in

ما هي الزيوت الأساسية، وهل هي مفيدة؟

غالبًا ما تستخدم الزيوت الأساسية في العلاج العطري، وهو نوع من أنواع الطب البديل. ومع ذلك، فإن هناك بعض الادعاءات الصحية المرتبطة بها المثيرة للجدل.

تشرح هذه المقالة كل ما تحتاج لمعرفته حول الزيوت الأساسية وتأثيراتها الصحية.

#1 ما هي الزيوت الأساسية؟

الزيوت الأساسية هي مركبات مستخلصة من النباتات. وتلتقط هذه الزيوت رائحة ونكهة النبات، وتسمى "الجوهر" أو "الروح"،  والمركبات العطرية الفريدة تعطي كل زيت أساسي جوهره المميز.

ويتم الحصول على الزيوت الأساسية من خلال التقطير (عبر البخار و / أو الماء) أو الطرق الميكانيكية، مثل الضغط البارد. 

وبمجرد استخراج المواد الكيميائية العطرية، يتم دمجها مع زيت ناقل لإنشاء منتج جاهز للاستخدام.

وتعد طريقة صنع الزيوت مهمة، لأن الزيوت الأساسية التي يتم الحصول عليها من خلال العمليات الكيميائية لا تعتبر زيوتًا أساسية حقيقية.

ملخص:

الزيوت الأساسية عبارة عن مستخلصات نباتية مركزة تحتفظ بالرائحة والنكهة الطبيعية، أو "جوهر" مصدرها.

#2 كيف تعمل الزيوت الأساسية؟

تستخدم الزيوت الأساسية بشكل شائع في العطور، وذلك إما باستنشاقها أو تخفيفها ثم فركها على الجلد. والزيوت الأساسية غير مخصصة للتناول عن طريق الفم.

ويمكن للمواد الكيميائية في الزيوت الأساسية أن تتفاعل مع الجسم بطرق عدة. فعند وضعها على البشرة، يتم امتصاص بعض المواد الكيميائية النباتية (1 ، 2).

 ويُعتقد أن بعض الطرق يمكن أن تحسن الامتصاص، مثل التعرض للحرارة أو الوضع على مناطق معينة من الجسم. إلا إن الأبحاث غير متوفرة في هذا المجال (3 ، 4).

كما إن استنشاق عبير الزيوت الأساسية يمكن أن يحفز مناطق من النظام الحوفي في الجسم، وهو جزء من الدماغ يلعب دورًا في العواطف والسلوك والشعور بالرائحة والذاكرة طويلة المدى (5).

ومن المثير للاهتمام حقا، أن النظام الحوفي يشارك بشكل كبير في تكوين الذكريات. وهذا يمكن أن يفسر ارتباط  الروائح المألوفة بذكريات أو مشاعر (6 ، 7). 

كما يلعب النظام الحوفي أيضًا دورًا في التحكم في بعض الوظائف الفسيولوجية اللاواعية، مثل التنفس ومعدل ضربات القلب وضغط الدم. 

ويزعم البعض أن الزيوت الأساسية يمكن أن تمارس تأثيراً جسديًا على الجسم بهذه الطريقة. غير أن ذلك لم يتأكد بعد في الدراسات.

ملخص:

يمكن استنشاق الزيوت الأساسية أو وضعها على الجلد، وقد تحفز حاسة الشم أو يكون لها آثار طبية عند امتصاصها في الجلد.

#3 الأنواع الشائعة

هناك أكثر من 90 نوعًا من الزيوت الأساسية، ولكل منها رائحة فريدة وفوائد صحية محتملة. 

وفيما يلي قائمة تحتوي على 10 من أشهر الزيوت الأساسية والادعاءات الصحية المرتبطة بها:

  • النعناع: يستخدم لزيادة الطاقة والمساعدة في الهضم.

  • اللافندر: يستخدم لتخفيف التوتر.

  • خشب الصندل: يستخدم لتهدئة الأعصاب والمساعدة في التركيز.

  • البرغموت: يستخدم لتخفيف التوتر وتحسين الأمراض الجلدية مثل الأكزيما.

  • روز: يستخدم لتحسين الحالة المزاجية وتقليل التوتر.

  • البابونج: يستخدم لتحسين الحالة المزاجية والاسترخاء.

  • يلانج: يستخدم لعلاج الصداع والغثيان وحالات الجلد.

  • شجرة الشاي: تستخدم لمكافحة الالتهابات وتعزيز المناعة.

  • الياسمين: يستخدم للمساعدة في الاكتئاب والولادة والرغبة الجنسية.

  • الليمون: يستخدم للمساعدة في الهضم، وتحسين الحالة المزاجية، والصداع، وغيرها الكثير.

ملخص:

هناك أكثر من 90 نوعا من الزيوت الأساسية الشائعة الاستخدام، ويرتبط كل منها ببعض الادعاءات الصحية. وتشمل هذه الزيوت الشائعة: النعناع والخزامى وخشب الصندل.

#4 الفوائد الصحية للزيوت الأساسية

على الرغم من استخدامها على نطاق واسع، لا يُعرف إلا القليل عن فعالية الزيوت الأساسية في علاج الحالات الصحية.

وفيما يلي نلقي نظرة على الدليل على بعض المشكلات الصحية الشائعة التي استخدمت الزيوت الأساسية في علاجها:

  • التوتر والقلق والاكتئاب

تشير التقديرات إلى أن 43% من الأشخاص الذين يعانون من التوتر والقلق، يستخدمون شكلا من أشكال العلاج البديل للمساعدة في حالتهم (8). 

وفيما يتعلق بالروائح العطرية، كانت الدراسات الأولية إيجابية للغاية. وأظهر العديد منها أن رائحة بعض الزيوت الأساسية يمكن أن تعمل كعلاج تكميلي لعلاج القلق والتوتر.

ومع ذلك، وبسبب رائحة المركبات، فمن الصعب إجراء دراسات عمياء واستبعاد التحيزات.

ولهذا السبب، فإن العديد من المراجعات حول آثار تخفيف التوتر والزيوت الأساسية لم تكن حاسمة. 

ومن المثير للاهتمام، أن استخدام الزيوت الأساسية أثناء التدليك قد يساعد في تخفيف التوتر، على الرغم من أن الآثار قد تستمر فقط أثناء حدوث التدليك.

ووجدت مراجعة حديثة لأكثر من 201 دراسة أن 10 دراسات فقط كانت قوية بما يكفي لتحليلها. وخلصت أيضًا إلى أن الروائح غير فعالة في علاج القلق.

  • الصداع والصداع النصفي

في تسعينيات القرن الماضي، وجدت دراستان صغيرتان أن وضع مزيج من زيت النعناع والإيثانول على الجبين والصدغين للمشاركين يخفف من آلام الصداع (9). 

ووجدت الدراسات الحديثة أيضًا آثارًا إيجابية ضد الصداع عند وضع زيت النعناع وزيت اللافندر على الجلد .

وقد اقترح أيضًا أن وضع مزيج من زيت البابونج وزيت السمسم على الصدغين قد يعالج بفعالية الصداع والصداع النصفي. وهذا ما يمثل علاج الصداع التقليدي عند الفرس. 

ومع ذلك، لا تزال هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات عالية الجودة في هذا الشأن.

  • النوم والأرق

تبين أن رائحة زيت اللافندر تؤثر إيجابيا على نوعية نوم النساء بعد الولادة، وكذلك مرضى أمراض القلب (10).

وقد قامت مراجعة بفحص 15 دراسة عن الزيوت الأساسية والنوم. وأظهرت معظم الدراسات أن شم الزيوت (كانت معظمها اللافندر) كان له آثار إيجابية على عادات النوم.

  • الحد من الالتهابات

هناك مقترحات تفيد أن الزيوت الأساسية قد تساعد في مكافحة الأمراض الالتهابية. وتبين بعض الدراسات التي أجريت على أنابيب الاختبار أن لديها تأثيرات مضادة للالتهابات. 

حيث وجدت إحدى الدراسات على الفئران أن تناول مزيج من زيوت الزعتر و الاوريجانو الأساسية ساعد في تحفيز شفاء التهاب القولون. 

وأيضا وجدت دراستان أجريت على الفئران نتائج مماثلة لزيوت الكراوية وإكليل الجبل.

ومع ذلك، فقد فحص عدد قليل جدا من الدراسات البشرية آثار هذه الزيوت على الأمراض الالتهابية، وفعاليتها وسلامتها غير معروفة.

  • المضادات الحيوية ومضادات الميكروبات

جدد ظهور البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية اهتمامًا بالبحث عن مركبات أخرى يمكنها مكافحة الالتهابات البكتيرية. 

حيث تم فحص الزيوت الأساسية، مثل النعناع وزيت شجرة الشاي على نطاق واسع في أنابيب الاختبار لدراسة تأثيراتها المضادة للميكروبات وقد أظهروا بعض النتائج الإيجابية.

إلا أنه في حين أن نتائج دراسة أنابيب الاختبار مثيرة للاهتمام، فإنها لا تعكس بالضرورة ما يحدث داخل الجسم. فهي لا تثبت أن أي زيت أساسي معين يمكن أن يعالج الالتهابات البكتيرية بفعالية في البشر.

ملخص:

الزيوت الأساسية قد يكون لها بعض الاستخدامات الصحية المثيرة للاهتمام، إلا أن هناك حاجة إلى مزيد من البحوث على البشر.

#5 الاستخدامات الأخرى

الزيوت الأساسية لها العديد من الاستخدامات خلاف العطور، فكثير من الناس يستخدمونها لتعطير رائحة المنزل أو أشياء أخرى مثل الملابس أثناء الغسيل. 

كما أنها تستخدم كرائحة طبيعية في مستحضرات التجميل محلية الصنع والمنتجات الطبيعية عالية الجودة.

ومن المقترحات أيضًا أن الزيوت الأساسية يمكن أن توفر بديلاً آمنًا وصديقًا للبيئة لمنتجات طرد البعوض الكيميائية، إلا أن نتائج فعاليتها كانت مختلطة.

وأظهرت الدراسات أيضا أن بعض الزيوت، مثل السترونيلا، قد تمنع فعليًا أنواعًا معينة من البعوض لمدة ساعتين تقريبًا. 

وقد يمتد وقت الحماية إلى 3 ساعات عند استخدامه مع الفانيلين. وعلى الرغم من ذلك، لم تكن أيا من الزيوت فعالة مثل المبيدات الحشرية في منع لدغات جميع أنواع البعوض لفترات طويلة من الزمن.

وتشير خصائص الزيوت الأساسية أيضًا إلى أنه يمكن استخدام بعضها صناعيًا لإطالة عمر الأطعمة.

ملخص:

لا تعتبر العطور الاستخدام الوحيد للزيوت الأساسية. حيث يمكن استخدامها في المنزل وخارجه، كطارد طبيعي للبعوض أو صناعيًا في مستحضرات التجميل.

#6 كيفية اختيار الزيوت الأساسية الصحيحة؟

تدعي العديد من الشركات أن زيوتها "نقية" أو "درجة طبية"  ومع ذلك، فهذه المصطلحات غير معروفة عالميًا وبالتالي ليس لها أهمية كبيرًة.

وبالنظر إلى كونها صناعة غير نظامية، يمكن أن تختلف جودة وتكوين الزيوت الأساسية اختلافًا كبيرًا. 

على أن تؤخذ في الاعتبار النصائح التالية من أجل اختيار الزيوت عالية الجودة فقط:

  • النقاء: ابحث عن الزيت الذي يحتوي على مركبات نباتية عطرية فقط، دون إضافات أو زيوت صناعية. وعادة ما تسرد الزيوت النقية الاسم النباتي (مثل Lavandula officinalis)، بدلاً من مصطلحات مثل "زيت الخزامى الأساسي".

  • الجودة: الزيوت الأساسية الحقيقية هي التي تعرضت لأقل تغيير نتيجة لعملية الاستخلاص. لذا، اختر زيتًا أساسيًا خاليًا من المواد الكيميائية، وتم استخلاصه من خلال التقطير أو الضغط البارد الميكانيكي.

  • السمعة: يُنصح بشراء علامة تجارية ذات سمعة في إنتاج منتجات عالية الجودة.

ملخص:

تستخدم الزيوت عالية الجودة فقط المركبات النباتية النقية المستخلصة عن طريق التقطير أو الضغط البارد.

ويجب تجنب الزيوت التي يتم تخفيفها باستخدام روائح اصطناعية أو كيماويات أو زيوت.

#7 السلامة والآثار الجانبية

ليس بالضروة أن شيئًا طبيعيًا، يعني أنه آمن. فالنباتات والمنتجات العشبية تحتوي على العديد من المركبات الحيوية النشطة، والتي قد تكون ضارة بالصحة في بعض الحالات.

وفي ذلك لاتختلف الزيوت الأساسية أيضا، إلا أن معظم الزيوت الأساسية تعتبر آمنة عند استنشاقها أو دمجها مع زيت أساسي للاستخدام على البشرة. 

إلا إنها قد تسبب بعض الآثار الجانبية:

  • الطفح الجلدي.

  • نوبات الربو.

  • الصداع.

  • الحساسية.

وبينما يكون التأثير الجانبي الأكثر شيوعًا هو الطفح الجلدي، إلا أن الزيوت الأساسية يمكن أن تسبب ردود فعل أكثر خطورة، وقد ارتبطت بحالة وفاة واحدة.

ومن الزيوت الأكثر شيوعًا التي ترتبط بردود فعل سلبية هي اللافندر والنعناع وشجرة الشاي واليلانج. 

كما يمكن أن تسبب الزيوت التي تحتوي على نسبة عالية من الفينولات مثل القرفة، تهيجًا للجلد ويجب ألا تستخدم على الجلد مباشرة دون أن تخفف أولاً بزيت أساسي.

أيضا، لا ينصح بتناول الزيوت العطرية، حيث يمكن أن تكون ضارة ومع بعض الجرعات قاتلة. 

وقد فحصت دراسات قليلة جداً سلامة هذه الزيوت للنساء الحوامل أو المرضعات، واللاتي ينصحن عادة بتجنبها.

ملخص:

تعتبر الزيوت الأساسية بشكل عام آمنة. ومع ذلك، قد تسبب آثارًا جانبية خطيرة لبعض الأشخاص، خاصةً إذا تم استعمالها مباشرةً على الجلد أو عن طريق البلع.

#8 الرسالة الرئيسية :

تعتبر الزيوت الأساسية آمنة بشكل عام للاستنشاق أو الوضع على البشرة، على أن يتم دمجها مع زيت أساسي. ولا ينبغي أن يتم تناولها عن طريق الفم.

كذلك فإن الأدلة على العديد من الادعاءات الصحية غير متوفرة، وغالبًا ما يتم المبالغة في فعاليتها. وللمشاكل الصحية البسيطة، قد يكون مقبولا استخدام الزيوت الأساسية كعلاج تكميلي.

إلا أنه يُنصح بمناقشة استخدامها مع الطبيب مع وجود حالة صحية خطيرة أو مع تناول أدوية.

ما رأيك؟

231 نقاط
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

Written by Ahmad

اخصائي نظم تغذية و لياقة بدنية هدفي هو توفير التغذية الصحية و المفيدة و المساهمة في القضاء على السمنة و ما يترتب عليها من امراض.

[g1_socials_user user="5" icon_size="28" icon_color="text"]

طرق سهلة وسريعة وآمنة لانقاص الوزن الزائد من الماء

ما هي المدة التي يمكن فيها البقاء على قيد الحياة بدون طعام؟