملات التوت البري كل يوم لمدة ثمانية أسابيع يقلل بشكل ملحوظ من علامات الإجهاد التأكسدي في الجسم.

الملخص :

يحتوي التوت البري وحبوب التوت البري على مستويات عالية جداً من مضادات الأكسدة ، والتي تحمي الجسم من أضرار الشوارد الحرة المرتبطة بمختلف الأمراض المزمنة.

#4 الفوائد الأخرى المحتملة للتوت البري :

على الرغم من أن الأبحاث التي أجريت على حبوب التوت البري محدودة إلى حد ما ، إلا أن الدراسات التي أجريت على مستخلصات عصير التوت البري والتوت البري تشير إلى تقديمه عدد من الفوائد الصحية الأخرى ، مثل :

- تعزيز صحة القلب : إن شرب عصير التوت البري بانتظام قد يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب عن طريق زيادة مستويات الكوليسترول "الجيد" , والحد من الالتهابات ومنع أكسدة الكوليسترول (6).

- الوقاية من تقرحات المعدة : يمكن أن تساعد بعض المركبات الموجودة في عصير التوت البري في القضاء على الالتهابات التي تسببها البكتيريا الحلزونية في المعدة ، والتقليل من خطر الإصابة بقرح المعدة (7).

- التحكم في نسبة السكر في الدم بشكل أفضل : لقد أظهرت العديد من الدراسات أن عصير التوت البري يمكن أن يقلل بشكل كبير من مستويات السكر في الدم لدى الأشخاص المصابين بمرض السكري (8).

- الوقاية من مرض السرطان : أظهرت الدراسات المعملية و الدراسات الحيوانية أن المركبات الموجودة في التوت البري قد تحمي من السرطان و تبطئ من نمو الأورام (9).

- تعزيز صحة الأسنان واللثة : كما أن نفس مركبات التوت البري التي تمنع البكتيريا من الالتصاق ببطانة المسالك البولية ، تمنع من تكاثر البكتيريا في الفم وبالتالي تقلل من تسوس الأسنان وأمراض اللثة (10).

- تعزيز جهاز المناعة : وجدت العديد من الدراسات الصغيرة أن المركبات الموجودة في عصير التوت البري يمكن أن تعزز المناعة وتقلل من أعراض الأنفلونزا (11).

هناك حاجة إلى  إجراء المزيد من الدراسات لتحديد ما إذا كانت حبوب التوت البري سيكون لها نفس الفوائد ، بالرغم أن بعض الدراسات التي أجريت على منتجات التوت البري الأخرى تبشر بنتائج واعدة.

الملخص :

ان عصير التوت البري ومستخلصاته قد يعزز جهاز المناعة ، ويخفض نسبة السكر في الدم لدى المصابين بالسكري ، ويقي من السرطان وأمراض القلب وقرحة المعدة وتسوس الأسنان وأمراض اللثة. قد يكون لحبوب التوت البري آثار مماثلة ، ولكن هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث.

#5 حبوب التوت البري خالية من السكر المضاف :

بما أن مذاق التوت البري لاذع جداً ، تحتوي العديد من وصفات التوت البري ومنتجاته على الكثير من السكر.

وتوصي جمعية القلب الأمريكية بعدم تناول النساء والرجال أكثر من 25 و 37.5 جرام من السكر المضاف يومياً بشكل دورى.

يحتوي ربع كوب فقط من صلصة التوت البري المعلبة ، أو كوب واحد من كوكتيل عصير التوت البري على أكثر من 10 جرامات من السكر المضاف ، مما يصعب إتباع تلك التوصيات والإرشادات الصحية.

لقد تم ربط تناول كميات كبيرة من السكر المضاف بتطور أمراض القلب ومرض السكري ، لذا فمن الحكمة أن يتم مراقبة الكمية التي يتم تناولها منه يومياً.

يمكن أن تكون حبوب التوت البرى وسيلة رائعة للتمتع بالفوائد الصحية للتوت البري دون التأثيرات السلبية للسكر المضاف.

الملخص :

تحتوي العديد من منتجات التوت البري على الكثير من السكر لإخفاء طعم التوت البري الطبيعي اللاذع ، لكن تناول الكثير من السكر المضاف ضار بالصحة. توفر حبوب التوت البرى وسيلة أخرى لتجربة الفوائد الصحية للتوت البري دون تناول كميات من السكر.

#6 الآثار الجانبية والتفاعلات المحتملة من تناول حبوب التوت البري :

تعتبر حبوب التوت البري جيدة التحمل نسبياً ، لكن بعض من الأشخاص أبلغوا عن الشعور بعدم الراحة في المعدة ، أو الشعور بألم في البطن أو زيادة في التبول بعد تناول الحبوب (12).

التوت البري غني أيضاً بحمض الساليسيليك ، وهو مركب  طبيعى مضاد للالتهابات. قد يرغب أي شخص مصاب بالحساسية أو عدم تحمل الساليسيلات ، بما في ذلك الأسبرين في تجنب حبوب التوت البري لأن رد الفعل السلبي محتمل الحدوث نظرياً (13).

بالإضافة إلى ذلك ، يجب على الذين لديهم تاريخ من الإصابة بحصى الكلى استشارة الطبيب قبل تناول مكملات التوت البري. حيث تشير بعض الأبحاث إلى أن هذه الحبوب قد تزيد من خطر تكوين وتشكيل حصوات أكسالات الكالسيوم (14).

هناك أيضا عدد قليل من الحالات المبلغ عنها من مكملات التوت البري ، والتي تفيد بزيادة تأثيرات عقار الوارفارين الطبي المستخدم لسيولة الدم ومنع التجلط ، لذلك سيكون من الضروري استشارة الطبيب أو الصيدلي قبل البدء في تناول أي مكملات غذائية جديدة (15).

الملخص :

تعتبر حبوب التوت البري آمنة نسبياً ولكن قد تسبب اضطرابات في المعدة لدى بعض الأشخاص. قد يرغب أي شخص يعانى من عدم التحمل أو الحساسية إتجاه الساليسيلات ، أو من لديه تاريخ من الإصابة بحصوات الكلى ، أو ممن يتناولون عقار الوارفارين الطبى الخاص بسيولة الدم في تجنب مكملات التوت البري.

#7 الجرعات الموصى بها من حبوب التوت البري :

لا توجد جرعة قياسية  من حبوب التوت البري ، ويمكن أن تختلف الكمية على نطاق واسع فيما بين الأسماء التجارية.

لكن بشكل عام ، أظهرت الأبحاث أن تناول جرعة من 500-1500 ملغ من مسحوق التوت البري المجفف يومياً يقي من التهابات المسالك البولية.

بالإضافة إلى ذلك ، فإن تناول 1.200 ملغ من مسحوق عصير التوت البري المجفف يمكن أن يقلل من الإجهاد التأكسدى.

وقد ركزت الأبحاث الحديثة على تركيز البروانثوسيانيدينس باعتباره واحداً من المكونات الرئيسية النشطة في حبوب التوت البري.

ووُجد أن المنتجات التي تحتوي على ما لا يقل عن نسبة 25%من مركبات بروانثوسيانيدينس ، أو 36 ملغ لكل حصة تكون هى الأكثر فعالية في الوقاية من التهابات المسالك البولية.

لكن لا يزال هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث لتحديد الجرعة المثالية للإستفادة من فوائد حبوب التوت البري لأغراض مختلفة.

الملخص :

لا توجد جرعة محددة موصى بها رسمياً من حبوب التوت البري ، لكن اثبت أن تناول جرعة من 500 ملغ على الأقل من التوت البري المجفف أو 36 ملج من مركبات البرانوسوسيانيدين يومياً يقي من الإصابة بالتهابات المسالك البولية.

#8 الخلاصة :

تعد حبوب التوت البري خيار رائع للأشخاص الذين يرغبون في تجربة بعض الفوائد الصحية للتوت البري دون الحاجة إلى تناوله طازجاً كل يوم.

فهذه الحبوب غنية بمضادات الأكسدة ويمكن أن تساعد في تقليل حدة التهابات المسالك البولية المتكررة الحدوث لدى بعض الأشخاص.

كما أنها قد تعزز من صحة القلب ، وتحسن القدرة على التحكم في نسبة السكر في الدم ، وتقوي جهاز المناعة وقد تقي أيضا من ضد مرض السرطان وقرحة المعدة.

وتعتبر الجرعات التى قد تصل إلى 1.500 ملج يومياً جرعات آمنة بالنسبة للأغلبية من الناس.

قد تكون حبوب التوت البري جديرة بالتجربة ، وخاصة لأولئك الذين يصابون بالتهابات المسالك البولية بشكل متكرر ، أو يرغبون فى الحصول على دفعات إضافية من مضادات الأكسدة.

ما رأيك؟

240 نقاط
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 أطعمة تحتوي على فيتامين (هـ)

خلاصة بذور الجريب فروت : الفوائد والخرافات والمخاطر